Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية القلوب مشتاقة الفصل الاول1بقلم دعاء السيد عامر



رواية القلوب مشتاقة
 الفصل الاول1
بقلم دعاء السيد عامر

في اتوبيس علي طريق سفر الساعة 9 الصبح , سانده دماغها عالازاز وباصة عالطريق وسرحانة في صوت الاغاني في ودانها  

' عندي 20 سنة ولسه كل اما باجي اسافر بحب اقعد جمب الشباك وافضل باصه عالطريق واسرح في بعده بس دايما شايفة ان نهايته حلوة بحس براحة غريبة بسرح جوه نفسي لدرجة اني بعيط وانا دمعتي مش قريبة بحس بزعل علي قلبي اني مش عارفه اخليه يدق من نحية شخص مع اني ممكن ابقي اكتر واحدة في الدنيا مستنية الحب عشان عاوزة اتشعلق فيه ، انا قلبي مشتاق لشخص انا معرفش هو مين ولا فين ولا شكله ايه بس متاكدة ان مهما عدي من العمر عمر هلاقي شخص قلبه مكنش مشتاق لقلب غير قلبي '

‎قاطع سرحانها مشرف الرحلة وهو بيوجه كلامه للكل شالت السماعة من ودانها 
‎المشرف : حمدالله عالسلامة فاضلنا ربع ساعة ان شاء الله ونوصل الفندق ياريت الكل يحضر البطايق وان شاء الله انا هابقي معاكم طول ال 6 ايام وبرنامج الرحلة هيبدا النهاردة بليل اللي هيحب يشترك يكلمني رحلة سعيدة عليكم ان شاء الله 
‎علياء | بتنادي ' رحمة ' عالكرسي اللي اودامها 
‎رحمة : صاحية 
‎علياء : طب شوفي الباقي ' وبصت جمبها ' منة يالا قومي 
‎منة ' بتفتح عينيها ' : انا روحي هتخلص والطريق لا 
‎علياء ' بضحك ' : خلاص وصلنا قومي 

‎وصلوا الفندق ، واستلموا اوضتين فيهم باب داخلي بيفتحهم علي بعض 
‎علياء | بتفتح البلكونة 
‎علياء " بضحك " : ويلكم شباب 
‎منه : 6 عرايس ذي الورد الا واحدة " وبصت ل انجي "
‎انجي | ضحكت وحدفت عليها المخدة 
‎فاطمة : هي الهانم كانت متضايقة ليه 
‎منة : عشان علياء راحت غيرت الاوض بعد اما انجي وافقت عليهم
‎انجي ' بزعل ' : متضايقتش عادي
‎رحمة : طب وهي علياء عملت كدة ليه 
‎علياء ' داخلة من البلكونة ' : كان هيبقي في جمبينا ولاد 
‎انجي : علي اساس انهم هياكلونا ولا احنا اطفال 
‎علياء : ازاي يعني واحنا هنكتم حريتنا ولو قعدنا في البلكونة صوتنا مش هيبقي عالي 
‎انجي : خلاص يا علياء قولتلك متضايقتش
‎علياء " بتقلدها " : خلاص يا علياء قولتلك متضايقتش خلاص اتبسطي ياستي اهي البلكونات بتبص علي بعضها ربنا يرزقك النحية التانية بشباب وابقي اطلعي ارقصلهم في البلكونة 
‎رحمة   ' لانجي ' : هابقي اطلع ارقص معاكي 
‎منار ' ضحكت ' : لا انتي بتطبليلها معروفة يعني
______________________
‎كلهم | قاعدين عالبحر 
‎رحمة : هسالكم سوال وكل واحد يجاوب بالدور 
‎منار : ايه 
‎رحمة : تخيلوا كده لو قابلنا حد في ال 6 ايام دول وحبنا وديه الصدفة الوحيدة اللي جمعتنا بيه ولو مستغلناش الفرصة ديه يبقي مجرد ما هنمشي من هنا فهي خلاص خلصت  ، بس استنوا قبل ماحد يجاوب هجاوب انا الاول لو حسيت انه كويس هديلوا فرصه اصل الصدف مبتحصلش من فراغ ويمكن ده يكون نصيبي هو كل اللي عليه يعافر 
‎علياء ' باستغراب ' : يعافر في 6 ايام ؟
‎منة ' ضحكت ' : سيبيها تحلم 
‎انجي : فعلا الفرص بتيجي مرة واحدة يا نلحقها يا منلحقهاش
‎منار : انا مش محتاجة اقول انا اتقفلت منهم اصلا 
‎منة : لو الفرصة ديه راحت هاتيجي فرص احلي اكيد 
‎فاطمة ' قاطعتها' : يا بنتي تقريبا ده اللي حصل معايا قبل كدة فاكرة اما قولتلكم ان واحد صاحب جارنا شافني وبقي كل يوم يجي عند جارنا عشان يشوفني وفي يوم فضل ماشي ورايا من الصبح لحد اما روحت البيت وفضل يعافر ولسه بيعافر بس انا اللي مش مهتمية يعني 
‎منة ' بتكسفها ' : مش كنتي قايلة انه شافك في فرح وسال عليكي ناس تعرفك 
‎فاطمة " ارتبكت " : لا يا بنتي ده كان واحد تاني 
‎منة " ضحكت وهي بتبص لعلياء" : يمكن
‎علياء : طيب بالنسبالي انا ده مش هيحصل مش عشان رافضة الصحوبية عمتا لا عشان محدش هيحب حد في 6 ايام اللي هيحصل ده اسمه اعجاب او لهفة البدايات الحب هيحصل بعد ال 6 ايام اما يخلصوا اما تلاقي نفسك وانتي بتصلي بتدعي ان لو الشخص ده خير ربنا يقربوا ذي ما ربنا جعل الصدفة ديه سبب انه يشوفني هيجعل سبب تاني يخلينا نلاقي بعض ربنا قادر انه يجمع قلبين مشتاقين يتلاقوا عندهم نفس النية , فلو الفرصة خلاص خلصت ذي ما قولتي فهيبقي مكانتش فرصتي ولا من نصيبي 
_________________________

‎علياء | صحيت قبل الفجر بساعة . بصت حواليها لقت منة ومنار نايمين . وانجي وفاطمة ورحمة نايمين في الاوضة التانية 
‎علياء ' بتصحي منة ' : منة منة 
‎منة : ها 
‎علياء : هو انتوا مصحتونيش ليه 
‎منة : صحناكي وقولتي نسيبك نايمة وننزل 
‎علياء : ما تصحي تقعدي معايا 
‎منة : اما اصحي هحكيلك اللي حصل 
‎علياء ' بلهفة ' : ايه ده هو حصل حاجة 
‎منة 'بتروح في النوم ' : يووووه 
‎علياء : انتي بتحلمي اتخمدي 
________________
‎علياء | غيرت هدومها ونزلت الريسبشن . مكنش في حد خالص والمكان هادي تماما . قعدت علي كنبة وطلعت موبايلها 
‎علياء : من غير ما تتخض انا عارفة انك بتصحي عشان تصلي الفجر قولت اصحيك 
‎الاب : مكنتش عارف انام سافرتي وعملتي اللي انتي عاوزاه وانا مش مرتاح وانتي لوحدك 
‎علياء : مكنش بالساهل برضه قعدت شهر مقموصة واقنع فيك بس متخافش عليا يا يحج بنتك بميت راجل  
‎الاب : انا عارف يا حبيبتي بتعملي ايه 
‎علياء : نزلت قولت اجيب قهوة واقعد عالبحر شوية 
‎الاب : لوحدك 
‎علياء ' بتقوم من مكانها ' : اه كلهم نايمين 
‎علياء | لقت سماعة واقعة عند الكرسي اللي كانت قاعدة عليه 
‎علياء : اهو لقيت هيد فون واقعة هاروح اسيبها في الامانات 
‎علياء | راحت عند البار 
‎علياء : لو سمحت ممكن واحدة قهوة بندق
‎...... : حاجة تاني حضرتك 
‎علياء : لا شكرا بس انا لقيت السماعة ديه واقعة 
‎...... : انا خلاص هقفل هنا والامانات قفلت ممكن توديها البار اللي عالبحر لو لسه مقفلوش او تسلميها في الامانات الصبح 
‎علياء : تمام 
‎..... : اتفضلي حضرتك استريحي 
‎علياء | رجعت تكمل المكالمة 
‎الاب : ماتقعديش لوحدك 
‎علياء : يا بابا هو انا اول مرة اروح فندق يعني وبعدين في امن حتي عالبحر متخافش  
‎علياء | رجعت تاخد القهوة . لقت القهوة محطوطة عالرخامة والراجل مش موجود 
‎علياء ' لنفسها ' : شكلي اتاخرت عليه ومشي 
‎خدت القهوة وخرجت من الريسبشن رايحة عالبحر 
‎الاب : اوعي تكوني بتشربي كحولات  
‎علياء ' بتضحك ، بتشرب منها ' : كحولات يابابا .. ديه قهوة بندق
‎الاب : كمان بتشربيها من غيري 
‎علياء ' بضحك ' : مقدرش اهو شكل الراجل نسي وعملي نسكافيه بس مش مهم بقي طعموا حلو مش هرجعلوا تاني 
‎علياء | قفلت المكالمة مع باباها ورايحة عالبحر وخطواتها بطيئة , الجو هادي جدا وبتغني بصوت هادي الي حد ما 
' لسه كل مكان بروحوا ليك علامة يا حبيبي في روحه لسه برضه الغالي وعلي بالي كل يوم عشناه مهما عدوا وشوش قصادي مهما يبعدوا بينا اراضي القلوب مشتاقة تتلاقي ده اللي بينا حياة '
‎صوت جي من وراها : لو سمحتي 
‎علياء | سمعت صوت ولد وراها اتلبشت وحست ان قلبها وقف بصتله 
........ ' بيمد ايديه ' : هاتيه
‎علياء | رجعت خطوتين لورا . وبصاله باستغراب 
‎علياء : هو ايه 
...... : النسكافيه 
‎علياء | مش مستوعبة وبصت علي ايده التانية لقت كوباية 
...... : انتي خدتي النسكافيه بتاعي وانا خدت القهوة بتاعتك 
‎علياء ' باحراج ' : اه اه بس انا شربت منه 
...... : خلاص مافيش مشكلة 
‎علياء : هو ممكن اعرف ايه ده 
...... : نسكافيه علي كاكاو 
‎علياء | ساكتة الموقف بالنسبالها محرج ومش عارفة تتصرف ازاي 
...... ' بابتسامة ' : تمام مافيش مشكلة بشرب القهوة ببندق 
‎علياء : تمام عن اذنك | وسابته وكملت مشيت 
‎علياء | ماشية مكسوفة وبتكلم نفسها : هيقول هي معرفتش تفرق طعمه من طعم القهوة دلوقتي ويوم ما اتحط في موقف ذي ده  يبقي مع واحد كدة يادي الكسوف , لحظت انه ماشي وراها رجعت تخاف تاني وتمد , لحد اما هو سبقها بخطواته لحد الشط ومشي نحية الشمال 
_ وصلت عند البحر وقعدت في مكان فاضي مكنش حواليها حد 
‎الجو ليل وفيه نسمات هوا ساقعة 
 _ شغلت موبايلها علي اغاني فيروز وقعدت عالشزلونج فارده ضهرها عليه وباصة اودامها عالسما والبحر , لحد ما النهار بدا يطلع , بصت حواليها لقت في شباب قاعدين بعيد عنها الي حد ما بس هتضطر تعدي من ناحيتهم وهي ماشية وطالعة الاوضة 
‎علياء لنفسها : مش هستناهم اما يمشوا يعني انا هطلع انام عشان منمش منهم بدري ذي امبارح 
‎علياء | قامت وحطت وشها في الارض وبتمد 
‎ولد ' وقف اودامها ' :  بقولك ممكن تصورينا | وبيديلها الموبايل 
‎علياء | اتكسفت ومش عارفة تعمل ايه عاجزة عن التفكير 
‎علياء  | هزت دماغها بابتسامة ، خدت منه الموبايل  وصورت صورتين ورا بعض 
...... : شكرا تعبتك معايا 
‎علياء ' ادتله الموبايل ' : العفو | وبتمشي 
...... : طب معلش ممكن صورتين كمان 
‎علياء | خدت منه الموبايل تاني بنفاذ صبر 
‎حد جي من ورا علياء  بيضحك وبيقول للولاد اللي علياء بتصورهم : مش كفياكم شقط كدة انهاردة 
‎علياء | سمعت وبتبص لقيته الولد اللي خدت النسكافيه بتاعه , بصتلوا بقرف ورجعت بصت لصحابه اللي كانت بتصورهم ..
_________________
‎تاني يوم الرحلة الساعة 9 الصبح .
‎علياء | صحيت وبصت عالموبايل تشوف الساعة 
‎انجي : يلا قوموا انا ورحمة خلصنا وهننزل نسبقكم 
‎علياء : خلاص صحيت 
‎منة : متفطروش من غيرنا 
‎رحمة : بس انجزوا يالا وفاطمة ومنار بيلبسوا 
_ انجي ورحمة | نزلوا 
_ منة | قامت من مكانها وراحت جنب علياء 
‎منة : يلا يالوزة قومي احنا مش جايين ننام 
‎علياء ' بضيق ' : انا عملت حاجة غبية ومضايقة من نفسي جدا والتفكير مكنش مخليني عارفة انام حاسة ان دماغي هتنفجر 
‎منة : ليه كل دهه ايه اللي حصل 
‎علياء : هحكيلك من اول ما نزلت الريسبشن وروحت اطلب القهوة
‎علياء | حكت كل اللي حصل معاها
‎منة : وبعد ما بصتلهم بقرف 
‎علياء : سيبت الموبايل ومشيت علي طول 
‎منة : طب اول حاجة انتي معملتيش اي حاجة غلط ده تلاقيه شخص مهزق ولو شوفتيه تاني وريهوني وانا همسحلك بكرامته الارض 
‎علياء : وانتي تفتكري اني معرفش اعمل كدة بس الغلط الاول كان مني ازاي اقف انا اتكسفت جدا مكنتش عارفة اعمل ايه وعمالة اانب نفسي 
‎منة : لا بقولك ايه بصيلي موضوع وعدي بلاش تفكري كتير وتوجعي دماغك انتي عملتي كدة من غير تفكير حاجة مش مترتبلها 
‎علياء : متضايقة جدا والمفروض مكنش ده يحصل انا اديت فرصة لواحد ملوش اي تلاتين لازمة يضايقني والله واعلم هما بيقولوا عليا ايه
_______________
‎في المطعم خلصوا الفطار ولسه قاعدين ..
‎علياء : هو ماحدش شاف الصن بلوك بتاعي 
‎انجي : الاورنج ده 
‎علياء : اه 
‎انجي : لا 
‎علياء ' بضحك ' : بجحة وكدابة 
‎انجي ' بتضحك ' : هتلاقيه في الاوضة التانية هو انتي محطتيش 
‎علياء : لا 
‎رحمة : طب اطلعي حطي واحنا نجيب الفوط ونسبقك عالبحر 
‎علياء : ما حد يجي معايا طيب 
‎كلهم | ماحدش بصلها واكنهم مسمعوش 
‎علياء : يا جماعة من غير حلفان لا انا هطلع لوحدي والله ابدا ماحد قايم من مكانه 
_________________
‎علي البحر ، كلهم | قاموا يجيبوا حاجات يتسلوا فيها معادا علياء ومنة 
‎علياء : منة احكيلي بقي انتوا زلتوني عالفطار ومحكتوش
‎منة : بليل كان في عرض عالبسين روحنا نتفرج عليه كان قاعد ورانا 3 ولاد انجي 'بجاحة' تلف وشها وشافتهم قالتلنا انهم حلوين عدينا الموضوع انجي بقي تلف و تلاغي بعنيها لحد اما العرض خلص ودخلنا الديسكو وكان في ناس مش لوحدينا يعني وفجاة لقينا واحد فيهم جه  واتعرف علي فاطمة وبعد شوية الاتنين التانيين جم راح سيف ده معرفهم علي فاطمة و عرفتهم علينا بس ماحدش ادلهم وش غير فاطمة وانجي
‎علياء : وهو ده اللي اتفقنا عليه من قبل ما نيجي 
‎منة : والله ده اللي قولتهلهم واحنا طالعين 
‎علياء : ايه الاستعباط ده هو احنا صغيرين 
‎منة : اعملي نفسك مش عارفة لحد اما هما يحكوا
‎علياء : ينرفزوا احنا جايين يومين نتبسط فيهم مع بعض  مش الولاد اللي هتبسطنا 
‎علياء | بتفتح الشنطة تطلع الموبايل 
‎علياء : يوه
‎منة : في ايه 
‎علياء : نسيت اودي السماعة اللي لقيتها الامانات 
‎منة :  طب خليها معاكي واحنا طالعين الاوض نبقي نوديها 
‎علياء : لا ياستي هاقوم اوديها دلوقتي عشان لو حد بيدور عليها 
_______________
‎علياء | راحت الريسبشن وواقفة عند البار 
‎علياء : لو سمحت 
...... : اتفضلي حضرتك 
‎علياء : لقيت حاجة واقعة في الريسبشن امبارح اوديها فين 
...... : بتسيبيها هنا وهما بيجوا يسالوا عشان احنا اللي بنضف مكان اللي بيقوموا من الريسبشن 
‎علياء | بتطلع السماعة من الشنطة 
‎صوت شخص جي من ورا علياء : لو سمحت بقولك هو ماحدش لقي هيدفون بيضة
‎علياء | خدت بالها انها اكيد السماعة اللي معاها وبتلف وهي بتمد ايديها تدهالوا 
‎علياء ' وهي بترفع وشها للولد ' : ديه ..
‎علياء | اتصدمت لقت نفس الولد اودامها للمرة التالتة . اتكت علي سنانها . ورجعت ايديها بالسماعة وبصت للراجل وهبدت السماعة عالرخامة وهي بتقولوا : طيب السماعة اهي عشان لو اي معتوه سال عليها 
_ وهي بتلف وهاتمشي بصتله باستحقار 
_ اتك علي سنانه .
‎علياء | راجعة لصحابها , لقت ولاد قاعدة معاهم وبيتكلموا مع بعض , لحد اما وصلت عندهم ووقفت اودامهم 
‎علياء ' بجدية ' : ايه ده 
‎كلهم | باصولها 
‎الولاد | بصوا لبعض وهما مستنين يسمعوا ويعرفوا هي تبقي ايه 
‎علياء | راحت جمب منة 
‎منة | نايمة عالشزلوج وحاطة السماعة في ودانها 
‎علياء : ايه اللي جاب الاشكال ديه هنا 
‎منة : ما هما دول بتوع امبارح اللي كنت بحكيلك عنهم 
‎علياء : نعم يعني انتوا اللي كنتوا مقصودين بالشقط 
‎منة : ايه 
‎علياء : ولا اي حاجة دول اللي كنت بصورهم بس 
‎منة : بس انتي قولتي انهم كانوا اربعة ودول تلاتة
‎علياء : لا معاهم معتوه رابع اللي ضايقني ولسه سيباه في الريسبشن 






‎سيف ' لفاطمة ' : هي ديه صاحبتكم 
‎فاطمة : اه بس مكنتش معانا امبارح نامت مننا | وبتنادي علي علياء
‎علياء : خير 
‎فاطمة ' بتعرفهم علي بعض ' : ديه علياء وده بقي سي
‎علياء ' قاطعتها ' : فين الكرسي بتاعي 
‎فاطمة | بصتلها اوي انها كسفتها
‎انجي ' بتشاور عليه ' : سيف قاعد عليه 
‎علياء | راحت وقفت اودام سيف . وهبدت شنطتها جمبه 
‎علياء ' لسيف ' : طب وسع بقي كدة 
‎سيف : بتقولي ايه 
‎علياء : اها مسمعتش طب روح شوفلك حتة تقعد فيها غير هنا 
‎سيف | اتعصب من اسلوبها وقام 
‎علياء | شدت الشازلونج وحطته النحية التانية جمب منة 
‎سيف | حرك الكراسي بتاعتهم نحية المكان اللي كان في كرسي علياء جمب فاطمة وانجي 
‎انجي ' لرحمة ' : ايه قلة الذوق بتاعتها ديه 
‎علياء | سمعتها . اتكت علي سنانها ومردتش 
‎سيف : نقوم لو مضايقين 
‎انجي : لا لا عادي هي بس عشان اتفاجئت ومتعرفكوش 
‎سيف ' بضحك ' : اومال لو كانت حلوة شوية كانت عملت ايه 
‎انجي ' ضحكت ' : اتلم  
_ جه ووقف اودام صحابوا . وبيشوف مين البنات اللي قاعدين 
‎حمزة ' بصوت واضح ' : لقيت السماعة 
....... 'بيبص عالبنات عينيه جت في عين علياء ' : اه لقيتها 
‎حمزة : طب استني اعرفك ديه بقي فاطمة وانجي ورحمة وو ' سكت ميعرفش بقيت الاسامي ' 
‎رحمة ' بتصنع دلع ، وبتكمل ' : وديه منار ومنة وعلياء 
‎حمزة  : وده يوسف صاحبنا ، ومكنش معانا امبارح برضه 
‎يوسف | ابتسملهم وقعد جمب حمزة من الاخر 
‎علياء ' وهي باصة عالبحر وبتتك علي سنانها غيظ ' : المعتوه 
‎منة : احلفي هو ده !  
‎علياء : هو , انا هطلع 
‎علياء | خدت الشنطة ومشيت 
‎الكل | خد باله 
‎يوسف ' لحمزة ' : هما دول البنات اللي اتعرفتم عليهم امبارح 
‎حمزة : لا وشوف الصدفة تطلع علياء البنت بتاعت الصبح صاحبتهم 
‎يوسف : بس ازاي مكنتوش تعرفوا انها صاحبتهم 
‎حمزة : ولا قالوا حتي ان معاهم صاحبتهم ونايمة منزلتش غير دلوقتي اما هي اتفاجئت ولقيتنا معاهم واحنا نفس الحوار ولقيناها معاهم 
‎يوسف ' بيستوعب موقف علياء منه '  : اها فهمت هي اتعاملت معايا كدا ليه 
