Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم )الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم نوره عبد الرحمن

رواية صرخة الم )

الفصل الثالث والثلاثون 33

 بقلم نوره عبد الرحمن 


منصور ازيك ياحبيبتي..


شوق نظرت اليه بسعادة بابا انت رجعت من السفر ايمتا ..


منصور بصدمه انتي تعرفين ياشوق..


شوق ايوه انا بشوف صورك كل يوم انت وعز بتلعبو لما كان صغير ..بس انا زعلانه منك قوي..


منصور بسعاده لان ورد مازالت تحتفظ بذكره ليبتسم لورد بامتنان..ليه اكده اميرتنا الحلوه زعلانه..


شوق بطفوله عشان سافرت وتركتنا لوحدنا ومخابراش بيوم لعبة معايا..


منصور حقك عليا ياروح بابا احنا هنعوض ده كله اما تخفي وتبقي كويسه ..


شوق بس …


منصور وهو يحتضنها خلاص ياحبيبتي انا اهو هفضل معاكو العمر كله ومش هسيبكو خالص..


شوق وعد يابابا ..


منصور وعد ياحبيبتي  


شوق هو ينفع تطلعوني من هنا عشان مش حابه المكان ده..


ورد طبعا لا ياشوق انتي لسه عيانه ياحبيبتي اما تخفي هنخرج. شوق بزعل بس انا عايزه اخرج والعب مع بابا ..


منصور خلاص ياحبيبتي انتي دلوك تاخذي دواكي وتريحي شويه وان شاء الله اما تخفي خالص نخرج من هنا.


ورد بحنان الدكتور محرج علينا انها تفضل هنا لحد.ما تبقى كويسه.


منصور طب خلاص يا حبيبتي اوعدك اول ما تخفي هاخدك من هنا بسرعه


شوق بزعل ماشي..


منصور زعلتي ليه دلوك انا كل يوم هاجي انا وماما هنا وهجيبلك لعب ونلعب بيهم..


شوق بفرحه بجد يابابا 


منصور بجد ياروح بابا بس انتي خفي بسرعه .


___________


في منزل منصور..


ورد بحده قولتلك مش طايقه ابقى معاك لحظه وحده انا عاوزه اروح


منصور مفيش مرواح ياورد 


ورد سبني يامنصور اوعى اكده


منصور استنى عاوز اتحددت معاك وبعدين هروحك لو عاوزه


ورد وهي تجلس اهو اتحددت بس بسرعه..


منصور شكرا ياورد..


ورد…..


منصور مش عارف اقولك ايه وحده غيرك كانت كرهت بنتي فيا ويمكن قالت مات بس انت طلعتي بنت اصول..


ورد…..


منصور بتتعبيني اكده ليه ياورد..


ورد خدتني على شوق ليه يا منصور عاوز تمسكني من يدي اللي توجعني عاوز ايه


منصور لا ياورد مش اكده عشان اشوف بنتي. ونطمن عليها


ورد وليه دلوك ..


منصور بضيق ليسحبها ويجلسها على الاريكه بجانبه وشبك يديه ببعضهما..هادرا 


منصور عشان نشوف بنتنا عشان تعرفي حياة بنتنا اهم من اي حاجه تانيه بنتنا بتموت ياورد.. وربنا ادانا الحل ..


ليتنهد ويردف بضيق ..انا زمان غلطت غلطة عمري لما شكيت فيكي بس والله العظيم كان مغشي عليا مش شايف قدامي ولا حاسس بحاجه سنيه اللي اجهضت على أيدي وكانت مراتي ست سنين ومخلفتش ولما قالتلي العطال مني مصدقتهاش بس قولت اتأكد عملت تحليل ومكنتش عارف انها بتراقبني وزورت التحليل لينهض و يجلس أمامها على الأرض ويمسك يديها انتي مش عارفه انا جرالي ايه بعدك انا عانيت قوي ..صدمتي كانت شديده بيكي حتى سنيه ..انا اجوزتها غصب عنها بس كنت بحبها وكنت بحسبها تحبني….انما انتي ..انتي ياورد ..انا بكل لحظه معاكي كنت حاسس بحبك ليا ..انا حبيتك ياورد والله العظيم ..عشان اكده صدمتي بيكي كانت وعره قوي عليا


ورد بدموع اللي يحب حد يامنصور بيثق فيه بيكدب حتى عيونه ويصدقه انما انت لا.. شكيت بيا وطلقتني وطردتني ..


منصور بانكسار والله انا عارف لو تأسفت لك عمري كله مش يكفي بس كل اللي اقدر اقولك عليه اني والله والله بحبك وبموت فيك ولا حبيت حد زيك ..حتى سنية…


ورد بس..


منصور وهو ينهض من امامها ليجلس بجانبها ويحتضنها مقبلا جبينها ادينا فرصه عشان بنتنا وعشان حبي ليكي ..بنتنا لازم تعيش ياورد ونحنا لازم نعمل اللي علينا.


ورد بدموع مش هقدر انسي اللي عملته يا منصور.


منصورلاهه هتنسي انت بس ادينى فرصه عشان انسيكي كل حاجه وحشه عشتيها بسببي...


ورد مش هتقدر.


منصور وقد بدأ بتقبيلها بحنو ومع كل قبله يعتذر لها ويخبرها كم هو يحبها..اما ورد فقد كانت تائهة بكلماته ولمساته وعشقه لها وووووو


___________


في منزل منى 


منى بحده انتي ضربتي اختك ليه ما تنطقي.


نور ببرود عشان قطعتلي كراسة الرسم يمه ولسه والله هضربه كمان..


منى بغضب انتي اجننتي دي لسه عندها اربع سنيني تضربيها ..


نور اه اضربها يمه اضربها عشان انتي مدلعاها بزياده..


منى يارب صبرني يارب..


احمد وهو يدخل من الباب ايه ايه مالكم صوتكم طالع لاخر الشارع..


منى تعالى شوفها يااحمد..


احمد مالك يانور ياحبيبتي..


نور بصراخ مفيش لتغادر الى غرفتها و ترزع الباب بغضب..


منى دي هتجنني يااحمد والله هتجنني..شوف ضربت اختها الصغيره عشان ايه قطعت كراسة الرسم اي الهبل ده


احمد اهدي يا حبيبتي مش قولتلك بشويش عليها 


منى لا يا احمد دي لازمها حل مش هتفضل اكده ساعه تضرب اختها وساعه تزعق للمس بتاعتها..وعماله تعملنا مشاكل كل شويه


احمد اهدي يا منى انا هشوفها..


منى لأ سيبها يمكن تعقل انت بتدلعها زياده يااحمد وده مش كويس ليها...انا مش عارفه جايبه العند ده منين..


___________


دخل عاصم منزله منتصف الليل ليتجه الى غرفته فتح الباب ليرى وداد تبكي  لتسرع إليه فور رؤيته وتحتضنه وتتعلق برقبته ..


وداد سامحني يا عاصم..


تنهد الآخر وهو يحملها ويرفعها عن الارض ويهمس بتتعبيني اكده ليه..


وداد والله بحبك..


عاصم وانا بموت فيكي…


وداد سامحتني..


عاصم امممممم لسه..


وداد طب وأكده لتقبله..ووووووو


___________


بعد مرور اسبوع ..


ورد ومنصور اصبحت علاقتهما افضل بكثير واستطاع منصور الاقتراب منها اكثر والاقتراب من عز الذي اصبح منصور صديقه المقرب جدا بهذه الفتره..وشوق التي يذهبون كل يوم ويلعبون معها عز ومنصور وورد كعائلة واحده ليحاول منصور تعويضهم عما فات  ..لكن ورد لم تعود لطبيعتها معه بعد..


عاصم ووداد مازالت وداد تزعجه بالغيرة المفرطه عليه...ثم تعود وتعتذر بانها تغار من شدة حبها له.


احمد ومنى يجهزان لعيد ميلاد نور ويحاولان جعلها تكون طبيعيه بكل الطرق لكن ...


_____________


ورد منصور يامنصور فوق تلفونك عمال يرن من الصبح..


منصور وهو يجذبها اليه تلاقيه عاصم اصل قالي هينزل القاهره النهارده..


ورد اوعا كده هجيبلك تلفونك عشان ترد عليه.


منصور وهو يضمها اليه اكثر خليه يغور في داهيه وبدأ بتقبيلها..


ورد استنى يامنصور انت اتغيرت قوي سايب شغلك والبلد بقالك سبوع وقاعد هنيه..


منصور وهو تائه بتفاصيلها متقلقيش عاصم هناك …


ورد بس …


اسكتها بقبلة طويله..ووووو


____________


عاصم كان يجلس بسيارته بهدوء ليعلن هاتفه عن مكالمة ..


عاصم ايواا مين.


………


عاصم وجرالها حاجه متنطق يابني ادم..


……….


عاصم انتو فين.


……..


عاصم بغضب ايوا بأنهي زفت مشفى..


…….


اغلق الهاتف بسرع ليهدر بغضب وقف العربيه ..


السائق حاضر يبه..


اسرع عاصم ليحل محل السائق ليقود السياره بجنون حتى وصل لي…..


             الفصل الرابع والثلاثون من هنا 

تعليقات