Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رجل الجليد الفصل السادس6بقلم سولية نصار


رواية رجل الجليد 

الفصل السادس6

بقلم سولية نصار

 



رجعت زهرة لورا برعب وبصت حواليها لقت الشارع اللي دخلت فيه فاضي ...بدأت تترعش وعيونها تدمع كان جابر بيبصلها بخب*ث كبير وبيقرب اكتر ويقول :

-فاكرة أن جوزك هيحميكي مني يا حيلتها ده أنا هش*وه وشك عشان تعرفي تكوني لغيري ازاي ...

جسمها بدأ بترعش وتعيط وهي بتبص حواليها ...بعدين قالت:

-لو سمحت ابوس ايديك سيبني في حالي ...

هز رأسه وقال:

-مستحيل ..بقا ترفضيني أنا عشان آسر أنا هخليه يق*رف ما يبص في وشك مرة تانية ....

بصت زهرة وراه بخوف وفجأة رفع جابر الازازة عشان يش*وهها بس فجأة مسكت ايديه الاتنين جامد وانا بزعق بصوت عالي :

- زهرة امشي من هنا !!!

زهرة بعدت بس رفضت تروح فضلت واقفة بتبكي وانا برمي الازازة من ايدي جابر وبضربه !!!

.......

في قسم الشرطة ...

كنت قاعد أنا وزهرة وقدامنا الضابط ..وجابر واقف ورانا وهو مض*روب ...بصتله بقر*ف بعدين بصيت للضابط وقولت:

-حضرتك أنا مش هتنازل عن المحضر الحي*وان ده اتهجم علي مراتي وانا مستحيل اتنازل ...فياريت حضرتك تحرر محضر عليه فورا وكمان  عايزة اضيف ان مراتي كانت قبل ما نتجوز بتته*دد من الكائن ده وحمايا حاول يعمل محضر ومحدش اهتم ...يعني كان لازم حضراتكم تهتموا لما تحصل حاجة ...افرض مكنتش أنا هناك كانت مراتي راحت فيها صح ؟!

كلامي كان حاد...كنت عارف ان عصبيتي دي مش صح بس موقفهم السلبي...وفكرة ان زهرة كان ممكن يحصلها حاجة مضايقاني ومعصباني ...

اتنهد الضابط وقال:

-مقدرش احبسه من غير دليل ولا سكرينات حتي يا دكتور اسر ...قدر وضعي ...أنا حاليا هر*ميه في الحبس يت*ربي...ولو حابب حضرتك أعمل محضر ويبقي  بينكم محاكم علي راحتك ولو حابب تعمل محضر عدم تعرض ولو حصل واتعرض للمدام تاني وقتها هنظبطه كويس برضه براحتك ده حقك ...

اتنهدت بضيق وقولت:

-هعمل محضر انه اته*جم علي مراتي ..أنا مش هتنازل !!...





...

خرجنا من القسم ....

كنت حاسس بالغضب والذنب ...الذنب لاني سيبتها تمشي لوحدها لولا اني في اخر لحظة قررت اروح وراها عشان قلقت عليها كان ممكن زهرة يحصلها حاجة ...فتحت العربية عشان تركب ....

ولما ركبت مشيت بالعربية عشان نروح البيت الأول عديت واخدت مريم وقولت لماما اني هفهمها بعدين ...

وبعدين روحنا البيت ....

مريم لحسن الحظ نامت في الطريق أنا نومتها علي سريرها وبعدين اخدت زهرة وخليتها ترتاح وقولتها وانا بطبطب عليها :

-اهدي انتي في امان دلوقتي ...خروج اعملك حاجة تشربيها ...

....

روحت علي المطبخ وعملتلها لمون بالنعناع وبعدين روحت اديهولها لقيتها نامت ...

اتنهدت وسندت العصير جمبها وغطيته وبعدين غطيتها كويس وطلعت برا الاوضة ...

بعد ما طلع ...فتحت زهرة عينيها وابتسمت ولأول مرة تحس بالامان والسعادة الغريبة دي ...

.......

بعد يومين  ... 

-هات انومها ..

قالتها زهرة بعد ما نومت مريم ...ابتسمت أنا ليها وادتلها البنت وبعدين قعدت اريح ضهري شوية لقيت زهرة خرجت وقعدت جمبي وقالت من غير مقدمات:

-انا عايزة أتنازل عن المحض*ر .  

-افندم!!

قولتها بغض*ب فقالت زهرة بسرعة :





-امه جاتلي لما كنت في بيت بابا وكانت هتبوس علي رجلي عشان أتنازل هي مش عايزاه يدخل الس*جن تاني . ..معلش يا اسر هو ميستاهلش بس أمه حرام هتم*وت وانا مش هقدر اتحمل تأ*نيب الضمير ...

-والست الوالدة ليه مربتش ابنها بدل ما هي طالقاه زي الكل*ب علي بنات الناس ...يا زهرة ده كان هيمو*تك وانتي عايزة تسامحيه انتي ه*بلة يا ماما ...

-معلش يا اسر ...لو سمحت ده اول طلب ليا وبعدين هنعمل محض*ر عدم تعر*ض .. 

نفخت بضيق وقولت:

-خلاص نتنازل عن المح*ضر وامري لله ....

اول ما قولت كده صقفت بسعادة وقالت:

-انت احسن راجل في العالم كله 

وبعدين حضنتني!! 


                                  الفصل السادس من هنا


تعليقات