Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الفصل الحادي والثلاثون31 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الفصل الحادي والثلاثون31

 بقلم نجلاء فتحي

بعد ما أحمد خرج  من المطعم وهو يحمل مها تحت صدمتها ووضعها داخل العربية وانطلق دون كلام   ثم توقف بسيارتة على الكورنيش 


 ونزل من سيارتة وواقف على الكورنيش ينظر  الى البحر ونفسة عالى  كأنة يخرج طاقة غضبة بذلك   مها نزلت من السياره  وقلبها مفطور


 علية ولا تعلم لماذا أعلن بحبة لها  داخل المطعم هل هذا حقيقة ام ليغيظ الأجنبية اللى معاة  واقفت خلفة وندهت علية لا يستجيب معها 


خبطت على كتفة وببكاء خفيف  دكتور انت كويس  شهقت  لان أحمد ألتفت  لها وجذبها داخل احضانة مها حاولت المقاومة لكن أحمد حاوطها من خصرها ودفن وجه فى رقبتها لولا حجابها لكانت انفاسة تلفح رقبتها وقال بصوت مبحوح من أثر الوجع والحزن متخافيش منى لا يمكن نأذيكى محتاج حضنك دلوقتى ممكن ،مها هدأت وحاوطت رقبتة وضمته ليها  أكثر واليد الأخرى تطبطب على شعرة كأنها ام تطمن أبنها من حالة الفزع والخوف ،بس أهدأ أنا جنبك حاول تاخذ نفسك براحة لأن من شدة احتضانة لها كانت حاسة بخروج النفس من ضلوعة

لضلوعها وأخذت تقرأ له أيات من الذكر الكريم غير منتبهين للمكان والوضع اللى هما فية ((وبعد مدة  لم يعلم هل هى قصيرة او طويلة ))مها  عارفت تأخذ نفسها  ودة معناة انة نفسة   هدأ هو كمان  حاولت تحرر نفسها براحة حتى نجحت وجدت الدموع على خدة من الواضح انة يبكى منذو فترة وهى لم تنتبة لة وان حجابها قد تشرب من دموعة  أمسكت ايدة وأجلستة على أقرب كرسى والبحر خلفهم واخرجت منديل ومسحت دموعة بيد مرتجفة واحتفظت بهذا المناديل ثم أخذت فى يدها مياة من زجاجة وميلت رأسة بقليل للأمام  وغسلت وجهة ونشفتة واخرجت مشط من حقيبتها ومشطط شعره وعدلت لياقة قميصة وأغلقت اول زرارين من قميصة الذى فتح بفعل انفعالة  وقامت بالتخلص من التراب اللى الذى كان  موجود على بنطلونة الاسود وأخذت نفس وقالت كدة انت بقيت ذى ما خرجنا من البيت  ونظرت  أمامها شاردة 

أما أحمد  فكان  يشعر بكل ما تفعلة مها معة ولكن لماذا لم يعترض  شعر كأنة طفل فى خروجة وأمة التى فقدها منذو الصغر ولم ينعم بحنيتها نعم يا سادة فقد حرم أحمد من أمة لأنها توفت وهو صاحب السنة الأولى من عمرة لماذا شعر هذا وهو لم يجرب احساس الابن اتجاة أمة وذاد هذا الاحساس عندما مشطط لة شعرة وغسلت وشة فهذة أمنيتة منذو الصغر وها هى تتحقق لكن الوقت غير مناسب لذلك  مشاعر متلخبطة جواة عايز يجرب  هذا الحضن ليس بنية خبيثة لا بل بنية حضن الام الذى حرم منة 

__________

🌹مش معنى انة شاب يعنى راجل يتحمل الضغوط لا فى الاول والاخر هو إنسان فى شباب يخشى من حولهم  التعامل معهم بسبب قوتهم  وجبارتهم لكن فى الحقيقة فى منهم جواه طفل صغير يريد أن يلهو او يخرج، خصوصا الشاب اللى انفرض عليه من الاهل تحمل المسؤليه بدرى بحجة بقسى علية علشان لما يكبر يبقا راجل  وعندما تشاهدية يلعب مع ابناءة بالألعاب وأندمج معهم لا تتدخلى او تحرجية ، هذا الطفل ليس أهانة لرجولتة بل احتواء لشخصيتة  فمن عرفت هذا فى شخصية حبيبها او زوجها سوف تكون امتلكت قلبة ولا يرى غيرها بس  عنصر الوقت المواقف هى اللى بتبين هذا الطفل كثير من الرجال يشتقون الى أمهاتهم مع ان الام لن تعوض لكن خليكى انتى امه وأحتوى هذا الطفل وعند هذة اللحظة سيكون معكى صادق داخل احضانك بكل كلمة يقولها  هذا العناق ليس أمام الاولاد بكل اجعلية داخل غرفتكم الخاصة التى تشهد على  انهيارة  معكى فى جميع حالاتة حتى لو اعترف بكوارث تهينك كأنثى لا تنطقى بحرف واحد للمعاتبة  أجليها لوقت لاحق بأختصار كونى لة أبنة وأم وزوجة وحبيبة وعشيقة أجعلية ينطق ويقول أنا متزوج من واحدة  بتعرف تتحول وبتفهمنى  مستحيل ألاقي زيها وفى شيخوختك  سيكون هو عكازك المتين حتى لو هو محتاج عكاز الخلل بيكون فى الاول منك كل الكلام دة لما الزوجين فى بينهم لغة حوار مشتركة حتى لو بسيطة 🌹بقلم نجلاء فتحى 

__________

أحمد / قطع الصمت  مها انا اسف انا اص٠٠

مها/ بصوت مرتجف ،موقف وعدى المهم انك بخير  يا دكتور 

أحمد/ نظر لها وهى تفرك فى يديها ونظرها فى الأرض وقال ايوة شكراً انك حققتى ليا أمنية مستحيل  أنها تتحقق مها انتى  اقصد انا انا ح٠ح٠حبيتك أوى معرفش ازاى انا أتقدمت ليكى وأمك وافقت وماكنتش عايز ابلغك غير يوم مناقشة الدكتوارة بتاعتى بعد أسبوعين و٠٠اوووف منها لله البلوة بوظت كل حاجة يعنى احنا فى حكم المخطوبين 

مها / شربت ماية من الزجاجة التى بجوارها بيد مرتجفة وبطريقة عشوائيه،، هل ما سمعتة صحيح انا خطيبة الدكتور ازاى كيف زوجة دكتور  تكون معها دبلوم صنايع اهذة كذبة ام يتحدث لشخص آخر غيرى نظرت له هو هو حضرتك بتكلمنى يا دكتور 

احمد/ أبتسم على لون الحمرة الوردي التى اكتسحت بشرتها الخمرية ومسح قطرة المياة 💧 من جانب شفتيها  بطرف اصباعة واقترب منها لكن حاول اتجاهة الى اذنيها وقال تتجوزنى يا مها وتقبلى تكونى أمى وبنتى ومراتى وحبيتى وانا اكون ابوكى وسندك فى الدنيا  وأعتدل فى جلستة مرة أخرى 

مها / أول ما بعد عنها شعرت ببرودة أحتلت كيانها  كأنها فى سونة وخرجت لمكان فية مكيف للهواء رجفتها كانت عنوانها فقد تحول تلك الحمرة للوردى الغامق وبشكل ملحوظ  بترجع بظهرها للخلف غير منتبهة لا يوجد ساند للمقعد ذراع  أحمد كانت هى المسند  قبل ما تقع وهى تمسكت فى ذراعة وضغطت علية بقوة شعر بيها أحمد من قوة اظافها فى جسدة لكنة تجاهل شعور الألم وأصبح لغة العيون تتحدث حتى أتى الهواء وأحجب  وجهة حبيبتة عندما طير حرف حجابها على وجهها  فقام أحمد بفك حصار وجهها من تلك القماشة ،،مها  كتب الكتاب بعد أسبوعين  غير كدة وسكت وحيات أمك خلى الأسبوعين دول يعدى على خير وانجح وما شوفش وشك دة  الشيطان بيصور اعمل حاجات ماع ٠٠٠٠٠ وضعت أديها على فمة  وأحمد قبلة بسرعة سحب أديها تانى وعدل وضعية جلوسها وفك حصار خصرها ومسك أديها وتوجة للسيارة للمنزل قبل التمادي دون النطق والنقاش للحوار الخاص بالمطعم ومها لم تهتم 


____________


 ((مر ايام ))

أمل بعد ما أخذت شاور خرجت من الحمام وهى ترتدى كاش  لبعد الركبة بشوية  مرسوم علية رسمة من الخلف  وعلى شعرها منشفة  لكن تذكرت الاكل على البوتجاز خرجت من غرفتها للمطبخ  فاهى تعلم أنها لوحدها  فى مثل هذا التوقيت 

فى نفس اللحظة محمد خرج من غرفتة بعد ما بدل ملابسة  اللى تلتخت بالشحم وجلس فى الصالة على الكرسى يربط رباط الحذاء  للنزول مرة أخرى وجدها تخرج من غرفتها بهذا الشكل وهى لم تنتبة له سار إلى المطبخ وجد تلك الرسمة اللعينة تتحرك كأن فيها روح مع حركتها  وذاد الأمر سوء لما انحنت تتفقد الاكل فى فرن البوتجاز  اخفض بصرة على الفور وخرج بهدوء للورشة وجلس على كرسى مكتبة  لكى يهدأ  من الحالة اللى أثرت علية ويقول لنفسة طفلة فى جسد أنثى كامل مكمل بسبب هذا الشئ اللعين كشف أدق تفاصيلها  وهذا أحيت وأشغلت  رجولتة  وتانى مرة يتحكم فى نفسة بأعجوبة  لكن هذة المرة كانها أعصار مش زوبعة مثل المرة الماضية  وتوجة على حوض وفتح الصنبور ووضع رأسة تحت المياة لعل مشاعرة تهدأ ثم اعتدل فى وقفتة وابتل ملابسة بفعل قطرات بل شالات المياة المنهمرة من رأسة حاول يلهو نفسه فى العمل لكى يهدأ وعندما تأتى صورتها أمامة بهذا الشكل  تزيد من حالتة اكثر فايعمل أكثر عدى وقت وضربات قلبة سرعة  وحالة بيسوء  وشيطانة يصور لة *** 

محمد/ رمى المطرقة الحديدية فى الأرض بعنف ،،  كدة مش نافع بقاااااا انا كدة قلبى عايقف   علق نظرة بحوض الاستحمام الموجود وافرغ ما بداخلة  من  إطار السيارات وفتح الحنفية حتى امتلأ ونام بداخلة بكامل ملابسة ومازالت مياة الصنبور تندفق على رأسة ونفسة عالى أخذ نفس وحبسة وغاص تحت المياة 


ركن أحمد عربيتة وقال،ولة فين معلمك 


الصبى / جوة فى الورشة وقال محدش يدخل علية يا دكتور ،،توجة أحمد للداخل لم يجدة بقا الوله يضحك عليا ويقولى جوة اقطع عيشة  يعنى ولسة عايخرج وجد حوض الاستحمام  تفيض منة المياة ،،اوووف حرام الماية وأغلق الصنبور  لكن كان فى شىء بداخلة انحنى بجزعة لوضوح الرؤية بسبب ضعف الإضاءة محمد /اعتدل فى وقفتة وشالات المياة تنهمر منة شعرة الكثيف تحول كلة على وجهة

  أحمد/ عااااااااااااووقع على ظهرة للخلف بسم بالله الرحمن الرحيم الحقونى عفريت عاااااا يا عيال يا اللى  برة الورشة ملبوسة ياماااااا  

محمد خرج من البانيو وسار اتجاهة وأحمد يرجع للخلف وهو فى الأرض  ويقول اروح فين فى حيطة ورايا  انا ابن *****،،******** ،****** اسف انى قطعت خلوتك يا كبير انا بخاف ادخل هنا أنا اخو محمد اللى بيقعد على الكرسى دة    طول عمرى عارف فى عفريت هنا ويوم ما أكبر وأنسى  تظهر  قلبى عايقف والله  الحقنى يا محمد يا عيال نادوا  محمد هوف هوف انصرف انت جن الماية صح 


محمد/  خلصت هبل يا أهبل كلمة زيادة عاتتحاسب على غلطك فى ابوك وامك  اللى ماتوا 

أحمد/ أنصرف انا بكرة عندى مناقشة دكتوراة يا صغير على  اللبس يا أحمد تعاليلي ياماااااا يامحمد الحقنى فى جن عضلات 💪 جوة وحيات فخادك دول أمشى نقولك  روح البس محمد أهو بقا من أحجامكم 

محمد/ عايز جن يلبسني ورجع شعرة للوراء وظهرت ملامحة 

أحمد /  والنبى ايه  ،فاكرنى عبيط عامل نفسك اخويا  يا عيال ياللى برة  نادوا محمد 

محمد/ أححححححمد  مش ناقصك روح البيت هاتلى هدوم أنا  اخوك يا متخلف 

أحمد/ وقف وقرب من  محمد ايوة صحيح  انت نايم فى الماية لية 

محمد/ غووووور  هات اللى طلبتة  وانصرف أحمد وتوقف على نداء محمد ،أستنا انا طالع معاك  ،

أحمد / حاول يسندة  بسبب شكلة ومحمد ضربة بخفة ،بقا انا جن 

احمد/ أعمل اية المكتب معفن وضلمة وحد طلع من الماية وشعرة على وشه وعضلات ونفسة  عالى وعين حمرا  وانت عارف كنت بهرب من الورشة فى المذاكرة وانا صغير  والله الورشة ملبوسة  انا فاكرتة ظهر 

محمد/ يا دكتور يا أهبل دى حجة ابوك خوفك بيها علشان مش تدخل المكتب فى غيابة شيل الفكرة دى انت كبرت 

أحمد/ بجد انا كبرت محدش قالى 

محمد/ مسح وشة بعصبية،  برااااااااا  يا يلااااااااا الله  يسامحك يابا بلتنى بلوتين  أحمد ودة مقدور علية والكبيرة  البلوة اللى فوق  

________

فتح بابا الشقة وتذكر منظرها ،،أستنا يا أحمد ودخل وأغلق الباب فى وش  أحمد  ،أحمد/  هو بقا كدة امممم نسلم على الحبايب وخبط على شقة مها 

_________

دخل محمد الشقة بعد ما رزع بابا الشقة فى وش أحمد خوفا لتكون بنفس الوضع  وقال أمل  أمممممل 

أمل / خرجت من المطبخ تجرى وهى ترتدى عباية بيتية محتشمة وشعرها كحكة  فى اية وشهقت مالك ايه اللى بل هدومك ووضعت أديها على ظهرة واليد الأخرى على صدرة  كانوع من الحماية لكى يجلس  وجلست بجوارة تمسح وشة من المياةو شعرة  بأيديها 

محمد/ غمض عيونة مع لمستها البريئة له   وفجأة امسك أديها  كفاية يا أمل  وتركها وواقف   وبيحاول يمحو منظرها من امامة 

أمل/ اكيد بردان صح 

محمد/  ابعدى بقا 

أمل/ اية اللى بلك كدة وحاوطت ظهرة وساندت وجهها على ظهرة  كدة دفيت (أمل بتتعامل ببراءة فى اعتقادها  نقل الدفء منها لة )

محمد / لف ليها  وبعد عنها  لان حصونة الداخلية قد فكت شفرتها ببرأتها   ، قال بهدوء ، ادخلى غرفتك دلوقتى وأغلقى الباب على نفسك بالمفتاح  وأياكى تفتحى حتى لو بموت برة فاهمة لحد  لما تسمعى صوت أحمد  ويندهة عليكى سامعة 

أمل / بابا انتى كويس 

محمد/ بعصبية لأول مرة تشوفة فيها زق أديها  بقوة قووولت خشششى أوضتك  قبل ما أضيعك أمششششسى ورمى الفازة كسرها وقال عاتكونى ذى الفازة دى لو ماسمعتيش كلامى غوووورى بقاااااا

أمل / أنا  أنا خايفه  يا بابا منك أووى انا ماعملتش حاجة  غلط   ودخلت غرفتها واغلقت بابها بالمفتاح ورمت نفسها على سريرها تبكى وعقلها يصور انة بيكرها  ومش عارفة ذنبها اية ليحصل كل دة  وسامعة صوت تكسيرة فى الصالة  

_______

فتحت مها الباب   وجدت أحمد ساند بجزعة على الحائط   سلاموززز  تعبان 

مها / يالهووووووووى  تعال  أسند عليا وجلستة على أقرب كرسى ودخلت بسرعة المطبخ  ،،أحمد حب لهفتها  علية وخوفها  ومثل انة تعبان  أتت بماية بسكر وحاولت تشربة وهى تبكى يا لهههوى ياأنى  أعمل أية  أطلب الإسعاف 

أحمد/ وكأنة فى النزع الاخير  امك فين كح كح 

مها / فى السوق ايه اللى وجعك 

أحمد/ كح كح يعنى احنا لوحدنا  مها قالت ايوة  ،،قال قلبى وجعنى اوووى  يا مها 

مها/ ببكاء سلامتك يا دكتور يلا على المستشفى  

أحمد/ تعبان بحبك 

مها / ليه يارب اموت  وانت لا  سلامتك  ثانية نجيب  العباية وننزل 

أحمد/ تعبان بحبك يا أغبى خلق الله 

مها / ايوة عرفت الله يسامحك مريض ونستحملك  أظاهر وقعت فى الطينة  هدومك مطينة لية كدة معلش 

أحمد/ اتغاظ ،وقف وقال مها بوظتى الرومانسية  يلعن ولا بلاش سلام 

مها / شهقت دة دة تعبان فاق أزاى  اكيد المية بسكر هى السر استنا  لكن قطع كلامهم صوت محمد وتكسير ترك مها واقتحم الشقة وجد الصالة مدمرة واخوة فى الأرض عقلة صور ان مرزوق  موجود أممممممل 

أمل/ أحمد الحقنى انا خايفة بابا وحش مرعوبة منة  قالى ماتفتحيش غير لما اسمع صوتك انا خايفة

أحمد / أفتحى الباب واول لما خرجت جذبها داخل أحضانة بحب أخوى بس أهدى مها خديها عندك 

أمل / نظرت لة بابا تعبان اوى  وحكت لة الحوار ٠٠٠٠ ماعملتش  حاجة  غلط  مرعوبة يا أحمد 

أحمد/ أوعى تقربى منة  مها خديها 

مها / تعالى يا أمل عانعمل ليكى شوية ماية بسكر تفوقك لسة مفوقة الدكتور  وذهبوا لشقة مها  تحت أنظار أحمد على معشوقة قلبة الغبية  بلاش ماية بسكر  يا مها  أديها سندوتش  اوووف ،ثم أغلق باب الشقة عليهم ايه اللى حصل أمل اتصرفت عادى و٠٠

محمد/ انت مش فاهم حاجة غمض عيونة وحزن انه خوفها ومنظرها وهى ترتجف من الخوف منة ،،هات المأزون  دلوقتى وبسرعة 

أحمد/ 😲😲😲😲😲 ح٠٠حاضر  خاف يعترض يرجع فى كلامة من الاخر استغل الموقف  وخرج 

محمد/ لنفسة ، طول عمرى ماليش فى سكة الش ***ولا اتفرج  على حتى صورة وفى الشارع عينى فى الأرض ويوم ما اشوف  وعينى تنجرح على بنت قلبى لية لية خلتني بالحالة دى اشمعنا هى لو اللبس فى زبائن فى المعرض افظع من كدة بالنسبة لي  عادى  أمل بقت خطر لازم أحافظ عليها وكلة يبقا بالحلال لا يمكن تتدخل النار بسببى اةةةةة وحاول يقوم يظبط الصالة ودخل اخد شاور وغير لبسة  لان ملابسة المبلولة ومع التراب حاجة صعبة 


أحمد/ اتصل على مها لكى تجهز وتجهز أمل كأنها عروسة دون تفاصيل  وأغلق الخط  ومها استأذنت من محمد ودخلت غرفة دموع وجلبت لها ملابس وتوجهت لشقتها تانى 

أمل/ ببكاء مش عايزة البس محمد تعبان قلبى موجوع علية 

مها/ علشان خاطرى البسى واجهزى صدقينى ماعرفش  السبب بس مش بحب اكسر كلمة للدكتور علشان خاطرى اسمعى الكلام خلى الشيطان يمشى الدكتور عندة مناقشة بكرة لازم يراجع بقينا العصر  مش عايعرف يذاكر وبكت  

أمل / بتحبى أحمد

مها / أيوة 

أمل / ربنا يسعدكم حاضر علشان خاطرك وخاطر الدكتور ماهو اخويا برضو ،ينفع استعمل الحمام  وبعد  وقت جهزوا أمل ومها وكل لما امل تبكى مها تمنعها ام مها لكى تلهى أمل من البكاء جلبت اكل لكى تاكل وبدون مجهود اكلت أمل وهى شاردة  وكلمت أحمد فى السر  وعرفت كتب كتاب أمل على  محمد بدون تفاصيل  

الام  / تعالى يا امل 

أمل/ بلعت الاكل نعم 

الام /هاتى يا مها  المكياج اللى اشترتية فى جهازك لأمل 

مها / بدون نقاش جلبتة مدام لمها 

الام/ اخذتة ووضعت لأمل  روج وكحل ومسكرا  واحمر خدود  فقط تاتش بسيط جعلها أميرة أياكى  تبكى  

أمل / فرحت بشكلها اول مرة تحط الحاجات دى ونسيت الزعل بس بابا و٠٠

الام / هوش بس مش عايتكلم تعالى صغرى الطرحة لا هات يا مها الطرحة الحمرا اللى اشترتها لجهازك  حاضر  ولفتها أمل    ،،بسم الله ما شاء الله  

مها / اممممم الطقم دة عايز تاج  استنى وجلبت لها تاج كانت اشترتة لخطوبتها ووضعتة على رأسها 


أمل/ لا يا أمل كلة الأ التاج دة بتاع خطوبتك  هو أنا عروسة 

مها / وايه يعنى انا  وانتى واحد 

الام / لو هدوم مها تلبسك كنتى لبستى فستان خطوبتها   بت يا مها اترزعى برة الأوضة أياكى تدخلى ما فيش وقت فاهمة 


مها/ يعنى اية 

الأم / ابتسمت لها وقالت عقبال لما اجهزك يا قلبى برة يا بت ، ،،،أمل هو انت عندك النهاردة *****   أجابت أمل  بأخراج لا  ،،تمام تعالى أنا عانعمل حاجة ومش عايزة اعتراض  انا ذى أمك وانتى ذى مها  أياكى تتكسفى منى   انا عانعمل ******

أمل/ شهقت وانكسفت لية  مش  لازم هو انا عروسة مها هى العروسة  

الام / بزعيق كلمة واحدة مافيش وقت يلا نجهزك  


مها / عاتتجنن اية اللى بيحصل جوة هى ماما بتضرب أمل ولا ايه 


 🌹ربنا أرسل فى قلب أم مها الحنية  لأمل  لكى ترشدها  تعرفها ماذا تفعل  اللى ذى ام مها موجودة  و بتكون ام لأصحاب أولادها   وبتدخل فى تفاصيل حياتهم وتتعامل كأنها  أمهم بجد ربنا عوض أمل بأم  وأخت ذى مها وأخ ذى أحمد وزوج ذى محمد  مش شرط القرابة لا الرحمة ممكن تكون فى شخص مش من دمك 🌹

_______

بعد وقت  خرجت أمل من الغرفة وهى محرجة ومصدومة  جريت عليها مها  ،

مها / صوتك عالى لية  اية اللى حصل  أمل ردى  

أمل/  نظرت إلى أم مها ثم مها امك  ******

مها / بعدم فهم ،عادى ذى مامتك  وانتى مش قولتى ليا لية زعلانة منك مش احنا اخوات رايحة تقولى لماما 

أمل/ أنا مش قولت أنا ماعرفش اصلا مامتك هى أصرت عليا ماعرفش لية 

مها / 🤔🤔🤔🤔  ماما ااااا  وانا 

الام / لما تتجوزى 

مها / نععععععععععععم  انا العروسة مش أمل 

الام / بهدوء،  تعالى يا قلب امك رجلى وجعانى  نطت أمل من جنب أمل  نعم يا ماما سلامتك وفى اقل من ثانية  كانت الام ماسكة ودن مها وبتعض كتفها وتقول شوفى صرفة فى غباءك دة بدل الدكتور مايطفش  يالهوووى غبية انتى وصحبتك  دى يا ساتر 

مها / اةةةة دراعى  صاحبتى مين ماعنديش 

الام / الرحمة يارب وأمل دى بتعمل ايه 

مها /  تقصدى أممممل أمممممم لا دى أختى  وحضنتها وأمل بادلتها الحضن 

الام / عاتشل منك يا مها  مش عارفة احمد عاجبة فيكى أيه الأصد ربنا يعينة  ويصبرة  انتى دعوة مدعية علية بت غبية صحيح والله  ما انا قاعدة معاكى بت يا أمل أبعدى عن البت العدوى دى واوعى تنسى وبراحة وكلة بيعدى  وانا علمتك  تعملى أية سامعة الطريقة دى مضمونة وأمان  من أيام الجدود   وسيبك من العك بتاع اليومين دول  اعملى  لنفسك بقا ربنا

يسعدك  وتركت المكان 

مها / أمل اية الحكاية  هى ماما علمتك اية 

الام / مهههههههها 

مها بعدت عن امل وجلست على كرسى اخر وأمل ضحكت  ومش فاهمة لية ام مها عملت كدة ولية اتكلمت معاها فى كلام اول مرة تسمعة وخافت لا مرعوبة  وعرفت حاجات ودعت لام مها بنعمة الصحة 

🌹اللهم أحفظ أمهاتنا  ،،محدش يعرف قيمة الأم غير اللى أنحرم منها 🥺🌹


______

 حان وقت اللحظة الحاسمة  ووصل المأزون  ودخل شقة محمد  ام مها اول لما شافتة زرغوطة  حلوة  رنت ملأت المكان والبلكونات اتفتحت  لمعرفة مصدر الصوت  وما المناسبة   جرى أحمد عليها ايه يا ست الكل الحارة عاتتقلب علينا دة لسة المأزون مأخدش نفسة  ،،الام ومالة يا بنى عقبالك  على الغبية بنتى   ،،أحمد ،فى حياتك يا حجة بقولك نكتب  انا كمان انهاردة  والفرح فى ميعاد الخطوبة  ،الام ،بس اشترينا الفستان  للخطوبة  نشترى للفرح وال

احمد/ يا ست الكل فستان الخطوبة يمشى مناسبة مش نخسر حاجة انا شوفتة والقاعة محجوزة للشبكه  تتحول للفرح واحلى فستان أبيض لأغبى اقصد أغلى بنت بس اوعى تقولى خليها مفاجأة ،وافقت الام  وقامت بأطلاق الزراغيط ومن فرحتها صوتها سلك  

محمد/ كان فى وادى والدنيا فى وادى  جالس ينظر لهم فقط  


ياترى محمد لما طلب المأزون  كان مش فى وعية  ولما فاق عايوافق ولا ينكر انة قال كدة 🤔🤔 

رد فعل البنات اية لما يعرفوا بوجود المأزون 

                   الفصل الثاني والثلاثون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الثاني  الفصول اضغط هنا 

تعليقات