Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نعم انا القاتله الفصل الرابع عشر14 بقلم كاتبه ولكنH

 


رواية نعم انا القاتله

 الفصل الرابع عشر14

 بقلم كاتبه ولكنH




زينب ايوه افتكرت خيري كان بيكلمه وبيقوله الحال ده مش هيعجب اللوء لو كلمته...


كمال وتوبا بينزلو من بيت خيري الدكتور

توبا معقول يكون مروان 






كمال انتي ليه مقولتليش ان مروان يبقي ابن اللوء نصر

توبا مش فاهمه قصدك اي 

كمال اللوء نصر هو اللي قفل قضية الاغتصاب المره الاولى 

توبا اللي انت بتفكر فيه ده مستحيل قصدك ان عمي هو اللي بيغتصب البنات 

كمال لا ابنه مروان

توبا انا قعدت مع مروان وشفت منه حاجات  غريبه في اسلوبه وطريقته بس لا مستحيل مروان يعمل كده 


كمال طب انتي بتعيطي ليه دلوقتي 

توبا  انت عارف لو اللي بتقوله ده صح هيبقي معناه اي


توبا هيبقي اللي اغتصبي هو جوزي ياكمال 

لا لا لا انا استحاله افكر  ولو لثانيه ان مروان يعمل كده 


كمال بيمسك ايد توبا 

كمال ممكن تهدي انا اسف انا بس عايز اعرف اي علاقه مروان بالدكتور خيري 


توبا هنعرف بس علشان نعرف لازم نروح على مكتبي


توبا اي اللي يخلي خيري يجي ويقول للسكرتيره اني جيه ويستناني في المكتب وبعد نصف ساعه يطلع ويقولها هجيلك في  وقت تاني

كمال والمفروض 

توبا المفروض ان خيري كان بيعمل حاجه في المكتب وممكن يكون سايب لنا دليل


كمال طب يلا بينا علي المكتب 

توبا لا روح انت لفريده وانا هروح  علي المكتب 


كمال رجلي علي رجلك بعدين فريده وديتها عند خالتي اليومين دول


توبا مش فاهمه يعني انت بقيت لوحدك في البيت 

كمال ايوه ياتوبا

توبا طب ياكمال احنا هنطلع علي المكتب وبعد مانخلص انت هتمشي وانا هبات في المكتب

كمال واسيبك لوحدك  توبا انتي خايفه علي نفسك مني

توبا لو خفت من العالم كله عمري ماخاف منك 


توبا بس الصحافه مرقبنا ولو دخلت بيتك دلوقتي واختك مش فيه هكون كده بأكد ليهم كلمهم اللي قالو عني 


كمال حاضر  


توبا اقولك انا هطلع المكتب ادور وانت امشي دلوقتي 

كمال طب اساعدك 

توبا معلش انا هكمل لو وصلت لحاجه هكلمك 

كمال توبا هاتي  تليفونك 


كمال بياخد تليفون توبا وبيكسرو

توبا انت بتعمل اي







كمال خدي التليفون ده خليه معاكي ده فيه شريحه جديده 

توبا انا متشكرا قوي

كمال يلا اطلعي دلوقتي واقفلي المكتب عليكي كويس 


توبا بتطلع المكتب تدور في كل حته مفيش حاجه  


توبا بتقعد علي المكتب وبتقعد تشغل تليفون المكتب علي الرسايل الصوتيه 


وبتلاقي رسايل صوتيه كتير من مروان 

توبا بتقعد تسمع وبتقول لنفسها معقول الشخص اللي بيحبني كده هو نفس الشخص اللي انا عشت معاه


فجأة الباب بيخبط 

توبا بتطلع تشوف مين

سما من بنات حالات الاغتصاب

توبا اي اللي  جيبك في وقت زي ده

سما انا سمعت عن اللي حصلك 

سما انا من الاول وانا حاسه ان اللي مات مكنش المغتصب

توبا قصدك اي

سما قصدي ان في تسجيل صوت للمغتصب لما كان بيكلمني انا كنت بعته لصحبتي مفتكرتش غير امبارح


ولحسن حظي ان التسجيل كان لسه علي تليفونها


توبا بسرعه شغلي كده 

سما لسه هتشغل 

التليفون عند توبا بيشغل رساله من الرسايل الصوتيه

وهو مروان بيقول لتوبا 

بحبك ياتوبا


سما فجأة بصريخ وقبل ماتفتح التسجيل اللي في تليفونها 

بتصرخ جامد

توبا سما مالك اي اللي حصل

سما هو هو هو

توبا هو مين 

سما هو ده اللي أغتصبني...... 



              الفصل الخامس عشر من هنا


تعليقات