Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مظلم )الفصل الاول 1بقلم نجلاء اسماعيل


 رواية حب  مظلم 

الفصل الاول 1

بقلم نجلاء اسماعيل

دنيا: انا اكتر حاجه بكرهها ف حياتي الزن متزنش عليا ف حاجه بعد اذنك ي زياد 

زياد: انا زنيت ف اي؟ بقالنا 3 سنين مخطوبين مش عايزه توريني شعرك واحنا كلها كام شهر ونتجوز

دنيا: لما نتجوز تبقا تشوف شعري انا مش مجبره اوريك شعري وانت مجرد بس خطيبي واول م اقلع دبلتك هنبقا منعرفش بعض

انا دنيا سمير عندي 21 سنه ماما وبابا ميتين وعايشه مع عمتي وجوزها ومخطوبه لابن عمتي زياد 

زياد بعصبيه: انتي بنت عمتي من قبل م تبقي خطيبتي وكنت بشوف شعرك عادي اشمعنا دلوقتي

دنيا: متضغطش عليا مش بحب الزن هو ف اي 

زياد: يوووووووه براحتك بقا وتركها وغادر

جلست دنيا بملل: انا مش شايفه نفسي غلطانه عايز يزعل يتفلق 

سميره عمه دنيا: دنيا ي دنيا

خرجت دنيا لها: نعم ي عمتو

سميره: متخانقه انتي وزياد لي 

دنيا: يعني ينفع ي عمتو عايز يشوف شعري  وعمال يزن كل شويه على حاجات غريبه

سميره:وانتي وافقتي؟

دنيا: لا طبعا ي عمتو انا قولتله اني مش مجبره اوريه شعري طلاما هو لسه خطيبي ولما نتجوز ابقا اوريله شعري

سميره بحب: شاطره ي دنيا تربيتي ب صحيح والله جدعه وانا الواد دا هربيه مش فاهمه بقا ماله ياللا قومي روحي جامعتك علشان متتأخريش

دخلت دنيا وارتدت ملابسها وخرجت وقبلت سميره ونزلت لتذهب إلى جامعتها

كانت تنزل بهدوء ف هي خطوتها هادئه حتى لاقت مالم يكن ف الحسبان

كان زياد يقف ومعه فتاه يقبلها على سلم المنزل نظرت دنيا بصدمه هل هذا زياد حقا هل يخونها؟ اقتربت اكثر وبعدها أطلقت صرخه ف انتفض جسد زياد ومن معه

زياد: دنيا انا انا

ولكن غادرت دنيا مسرعه لتذهب إلى جامعتها ودموعها تغرق وجهها

زياد: استني ي دنيا استني بقولك 

ولكن كانت تركض دنيا ولا تستمع له

وكانت تعبر الطريق حتى صدمتها سياره كبيره ف وقعت دنيا أرضا ودماءها اغرقت الأرض

زياد بصدمه: دنيا دنيا قومي اسعااااف اسعاف بسرعه

حملها وركض بها إلى سياره أجره وذهب بها مسرعا إلى المستشفى 

أخذها منه الطبيب ودخل بها مسرعا إلى العمليات

زياد ببكاء: انا السبب انا السبب وهاتف والدته سريعا واخبرها ان دنيا تعرضت ل حادث جاءت سميره مسرعه وظلت تسأله ماذا حدث وكيف ولكنه لا يجيب

خرج الطبيب بعد فتره واخبرهم ب انتهاء العمليه ولكن سينقلونها اولا إلى غرفه عاديه وبعدها باستطاعتهم ان يدخلوا إليها

سميره: البنت عملت حادثه ازاي ي زياد 

زياد ببكاء: شافتني شافتني وانا انا انا مكنتش اقصد

سميره بحده: اتكلم على طول عملت اي ف بنتي 

زياد: نزلت وشافتني معايا بنت وببوسها جريت وراها علشان نتكلم عربيه خبطتها 

سميره بعصبيه: يعني بسببك بسببك انت جبت الفجر دا منين انت استحاله تكون ابني منك لله منك لله

دخلت دنيا إلى غرفه عاديه 

وحين استيقظت حدثت الصدمه

     

                           الفصل الثاني من هنا 

 لقراءة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات