Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الثامن8 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي 

الجزء الثاني2 الفصل الثامن8

  بقلم نجلاء فتحي

محمد/ مافيش طلاق عايزة تكونى  ملك حد تانى مستحيل  أقتلي*نى  الأول بعد كلامك دة بقيت ميت  يا أمل  وبرضو ما فيش طلاق 


مرزوق / عنيا أنت تؤمر  وبالمرة تورثك ماهى أم الواد ورصا*ص خرجت من سلا* حة  


أمل / محممممممد لااااااا ورفعت أيدة لفوق وخرجت الرصا*صة  صدفة   وقطعت الحبل المربو*ط على ايد محمد وأختل توازنة  ووقع  ،،أمل لم تلاحظ ذلك وأعتقدت ان محمد أنصاب ،، لييييه تعمل  كدة محممممد  


مرزوق / يعنى بتضحكى عليا مش دة أتفاقنا  ها 


أمل/ مافيش أتفاق بينا دة حبيبى وجوزى وابو أبنى دة أبويا كل اللى عملتة دة علشان اوصلة وراح ذى أخويا بس لا مش نسيبك يا مرزوق 🦮


مرزوق/ حلو الشغل دة يبقا اللى عايزة ناخدة منك دلوقتى وأدام جث٠ة   المحروس جوزك 


أمل / خطفت المسدس  وبأيد مرتعشة أياك تقرب منى حق جوزى وأخويا حق أمى حق أبويا أنت تدفع تمنة أتشاهد على روحك 


مرزوق/ أعقلى السلا*ح  عمران  


أمل/ لاااااااااااا محمد وأحمد عيلتى وشدت أجزاء السلا*ح 


محمد/ بضعف،،بلاش بلاش يا بنت قلبى أيدك تتلوث بالد*م  أمل بلاش 


أمل / اتنبهت على صوت محمد ،،،م٠٠م٠٠محمد حبيبى ،وفى تانية مرزوق خطف السلا*ح منها ورماة بعيد وكتف أمل  ها يا وحش ورينى بقا تفكى نفسك أزاى  دا أنا  مرزوق يا بنت عمتى ولفها لية وقبلها  وبعد بسرعة لأن أمل عضتة لحد ما جرحت شفايفة  


محمد/ فى الأرض مش قادر يتحرك  وبيزعق وبيتوعد لمرزوق 


أمل / بثقت على الأرض يع  فمك يع  أياك تقرب أبعد عنى 


مرزوق / مش مهم قبلة المهم وحاصرها وبيحاول يقط*ع  ملابسها  وقع على الأرض نتيجة رصا*صة من سيد فى رجلة  


أمل/ جريت على محمد وبتحاول تفكة انت كويس


محمد/ ماقدرتش أحميكى 


أمل / مش وقتة يلا يا محمد أسند عليا 


مرزوق/ على فين لسة الحفلة  وقبل ماتخرج رصا*صة من  مسدسة فى أمل  محمد زق أمل ووقع عليها بحماية  وسيد ضربة الرصا*صة الثانية فى ايدة اللى ماسكة السلا٠ح وخرجت الرصا٠صة فى صبى تبع مرزوق وألقى مصرعة فى الحال 


محمد/  رغم حالة الضعف  ،كان حاضن أمل بتملك وهى كذلك  وتقول ، وحشتنى اوى الولادة تعبتنى  تعبت من بعدك كنت بموت من غيرك سامحنى فى اللى قولتة وقبلتة لكى تزيل أثر قبلة  مرزوق  التى لم تكتمل  


سيد/  أحم أحم معلم محمد مش وقتة أنت بخير وحاول يقومة  أمل تمسكت فى محمد ،خبينى هدومى وسيد  


محمد/ هات  القميص بتاعك لأمل ولف ظهرك ،،

وبعد مدة بسيطة فى العربية أمل ومحمد وسيد سايق العربية فى طريقهم لأسكندرية  بعد ما سلم مارزوق للعدالة 


محمد/ أنت عارفت مكانى أزاى 


سيد  /أمل  بعتت رسالة ليا وروحت المعرض وشوفت كاميرا المكتب وشوفت وسمعت كل حاجة وسافرت القاهرة وراها على طول وكلمت رجالة صحابى هنا فى القاهرة وتابعوا رقم العربية بعد ما عارفت نمرتها من الكاميرا الاماميه للمعرض  والحمد لله جيت فى الوقت المناسب  


محمد / عقلة مش مستوعب  ان سيد لو مش لحقها  وضمها لية بحماية رغم ألمة 


سيد/ أمل بميت راجل  عرفت تربى يا معلم   وحكى لة ملخص ال٦ شهور من أنجازات أمل 


محمد/ كان مصدوم ، لكن فرح وقال طبعا دى تربية المعلم محمد 


أمل / داخل أحضانة  من اول لما ركبت العربية  كأنة عايهرب منها ، محمد 


محمد / أمممممم


أمل/ بو*سنى 


محمد/ بأحراج ،أحم أهدى احنا فى العربية والطريق وسيد معانا 


أمل / محمد بو*سنى 


محمد/ لما نروح وبعدين انا مستغرب  ازاى فى حضنى كدة وقابلة  شكلى وريحتى دى يا بنتى دة أنا أنا عايز ماية نار  علشان القرف اللى فيا يروح 


أمل / خرجت من حضنة ،سيد بص قدام يا حضرة الرائد  وجابت حرف طرحتها على رأس محمد ودخلت تحتها وهى من قبلتة ومسكت أيدة ولفتها على خصرها 


سيد / كفاية بقا يا معلم احنا فى طريق عام وأنا ضابط وشكلى وحش راعوا أنى مادخلتش دنيا 


أمل / بعدت عن محمد وضربت سيد على دماغة اللهى يعكنن عليك ذى ماعكننت عليا يا سيد يا ابن ام سيد  ونظرت لمحمد وبصوت واطى بحبك 


محمد / حرام اللى بتعملية فيا دة ابعدى عانلبس قضية تحر*ش 


أمل / ههههههه لا متخليها أغت٠٠٠


محمد / وضع أيدة على فمها ونظر لها وجذبها داخل أحضانة  ، ف صغيرتة جريئة معاة وأظاهر الشارع جعلها متفوقة فى ذلك لكن جرأءتها معة هو وبس وهذا ما يعجبة لانة نفس طبعها وتستحملة ولو بنت أخرى كانت طلبت الطلاق   من أول لقاء بينهم 

______________


(فى مستشفى المعاذ )


سعاد الممرضة حد فاكراها اللى بتجرى  وراء معاذ ،،


سعاد / أزى حضرتك يا دكتور معاذ 


معاذ/ خير سايبة شغلك وجاية المكتب لية 


سعاد/ أصل اةةة الحقنى يا دكتور الحقنى  تعبانة 


معاذ/ ترك مكتبة وساعدها على الجلوس فالأول والاخر هو  دكتور وضميرة لم يرتاح اذا رأى أحد يتألم   ارتاحي حاسة بأية  يا   يا 


سعاد / سعاد أسمى سعاد  رجلى بتوجعنى أوى يا دكتور اةةةةةة


معاذ/ ما انتي كنتى واقفة عليها ذى القردة  ولا بتعملى كدة عايزة أجازة


سعاد/ أةةةةةةةةةة


معاذ/  نزل على ركبتة يتفقد رجليها 


سعاد/  (لنفسها)تعالى يا زينب وتشوفي معاذ وهو راكع ليا  وانتبهت على صوتة 


معاذ/  خبط على رجلها وأعتدل فى وقفتة  روحى على شغلك  مافيش حاجة تقلق ممكن تكونى واقفة عليها كتير  خذى مسكن 


سعاد/ أزاى يمكن قلبى بيدق جامد وبنهج شوف وبتفتح أزرار اليونفورم


معاذ/ مسك أديها  أنتى بتعملى أية قولت تعبانه خذى أجارة مش فاضى برا 


سعاد/ مسكت أيدة ووضعتها على قلبها ،،هنا بيوجعنى 


معاذ/ تركها وجلس على مكتبة قولت برا 


سعاد/ تعبانة يا دكتور أكشف عليا 


معاذ/ قدامك  حلين الأول تروحى شغلك  والتانى حد من الدكاترة برا يكشف عليكى  برااااا  وبعد ماخرجت سعاد من مكتبة ،،ياخربيتك كنت لو طوعتك كنت  أنفضحت على  أيدك يا بعيدة  وكلم منار على الفون 


__________

((فى بيت محمد))


أمل / حمدالله على السلامة يا سيييد المعلمين  وعنيها تريد ألتهامة 


سيد / أحم نستأذن انا يامعلم 


محمد/ تعبتك معانا  شكرا 


سيد / لا شكر على واجب  بس بالله  عليك  يا معلم خلى أمل تقولى أبية بلاش سيد دى دى حتى أصغر من رحمة  أختى  


أمل / لو كنت وصلت للمعلم كنت احم أقصد أخلع يا سيد الله  يكرمك   جوزى وحشنى يا جدع 


سيد / ههههههه ماشى ليا قاعدة تانية يا معلم ونشوف أحمد فين سلام 


أمل و محمد / نظروا لبعض دون كلام 


أمل /  قطعت الصمت قوم معايا الحمام جاهز 


محمد/ عايز أشوف أبنى  سمتية أية 


أمل/ أحمد على أسم أحمد قبل حتى ما أعرف أنة احم و سيبتة مع مها وخبطت عليها تقريبا عند أمها  قوم معايا يالا 


وبعد وقت وقف محمد أمام المراية  حيث قامت أمل بمساعدتة فى إخذ شاور وحلقت شعرة وذهنة وشاربة  ولما لا وهى زوجتة وستر وغطا علية 

 

محمد/ أنا عمرى ماحلقت شعرى زيرو كدة وشانبى  


أمل / واقفت وراة وحاوطتة  وسندت رأسها  على ظهرة ,مش  تزعل شعرك وشانبك بكرة يطلعوا وبعدين  انت عاجبنى فى كل حالاتك   


محمد/ سمع نفسها العالى ولفها لة ،مالك أنا جنبك خلاص مش زعلان مع أنك خلتينى أقرع   قلبى لية البكاء 


أمل / أحمد مات أخويا و٠٠


محمد/  هوششش  كفاية   الله يرحمة  حملها وذهب للسرير  رغم ألمة الجسدى والنفسى بسبب فراق أخوة  نامى كفاية  


أمل / تفتكر ان ربنا زعلان من أحمد علشان اخر حاجة عاملها ****


محمد/ ربنا غفور رحيم ودى شىء غصب عنة أكيد ربنا لة حكمة فى ذلك 


أمل / دفنت وجهها فى صدرة ،أحمد  مش يستاهل كدة  كان نفسى تكون جنبى لما ولدت انا مافرحتش بأبنى ولا رضعتة ولا عاملت لة سبوع   كل همى أنى أحافظ  على فلوسك وكيانك  لحد لما ترجع  وبس سامحنى فى كل كل كلمة قولتها عليك ،،سيد الرخم دة مع أنة رائد مش عرف يوصلك  محمد انت سندي انت حبيبى وأبويا  مش عارفة نقول لمها أية 


محمد/ لأزم تعرف 


أمل / أزاى بس دى ماكملتش سنة جواز نقولها جوزك مات صعبة ، وبكت 


محمد/ بلاش نقولها دلوقتى لما تخلصوا الإمتحانات  بتاعتكم شوفى مين اللى بيخبط  مش قادر أقوم 

وبعد وقت دخلت أمل لمحمد وهى تحمل طفلهم نتاج حبهم رباط قوى بينهم مدى الحياة ،أحمد  أبنك يا معلم 


محمد/ أخذة منها بيد مرتعشة وضمة لصدرة وتنهد  ،،أةةةةةةيا وجع قلبى عليك يا بنى تتولد وأول أيد تشيلك أيد غريبة وأبوك فى الدنيا أحمد أنا أبوك سبحان الله  نسخة من أحمد الله  يرحمة وهو صغير  ،همى تقيل أوى يارب  ومها  أصبحت ملزومه منى   ،هى فين مها 