‎حمزة ' بضحك ' : فاتك انت القطه اللي فاتت كسفت سيف
‎يوسف ' بفضول ' : ايه 
‎حمزة | حكاله 
‎يوسف : اوف شخصية البنت ديه بالذات مينفعش خالص تتعامل مع سيف تاني 
‎حمزة : ولا مع حد خالص 
________________
‎علياء في الاوضة 
‎علياء ' بنرفزة ' : هو ده يامنة اللي متفقين عليه 
‎منة : حقك والله انا دمي محروق بس هنعمل ايه 
‎علياء : هو ايه اللي هنعمل ايه احنا مش هنتحط اودام امر وااقع احنا جايين نضحك





 ونتبسط ونهزر ونعمل كل اللي نفسنا فيه انشالله نمشي نرقص في الشارع بس ولاد لا نلاغي ولا نتعرف انا مش فاهمة يعني هو احنا مكناش مبسوطين وكدة هنتبسط انتي فاهمة الواد كان يقصد ايه اما قال لصحابه مش كفاياكم شقط كدة انهاردة تفتكري الولاد ديه اما هتقعد بينهم وبين بعضيهم هيقولوا علينا ايه  
___________________________

_ بليل بيجهزوا عشان ينزلوا العشا 
‎انجي ' بترخم علي علياء ' | وبتحضنها وتبوسها من خدها 
‎انجي : ماتبقيش تتعاملي معاهم ياستي 
‎علياء : وانتي متفرضهمش عليا انا مش عاوزة اعرف حد 

_ نزلوا العشا ورجعوا يهزروا ويضحكوا تاني ونسيوا ان كان في زعل 
_ بعد العشا خرجوا بره الفندق ركبوا الباص مع المشرف بعد اما اختاروا انهم يروحوا الممشي ويعملوا جولة حرة 
 _ وصلوا الممشي فضلوا يلفوا ويتفرجوا عالاماكن وركبوا عجل واتصوروا  , بعد اما خلصوا كان لسه في وقت علي التجمع عشان يرجعوا الفندق , فضلوا يتمشوا لحد اما قبلهم محل صغير بيبيع حظاظات فيها احجار كريمة 






‎رحمة : ايه رايكم نجيب كلنا حظاظة شبه بعض ونلبسها 
‎كلهم | وافقوا واشتروا حظاظة ذي بعض , وقبل ما يمشوا من عنده
‎علياء | لفتت نظرها حظاظة 
‎الراجل ' خد باله ' : تحبي تشوفيها 
‎علياء : حلوةة اوي بس هي عاملة كدة ليه 
‎الراجل : ديه مش حظاظة واحدة دول اتنين مشتركين في نفس الحجر . الحجر مقسوم لاتنين انتي شايفاها انها توحيلك بالبحر الهادي انما لو الحجر انفصل عن بعض هايبقي شكلها بيوحي ذي البحر المموج عشان كدة تلاقي الحجر فيها جلدتين مش جلدة واحدة تتربط علي الايد والتانية ماسكة في الجلدة الاولي عشان اما الحجر يتقسم من نفسه ويقع بالجلدة التانية ديه وحد يلاقيها ويلبسها تتربط علي ايده لاول مرة 
‎علياء ' بضحك ' : ايه الكلام الكبير ده 
‎الراجل ' ضحك ' | وبصلها وكانه بيقولها هاتشوفي 
‎علياء ' لمنة ' : عجبتني هاخدها واقسمها انا وبسمة 
‎الراجل : لا انتي تاخديها تلبسيها ووشوشيها بامنية  الحجر هيجي في وقت من الاوقات دلوقتي بعد شهر بعد سنة الحجر هيجيلوا وقت ويتقسم من نفسه من غير ما تحسي ولو وقعت منك في مكان اعرفي انك هترجعيلوا تاني وامنيتك باذن الله تعالي متحققة 
___________________________________
‎تالت يوم الرحلة الساعة ١١ الصبح 
‎علياء و فاطمة | نازلين الريسبشن ورايحين عالبار 
‎علياء | ماشية وباصة علي ايديها بتظبط الحظاظة 
‎فاطمة : لبستيها يعني 
‎علياء : اه بس خايفة تقع مني 
‎فاطمة : هبلة والراجل ضحك عليكي عشان تشتريها 
‎علياء : خليكي في حالك يا انسة لو سمحتي 
‎فاطمة : مافكيش غير لسان طول كدة 
‎علياء ' بتضحكلها ' | وبترفع وشها عشان تطلب اللي هتشربوا لقت يوسف قاعد عالبار وماسك الموبايل  , وقفت ضحك وتجاهلته
‎علياء : لوسمحت ممكن نسك ' سكتت وبصت بجمب عينيها علي يوسف ' قهوة عاوزه قهوة  لو سمحت 
‎فاطمة ' لعلياء ' : مش قولتي هتشربي نسكافيه علي 
‎كاكاو 
يوسف | كان سامعهم بس متجاهل وجودهم
‎علياء ' بصتلها ' : لا 
‎فاطمة ' ليوسف ' : يوسف ازيك مش فاكرني انا فاطمة 
‎يوسف ' ابتسملها ' : صباح الخير ازيك 
‎فاطمة | استغربت انه مامدش ايديه 
‎فاطمة ' مدت ايديها ' : الحمدلله 
‎يوسف | مد ايديه يسلم وابتسملها ورجع بص للموبايل
‎علياء | خدت الكوباية وبتمشي 
‎يوسف | عينيه علي ايد علياء وهي بتاخد الكوباية وبيضحك .
‎علياء ' بتتك علي سنانها ' : شخصية زبالة | وبتشرب من الكوباية
....... : لو سمحتي 
‎علياء ' رجعتلوا ' : ايوة 
...... : هو حضرتك كنتي طالبة ايه 
‎علياء ' باستغراب ' : قهوة 
...... : واللي معاكي ايه 
‎علياء ' برد فعل سريع ' : نسكافيه 
‎يوسف | علي قد ما كان كاتم الضحكة بس كانت باينة جدا علي وشه 
‎الراجل  | ضحك 
‎علياء | بدات تستوعب الموقف  لتاني مرة , وحطت ايديها علي وشها من الكسوف 
‎علياء : انا اسفة خدت الكوباية بالغلط 
‎يوسف ' للراجل ' : اصل الانسة مبتاخدش بالها هي بتشرب ايه .
‎فاطمة | بصتلوا باستغراب ورجعت بصت لعلياء وخافت من ردة فعلها 
‎علياء | بصت ليوسف واتكت علي سنانها 
‎يوسف ' تجاهلها ' : حصل خير ممكن تعملي واحد غيره 
‎علياء , فاطمة | مشيوا
_______________________
‎كلهم | قاعدين عالبحر 






‎منة | بتضحك 
‎علياء : يووه
‎منة ' بتضحك ' : بس والله جدع ردهالك
‎علياء : بس عشان معصبني 
‎منة : اسمالله عليكي ياللي لسانك بينقط سكر ومبيعصبش
‎علياء | بتضحك وبتودي وشها الناحية التانية ، لقت يوسف جي من بعيد وعينيها جت في عينيه ، بصت لمنة بسرعة 
‎يوسف | خد باله وابتسم ، وراح قعد جمب صحابه
‎منة : ايه ده ايه ده ده يوسف جه 
‎علياء : ما طبيعي هيجي 
‎منة : بس صحابه قالوا انه هيطلع الاوضة وممكن ينام
‎منار ' للكل ' : يلا ننزل البحر 
‎كلهم | نزلوا البحر ، وخرجين من البحر 
‎علياء وانجي | بيرخموا علي بعض 
‎علياء | خدت الفوطة بتاعت انجي
‎انجي ' بضحك ' : خلاص خلاص 
‎علياء : ماليش مزاج
‎انجي : يا علياء والله متلجة
‎علياء : أبلة علياء 
‎سيف | جي من ورا علياء شد الفوطة من ايديها 
‎علياء | من خضتها بوجوده واقف وراها خبطت فيه 




                                   الفصل الثاني من هنا


تعليقات