Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كيان الفهد الفصل الثامن8بقلم بسملة مصطفي


رواية كيان الفهد 
الفصل الثامن8
بقلم بسملة مصطفي





كيان قعدت في اوضتها بس جاتلها حاله طارئه لطفل
كيان خرجت بسرعه الاوضه
لقت شاب واقف ومعاه بنت
كيان :انت بتعمل اي هنا يا زين
زين بتوتر:انا جاي مع ابني ومراتي
كيان :مراتك
مرات زين وتدعي ميرا
ميرا :مين دي يا زين
زين :دي واحده كنت اعرفها من ايام الكليه
ميرا :تمام يا حبيبي
 كيان دخلت تكشف علي الولد
كيان :اطمنوا هوا مفيش فيه حاجه
حمي بسيطه
العلاج بتاعها هكتبلك اسمه وتجيبه من صيدليه
كيان خلصت معاه وخرجت وهيا عيونها مدمعه
كيان وهيا ماشيه افتكرت
فلاش باك
من 4 سنين
كيان وزين كانو مخطوبين 
كيان وزين وهما قاعدين علي عالبحر
زين :كيان عايزه اقولك حاجه
كيان :قول يا زينو
زين:انا لازم اسافر. وانا وانتي لازم نسيب بعض
كيان :لي نسيب بعض هوا السفر ماله ومال ان احنا نعمل كده
زين :انا هسافر ابني نفسي هناك في بلد اعرف اعيش فيها
كيان :طب وانا يا زين
زين بكذب :انا مبحبكيش




اهلي غصبوني ان انا اخطبك وانا مكنتش عايزك
كيان بدموع :طب ليه تعلقني بيك الفتره دي كلها 
زين :انا معلقتش حد بيا واظن ان انتي مش صغيره
كيان :طب سافر وانا هستناك لحد ما ترجع 
بس متسيبنيش 
زين :للاسف مش هينفع 
كيان بصراخ:حرام عليك والله 
انا بحبك لي بتعمل فيا كده 
وقلتلك مستعده استناك بس ترجع ليا 
زين :انا اسف 
وقلع الدبله واداها ليها ومشي 
كيان وقعت علي الارض وبتعيط 
ومن اليوم ده وهيا مشفتوش 
بس كانت بتشتاقله
**باك**
كيان لفت علي المرضي بتوعها 
وراحت عند اوضه فهد 
كيان :اي الأحوال النهارده 





فهد :كويس عن الاول بكتير 
وده بفضلك يا دكتوره بعد ربنا طبعا 
كيان بابتسامه :ده واجبي 
فهد :اقدر اخرج من هنا امتي 
كيان :بكره الصبح لو عاوز تخرج اكتبلك علي خروج 
فهد :تمام يا دكتوره 
كيان خلصت لف علي المرضي 
وحل المساء عليها وهيا لسه في المستشفي 
كيان راحت اوضتها غيرت واخدت حاجتها ومشيت 
نزلت كيان من المشفي ولكن
اوقفها صوت شخص ما 


                              الفصل التاسع من هنا 

  

تعليقات