Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل السابع والعشرون 27بقلم نوره عبد الرحمن


  رواية صرخة الم 

الفصل السابع والعشرون 27

بقلم نوره عبد الرحمن 


منصور انتي طالق


ورد بدموع ممممنصور ااأنتت….


لكنه لم يجيبها خرج من الغرفة ليتركها بصدمتها ..


تسمرت مكانها وبدأت بالبكاء لاتعلم مالذي حدث او ماهو ذنبها او كيف استطاع نطقها .. لتسمع طرقات على الباب..


هديه السواق برا ناطرك ياهانم..


ورد بانكسار حملت صغيرها وغادرت ..وهي تحمل بقلبها غصة.


________________


عفاف بغضب طلقت مراتك ليه...خربت بيتك بايدك يابني


منصور وهو جالس يضع رأسه بين يديه وكان مهموم…..


عفاف متنطق يامنصور .


منصور….


عفاف يبني ريح قلبي متتعبنيش ..


منصور بغضب عشان ورد خاينه يمه خاينه.


عفاف لطمت على صدره بهلع لتهدر كدب يبني كدب البت مؤدبه ومشوفناش عليها حاجه ...لتردف انت سنيه عملت معاك عقده يبني ..


منصور بتعب لاهه يمه لاهه هيا خنتني عشان انا مبخلفش يمه مبخلفش تقدري تقوليلي اللي ببطنها جاه منين ..لينهض محاولا اخفاء دموعه عن الجميع ويغادر..


عفاف وقفت بذهول وصدمه…


___________


عاصم طلاق مفيش يابت عمي واي حاجه تطلبيه هنفذهالك.


وداد بعند وانا مش عايزاك يااخي طلقني ..


عاصم بحنان وهو يقترب منها ليقول ببهمس بس انا بحبك..


نزلت دموعها لتهدر كداب ياعاصم..


عاصم بهدوء وهو يبعد خصلات شعرها والله ماكداب والله بحبك.


وداد بشهقات لأ انت كداب انت بتحب منى ياعاصم متكدبش عليا..


عاصم بابتسامه وهو يقبل جبينها والله بحبك ومقدرش استغنى عنك ومنى ماضي وخلص ..اما انتي ياوداد انتي حبيبتي وكل حياتي..


وداد لا انتي بتقول اكده عشان انا حامل بس..


عاصم وهو يمسح دموعها والله بحبك وبعشقك يابت عمي ومعرفتش قيمتك الا لما غبت عنك...ليحتضنها وتنهار الاخرى بالبكاء ..


وداد ببكاء هتسبني مرة تانيه..


عاصم بسعاده والله مهاسيبك ياحبيبتي ..والله مهزعلك ابدا بس ادينا فرصه تانيه..


وداد حشرت نفسها باحضانه ليشعر عاصم بتقبلها له ووووووو


__________


منصور دول فلوسك وحاجتك اللي ضحك عليكي وخدها..


سنيه بسعاده انت جبتهم ازاي..


منصور ببرود مش مهم ودول ورقتين العرفي اللي موقعينها ..وانتي دلوك بقيتي حره اصل خليته يطلقك يابت عمي.


سنيه ربنا يخليك ليا يامنصور وميحرمنيش منك..


هم بالمغادر ليعود هادرا على فكره مراته دلوك بالمحكمه عتطلب الطلاق منو وانتي عارفه مراته محامييه قد الدنيا..انا دلوك عملت اللي عليا ومحدش يعرف باللي حصل الا انا ومنى ونصحتي سيبك من امك وارجعي عند علي عشان محدش هيخاف عليكي غيره.


سنيه وانت يامنصور معتش بتحبني..وبتخاف عليا..


منصور انتي بقيتي زي اختي ياسنيه متحوليش تغييري ده


سنيه بس...


منصور بحده مبسش يابت عمي مبسش انتي اختي واتمنى بعد ده تغلي نفسك اكتر يابت يحيى... مش تتجوزي واحد يضربك ويهينك بس عشان حملتي منو..


سنيه بدموع يامنصور والنبي اديني فرصه والله هكون خدامه تحت رجليك ..


منصور وهو يغادر انتي اختي ياسنيه اختي ومش هتكوني بيوم غير اكده..


جلست سنيه تندب حضها وتبكي على كل ماحدث لها..


_______


عاصم وهو يمسح شعرها بحنان هنسميه ايه..


وداد انت هتسميه..


عاصم مممممم ايه رأيك بمصطفى.


وداد حلوو يبقى مصطفى ياابو مصطفى..


عاصم بحبك..


وداد بسعاده وعينام تلمعان بجد.


عاصم اه والله..


وداد دفنت رأسها بصدره بخجل …


عاصم ايه.


وداد ايه 


عاصم مش هتقوليلي بحبك زي زمان..


وداد تؤ مش هقولك


عاصم بضيق وهو يعتدل لينظر اليها ليه بقى..


وداد عشان مزجي اكده..


ليعتليها عاصم و يهتف طب ايه رأيك نعدل مزاجك ياام مصطفى..


وداد بضحك لا لا خلاص ياعاصم خلاص والنبي.


عاصم تؤ مش خلاص هو دخول الحمام زي خروجه ياروحي..وووووو


__________


منى جيه منصور ياورد انا هخليكي لوحدك معاه عشان تتحدتتوا.


ورد هو يعرف اني هنا 


منى لا انا قلتله انك سافرتي مع احمد واني عاوزه بكلمتين..


ورد ..


طرق الباب..


منى وهي تربت على كتفها متقلقيش منصور طيب وبيحبك..لتستقبله ليصدم منصور من رؤيته لورد 


منصور بحده دي بتعمل ايه هنا..


منى عشان خطري ياخوي اتحددتو مع بعض..


منصور بقرف مفيش حدييتت بيني وبين دي


ورد بدموع لأ يامنصور هنتحددت وعايزه اعرف ليه طلقتني ..ليه عايزه اعرف السبب يامنصور عشان كل يوم بموت الف موته وانا مبعرفش ذنبي ايه


منصور عشان انتي خاينه و*******


ورد…...


               الفصل الثامن والعشرون من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات