Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمه الوحش الفصل العاشر والحادي عشر 10و11 بقلم ساره محمد

رواية خادمه الوحش 

الفصل العاشر والحادي عشر  10و11

 بقلم ساره محمد
 

رعد وهو يمسك يد الزعيم ويرفعها عاليا قائلا بغضب: هذه ابنتك هل جننت 

الزعيم بصراخ :اترك يدي 

رعد وهو ينادي علي الحراس قائلا :القوا هذه القمامه خارجا 

الزعيم بصراخ: لا لا اتركوني اتركوني ستندم يا رعد ستندم 

رعد بابتسامه :هذا جزاء من يقف في طريقي انا واخوتي ثم اكمل بسخريه ايها الزعيم 

ثم التفت إلي لينا قائلا لا تخافي ساوفر لكي الحمايه لينا وشكرا ليكي علي مساعدتك 

لينا ببكاء :انت خدعتني رعد انت لم تقل انك ستفعل ذلك 

رعد :والدك حاول قتل اخي لينا وهو يستحق ذلك يستحق انا يخسر مكانته وامواله وكل شي  وهذا ما فعلته إنه يستحق هذا واكثر كل شئ اصبح ملكي انا واخوتي الان ثم تنهد و اشار الي باب القصر الحراس في انتظارك تفضلي ولا تخافي لن يقدر علي الاقتراب منك انتي في حمايتي

ثم خرجت لينا 

ادهم :هههههههههههههههه البضاعه عملت فيها ايه 

رعد بابتسامه: زي كل مره مع البوليس 

جاسر :اااااه ادي اول راس طارت مين اللي بعده 

فارس: لا لا هدي كده احنا ما صدقنا نوصل للنقطه دي بعد سنين 

رعد :فارس معاه حق نهدي شويه 

جاسر بندم : لسه زعلان مني 

رعد :انت شايف ايه مكنش لازم ندخلها في اللعبه دي اللي كان مطلوب منك انك تخرج لوحدك وبس وجود ليلي معاك في العربيه ورطها في الموضوع كله وخلاص 

جاسر: اه بس ايدك كانت تقيله اوي شوهتلي وشي يا عم 

رعد :هههههه في دي حقك عليا

جاسر: ههههههه ولا يهمك هنعمل ايه 

رعد :ولا حاجه هنستلم مهمتنا الجديده مكان الزعيم 

مش عايز غلطه مفهوم 

الجميع: مفهوم 

رعد: ليلي ليللللللللي

ليلي: ايوا ايوا جيت اهو

جات ليلي وهي تحمل القهوه 

ليلي بابتسامه :القهوه 

رعد :ههههه بتيجي في وقتك حطيها وشوفي شغلك 

ليلي :حاضر  بس سؤال هي الملزقه فين

رعد بابتسامه :مشيت يا ليلي 

ليلي بفرحه: احسن 

فارس :وانتي فرحانه ليه 

ليلي: مش برتاحلها البت دي 

ادهم بابتسامه :مش هنحتفل بالانجاز دا ولا ايه 

جاسر: فعلا لازم نحتفل 

فارس: وانا عندي مكان حلو اوي نحتفل فيه 

رعد: تمام يلا ثم وجه كلامه لليلي ايه مش عايز تيجي معانا 

ليلي بصدمه :اناااا

اوام لها رعد 

ليلي بصدمه: انت بتتكلم جد احلف 

رعد بابتسامه: خلصي قبل ما ارجع في كلامي هتيجي معانا ولا لا

ليلي بفرحه :طبعا جايه دقيقه واحده 

رعد بابتسامه: تمام 


ليلي: واااااااو المكان تحفه بس سؤال 

رعد: اسئلتك كترت يا ليلي 

ليلي: اخر سؤال والله اخر سؤال 

رعد: اسالي

ليلي: ايه سبب الاحتفال ده بقي 

جاسر :بنحتفل بحاجه اخيرا حققناها بعد سنين 

ليلي بفضول: وايه هي الحاجه دي 

رعد  هو يرفع احد حاجبيه: مش قولتي اخر سؤال اسكتي بقي

ليلي :خلاص سكت ثم اكملت بهمس داهيه تاخذك

رعد: سمعتك علي فكره 

ليلي وضعت علي فمها وسكتت


دقائق مرت بينهم يتحدثون ويضحكون وطبعا لم تخلوا من مشاكسات رعد وليلي 

واثناء حديثهم اتت فتاتين وتقربن من رعد وفارس 

فتاه ١ محدثه رعد: اهلا ايها الوسيم ثم مدت يدها له قائله انا روزا وانت 

ليلي بغضب تبعد يدها هذه الفتاه عن رعد قائله: ايه يا حجه ابعدي ايدك لتوحشك 

فتاه باستغراب: ماذا تقولين هل انتي مجنونه 

ليلي باستغراب: هي بتقول يا فارس مش فاهمه حاجه 

فارس :بتشتمك يا اختي 

ليلي بصدمه: بتشتمني انا 

الجميع في صوت واحد حصل 

ليلي بغضب الي الفتاتين :دا انتو يومك اسود النهارده 

تعالي بقي يا ملزقه انتي وهي 

ثم امسكت الفتاتين من شعرهما واخذت تضربهم تاره وتعضهم تاره اخري 

كل هذا وهؤلاء الاربعه يشاهدون ما تفعله ليلي وياكلون الفشار ويشجعنها 

فارس بحماس: ايواااا بالبوكس بقي 

ادهم بنفس الحماس :ايوا ايوا في مناخريها واديها ايوا يا ليلي 

جاسر وهو ياكل الفشار: الله عليكي يا ليلي 

رعد يشاهد ويضحك فقط 

وبعد انتهاء اليوم رجعوا مره اخري الي القصر 


في اليوم التالي 

ليلي في المطبخ تحدث نفسها: قهوه النهارده مفيش نجرب الشاي ماله الشاي نجرب الشاي 

ثم جهزت الفطار 

علي الافطار 

رعد :فين القهوه 

ليلي: احم احم مفيش قهوه 

الكل: نننننننننعم 

ليلي بابتسامه: في شاي 

جاسر :ليلي متهزريش فين القهوه 

ليلي بغضب: مفيش قهوه في شاي النهارده وبس 

ثم اكملت بترجي النهارده بس 

فارس: اووووف ماشي شاي شاي 

ليلي بابتسامه: اتفضل 

ثم نظرت لادهم وجاسر الذين اواموا له 

ليلي بابتسامه: اتفضلوا 

ثم نظرت لرعد قائله بابتسامه :تشرب شاي 

رعد :مش عايز شاي 

ليلي: براحتك بس بردو مفيش قهوه 

رعد بغضب ماشي ثم ذهب إلي المكتب 


في المكتب 

رعد: ادخل 

دخلت ليلي ووضعت امامه الشاي 

رعد بغضب: قولت مش عايز زفت 

ليلي: النهارده بس لو سمحت لو سمحت 

رعد بتهديد:ه تمام سيبيه واخرجي

ليلي بابتسامه: تمام عن اذنك 


في المطبخ 

ليلي :قولي بقي 

فارس :ايه عايزه تعرفي ايه بقي 

ليلي: عايزه اعرف انتوا مين 

فارس: وحوش 

ليلي: لا انتو مش وحوش ابدا انتو مين يا فارس 

فارس بابتسامه :حكايتنا غريبه اوي يا ليلي 

ليلي :سمعاك 

فارس: انا ورعد وجاسر وادهم ولاد عم كنا عايشين مبسوطين وسط عيلتنا كانت عيلتنا كبيره اوي بس مفضلش منها غير احنا الاربعه بس كلهم ماتوا 

ليلي بصدمه: ايه اللي حصل  


ممكن اعرف رايكم في الروايه


خادمه الوحوش 

البارت الحادي عشر

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد


فارس:  اهلي اتورطورا مع المافيا 

ليلي :اتورطورا ازاي 

فارس: طلبوا من جدي انهم يدخلوا شحنه مخدرات وسلاح البلد لكن جدي وعمامي رفضوا دا لا و بلغوا كمان 

بداوا من وقتها يهددونا بمكالمات لا دا كمان خطفوا رعد عشان يخلوا جدي يرجع في كلامه ويشتغل معاهم 

بس جدي بردو رفض بصعوبه قدروا يرجعوا رعد تاني من بين ايدهم بمساعده البوليس طبعا وقتها رعد كان عمره ١٥ سنه عذبوه اوي كانوا بيعذبوه ويبعتوا فيديوهات له وهما بيعذبوه عشان يضغطوا علي جدي 

بس بردو جدي رفض طلبهم 

لما رعد رجع كان تعبان قوي كان بيخاف من اي حد يقرب منه كان بيحلم بكوابيس كتير ويقوم يصرخ كل يوم فضل كده لشهور اخد وقت كبير عشان يرجع لحالته الطبيعيه تاني

فكرنا لما رعد رجع البيت إن الموضوع كده خلص والرعب اللي كنا عايشين فيه خلص 

في يوم كلنا متجمعين في البيت جدي وجدتي وابويا وامي وعمامي ورعد وجاسر وادهم ونيره اختي

كنا بنلعب انا ورعد وجاسر وادهم ونيره في الجنينه اللي ورا البيت والكل كان جوه

فجاه سمعنا صوت ضرب نار اتجمدنا  في مكانا كلنا وشوفنا ناس ملثمين داخلين من بابا القصر  وقتها جه عمي رافت ابو ادهم من ورانا  أخدنا ودخلنا اوضه في البيت كنا اول مره نشوفها وبعدين طلع تليفونه وكلم عمو رفعت محامي العيله معرفش قالوا ايه وقتها بس بعد ما قفل معاه بصلنا وقالنا اوعوا تخرجوا مهما حصل غير لما حد من اننا انا وعمامكم نجي نخرجكم او عمكم رفعت قولنا وقتها حاضر واحنا خايفين اوي فضلنا

قاعدين في الاوضه دي فجاه رعد قال انا هخرج اشرف في ايه 

نيره قالتله: خليك هنا يا رعد احنا خايفين 

رعد بحنان: حبيبتي متخافيش مش هطول تمام 

نيره أوامت له 

خرج رعد وفضلت انا وجاسر وادهم ونيره في الاوضه

بعد نص ساعه رجع رعد تاني وقتها كان وشه جامد اوي

قالنا: يلا هنخرج من هنا 

خرجنا وراه واحنا مش فاهمين حاجه 

خرجنا لقينا اهلنا كلهم علي الارض غرقانين في دمهم عرفنا وقتها ان ضرب النار دا  هما الناس الي خطفوا رعد وعذبوه صفوهم كلهم وقتها رعد قال :متبصوش علي حاجه غمضوا عنيكم غمضنا عنينا ومشينا وراه لحد ما خرجنا بره البيت خالص لاقينا عمو رفعت في وشنا اول ما شاف المنظر أخدنا ومشي من البيت خالص مش هقدر اوصفلك الحاله اللي كنا فيها كلنا وخصوصا نيره 

عشنا مع عمي رفعت في بيته سنه اتنين خمس سنين 

بعدها عرفنا اننا خسرنا كل حاجه البيت والشركة افلست وكل حاجه مكنش معانا غير مبلغ سابه جدي لينا ودا اللي كان عمي رفعت بيصرف علينا منه ولما خلص المبلغ دا عرفنا اننا خسرنا املاكنا بعد سنه عمي رفعت مات وسابنا لوحدنا 

كنا بنستغرب غياب رعد بالايام في يوم جاسر شاف سلاح وسط هدوم رعد سألناه السلاح دا بيعمل ايه معاك وليه بتغيب بالايام محدش بيشوفك 

وقتها قالنا اننا ملناش دعوه لما ضغطنا عليه قالنا إنه لاقي الطريقه اللي هيتنقم بيها من الناس اللي موتوا اهلنا واللي وصولنا للحاله دي وقتها قولناه إن اللي ماتوا دول اهلنا كمان وزي ما انت عايز تجيب حقهم احنا كمان عايزين نجيب حقهم واصرنا عليه اننا نمشي معاه في الطريق بصعوبه وافق سنه ورا التانيه عرفنا ندخل وسطهم قدرنا نوقع كتير منهم ونحبس كتير منهم بس لسه القائمه مليانه بس هانت هانت هنجيب حقنا 

ليلي بدموع :طيب ونيره 

فارس وهو يمسح دموعه قائلا بابتسامه: نيره دي بقي الحاجه الوحيده اللي كانت حلوه في حياتنا البنوته الوحيده واصغر واحده فينا  كانت الاميره بتاعتنا كانت دائما تحب اللعب والهزار كانت  عامله حس للبيت كانت شاطره جدا في دراستها دخلت كليه الطب كانت فرحانه اوي 

توقف عن الحديث حتي يمسح دمعه نزلت من عيونه غصب عنه ثم اكمل 

كان في واحد منهم خسرناه صفقه كبيره اوي صفقه العمر بالنسبه له وجعته اوي الحركه اللي عملناه فيه فقرر إنه يوجعنا في حاجه اكبر حرق المخازن بتاعتنا كلنا خرجنا من البيت وسيبنا نيره لوحدها قدر يدخل البيت برجالته بعد ما قتل كل الحراس نيره لما سمعت صوت ضرب النار اتصلت عليا قالتلي وهي بتعيط ومرعوبه في ناس هنا هجموا علي البيت تعالوا بسرعه انا خايفه اوي سيبنا كل حاجه ورجعنا علي القصر بسرعه لكن لما وصلنا كانت خلاص ماتت دخلنا البيت لاقيناه غرقانه في دمها دبحوها دبحوا نيره 


                  الفصل الثاني عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات