Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل السادس 6 بقلم نوره عبد الرحمن


  رواية صرخة الم

 الفصل السادس 6

 بقلم نوره عبد الرحمن


اجتمعت العائلة كلها على الصراخ .حاول منصور اللحاق بذاك الملثم لكنه هرب من الشرفه ليهدر بغضب انتو ياغجر كنتو فين لما الكلب دخل القصر..


سعيد والله ياباش القصر كلوو متحاوط برجالتنا مش ..


لم يكمل كلامه ليقاطعه صوت منصور حسابكو بعدين يابهايم ليردف بتهديد مش عايز الصبح يطلع الا والكلب الي دخل بيتي يكون تحت رجليا فهمين.


سعيد ومعه رجاله فهمين ياباشا..


اسرع ليطمئن على ورد التي اغمى عليها …


سنيه بغضب كانت بتعمل ايه بؤضتك يامنصور 


منصور بحده وغضب وهو يحمل ورد مش وقتك دلوك ياسنيه ابعدي عني السعادي ليسرع وهو يحملها بين ذراعيه..الى المشفى..


ورد منصور كويس يادكتور طمني عليه الله لا يسيئك


الدكتور اطمني هو بخير متخافيش عليه


ورد الحمد لله الحمد لله.


اسرع منصور الى الغرفه ليرها 


منصور بحده عملتي كده ليه..استئذن الطبيب وخرج ..


ورد عشان كنت خايفه عليك..


منصور تقوم تعملي كده..


ورد انا افديك بروحي ياسيد الناس..


منصور تنهد بتعب انتي عتعذبيني كده يابنت الناس..


ورد معاش ولا كان الي يعذبك ياضي عيني..


منصور وهو يمسح شعرها بهدوء..


ورد عز فين يامنصور..


منصور متخافيش خداته امي من هدية وعتهتم بيه..


ورد وهي تنظر اليه بعينان عاشقتان متسبنيش يامنصور الدنيا وحشه من غيرك..تنهد بضيق وهو يربت على شعرها يهدأها متخافيش يام عز مش هسيبك ابدا..


_________


بعد اسبوع في قصر منصور .


سنيه مش كفايه عليها كده يامنصور بقالك سبع تيام بحالهم وانت قاعد جنبيها اشوف انو كفايه كده.


منصور البت ضحت بحياتها عشان ياسنيه دي اقل حاجه ممكن اعملهالها ..


سنيه وخلاص بقت كويسه وزي القرده اهي ..


ضحك منصور عليها وهو يحاوطها بذراعيه وحشتيني..


سنيه كلام وبس لو اتوحشتك كنت جيتلي يابن عمي..


منصور واديني جيتك اهوو. 


سنيه بدلال بعد ايه دنتي بقااك كتير..


لم تكمل كلماتها ليحملها بين ذارعيه لياخذها لعالمهم الخاص 


_________


ورد بابتسامه ايوا يمه جهزت كل حاجه للفرح اهوو بتحبي ناخذ حاجه تانيه..


عفاف لا يابنتي انتي اطلعي استريحي شويه من الصبح وانت تشتغلي عشان نروح الفرح..


ورد حاضر يمه لتأخذ طفلها من هديه وتصعد لغرفتها وهي مارة بغرفة سنيه لتسمع ضحكاتهم..وتشعر بغصة لتدخل غرفتها وهي تضع يدها على قلبها وتقول لنفسها..


ورد زعلانه ليه ياورد هااا انتي هتنسي نفسك والله ايه ده منصور اتجوزك عشان يحميكي ويحمي ابنك متتعشميش بحاجه اكتر من كده..وضعت طفلها على السرير واخذت تجهش بالبكاء بمراره..


___________


عاصم عملتي الي عايزاه يام عاصم دبستين بالجوازه دي..


حوريه وترتسم على وجهها ابتسامة عريضه ..الحمد لله يابني جاه اليوم الي اشوفك فيه عريس..


عاصم عريس غصب عني يمه انتي عارفه اني مش عايز الجوازه دي


حوريه والله يابني وداد عتنسيك كل حاجه عفشه


عاصم بحده وغضب وانا مش عايز انسى يمه مش عايز..ليغادر المنزل بغضب..


____________


سالم النهارده فرح حبيب القلب..


منى بحده قصدك ايه ياسالم ..


سالم ببرود قصد زي مافهمتي..


رمت منى ملعقت الطعام بغضب لتهدر بحده مش هتبطل كلام ماصخ وتهيؤات ياسالم مش هتبطال ..


جرها من شعرها بغضب انتي اجننت يابنت عفاف بتعلي صوتك عليا..لينهال عليها بالضرب وهي تتوسله وتعتذر والله مقصد ياسلم خلاص والنبي سبني …


_________


كانت تستلقي بسريرها وعيناها متورمتان من شدة البكاء تحتضن طفلها النائم..


سمعت طرقات على الباب لتعتدل وتهدر تعالي يمه اتفضلي وهي تمسح دموعها بسرعه..


لتسمع صوته الذي تعشقه يقول ماينفعش انا..


ورد بابتسامه اهلا يامنصور اتفضل…


منصور وهو ينظر الى عينيها مالك كنتي بتعيطي حد زعلك ..حد عملك حاجه..


ورد بسرعه لاهه يامنصور لتردف محاولة تغيير سير الحديث..هوانت عتروح ايمتى عالفرح ..


عاصم بضيق وهو يراها تحاول اخفاء سبب بكائها كمان شويه انت حتروحي معاي والله مع امي ..لاهه انا هروح مع امي عفاف روح انتا بالسلامه...انحنى وقبل الطفل ىالصغير النائم وغادر وهو يقول لو عوزتي حاجه كلميني..


ورد ربنا مايحرمناش منك ياسيد الناس..


__________


في حفل الزفاف كان يجلس عاصم بغضب وبجانبه عروس جميلة تبتسم بسعاده…


بارك لهما الجميع لتقترب منه منى مبروك ياعاصم مبروك ياعروسه وهي تحاول اخفاء تلك الكدمات على وجهها 

منصور وهو يرى تلك العلامات ليقول ببرود عكس مابداخل. ربنا يبار فيكي ..

جلست منى وعينا عاصم لاتفارقانها يتذكر ذاك اليوم في المشفى عندما وقفت بوجهه ودافعت عن ذلك القذر زوجها..

انتهى حفل الزفاف ودخل عاصم مع عروسها غرفتهما....

عاصم.....


                 الفصل السابع من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 


تعليقات