Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2)الفصل العشرون20بقلم بتول عبد الرحمن توته


رواية ساحبك بالتاكيد الجزء الثاني2
الفصل العشرون20
بقلم بتول عبد الرحمن توته

عند فيروز بدأت تفوق وكانت مش قادره تاخد نفسها ومكانش في


 حد معاها في الاوضه وحست أن الأكسجين بيخلص وكانت


 بتتنفس بصعوبه ورنت على الجرس علشان حد يجيلها 

دخلت الدكتور بسرعه وحطلها جهاز تنفس 

الدكتور : حمد الله على سلامتك 

شالت فيروز جهاز التنفس : انت مين ... وانا فين 

الدكتور : أنا الدكتور اللي متابع حالتك ... وانتي في المستشفي 

فيروز : يعني انا مموتش ودخلت الجنه وانت ملاك بما انك لابس ابيض 

الدكتور : هيا الغيبوبه أثرت عليكي ولا ايه ... وبعدين في حد حاول ينتحر ومات يقوم يدخل الجنه 

فيروز : أنا عايزه امووووت ... هو أنا عايشه ليه 

الدكتور : ده مين اللي مكرهك في الدنيا ده 

بدات فيروز تدمع : حاجات كتير اوي ... هو مفيش حد من اهلي هنا ولا ايه ... شكلهم مضحيين 

الدكتور : مضحيين ايه بس ... ده كلهم كانوا قلقانين عليكي وبيدعوا انك تفوقي 

فيروز : اومال أنا ليه مش شايفه حد منهم 

الدكتور : مبدئيا احنا دلوقتي ٤ الفجر + انك بقالك اسبوعين في غيبوبه 

فيروز : اسبوعين !!! .. كل ده 

الدكتور : شوفتي بقا ... واحده زيك أهلها بيحبوها وبيخافوا عليها ... تبقى كارهه الدنيا كده 

فيروز : علشان اللي حصلي كتير في حياتي ... كتير بغباء 

شد الدكتور كرسي وقعد عليه : بصي احنا الفجر وانا في نبطشيه وقدامي لسه ساعتين على م اروح ... وانتي بقالك اسبوعين نايمه ... ايه رأيك لو قولتيلي ايه اللي مضايقك يمكن اقدر اساعدك في حاجه 

فيروز سرحت شويه وبدأت تتكلم : الأمر بدأ لما اقرب واحده ليا ماتت وسابتني ... من ساعتها وانا حاسه اني لوحدي ... كنت بعمل كل حاجه معاها ... كانت اكتر من اختي ... كنت محتاجه حد يعوض وجودها ... حياتي بقت فراغ ... لحد م قابلته ... اللي استغل الموضوع وبدأ يقرب مني جامد ... استغل اني لوحدي دايما ... كنت بلاقيه جنبي علطول ... نجح في أنه قدر يخليني مستنيه مكالمه منه أو مقابله منه ... مع اني عارفه أن اللي بعمله ده غلط بس يمكن وحدتي اللي خلتني اعمل كده ... كنت فكراه عوض ربنا ... خلاني احبه في فتره قصيره 
كملت بدموع : في يوم خرجت معاه ... زي اي يوم عادي يعني ... بس مكنتش اعرف انها نهايتي ... حطلي منوم في العصير .. وعادي يعني تعبت وهياخدني المستشفي ... بس صحيت ... صحيت لقيته عمل فيا اللي عمله ... ضيعت شرفي وشرف عيلتي ... أنا واحده رخيصه متستاهلش ثقة أهلها ... متستاهلش اي حاجه في الدنيا ... قولي بقا ايه اللي يخليني اعيش ... اعيش ليه ... ولو هما عرفوا ممكن يعملوا ايه ... لا والبجح بيكلمني بعدها وكأنه معملش حاجه ... أنا اتكسرت ... ومش هقدر ارفع راس ابويا ... بس الغلط كان غلطي من البدايه ... أنا اللي سمحت أنه يدخل حياتي 

الدكتور : اهدي بس وكل حاجه ليها حل ... انتي كنتي محتاجه حد في حياتك ... وهو استغل ده لكن اكيد انتي مش قاصده اللي حصل ... انتي ضحيه ... اللي حصل ده مكانش بمزاجك ... والمفروض أن واحد زي ده لازم يتعاقب على اللي عمله 

فيروز : اكيد هيتردله في حد غالي عليه ... بس بعد م خلاص ضيعني 

عند عمر وميرنا 

عمر : يا بنتي اخرجي من الحمام بقالك ساعه جوه 

خرجت ميرنا 

عمر : مكانتش بوسه يعني اللي تعمل كل ده 

ميرنا : اه مهو مش خاسس عليك حاجه ... و تخليني شكل الفار المبلول عادي 

عمر : متقوليش على نفسك كده يا حبيبتي 

ميرنا : ايه الاستفزاز ده 

عمر : أنا عملتلك حاجه يا حبيبتي 

ميرنا : يبني انت بارد ليه ... انت عارف اني بكره كلمة حبيبتي دي بالطريقه دي ... بتبقي طالعه منك سم 

عمر : خلاص يا حبيبتي متزعليش 

بصتله بغضب وسابته ومشيت 

عمر : دي بوسه واحده يعني ... اومال هتعملي ايه بعد كده 

تاني يوم 

ميؤنا فاقت من نومها وملقتش عمر في السويت بس لقت الفطار جاهز وهو كاتبلها رساله " عايز الاقي الاكل ده كله خلصان على م اجي " فابتسمت بخفوت 

عند لين راحت كليتها كالعاده ومازن نادالها 

مازن : استني استني 

لين : نعم 

مازن : راحه فين كده 

لين : داخله المحاضره 

مازن : في كويز اخر اليوم 

لين : ده بجد 

مازن : قولتلهم امبارح في المحاضره اللي محضرتيهاش 

لين : طب أنا مش عامله حسابي 

مازن : قدامك وقت اهو 

لين : منا مش هلحق ... ده انا لازم اذاكر ولازم كل م اذاكر سطر اقعد ارقص واغني عشان اشجع نفسي ... ده غير اني مبعرفش اذاكر الا لما اشغبط في الكتاب بقلم فسفور 

مازن : هقولك أنا بقا كنت بعمل ايه في الأوقات اللي زي دي 

لين : كنت بتعمل ايه 

مازن : بروح الكافتيريا لوحدي وافتح الكتاب واقعد بهدوء واقرا الكلام مرتين ... بلاقيه ثبت في دماغي خلاص 

لين : اقراه مرتين ويثبت ... ده محتاج امير علشان يثبت 

مازن : جربي بس الطريقه دي ومفيش داعي للشكر

عند فيروز كانت صاحيه وكانت في ممرضه بتتابع حالتها في النهار 

الممرضه : دول كل يوم بييجوا يتطمنوا عليكي ... ليه مش عايزه تشوفي حد منهم 

فيروز : معلش أنا كده مرتاحه ... قوليلهم اني لسه مفوقتش والنبي 

الممرضه : خلاص براحتك 

فيروز : ولو عرفتي تمشيهم مشيهم ... قوليلهم مفيش داعي يستنوا 

الممرضه : تمام 

عند ميرنا كانت مستنيه عمر بس هو اتاخر جدا ... فضلت راحه جايه راحه جايه لحد م لقت الباب بيتفتح وهو دخل 

جريت عليه وحضنته وكأنها مشافتهوش بقالها قرن 

عمر : اتأخرت عليكي !

ميرنا : جدااااااا .... انت جايبني معاك علشان تحبسني

عمر : شغل ولازم يخلص 

ميرنا : أنا ولا الشغل يا طه 

عمر : ايه ياما الكلام اللي بتقوليه ده ... الشغل طبعااا 

ميرنا : عارف ايه احسن حاجه طلعت بيها من الجوازه دي 

عمر : أنا طبعا 

ميرنا : لا لا .. انك حافظ قفشات الافلام معايا ... يعني مش هتتعبني 

عمر : وايه لا لا دي ... يعني انا مش احسن حاجه طلعتي بيها 

ميرنا : لا ... لو في معني أدق من كلمة احسن يبقى هختارك 

عمر : اكاد من فرط الجمال اذوب والله 

ميرنا : فرط جمال عبد الناصر صح ؟ 

عمر : اي يا بت السكر ده 

ميرنا : طب اقولك نكته 

عمر : قفاكي سسته 

ميرنا : لا بقا بطل سخافه 

عمر : قولي يا ستي 

ميرنا : مره واحد اتصل بالخط الساخن اتلسع 

بصلها عمر بقرف وسابها ومشي 

ميرنا : خد بس ... انت يا بتاع أنت 

عمر : نصيحه مني ليكي ... متقوليش نكت تاني 

ميرنا : طب اسمع دي هتضحكك 

عمر : هيييييح ... قولي 

ميرنا : مره مدرس رياضه اتجوز مدرسة رياضه ... اتدفنوا في نفس الجبر كيهوخوخوخو

عمر : ياربي ع السخافه 

ميرنا : طب اسمع دي ... مره واحد بخيل اتجوز واحده بخيله مرضيوش يخلفوا عشان يوفروا

عمر : عارفها 

ميرنا : اي يا عم متجاملني حتى 

عمر : مبعرفش أجامل 

ميرنا : أنا برضو اللي سخيفه 

عمر : قصدك ايه يعني 

ميرنا : مش قصدي 

سابته ومشيت وهو غيّر هدومه ونام على السرير وهو بيتنهد بتعب 

عمر : تعالي 

مردتش عليه 

عمر : ميرناااااا 

ميرنا : عايز ايه 

عمر : في ايه ... م انتي كنتي كويسه 

ميرنا : في ايه في ايه ... م أنا فل اهو 

عمر : طب تعالي 

ميرنا : لا نام انت شكلك تعبان ... أنا مش عايزه انام 

عمر : عايز انام في حضنك .. ينفع ؟ 

ميرنا : لا انا اصلا دمي سخيف وانت عايز تعرف تنام 

عمر قام شالها ونيمها جنبه : هششششش بقا 

ميرنا : لو سمحت سيبني أنا مش عايزه انام 

عمر : يا ربناااا ... يا حبيبة قلبي اهدي واعقلي ... أنا بجد تعبان جدااا وحاسس اني مش قادر 

ميرنا : ايوه يعني اعملك ايه مش فاهمه 

عمر : لو تكرمتي ممكن تنامي في حضني 

اتنهدت ميرنا وسكتت وهو كان في ثواني رايح في ٧٠٠ نومه 

ميرنا : عمر ... عمر .. هوووف ... أنا كان ايه اللي جابني اصلا 

حاولت تقوم بس كان هو مكلبش فيها جامد وبعد شويه راحت هيا كمان في النوم 

تاني يوم صحيت بدري عنه ومكانتش عارفه تعمل ايه فوقفت في البلكونه وسرحت شويه في حياتها ولقته وراها ضممها من ضهرها 

بصتله بحزن وهو قالها : صباح الجمال والكريستال 

ميرنا : صباح الخير 

عمر : مالك ؟ 

ميرنا : أنا زي الفل 

عمر : ميرنا في ايه ؟ 

ميرنا : عندك شغل 

عمر : اكيد 

ميرنا : طب يلا الحق شغلك 

عمر لفها ليه : ايه اللي مضايقك ؟ 

ميرنا : مين قالك اني متضايقه ... قولتلك اني زي الفل 

عمر : تمام 

سابها ودخل غيّر هدومه وقبل م يخرج قالها : بعد شويه فطارك هيجيلك ... ياريت تاكلي كويس 

مردتش عليه وهو خرج وبمجرد م خرج فضلت تعيط وهيا حاسه انها مخنوقه ..




. حاولت تنام لانها معندهاش حاجه تعملها غير النوم وبعد صرااااع معرفتش تنام برضو 

بعد شويه جالها الفطار فطلبت منهم يجيبولها اي برشام منوم 

خدت منه كميه كبيره جدا ومحستش بنفسها غير أنها دايخه ووقعت على الأرض 

تعليقات