Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل الخامس 5 بقلم نوره عبد الرحمن


 رواية صرخة الم

 الفصل الخامس 5

 بقلم نوره عبد الرحمن


بعد مرور يومان..


في قصر منصور..


تململ في فراشه وفتح عينيه في منتصف الليل ليجدها نائمة على الاريكة المقابلة له..تألم وهو يعتدل على سريره ...لتنتفض الأخرى من مكانها مسرعة.


ورد انتي كويس في حاجه وجعاك طب اطلبلك الدكتور ..انا هروح اتصل بعاصم...امسك يدها موقفا إياها ليقول بتعملي ايه هنيه..


ورد …..


منصور بسالك ياورد بتعملي ايه هنيه..


ورد اص..اأصل كنت خايفه انك تعوز حاجه ومحدش جنبك..قلت اقعد معاك يابيه.


منصور اومال  الصغير فين..


ورد متخافش عليه تركتوا عند هديه ..


منصور طب روحي انتي نامي ياورد اما اعوز حاجه ابقى اندهلك..


ورد لا بالله عليك يا منصوربيه خليني قاعده عندك اشوف طلباتك عشان من يوم الحادثه وانا خايفه لايجرالك حاجه والنبي ماتكسفنيش..


منصور ابنك محتاجك جنبيه ياورد وانا عندي اللي يخدمني..


ورد ابني بخير مع هدية لتردف بحزن انا مش عارفه ليه اصريت تقعد بؤووضه لوحدك كده ..


منصور عشان مرتاح كده….وانتي يالا روحي على اوضتك..


ورد والله مش هروح لمكان وهفضل هنا تحت رجليك لحد اما تخفى يامنصور بيه ..نظر إليها يريد أن يفهم سبب بقائها بجانبه لكن لم يجد جوابا ليردد بقلة حيله اعملي الي يريحك..ليعود للنوم  وهي بقيت تراقبه حتى غطت بالنوم.


______


 اتى الصباح ليستيقظ على صوتها العذب وهي تحمل الطعام معها يامنصور بيه اصحي عشان تفطر وتاخذ الدووا..


تململ وهو يفرك عيناه بتعب صباح الخير..


ورد صباح الفل يا منصور بيه..ازيك النهارده


منصور الحمد لله كويس ليردف بغضب مصطنع هو انا مش قولت بالاش بيه دي عشان هزعل منك..


ورد خلاص مش هقول بيه دي تاني..بس انت متزعلش نفسك.


منصور شاطره ياورد..وهو يقف ويتألم اثر تلك الرصاصة..


اسرعت اليه ورد على مهلك يا منصور استنى عشان اساعدك..امسكت به لكنه قال بابتسامه معلش ياورد سبيني شويه عشان أخذ حمام سريع واخرج..


ابتسمت الاخرى بحرج واستأذنت لتغادر الغرفة لكن ما جعلها تشعر بالضيق رؤية سنية تدخل الغرفه وهي ترمقها بنظرات قاتله..


سنيه منصور ..يامنصور..


منصور ايوا ياحبيبتي انا بالحمام دخلت عليه سنية الحمام وساعدته..


وبعد لحظات دخلت ورد الغرفة وبيدها الدواء لتجد سنية مستلقية بجانبه وهما بوضع حميمي ..


ورد بحرج  متأخذونيش لتغلق الباب بسرعة وتسرع الى غرفتها ودموعها تنسكب على مقلتيها..


__________


كان يجلس لوحده يحمل محفظته ويرمق تلك الصورة الصغيرة الموجوده في محفظته ولم يشعر بوالدته التي تقف خلفه..


حوريه مش كفايه يابني..


عاصم وهو يسرع بتخبئة محفظته في جيبه اهلا ياغاليه.


حوريه مش هتنساها وتخليني افرح بيك..


عاصم بمراوغه هي مين دي..


حوريه لو خبيت علدنيا كلاتها مش هتقدر تخبي عليا دنتا ضنايا وعنيك فضحاك يابني..


عاصم بقلة حيله مش قادر انساها يمه مش قادر طيفها معايا دايما..لسا رفضها ليا جارحني يمه مش قادر افهم فضلت سالم الخايب عليا ليه


حوريه عشان هي اكبر منك..وده الي مخوفها


عاصم مش عذر يمه مش عذر..


اقتربت من وهي تمسك يديه يبني خليني اشوفلك بنت واجوزهالك بدل منتا كده لا طايل سما ولا ارض


عاصم وانا مش عايز اتجوز يمه مش عايز أظلم بنات الناس معايا..


حوريه يابني منى عيالها بقوم بطولها ياحبيبي. وانت لسا عايش بذكراها..


عاصم ولحد اما اموت يمه..


حوريه بغضب لا ياعاصم لا مش هسيبك كده وانا من بكرى هروح اخطبلك واشوف ازي مترضاش تتجوز..


عاصم بغضب مش هتجوز يمه مش هجوز..


حوريه هتتجوز لايمين بالله لاانت ابني ولا اعرفك..


ارتمى بين يديها لتنزل دمعة منه ليه يمه بتعملي فيا كده ليه..


حوريه ده الي عندي ومن بكرى هخطبلك يابن بطني وهتتجوز يعني هتتجوز.


__________


حل المساء ..


وذهبت ورد بالطعام لغرفة منصور لترى سنيه امامها وهما يتناولان الطعام معا لتعود قبل ان يراها .


عفاف رجعتي بالوكل ليه يابنتي..


ورد بحزن اصل سنية وخداله الوكل ..


عفاف وهي ترى الغيره في عينيها ...معلش يبنتي اصلا سنيه بتحب منصور قوي وبتغار عليه..فالازم ستحمليها شويه عشان منصور..


ورد عشان منصور كل حاجه تهون يمه..


__________


في منتصف الليل تسحبت ورد الى غرفة منصور بعد ان تركت صغيرها مع هديه..لتقترب منه وتجده غارقا بالنوم اخذت تتحسس وجهه بيديها ولحيته الكثيفه.

.ممرة يدها بشعره لتبتسم وتقول ايمتا يامنصور عتحس بحبي ايمتا يانور عيني. يما نفسي انام بحضنك ياحبيبي لتستلقي بجانبه وهي تحاوط خصره بيدها 

تتشبث به وتستنشق رائحته لتغمض عينيها ..لكنها مالبثت ان غرقت بالنوم حتى استيقظت لتجد شخصا يحمل 

سكينا يريد قتل منصور لتصرخ وهي تمسك السكين الحاده بيدها …

                الفصل السادس من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات