Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل الرابع و العشرون 24 بقلم نوره عبد الرحمن


 رواية صرخة الم

 الفصل الرابع و العشرون 24

 بقلم نوره عبد الرحمن


دفعها بغضب داخل الغرفة واغلق الباب


منى بحده مالك اجننت . 


عاصم وهو يجوب الغرفة بغضب انت بتعملي فيا اكده لييييه لييه.


منى ببرود معملتش حاجه وامشي من هنيه لحسن حد يشوفنا اكده ويفهمنا غلط


عاصم عاوزه تكسريني مره تانيه يامنى عايزه تتجوز


منى بهدء مصطنع واكسرك ليه ياعاصم مليون مره بقولك انت زي منصور اخويا..مش عايز تفهم ليه


اقترب متها ليمسك ذراعها بعنف كدابه يامنى انتي كدابه 


افلتت يدها بقوه لتهدر به بتهرب لأ مش كدابه ياعاصم انت زي منصور اخويا ومش ممكن تكون اكتر من اكده ودلوك روح شوف مراتك وبيتك ..


عاصم مش بمزاجك المره دي يامنى انتي هتبقي ليا


منى بغضب انسى ياعاصم انا زي اختك الكبيره ومش هتجوزك لو كنت اخر راجل بالدنيا


عاصم والله..ليقاطعه رنين الهاتف ليغلق المكالمه ويكمل حديثه متعمليش فيا اكده يمنى انا عارف انك بتحبيني كمان.ليرن هاتف من جديد 


منى رد على مراتك ياعاصم وروح شوفها..


عاصم متتدخليش انت وخليكي معايا انت بتكابري ليه وبتخبي حبك ليا..


منى بحده انا بحبك اه بس زي اخويا ليرن هاتفه من جديد لينفخ وهو يجيب بغضب 


عاصم بغضب عايزه ايه


وداد مالك متعصب ليه 


عاصم بحده مفيش عايزه ايه خلصيني عندي شغل..


وداد وعيناها ممتلئتان بالدموع هو انت مش كنت هتعدي عليا عشان نروح نكشف مع بعض.


عاصم بضيق مش فاضي روحي لوحدك ليغلق الهاتف دون سماع جوابها


منى كلمتها اكده ليه


عاصم مالكيش دعوة وخلينا بالي احنا فيه..


منى مفيش بينا كلام ياعاصم روح عند مراتك لتردف بحده متتعبش نفسك مش هتكون غير زي اخويا وكفايه اكده وهي تحاول الخروج من الغرفة ليمسكها مانعا اياها من الخروج هادرا ده اخر كلام عندك دي فرصتنا الوحيده عشان نكون لبعض.


منى متتعبش نفسك ياعاصم انت زي منصور.


عاصم بتعب وضيق زي منتي عاوزه يابنت خالي ومتنسيش فيوم اني حاربت عشان حبك لاخر لحظه ..فتحت منى الباب وصعدت غرفتها ..تاركة عاصم يقف عاجز لا يستطيع فعل شيء..


___________


ارتمت منى على سريرها تكتم بكائها وهي تتذكر حديثها مع وداد.


وداد بتحبيه يامنى..


منى باستغراب هو مين ده.


وداد بضيق عاصم..


منى بتوتر تليها ابتسامه مصطنعه انتي اجننتي اكيد عاصم زي منصور وبعدين انتي متعرفيش اني اكبر منه..


وداد بدموع بس هو بيحبك يامنى..


منى وهي تربت على كتفها لاا ياحبيبتي ده بيحيني زي اخته 


وداد ببكاء صدقيني لو بتحبيه انا هسيبه ويكفيني انه يكون مبسوط..


منى بضيق اكيد لا بحبه زي منصور بعدين هقولك سر مقولوتهش لحد…


وداد وهي تمسح دموعها لتظر اليها باهتمام..


منى انا اتخطبت امبارح 


وداد بفرحه بجد يامنى بالله عليكي


منى بابتسامه وهي تشعر بالضيق ايوا ياستي هو انا لسا بفكر بس اظن ان احمد ابن ناس وهكون مبسوطه معاها..


