Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الفصل الخامس والعشرون25 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي 

الفصل الخامس والعشرون25

 بقلم نجلاء فتحي

(فى غرفة أمل )

صحى محمد من النوم وجد أمل داخل أحضانة  ولفة زراعيها عليه فقام بهدوء وأعتدل فى وقفتة ثم عدل وضعية نومها وقام بفرش غطاء خفيف عليها وخرج من الغرفة بعد ما نظر الى ساعة الحائط المعلقة وجدها الرابعة عصرا واستغرب أنة نام كل دة وراح علية صلاة الجمعة واخذ شاور ولكنة لم يفوق من أثار النوم ثم ذهب إلى المطبخ لأعداد  كوب شاى ثقيل  لعله  يمحو أثار النوم 

                  ________


[أما أمل ]


كلما أفاقت من نومها تجد محمد بجوارها تكمل نوم وعندما أستيقظ وخرج من الغرفة جلست نصف جلسة على السرير وقامت وذهبت إلى دولابها وأخذت ملابس بيتية نظيفة  فاتحة اللون وأخذت منشفة وذهبت إلى الحمام المتواجد بالغرفة حيث الغرفة الوحيدة التى توجد بها حمام غرفتها اما الحمام الرئيسى بيستعملة أحمد ومحمد  وبعد وقت وقفت أمام مرايتها  وصففت شعرها ووضعت برفان برائحة الفواكه الخفيفة   الذى يعشقة محمد  وأخذت نفس وخرجت من غرفتها بطاقة جديدة وهى عازمة على بداية حياة جديدة وكفاية على محمد عذاب ولازم يرجع البيت دة ذى الأول وسر سعادتة الضحكة والهزار ،،ودخلت غرفة أحمد وجدت سريرة مرتب وغير موجود ثم ذهبت إلى غرفة محمد وخبطت على الباب ولم يأتى الرد دخلت وجدتها مرتبة كما هى بترتيب يديها ولاحظت نور المطبخ منور وابتسمت لانها وجدت محمد جالس على كرسى ومرجع رأسه للخلف ومغمض عينة وأمل سحبت كرسى وجلس علية وأخذت كوب الشاى من أمام محمد وأخذت رشفة صغيرة منه ووضعتها أمامها على الترابيزة 


محمد/ وهو على وضعة عجبك الشاى 


أمل/ شهقت  أنت عرفت أزاى أنى موجودة أنا ماعملتش  صوت 


محمد/ شميت ريحتك وحسيت بطيفك بقلم نجلاء فتحى ثم فتح عيونة وجدها أمامة بهذا الشكل كأن هم وأنزاح من على قلبة وأبتسم  أبتسامة عريضة ثم أخذ كوب الشاى من أمامها وأرتشف رشفة مكانها  ،مش عارف الشاى طعمة أحلو  كدة لية 


أمل / وضعت  شعرها وراء أذنيها  وأتكسفت بابا أنا أسفة على اللى حصل الفترة اللى فاتت وأنبارح أنا طولت لسانى على أحمد وحضرتك مش ربتنى على كدة أنا٠٠


محمد/ قطع كلامها،،هوش اللى فات ما*ت   خلاص أنا مقدر اللى أنتى فية المهم تساعدينى وتبقى كويسة وأنا شايف تحسن كبير من أنبارح للنهاردة ثم رشف رشفة من الشاى وقال الدكتور أنبارح قال المفروض تكوني فى مصحة  نفسية بس مستحيل أسلمك عارفة لية عندى زبون فى الورشة دكتور أمراض نفسية وعصبية  قالى أن المرض النفسي مالوش علاج وعلاجة الوحيد أن المريض يخرج نفسة بنفسة ويكون عندة أرادة وهدف ودافع قوى أنتى فاهمة بقول أيه والظاهر كلامة صح 


أمل /( لنفسها) ،حضنك  وكلامك عن طفولتى وذكرياتى وشكلك اللى اتبهدل هو الدافع اللى رجع ليا الحياة، ،أحم فاهمة بتقول أية  بابا عايزة حياتى قبل ماعمت حضرتك وبناتها تجى هنا عايزة أعيش فى سعادة ذى الأول  زهقت 


محمد/ أوعدك مع أنى طول عمرى معاكى بحاول أسعدك علشان مش  تنطقى زهقت دى السعادة لازم تكون من جواكى الأول الحياة صعبة أووى وعايزة اللى يعافر ويغلبها أنت وراكى حاجات وهم كتير لأزم تكونى قدة فاهمة لسة التقيل جاى كل دة لعب عيال جاهزة ولا اى كلمة أو موقف تدخلى نفسك فى متاهة ذى اللى كنتى فيها أنبارح٠


أمل/ جاهزة طول ما حضرتك جنبى يا يا يا ب٠٠ب٠٠بابا  ممكن طلب 


محمد/ نظر إليها ،،بنت قلبى تطلب وعليا التنفيذ 


أمل / عايزة أخرج وأروح البحر  


محمد/ حاضر  النهارده نخرج كلنا بس أحمد ومها معانا 


أمل / مش عايزة حد معاهم بس وافقت ،،وقالت جعانة 


محمد/   هههه حمدالله على السلامة  و فى ثانية عمل لها ساندوتش جبنة بخيار وطماطم وطبق أخر فية عنب وفراولة  وكوب عصير جوافة فريش و كوب ماء وقال دى تصبيرة بسيطه علشان ناكل برة  وساند ظهرة  على الحائط أمامها  وهى تأكل بشهية مفتوحة  وخلصت كل أكلها كلة ومحمد فرح لأنها أخر وجبة ليها وجبة الافطار وكانت أمس  ولم تأكل كويس ثم وضع يدة على كتفها وخرجوا من المطبخ للصالة روحى صحى أحمد 


أمل / مش موجود وسريرة مترتب يعنى مش بات فى البيت 


محمد/ بحث عن الفون وطلب أحمد لكن أمل أخذت الفون 


أحمد/ أيوة يا محمد 


أمل/ أسفة يا أحمد حقك عليا 


أحمد/ بلهفة أنتى كويسة تعبانة فين محمد وأزاى يسيبك أنا جاى يا قلبى 


أمل / بابا جنبى وأنا كويسة وأكلت كمان أسفة يا أحمد أول مرة نطول لسانى عليك انا٠٠


أحمد/ بتسرع، أنسى وماحصلش حاجة المهم أنك بخير وبلاش دموع كفاية البيت بقا صعب يا عم الجمل 


أمل / هههههه 

محمد/ فرح أنها ضحكت وأخذ الفون وحاوطها وباس رأسها  انت فين 


أحمد/ بأحراج وخوف منه، عند سيد  ماجليش نوم 


محمد/ بحنان اخ لا اب   أكلت ولا لا 


أحمد/ أكيد أنت عارف سيد ولسة صاحى من شوية أسف يا محمد على اللى حصل مع مها 


محمد/ انت ابنى رغم فرق السن بنا مش كبير ماشى بس بشرط  أمل عايزة تروح البحر دلوقتى تغير جو تعال معانا ومها كمان وليا قاعدة معاك بس من دلوقتى فى ثانية تكون هنا سلام 


محمد/ روحى بلغى مها ولا نقولك أنا رايح واستأذن من أمها روحى ألبسى ،،أمل اتنطت وسقفت وجريت على غرفتها وقبل ماتقفل الباب قالت البحر ها بحر ومحمد هز دماغة بالموافقة وفرح أنها رجعت ليه تانى 


_____🌹أذكروا الله 🌹______


[فى شقة مها]

ام مها/ كتر خيرك بس أنتم عيلة مع بعض ومها غريبة مرة تانية خليكم براحتكم ٠

محمد/ يا ست أم مها بقولك أمل هى اللى طلبة الخروجة وقولت ناخذ مها لأنها مش بتخرج ولا مش واثقة فيا ولا واثقة فى الدكتور ٠


ام أمل / شهقت  وضربت بأيديها على صد*رها  يا خبر أزاى لا طبعا دا أنا سيباها بايتة عندكم  فى  بيتكم وانت والدكتور أمان  بس الوقت أتأخر  


محمد/ لا لسة الساعة ٥ يعنى٨  أو ٩ كدة بالكثير ونكون هنا  ولو قلقانة معاكى نمرتى 

وبعد  مدة واقفت الأم بعد ما دخلت لبنتها وأقناعتها بالخروج معهم 


الأم/ بس خلى بالك منها دى يتيمة واول مرة تخرج مع حد او بمعنى تانى اول مرة تخرج فى حياتها 


محمد/ أسمعى يا ست أم  مها  عايز أكلمك فى موضوع وفكري على مهلك وردى عليا 


الام/ خير 

محمد/ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠وبلاش رد دلوقتى وصدقيني لو رفضتى حقك  كأنى مش قولت ليكى حاجة وعانفضل ذى ماأحنا سلامو عليكو 

الام/ 😲😲😲😲وعليكم السلام 


_____🌹أذكروا الله 🌹_______


[فى القاهرة]


مرزوق /أنت يا زف*ت  كنت فين الأيام اللى فاتت


رأفت /  يا بنى عيب أنا راجل كبير قد جدك الله يرحمة  أنا كنت فى المستشفى تعبان يابنى بحكم سنى٠ ،وطبعا مش دى الحقيقة هو كان عند أمل فى اسكندرية ٠


مرزوق /  أمال التذكرة دى بتعمل أية ها تذكرة من القاهرة إلى الإسكندرية  ذهاب وعودة فى نفس اليوم وتذكرة تانية ترام رايح وأختها جاى كانوا تحت شباك غرفتك مرميييين أنطق يا راجل أنت  روحت أسكندرية ليه٠


رأفت/ أصل فى دكتور حلو روحت أكشف عندة 


مرزوق / بقا تسيب القاهرة أم الطب وتروح أسكندرية أذا كان دكاترة اسكندرية ليهم عيادات هنا ومسكة من لياقة جلبابة ٠٠٠٠

                   الفصل السادس والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الثاني  الفصول اضغط هنا 


تعليقات