Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شمعة فى وسط ظلامه) الفصل الثامن عشر18بقلم كاتبه

رواية شمعة فى وسط ظلامه

الفصل الثامن عشر18بقلم كاتبه

الطبيبة: فقدان ذاكرة جزئي...  هتمر بفترة حساسة جدا.. 


 مش هتتذكر حد و لازم ميكونش في اي ضغط عليها ابدا مش لازم تتعب 


يزن بحزن:  فقدانها للذاكرة هيطول كتير؟؟ 

 

الطبيبة:  مقدرش احدد بس كل ما كانت مرتاحة نفسيا يكون اسرع 

بالشفاء العاجل ان شاء الله


يزن و جان:  ان شاءلله 


جان:  هروح اشوف الدوا المناسب وارجعلك


وقف يزن عند باب غرفتها وتنهد و طرق الباب ودخل 


رغد:  انت تاني..  انت مين بس... 


يزن بهدوء:  ده انا زوجك...  انا يزن زوجك...  انتي فقدتي ذاكرتك.... 


رغد:  كذبه لا انا مش مراتك...  وفقدت ذاكرتي ازااي.. 

سرد لها يزن ما حدث 

اخبرها عن وتين.... 

رغد:  واتزوجنا ازاي 


يزن: ده عمي نوار طلب مني..  انتظر بامل ان تبدي رغد ردة فعل عند سماع اسمك لكن لا... 


اكمل.. 

طلب اننا نتزوج وتزوجنا بسرعة بعدين حبينا بعض وكده 


وانتي كنتي تهتمي بوتين كويس وهي تحبك اويييي 


رغد:  لييه معندناش صور لعرسنا و لا اي حاجة تثبت ده  ده انا مش لابسة حتى خاتم 


سرد لها يزن زواجهم دون ذكز الآلام من حياتها 

ثم جعلها تشاهد صورة لدفترهم العائلي 


رغد:  انا مش متذكرة حتى اسمي...  

يزن:  رغد...  اسمك رغد...  انتي ارتاحي شوية وانا رايح للدكتورة اعرف لو اقدر اطالعك اليوم 


ذهب يزن... 

رغد في نفسها:  ليه حاسة انه في حاجة مميزة تجمع بينا..  رابط قوي..  وحاسة انه بيخبيلي حب كبير جدا....  اااه يراسي ااه 


............................................. 


خرج الى حديقة المشفى يتنفس قليلا 


جاء جان الى جانبه ووضع يده على كتفه مواسيا وقال...  هتكون كويسة بإذن الله تعالى 


يزن:  بس عامل ايه عشان كل المشاكل دي...  كل الي سببتو الها الحزن والوجع ااه 


جان كل حاجة بمقدرة الله سبحانه....  فترة وتعدي بس 


داده اتصلت وقالت انه بتول الشبر ديك الي وضفتها عشان وتين...  هروح القصرك عشان اخبرها انه مش اليوم العمل و اخذ شوية ملفات عشان الشركة 

  

يزن:  هردلك خيرك اكيد...  الشركة امانة عندك 


جان: خير ايه انت مصيبتي بالدنيا دي...  يلا اشوفك بعدين سلام 


ذهب جان ودخل يزن الى فرح ليجهزها كي يخرجا الى القصر 


  ................................. 


كانت توليب تجلس تتامل حديقة القصر...  


وصل جان ورآها هكذا...  استغل غفلتها وقام بارعابها فجاة


توليب: ااااااع يلهوي.. 

جان بضحك:  شكلك ونتي خايفة حلو جدا هههههه


ايه يمزه بتشوفي فايه 

بتول: حسبي الله فيك انت مش انسان ابداا 


جان:  اومال ايه


عكل حال مفيش شغل اليوم...  صارت حادثة تعالي بكره هتبتدي شغل 


بتول:  حصل ايه 


جان:  مراته ليزن تعرضت لحادث وقوع خفيف.....  انا رايح تعالي اوصلك معايا 


بتول: متشكر جدا..  هاخذ تاكسي 

والف سلامة على المدام 


جان:  سلامة قلبك...  بس هنا مفيش تكسي ايدا


دي منطفة خاصة هنا مبيجوش عليها 


بتول:  هعرف اروح شكرا 


جان:  عراحتك 


دخل الى القصر...  وهي ذهبت...  خرجت ووقفة لنصف ساعة دون ايجاد ايصال 

بتول:  يا ربي هعمل اييه 


فجأة جاء جان:  اطلعي المكان خطير هنا 


بتول: لا مفي.. 

جان:  هتطلعي ولا هطلعك انا 


صعدت وهي تشعر بالغيض منه


جان:  انتي مرتبطة؟؟ 


توليب: لا 

جان:  الله عالصدف زي العسل زي عيونك


ثم اخذا يتحدثان طول الطريق


........................................ 


عند يزن فالسيارة


قربنا نوصل يقلبي 

ابتسمت رغد له دون اجابة 


وصلا ونزلا ودخلا القصر 


رغد بذهول:  ده بيتنا؟؟ 

يزن: ايوا...  عجبك 


رغد:  اوي...  ثم نظرت الى الدرج لكنها احست بالرعب والحزن عند رؤيتها 

تشبتت في ذراع يزن 

يزن: في ايه يقلبى 

رغد:  الدرج دول......... 

تعليقات