وداد وهي تحتضنها بسعاده ربنا يتمملك على خير ياحبييتي


اسعادت وعيها منى


منى ببكاء  لنفسها قولتلك ياعاصم قدرنا نبقى اخوات


____________


في مكان اخر


 كان سالم  مع عشيقته في المنزل يمارسون ماحرمه الله..


طرقات على الباب ليقتحم البوليس المكان وياخذهما..الى القسم ليتبين ان سالم كان يروج الممنوعات وتم القبض عليه بتهمة الترويج مع الادله وتسجيلات المكالمات لتثبت التهمه عليه...غير انهم وجدوه متلبس بقضية الزنا..


وكل هذا بتخطيط من منصور ومنى التي اعطته جميع المعلومات التي عرفتها بعد ان. اخبرته ورد بكل شيء


__________


حوريه وهي تنفخ بضيق مالك دلوك يابنتي بتعيطي ليه


وداد عاصم شخط فيا وقفل بوشي يمه مش عارفه اعمل معاه ايه


حوريه تلاقيه مشغول يابنتي 


وداد بشهقات هو الي قالي عايروح معايا يمه..


حوريه يابنتي اكيد جدت عنده حاجه بالشغل متفكريش كتير..


وداد حاضر يمه انا هروح اكشف لوحدي..


حوريه استني هاجي معاكي يابنتي.


وداد بجد هتيجي معايا..


حوريه ايوه ومش هنقوله معاك ولد او بنت عشان يتربى مرة تانيه


وداد بابتسامه ربنا يلخيكي لينا ياست الكل.


____________


منصور بفضول هاا الدكتور قالك ايه..


وردد…..


منصور معلش ياورد ربنا هيرزقنا اكيد فيها خير


ورد….


منصور وهو يحتضنها متزعلش لسا قدامنا العمر بحالوو


ورد..بضيق بس احنا بقالن ثلاث شهور يامنصور


منصور معلش مرات الناس بتقعد بالسنيني عابال ماتخلف..والحمد لله احنا عندنا عز دلوك هنربيه احسن تربيه انشاء الله


ورد بس يامنصور ..


منصور مبسش ياورد دي كتبه من ربنا مش هنعترض عليها..


ورد ببرود اه ياحبيبي ده حتى ربنا من كرمه راد اني اكون بالشهر التاني


منصور ايواا يا….ليصمت قليلا يستوعب ماتقوله لينظر اليها بسعاده وهي تبتسم وتهز برأسها بايجاب.. 


ورد بسعاده يعني انا حامل بالشهر التاني .


منصور محاول الاستيعاب ..يعنيي...يعنيي..


ورد وهي تهز كتفه بسعاده ايوا يامنصور هتبقى اب 


منصور احتضنها بسعاده وهو يحمد الله على العوض الجميل


___________


مر شهران


 منى تزوجت من احمد اخ ورد الذي اصرعلى الاستقرار في القاهره…وعاشا بسلام


عاصم مازال مختفيين منذ شجاره مع منى..


وداد اصبحت في الشهر السابع وهي تمر بأصعب لحظاتها منذ غياب عاصم وتعاني بسببه


ورد اصبحت بالشهر الرابع وهي سعيده مع منصور لكنها لم تشعر بانه يحبها يوما …


منصور بحث عن عاصم كثيراا لكنه لم يجده وهو يشعر بالقلق تجاهه..


____________


وداد بدموع جاي بعد الوقت ده كلوو ليه ياعاصم سايبني انا وامك بخوفنا وقلقنا عليك لتردف  بصراخ ليهه هااا كل ده عشان منى اجوزت ...ايه ياعاصم مااستهلش تحبني ولو ربع الحب الي حبيته ليها ..


عاصم…..


وداد وهي تضربه على صدره ليهه سبتني باكتر وقت احتجتك فيه جاي دلوك ليه ..


عاصم.


____________


على الهاتف


منى الحق يامنصور الحق سنيه يااخوي


منصور…


             الفصل الخامس والعشرون من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات