Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين الاحبه الفصل الرابع والعشرون24بقلم رحمة ايمن

رواية حنين الاحبه 


الفصل الرابع والعشرون24
بقلم رحمة ايمن

ف المساء
مريم:  يا بنتي اهدي خيلتيني!  
رحمه:  انا مش متوتره علفكره،  مش عشان بلف في الاوضه من ٣ ساعات ونص وركبي بتخبط في بعض يبقي متوتره لاء مسمحلكيش! 
مريم:  وربنا يا رحمه لو ما قعدتي لحدفك بالمخده دي في راسك 
رجلك مش وجعتك طيب،  اترزعي
رحمه بابجلوس علي الكرسي وتنهد بحزن:  عايزه ايه هاللحيييين 
جبولي ايه. 
ترن ترن ترن 
رحمه:  الو يا حيوانه،  يا حيوانه ده كلو تاخير 
ايه بضحك:  انزلي انا تحت انا ويوسف والعيال،  تعالي شيلي معايا
رحمه بفرحه:  بجد!  طيب دقيقه دقيقه 

اخدت السلم جري وانا بنزل ليها بلهفه،  جريت عليها كانه اليوم مش كامل من غير وجودها جنبي هي وصقر،  صقر الحيوان ده. 

ايه بتشديد من عناقها:  مبررروووك، والله ما تعرفي فرحنالك قد اي 
واخيرا رحمه العانس البومه الي بتقعد معايا اكتر من چو نفسه هتتجوز وتيجلي في شهر مره ول حاجه 
هتجوز وهطل بالابيض واخيرا 
رحمه بدموع:  الحمد لله يا ايه،  الحمد لله انه رجع وقدرت احقق ده معاه،  واخيرا يا ايه حلمي هيتحقق واخيرا
ريان:  خالته،  مينفعش تجوزي يا خالته! 

خرجت من حضن ايه ونحنيت بضهري عشان اكون في مستوى وانا بمسح دموعي وبضحك علي نظرته القمر دي 

رحمه:  لي يا خالته،  مش مبسوط لخالته رحمه؟ 
ريان:  لاء يا خالته مبسوط والله،  بس انتي كده هتسبيني وانتي وعدتيني اني لما اكبر هتتجوزيني،  انتي بتاعتي انا وبس وفي حد هيجي ياخدك مني،  لاء متتجوزيش منه يا خالته،  انا احسن منه انا هحميكي صدقيني ها؟  ماشي يا خالته 
بصيت لايه وموتنا ضحك عليه 
وبعدها عصرته اه والله عصرته زي الليمونه كده في حضني 

رحمه:  بوعدك يا قمري انت انك مش هتطلع من عائلتي ابدا،  طيب اي رئيك اتجوز انا عمو احمد وانت لما تكبر تجوز بنتي،  ها اي رئيك 
ريان:  اممم،  سبيني افكر وارد عليكي 
رحمه:  يسلام!  ايه هو الود ده صغير ول بمثل عشان انا قلقت 
ايه:  عشان تعرفي اني لما ارن عليكي وانا بصوت يبقي متلمنيش 
رحمه بضحك:  خلاص يا ماما ايه هنعذرك
وانتي يا قمورتي مش هتيجي تسلمي عليا 
تلا بحزن:  لاء 
رحمه:  ليييي! 
تلا:  عشان مش هتيجي كتير وتلعبي معانا زي الاول 
رحمه:  مين قلك كده،  هجيلك انا وعمو احمد ونقرفكو متقلقيش 
تلا ببتسامه ورفع صباع صغير لها بخفه:  وعد 
رحمه:  ههه وعد وعد يا روحي،  جيبي حضن بقي 
تلا بعناقها:  انا بحبك 
رحمه: وانا بموت فيكي 

"يلمحا يوسف من بعيد وياتي عليهم وهو يتحدث في الهاتف" 
يوسف:  تمام اقفل دلوقتي،  انا قلتلك انهارده وبكره هنزل بدري اكيد، خلاص ماشي سلام. 
اي يا حوم،  مبروك يا معلم 
رحمه:  چو الجامد ،  الله يبارك فيك يا نجم 
يوسف:  فرحان من قلبي عشانكو والله،  احمد من اعز واجدع الناس الس عرفتهم،  وانتي تستهلي كل خير،  ابقو تعالوا في زياره تمام. 
رحمه:  اكيد يا چو ان شاء الله 
يوسف بنظر لايه:  احم عن اذنك يا حوم هروح لعلي عشان يفرجني علي محله الجديد وعايز شويه تعديلات فيه،  عقلي ايه لو سمحتي وتكلمي معاها شويه عشاني 
"تنظر ايه للجهه الاخري بصمت وتنظر لها رحمه بستغراب ثم ليوسف وتحاولت تهدأت الوضع" 
رحمه:  اكيد يا چو،  متقلقش 
يوسف:  تمام،  عن اذنكو  
"بعد تحرك يوسف وذهابه بعيدا" 
رحمه: في اي يا ايه؟،  وچو مدايق كده لي وجدي اوي لاء وبيتعامل برسميه وادب معايا وده غريب والله ومرعب بنسبالي 
ايه ببتسامه خفيفه :  سيبك منه،  انهارده يومك،  ملكيش دعوه باي حاجه تانيه 
رحمه:  ايه مختلنيش امد ايدي عليكي بجد،  في اي؟ 
ايه:  والله هقلك،  خناقه زي كل مره عادي،  اول ما ترجعي القاهره ويخلص اليوم ابقي تعالي وهقعد واحكيلك كل حاجه تمام 
رحمه:  وعد ها؟ 
ايه:  خلاص وعد والله. 
~~~~~~~~~~~

رحمه:  اوڤر ول عادي 
ايه بضحك : دي خطوبتك يا هبله،  هو لازم يكون اوڤر انتي العروسه ولازم تكوني ظاهره مننا كلنا 
رحمه:  اتعودت اني البس فساتين عاديه يا ايه،  احضر مناسبات،  اسالك في كل خروجه اوڤر ول عادي؟  
تخيلي دلوقتي هيحضره خطوبتي انا،  هيكون يومي انا؟ 
ايه بالوقوف امامها وعناقها:  صدقيني مفيش كلمه تعبر عن فرحتي بيكي في يوم زي ده،  ربنا يفرحك ديما يا روحي. 

انا كرحمه عمري ما حسيت انه الحاجات دي هتفرق معايا اوي كده 
هفرح بشكل ده 
واحس اني عملت انجاز كبير عشان قدرت اختار شريك حياه صح. 
وفهمت انه مش عيب تكوني اندبدد وامن زي مثلا  بتشتغلي،  بتحبي حياتك،  معاكي دخلك الخاص،  ومخطوبه او متجوزه اوهتكون امي. 
وفي نفس الوقت ناجحه عادي جدا. 

شفت بنات كتير اوي بتحس بقيمه نفسها وحياتها لما تجوز فقط،  تحس انها ناقصه عشان هو مش موجود ولما يجي تحس انها كده كامله خلاص ومش مختاجه حاجه تانيه اعوذ بالله طبعا الكمال لله واحده لكن وقتها بتقول باعلي صوت ليها انا حققت حلمي كأنثي في المجتمع 
عشان انا اتجوزت،  اتجوزت وبس. 

اعرفي ديما انك كامله بنفسك مش محتاجه حد يكملك 
انتي قويه،  شجاعه،  بتحبي الحياه،  ووثقه في نفسك،  عندك احلامك او هوياتك او حياتك الخاصه 
وبعد كده في راجل يزين الحياه دي ويخليها احلي واحلي 
زي مثلا التورته،  التورته بتكون كامله بمكونتها 
دقيق وبيض وزيت وسكر والخ... 
والباقي بكون زينه، والزينه دي هي الي بتحليها وتديها طعم وهي دي وظفته، وظفته انه يدي حياتك طعم لكن ميخدهاش منك 
متنسيش نفسك عشان هو موجود 
متنسيش انك بخير عادي لوحدك،  حتي لو هو قرر يستقيل وميكلمش مسيرته معاكي،  تقدري تقفي عادي بعد مطاحنات مع النفس وجلد الذات وبرطمانين نوتلا
اتعلمي تحبي نفسك عشان نفسك مش عشانه هو. 

ديما كنت رابطه انك لو عايزه تنجحي يبقي مفيش راجل في حياتك،  الغي الاوبشن ده،  جواز يعني فشل 
لكن جيه غير نظرتي من ٥ سنين 
خلاني احبه لما غمز ووقعت مكاني بسببه. 
خلاني احبه لما قلي اني انجح وانه واقف جنبي وبيدعمني مهما حصل. 
خلاني احبه عشان حسسني بقيمتي وانه سندي في اي موقف وفي اي حاجه ممكن تحصل. 

انا مش ضدد فكره القاعده في البيت وعدم الشغل،  بالعكس انتي ربت منزل ومسؤله عن راجل وبيت وعيله وحياه وده يكفي وزياده عليكي يا اعظم الكائنات واحلاهم. 
لكن اهتمي بنفسك وحبيها،  حبيها عشانك انتي مش عشان حنفي... 

مريم:  رحمه جاهزه العريس وعائلته علي وصول 
رحمه باخذ نفس ببطئ ونظر لها ببتسامه :  جاهزه. 
~~~~~~~~~~
اثناء الاحتفال... 
منال بوضع الهاتف:  مبيردش،  مبردش عليا،  رد يا زفت 
صقر:  نعم نعم ايه!  كنت في إجتماع براحه 
منال:  انت فين يلله، برن عليك بقالي ساعه،  هتيجي امتي،  احمد وعائلته وابوه وصله والحفله بدات،  يلا تعالي قبل تلبيس الدبل ونخلص من الحوار ده بقي. 
صقر:  اسكتي،  مش انا مش جي!  اه والله اصلها الاكس بتاعتي يرضيكي احضر خطوبتها يعني 
منال بصدمه:  انت بتهزر صح!  انت قلتلي انه معاك دليل ضد ابوه وانه مش كويس وعرفت عنه حاجات كتير وحشه هو وشركته 
اي الي حصل؟  اي الهبل الي بتقولو ده 
صقر:  والله يا ماما منال انا مفتشتش علي حاجه،  اصل عمو صفوت ده حبيبي والله،  وابويا عرفه وقلي انه سمعته لوز اللوز بره وجوه. 
يرضيكي نفتري علي الراجل بعد العمر الطويل ده 
منال بستيعاب وهي تشتغل غضبا:  يعني غشتني!  يعني كنت بتكدب عليا؟!  انا وثقت فيك ومعملتش اي حاجه عشان زفت الجوازه دي حتي،  وافقت عليها لما قلتلي انك هتيجي وهتفشكلها وقلتلي اثق فيك،  وفي الاخر كل ده يكون كدب!
صقر:  مشكلتك انك وثقتي في شخص غلط، وثقتي في اقرب شخص ليها في الدنيا وبخاف عليها اكتر من نفسه ونفسه يشوفها فرحانه بس مش اكتر 
منال:  كنت بحسابك بتحب بنتي وقلت هتساعدني عشان كده وثقت فيك، وقلت هتعمل ده عشان مصلحتك بس انت غبي! 
صقر:  اوعي تفتكري انه الحب هو الاذيه يا ماما منال 
انا بحبها عشان كده سيبها تمشي،  دايس علي قلبي وبقول انه هي مبسوطه وفي مين حبيب في الدنيا مش هيتمني السعاده للي بحبها حتي لو كانت السعاده دي مع غيرو 
مشكلتك انك مش عرفاني،  مش عرفه رحمه بنسبالي اي ول انا بنسبلها اي ولو الدنيا كلها قلتلك هنساعدك كنت اخر واحد كنتي تفكري فيه هو انا،  لكن هنعمل اي اكلتي الطعم ومشي الحال وطلعتي مبتفهميش. 
منال:  انت قليل الادب،  واعرف اني هندمك علي حاجه زي دي فاهم،  انا غلطانه اني وثقت في شويه عيال 
"تغلق الهاتف في وجهه" 
 ملك:  مالك يا حبيبي،  مين الي كان برن 
صقر:  مفيش حاجه يا ست الكل،  شغل 
ملك:  حتي الشغل هنا!  يبني ريح دماغك شويه بقي 
صقر بعناقها:  انا جي اريح دماغي يا ماما فعلا،  محتاج اقعد معاكي الفتره دي بدل ما اعمل حاجه في نفسي 
ملك بخضه ونزعه من اضلاعها:  اي الي انت بتقولو ده يا محمد! في حاجه يبني؟!  ،  حصل معاك اي احكيلي؟ 
صقر ببتسامه وتقبيل جبهتها:  مفيش حاجه يا ست الكل،  تعالي نكمل اكل يله،  اكلك وحشني اوي. 
~~~~~~~~~~
"اغلقت الهاتف وهي تشتغل غضبا فتنظر خلفها تجد رحمه امامها فيقع الهاتف منها وتصاب بالزعر والقلق " 
رحمه:  اي رئيك، صقر لطيف مش كده؟  
f. b 
رحمه:  الو يا صقر 
صقر:  حوم،  في حاجه مهمه عايز اقلهالك 
رحمه:  اشطا قول انا رجعه البيت دلوقتي ولسه ساعه سفر بحالها،  قول سمعاك 
صقر:  عايزك تتعملي عادي وكأني مقلتش حاجه ليكي تمام 
رحمه بقلق:  في اي يا صقر قلقتني 
صقر:  انا عملت كده عشان احميكي، واخلي الموضوع يستمر من غير مشاكل،  انتي عرفه انك تهميني ومستحيل اذيكي صح؟ 
صقر:  قولي ماما قلتلك اي يا صقر من غير لف ودوران،  ولاه انت مش عارف انت مين وبثق فيك ازاي ول اي،  قول في اي 
صقر ببتسامه مريحه:  هقلك علي كل حاجه 
f. b. b
رحمه:  اي رئيك في المفاجأه دي،  انا عرفاكي زكيه يا ماما،  معقول تتخيلي انه صقر يعمل معايا كده،  ده لو اخر واحد في الدنيا 
استحاله يأذيني او يقف في طريق فرحتي تعرفي لي،  لانه صقر انظف وانقي واحن واحد انا شوفته في حياتي بعد بابا واحمد 
شخص ميبعنيش ابدا او حتي يرضي نفسه ورغباته علي حساب سعاده ورغبه الناس الي بحبها،  ده مش طبعه وده مش اسلوبه. 
منال:  كنت غبيه،  بعترف بده ليكي،  كنت بحساب حبه ليكي هيتغلب عليه ويكون عايزك غصب عن اي حد حتي انتي 
بس طلع اضعف من كده بكتير وخيب ظني 
رحمه:  ده تفكير مريض يا ماما،  الحب عمره ما كان امتلاك او بالغصب،  كان متهفهم،  كان عايزني اكون مبسوطه ووقتها هو هيكون مبسوط حتي لو كنت مع حد تاني غيره،  ده الحب الحقيقي،  مش اخدك غصب عنك وخلاص لانه وقتها مش هيكون حب هيكون جنون وهو الي هيخسر في الاخر 
منال:  ما علينا انا مش فاضيه عشان اسمع من حضرتك محاضره عن الحب وجدعنه وصحاب والخ.. 
اتبسطي،  خطتي فشلت وانتي نجحتي وليلتك هتعدي وانتهي الموضوع انا مشغوله علي الكلام الفارغ ده،  اتحركي من قدامي. 

تحركت من جنبي بديق وخبطتني في كتفي قصد وخرجت. 
مش هقول غير ربنا يهديكي يا ماما،  ربنا يهديكي وتعرفي قد اي انتي غلط قبل فوات الاوان. 

في منزل مريم 
ايه: العريس طالع يا بنات كلو يلبس الطرحه بسرعه 
رحمه: ههه اختاااه انتي وهي تحشمه 
مريم بضحك:  بس يا حيوانه. 

ولانه حبيبي،  وبعرف اثبته عادي جدا اقنعته بالفكره وخلينا الستات فوق والرجاله تحت وصراحه هو مكرهش الفكره وقلي متصريش عليا هوافق،  خلاص اصريتي انا موافق 
واتري مبسوط عشان مفيش رجاله هتكون حوليا وهيبصولي وياكلوني بنظراتهم وده ريحه كتير. 
والله مازن ده نينجا في تلقي الاخبار وفحصها ونقلها ول اجدها رويتر. 
المهم طلع،  طلع بطلته وهبته وجماله واي البدله القمر دي يسطى،  هو ينفع نتجوز دلوقتي واحضنك،  لاء مش قادره. 

احمد:  احمريكا ها؟  هتعملي اي فيا اكتر من كده مش فاهم 
رحمه بضحك ونظر للارض بخجل:  يلا هنعمل اي لزوم اعجاب الباشا مش اكتر 
احمد:  ههه لاء الباشا معجب من زمان والله  
زهره:  متنجز يا واد،  عايزه ارقع زغروطه ومش عارفه 
احمد:  الدبله بسرعه!،  امي هترقع زغروطه يا جدعان الددددبله! 

لبسني الخاتم ومامته فعلا رقعت احلي زغروطه،  كنت هموت من الفرحه بدون مبالغه وعيني غلبتني ودمعت. 
دمعت من الفرحه،  احساس مقدرش اوصفه بشويه كلمات ول مشاعر،  احساس انتصار،  احساس انه خلاص كل شيئ رسمي بيني وبينه،  رسمي ونظمي وفهمي وكله كله. 

احمد بغمزه :  مبروك يا عروسه 
رحمه بغمزه مماثله:  مبروك يا عريس 
احمد:  ههه

~~~~~~~~~~~~ 

رجعنا وبدأنا شغل من جديد،  لكن اتصالتنا بقيت اكتر 
كلامنا بقي اكتر 
وبعدها واخيرا هندسه فضي،  وقدرنا ننزل ميعاد بعد ما رجعنا من هنا،  هو انت وحشني لي ها؟  انت قريب وفي نفس الوقت بعيد لي ها،  انت هتجنني قريب شكلك انا كنت طبيعيه منك لله. 

احمد:  واخيرررا عرفت اقابلك!  اي يا بنتي ده! 
رحمه بضحك:  صباح الفل يمعلم،  وبعدين تعالي هنا مين الي بيختفي ومعرفش عنه حاجه بقالي يومين و بترن بس وبتكلمني،  ومسحول شغل 
احمد:  اديكي قلتيها مسحول شغل وكمان احم احتمال اغيب كام يوم كمان قريب 
رحمه بستغراب:  تغيب ازاي مش فهمه 
احمد بتوتر:  هو...  هرن عليكي والله وكتير ،  لكن من بعيد شويه هرجع يومين وانزل تاني بوعدك 
رحمه: ترجع!  ترجع فين وتنزل ازاي؟  احمد في اي؟ 
ترن ترن ترن 
رحمه:  دقيقه هرد علي المكالمه دي 
احمد:  طبعا اتفضلي 
رحمه:  الو يا طنط ملك ازي حضرتك؟ 
ملك:  الحمد لله يا بنتي
رحمه: ومحمد عامل اي، بقالي فتره مش عارفه اتواصل معاه؟ 
ملك بتردد ثم الاجابه بستسلام :  رحمه!  محتاجكي!  محمد مش كويس،  انا مليش غيرك اكلمه ، قلي مكلمكيش ول اقلك حاجه لكن مقدرتش، الحقي بالله عليكي،  ابني تعبان اوي ومش عارفه اساعده 
 تعالي دلوقتي ضروري بالله ضروري! 
رحمه بقلق:  اهدي يا طنط،  مسافه الطريق وجايه،  اهدي متقلقيش
ملك:  ماشي يا بنتي مستنياكي. 
رحمه بالقفل:  احمد لازم امشي دلوقتي هنتكلم بعدين 
احمد:  صقر تاني يا رحمه!  رحمه انتي قاعده معايا،  انا اهم منه دلوقتي،  لازم تقعدي معايا انا،  انا خطيبك فهمه وده امر مني 
متروحيش 
رحمه بالوقوف:  بس ده صقر،  صقر مينفعش يكون تعبان كده ومرحلوش،  ده اقل حاجه اقدر اعملها معاه بعد كل الجمايل الي عملها معايا 
وده توسل مني،  عشان خلطري سيبني اروح بالله عليك؟ 
احمد:  ده اختيارك يا رحمه،  ل انا؟  ل هو؟  دلوقتي؟ قرري. 

تعليقات