Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل العاشر 10 بقلم نوره عبد الرحمن


 

رواية صرخة الم 

الفصل العاشر 10

 بقلم نوره عبد الرحمن

في السيارة وداد وعاصم


وداد بحرج هو يعني احم احم  أنا يعني ينفع اخش بحضنك ..زي بتوع السيما


رمقها عاصم بنظره ليقول بسخرية بتوع السيما 


وداد ايوا يا عاصم نفسي اعمل كده والنبي .


عاصم وانا بقول لاااهه


وداد ليه ليه ياعاصم


عاصم عشان مراتي مبتطلبش حاجه زي كده وهو يرفع يده ويسحبها اليه مع ابتسامه لتبتسم الاخرى وتسرع الى احضانه 


ليردد عاصم وهو يحيطها بذراعه مقبلا رأسها لينظر الى الطريق هاتفا انتي بقيتي مرات ياوداد وتعملي الي انتي عايزه ليردد بخبث حتى لو عاوزه نقف هنه شويه عالطريق وناخذ رحتنا شويه.


وداد بحرج وهي تحاول الابتعاد عنه انا اقول نكمل طريقنا عشان نوصل بدري..


عاصم بضحك وهو يثبتها يمنعها من التحرك هادرا وانا بقول كده برضك


ابتسمت الاخرى بسعاده وهي تضع رأسها على كتف عاصم الذي طوال حياتها تحلم بأن تكون معه..


أما عاصم فيحاول أن يمنحها ويمنح نفسه حياة جديده مليئه بالحب فهو يعلم جيدا انها تحبه كثيرا…


_____________


كانت تجلس بغرفتها تفرك يديها بخوف ورعب لتلتقط الهاتف وهي تجوب غرفتها ذهابا ومجيأً تحاول فعل اي شيء..


لتتصل بوالدتها..


سنيه الحقيني يمه الحقيني..


__________


عاد منصور الى المنزل متعبا ..


لتستقبله ورد  وهي تحتضن طفلها .


ورد اهلا يامنصور تعبان مش كده دقايق وهحضرك الوكل وبعدها تروح تريح   شويه..


منصور ماليش نفس اديني عز اصلو وحشني قويي..


التقط منها الصغير وبدأ يداعبه..


اما ورد فقد اسرعت لتحضر الطعام له..لتعود بعد لحظات وتبتسم وهي تسمع منصور يقول ..


منصور ايه يا عز امتى هتقولي يابوي هاااا. يلااا قول بابا بااابااا يلااا ياعز يالللا ياحبيبي .....ليردد بحزن شعرته بنبرته انتا كمان هتحرمني منيها..


لتقاطعهم ورد بدخولها بصينية الطعام 


ورد يالاا يامنصور كولك لقمه  ..


منصور بهدوء ماليش نفس 


ورد وهي تضع الطعام بفمه مش عايزه اسمع ماليش نفس ديه منك انتا لازم تاكل عشان من امبارح مكلتش حاجه ..


منصور ايه فاكراني عيل اياك..


ورد لاههه دانتا سيد الرجاله بس مش من حقي ادلع جوزى 


منصور وهو يغمزها تدلعيني بالوكل ياورد مش كفايه في حاجات تانيه محتاج تدلعيني فيها..


احمرت وجنتيها وهي تحاول التهرب منه انا هروح انيم عز ..


منصور حتهربي كده لحد امتا .


ورد……اخذت صغيرها وصعدت غرفتها..بسرعه..


_____________


عفاف كنت فين يابني .


منصور كنت اجيب حق اختي يمه..


عفاف بخوف عملت فيه ايه يابني..


منصور ماتخافيش مش انا الى اقتل ابو عيال اختي..


زفرت الاخر براحه..


ليقول منصور كمان يومين و حتجيها ورقتها يمه..


ضربت عفاف على صدرها يامصيبتي انتا عملت ايه يابني.


منصور بحده عملت الي لازم يتعمل..


عفاف بس يابني اختك وراها عيال 


منصور عيالها هيبقوا بحضنها يمه ومش هاينقصهم حاجه..


عفاف انت سألتها يابني..


منصور يمه ده بيضربها كل يوم انت ماسمعتيش بنتها بتقول ايه..لاهه وهي ساكته و مبتنطقش ولا تشتكي..يطللقها احسن يمه ومش عايز حد يتحدت بالموضوع ده خلاص..


عفاف الي تشوفه يابني..


____________


وداد الله ياعاصم المكان هنا حلوو قوووووي قووي مكنتش احلم اني اشوفه ..


عاصم وهو يحيط خصرها بيديه وهي شادره بجمال المكان.واديكي شفيته ياأم حور..


وداد ام حور …!!؟؟


عاصم اه هو انا مقولتلكيش..


وداد وهي تستدير اليه قائله لاههه مقولتليش ...


عاصم وهو يحملها اه مهو انا نسيت انا عاوز نجيب بنوته قمرايه كده زيك ونسميها حور ..دفنت رأسها بصدره بخجل ليحملها الى عالمهم الخاص..


__________


دخل منصور غرفته منهكا ليجد سنيه شاردة الذهن قبل و جنتها واستلقا على السرير بتعب…


منصور تعالي جنبي عشان وحشني حضنك ..استلقت بجانبه الاخرى لتقول بهدوء ..


سنيه انا عايزه اسافر لامي يامنصور…


نهض غاضبا انتي امك ماتت ياسنيه ماتت من يوم ما…..


               الفصل الحادي عشر من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات