Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الحادي و العشرون21بقلم سلمي محمود النجار



رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان
 الفصل الحادي و العشرون21
بقلم سلمي محمود النجار



كان ماشي قدامها ويُسر سكتت وبصتله: أيان أنتَ حبيتني ليه؟ 
أيان وقف وغمض عينيه لـ ثواني وبصلها: مفيش سبب يا يُسر. 
يُسر هي وبتقرب منه: بس أنا محبتكش  يا أيان. 
بصلها بهدوء وهي كملت: ايوا حبيتك بس كَ صديق او أخ ليا. 
أيان: وأنا مقابلش حُبك ليا ده يا يُسر ما عايز حبك ليا ك اخ او صديق.
يُسر:اومال ايه  

أمينة من وراهم: اومال ايه! انت بجحة بشكل قولي كده وبسببك اتفرقوا الأصحاب يا دكتورة. 
يُسر هي وبصتلها وقالت: افندم
أمينة: افندم إيه؟
وكملت هي وماسكه ايدها وبتهزها بغضب: وليكِ عين تتكلمي 
يُسر نزلت ايدها وسكتت بهدوء. 
أيان بغضب وزعيق: أمي انتِ مش فاهمه حاجه
أمينة: لا فاهمه انها واحده بلا حيا 
زهرة بغضب: ماما زودتيها اوي 
أمينة: انت مغفل،  واول مره اشوفك كده، وانتِ معندكيش دم خالص الاحمر ده عرفاه، واحده متجوزه من أسد العشماوي راجل يسد عين الشمس اللي هو صاحبه وابني المغفل بيحبك وفرقتي الصحاب، واحده خبيثة ظهرت في يومين والتاني وبتوقع الصحاب في بعض مكفاكيش واحد جايه تلعبي على ابني عايزه اتنين في حياتك. 
يُسر بغضب: لولا انك ست كبيرة كنت كسرت قلبك فيكِ وعرفتك قيمتك، ابنك يفهمك
أيان بغضب: امييييي اسكتي، اسكتي بقى 
طلعت يُسر بغضب وقالت: أيان متحاولش تلحقني. 
طلعت من القصر 
زهرة:  يُسر...  يُسر يوه بقى زودتيهم يا امي
طلعت وراها زهرة 
وأيان صرخ فيها: انتِ مش فاهمه حاجه قولتيلها ليه كده لييييييه
أمينة: اخرس ولا كلمة. 
أيان طلع على اوضته ورزع الباب بقوة. 
يُسر طلعت كانت عدت الشارع وزهرة زعلت عليها ودخلت القصر تاني 
يُسر  كانت ماشيه والتاكسي وراها عدى وقالت بزعل هي وبتمسح دموعها : تاكسي. 
طلعت التاكسي وكان ماشي بيها واخدت العنوان من التيلفون بتاع قصر العشماوي وقالت: عند العنوان ده 
بصلها صاحب التاكسي وهز راسه بخبث لاحظت بصته ليها وكان مبتسم في المراية هو وباصص عليها هي خافت منه ومن حركاته اللي مش مظبوطه وقالت: وقف لو سمحت

 كان مكمل طريقه وكان على طريق مقطوع وصرخت:  وقف مكنش بيوقف وقال: ليه يا مدام حاضر 
وقف ونزلت يُسر  من التاكسي وسحبت شنطتها فجأة وقفوا عربيتين لونهم اسود ونزلوا رجالة ضخمه حوليها 
يُسر بخوف: انتوا مين؟ عايزين مني إيه؟ 
بعدت عنها وحاوطوها هما كلهم جت تجري وصرخت: أسدددددد
كانت خايفه ووقفت وكانت بتتنفس بثوة ودقات قلبها بتزيد وكانت شديده اوي و قالت: خدوا الفلوس طيب خدوا التيلفون خ.... 
قاطعها شخص منهم وقال: احنا عايزينك انتِ يا حلوه. 
يُسر  بدموع كانت بصالهُم وجمبيها باب التاكسي وجمبيها واحد من العصابه جريت وضربته برجلها في بطنه وقع لكن مسكها من شعرها وخبطها في الباب اللي فتحته وقعت  اغمى عليها ودماغها جابت دم. 
السواق بغضب: يلعععععنك انا قولت محدش يإذيها مبتفهمممممش،  شيلها واخلص، اخلص. 
شالها وحطها في العربية السودا ومشى. 
وطلعوا العربيات ومشيوا وقتها شنطتها كانت واقعه بعيد عن الطريق في الزرع ومحدش شافها من العصابه اللي خطفتها. 





......................... 
_في المساء_
كان أسد هاجم على القصر بتاع أيان وبيخبط على الباب جامد وصرخ وقال: اطللللللع يا **** اطللللع
أمينة فتحت وقالت: في ايه يبني هتكسر الباب و.... 
أسد: ابنك جوه...  فينه 
دخل القصر وصرخ فيه: أيااااان انزل 
طلع أيان من اوضته وكان نازل على اخره وقال: زودتهم يا ابن العشماوي. 
نزل بغضب وأسد وقف قصاده وقال بجبروت: هندمك على الساعه اللي اتخلقت فيها،  يُسر يا يُسر يُسسسسسر..  هي فين
كان طالع على السلم أيان شده ليه: يُسر ايه،  يُسر مشيت الصُبح. 
أسد بغضب: انا عارف انها فوق وقضت اليوم هنا  وانا متكلمتش، لكن تبات هنا  في احلامك اني اخليها هنا ثانية واحده،  يُسر. 
زهرة: يُسر مشيت يا أسد والله مشيت بدري. 
أسد بصدمه: ايه
زهرة:  ايوا والله  مشيت 
بص لـ أيان وأيان هز راسه 
أسد بصدمه وعصبيه: يُسر مجاتتش القصر من وقت ما سبتها. 
أيان عقد حواجبه وقال: هي كانت جيالك هتوريك الفلاشه
أسد: فلاشة ايه






أيان بغضب صرخ فيه هو وزاحه على الحيطه:ودددددده وقته،  يُسر  فين يا أسد فيييييين. 
أسد  زاحه بعيد وفتح تيلفونه كان بيرن عليها تيلفونها كان شغال لكن مفيش رد  
وصرخ فيه وقال بعصبيه: لو  جرتلها حاجه اقسك بالله هقتلك. 
أيان هو وواقف وباصص في عينيه: لو اللي في بالي صح وان حد خطفها، هندمك على يوم ولادتك يا واد العشماوي. 

طلعوا هما الاتنين من القصر وامينة قعدت تندب على حظها وقالت وكانت بتتنفس بالعافيه: اه من بنت جبل اه
كانت بتضرب على رجليها وتقول: هتخليهم يقتلوا بعض، والله هيقتلوا بعض  ااااه. 
زهرة نزلت لمستواها وقالت: امي اهدي كفاية

أيان بغضب لما شافه طلع عربيته وأيان طلع العربية وقال: انسى عداوتنا اطلع على سرايا عائلة الخديوي يمكن هناك اطلع 
أسد طلع عربيته وساق بكل سرعته وقال هو وبيضرب على الدريكسون: انتِ فين يا بت جبل، فيييين يا يُسر 

أيان في عربيته كان خايف وبلع ريقه بالعافيه وقال: فينك يا يُسر،  فينك يا حفيدة الخديوي. 
أسد هو وبيفكر فيها صرخ بقوة هو وبيرن عليها : رديييي رديييييي اااااوووووف.
 
فجأة عينيه لمحت شنطتها بعيد عن الطريق وسط الزرع وقف بسرعة رهيبه ووراه أيان وقف زيه ونزلوا الاتنين جري أسد ووراه أيان. 
أسد مسك الشنطه وفتحها أيان بصدمه حط ايده على راسه وقال: شنطة يُسر. 





أسد بصدمه: ايه اللي جابها هنا 
وهما الاتنين قربوا من التلة وبصوا ليها وبصوا لبعض 
أسد صرخ فيه هو وماسكه من ياقته: يُسر لو حصلها حاجه هدفنك حي قسما بالله هدفنك حي. 
أيان هو وباصصله ورفع ايديه الاتنين بإستسلام : نلاقيها الاول وتكون بخير وادفني يا ابن العشماوي، انا راضي 
وكمل ودموعه في عينيه: ادفن صاحبك وانا راضي. 

بصله أسد وسابه بغضب وأسد الدموع لمعت في عينيه وقال بغضب: على القِسم. 
أيان بص للكاميرات اللي في الطريق وهز راسه وطلع عربيته وراحوا هما الاتنين سوا اول ما وصلوا دخلوا سوا ودخلوا اوضة خاصة للفريق كله كان قاعد أيان وبيشغل اجهزه كتيره ودخل العنوان جاب الكاميرات بتاعت المنطقه وشغل الكاميرات شاف التاكسي هو ومعدي ونزلت منه يُسر. 
أيان بخوف هو وأسد نطقوا اسمها في نفس اللحظة وقالوا : يُسر!
بصوا لبعض ورجعوا بصوا للفديوا وشافوها هي وبتصرخ وجت تجري خبطها واحد من العصابه. 
أسد بغضب صرخ لما شافه ضربها ووقعت اغمى عليها:  ايا اببببببن ال*****،  هقتلللللللك. 
و الكرسي ضربه على الارض
أيان بعصبيه شد على على الطربيزه وصرخ هو وشايفها شيالينها وحطوها في العربية: يلعنننننكم. 
أسد بغضب: اعرفلي مكان العربية فين يلا 
اخدوا رقمها وطلعوا للفريق بتاعهم حددوا المكان بعد محاولات كتيرة وطلعوا هما الاتنين أيان بص لـ عربيته كانت عجلتها نامت. 






أسد بص للعجلة وقال: خليك هنا أنا رايح
أيان: مستحيل اسيبك وحدك تروح
أسد خبط باب عربيته وقرب منه وقال: علشان صاحبك ولا علشان تنقذ يُسر علشان قلبك واجعك عليها. 
أيان كان باصصله وقال هو وقريب منه وقال بغضب وشجاعة: علشانكم انتوا الاتنين. 
طلع جمبه في العربية وهو دخل العربية وساق العربية أسد. 
كان سايق أسد بكل طاقته  وكان حاطط العنوان قدامه وماشي على الاتجاه ده ومكمل. 

........................... 

 يُسر بدموع كانت مربوطه وكانت جعانه اوي كان مربوط ايديها ورجليها في الكرسي وصرخت لما فاقت: انااااا فين...  انا فين مين انتوا. 
كانت بتبكي وبتبص للمكان كان معمل غريب وكله ضلمه 
دخل واحد من العصابه وقال: عايزه ايه
يُسر  بدموع : انتوا مين 
جه يقفل  الباب وهي صرخت: عايزه اروح الحمام. 
بصلها وراح عندها وقال: لو حركة كده او كده هطخك
يُسر بخوف هزت راسها بدموع 
فكها وشد ايدها وربط ايدها و كانت ماشية معاه وقال: ادخلي. 





دخلت وقالت: الباب هيبقى مفتوح ازاي. 
_اخلصي خلصينا 
يُسر بدموع: فك ايدي طيب 
_هرجعك واربطك تاني،  اخلصييييي 
صرخ فيها وهي اتخضت ودخلت 
قفل الباب وهي دخلت الحمام بدموع بصت للشباك اللي في الحمام، كان صغير اوي طلعت فوق الحوض وحطت رجلها على الحوض وكانت على الطرف لو اتحركت غلط هتقع.
 حاولت تفتحه بهدوء ودموعها نازله على خدها وبتبكي هي وبتفتح فيه وايدها نزفت دم فتحته بقوه وحاولت تطلع مش عارفه وقالت بدموع: قدها يا يُسر  يلا،  يلا يا بت جبل يلا. 





طلعت فوقيه وكانت بتتسحب رغم ان ايدها مربوطه وكانت خايفه كانت المسافه بعيده الحيطه عالية نطت بقوة ووقعت على  وشها الجرح اللي في راسها اتفتح كان وشها كله دم وتُراب، قامت وقالت: اااه 
بصت ومشافتش حد طلعت تجري في الغابه وكانت تايهه وبتجري. 
_انتي يا بت هدخل خلصتي اطلعي. 
مكنش سامع رد وقال بغضب:  انتِ حره 
فتح الباب وقتها
ودخل لقي الشباك بتاع الحمام مفتوح صرخ بقوة: البت هربت. 
طلع ليهم وقال: مرات أسد العشماوي هربت الحقوها 
كانوا بيجروا. 
وهي سمعت لما ضربوا نار وقالت بدموع: اجري يا يُسر  اجري وبس متبصيش وراكي اجري. 





كانت بتجري مسحت الدم اللي على عينيها وبتجري بقوة وعزيمه ودموعها سبقاها. 
أسد وأيان وقتها سمعوا ضرب النار أسد بغضب: ايه ضرب النار ده 
أيان بصوت جهوري: اسررررررع،  اتحرررررك
كان مسرع اوي ودايس والاتنين قلبهم عليها. 
هي وسط الغابة كانت بتجري ووقعت  على قشّ كان في الارض وقتها. 
صرخ واحد من العصابه: من هنااااااا 
سمعتهم وبرقت بخوف: قومي يا  يُسر يا قومييييييي
سندت على شجرة وجريت وكان أثر الدم على الشجرة. 
جريت بقوة ووصلت للطريق العمومي. 





وفضلت تجري بقوة هي وشهقاتها عالية في البُكا. 
واحد من العصابه هو وبيجري: يا باشااااا 
بصوله كلهم وشاور على  الدم وصرخ الكبير بتاعهُم : البت قريبه اجروا. 
كانوا بيجروا وهي بتجري على الطريق العمومي بدموع فجأة طلع قدامها واحد من العصابة وقال بإبتسامه: على فين يا حلوه 
كانت بتجري الاتجاه التاني وهما وراها بمسافه قريبه 
فجأة شافوا عربية جاية وقال واحد من العصابة لما شاف أسد: اهربوااااااا، ارجعواااا





دخلوا وسط الغابة والشجر 
وهي كانت بتجري وأيان بص بصدمه وقال: يُسر 
وقعت قدام العربية وكانت ايديها مربوطه وافتكرت اول يوم هربت فيه كان نفس المشهد وقعت نفس الوقعه ورفعت راسها بدموع والدم كان  نازل على وشها ورجلها المجروحه بتنزف وكانت حافيه وايدها المربوطه اللي اتجرحت، قامت بدموع وكان أسد واقف بصدمه من منظرها وأيان مصدوم وقال بدمع: يُسر 






أسد بخوف: يُسر. 
يُسر  بدموع جريت وكانت بتصحف من خطواتها  وبتجرّ رجليها جرّ جريت ورفعت ايدها. 
وقتها واحد  من ورا الشجرة قال: خلينا نتسلى يا عُشاق يُسر جبل الخديوي.
 وسلح القناصه وشد الاجزاء وكان مصوب على  ضهرها وداس على الزناد. 
وقتها  رفعت ايدها المربوطه وحضنت............. 
والطلقة جت في ضهرها من ورا و.............. 



تعليقات