أمل / جابت أحمد ليا علشان مش نقلق علية وذهبت بية للدكتور بسبب التطعيم سخن والدكتور قال عادى وراحت تبات مع أمها السكر عالى عليها  وبتقولك حمدلله على السلامه  تشوفك الصبح تكون ريحت شوية  بصراحة مش قادرة نقولها جوزك مات وبكت 


محمد/ جذبها داخل أحضانة  وحاوطها بأيد والأيد الأخرى  محاوط  أبنة الصغير أحمد  وناموا سوا  


__________

مها / بعد ماروحت عند بيت أمها وأطمنت أنها نامت فرحت برجوع المعلم محمد لبيتة  ودعت الله  برجوع زوجها ليها  ونامت 

________


[عدى شهر ]


مها / أخيرا خلصنا أمتحانات الترم دة كان صعب أوى دة يعتبر مارحناش  المدرسة خالص 


أمل/ لولا محمد جاب لينا مدرسات خصوصى فى البيت الشهر اللى قبل الامتحان كنا ضعنا الحمد لله   ٠


وأتت عربية محمد والبنات ركبوا العربية وانطلقوا على البيت لكن طول الطريق او فى وجود مها أمل بتتعامل مع محمد بحدود لكى تحافظ على مشاعر صديقتها والتى لم تعلم بخبر موت زوجها لحد الأن حتى منذو رجوع محمد ومها تقيم و تبات  فى شقة محمد فى غرفة أحمد  وهى لم تعلم لماذا وأمل  فى بيتها وضعت حدود مع زوجها أمام مها رغم فى وجود مها وأحمد  الأول  كان الموضوع عادى 


[[مر يومين ]]


أمل / تعالى يا مها قاعدة لوحدك لية 


مها/ حاسة أنى بتقل عليكم  أنا عارفة أنتى بتتعاملى مع جوزك أزاى لكن فى وجودى بحس أنك فى حكم المخطوبين ومش فاهمة لية الأستاذ محمد مصمم نقيم معاكم فى الشقة   حاسة أنى كتمة على نفسكم 

مع أنى شقتى وشقتك  بينهم جدار 


أمل / ههههه يا عبيطة أنتى مرات أخويا والشقة دى قبل ماتكون بيتى  دى بيت جوزك   والغرفة دى غرفة أحمد وملكك وبكت   والله يا مها بحبك ووجودك مرحب بية أنتى مرات الغالى وقبل الهيصة دى أنتى صاحبتى وبقيتى أختى  صدقينى  أحمد عايكون زعلان وأنتى واخدة جنب مننا مش عايزاكى تتدخلى الغرفة دى الأ ساعة النوم غير كدة البيت لكى فية مطلق الحرية  

بقلم نجلاء فتحى 

مها/ طيب لية بتعيطى 


أمل / ها لا بس يعنى أحمد وحشنى  أخويا يا بت 


مها/ بلاش دموع أن شاء الله  راجع وعانجيب عروسة حلوة لأحمد  الصغير أبنك  أنا أتغيرت ومش أتكسف منة تانى وأكون ذى ما علمتيني  هو حبيبى  بس يرجع ويظهر اةةة يا دكتور وحشتنى أووى  وحشنى ضحكتة وحشنى حنيتة عليا أستحمل معايا كتير حافظ على سرى تعرفى أنا حكيت ليكى اللى بينى وبينه وامى لحد الان مش تعرف لية أتأخرنا فى الخلفة   عوضني  بحنية الأب اللى أنحرمت منها  الدكتور فوق دماغى دة هو ٠٠


أمل/ كفاية  بقا  أنتى بكلامك دة بتعذبينى  أحمد أخويا مش راجع تانى  مش راجعععععع مافيش ميت بيرجع وانهارت كأنها لسة عارفة خبر موتة الآن 


مها/ ميت  مين اللى ميت  أممممممل رددددى علييييا  أنتى أنتى بتهزرى الحاجة دى مافهاش هزار  أنتى سكتة لييييييية  أنطقى ،يبقا صح لية يسيبنى  لية يكون أنانى بس لا قلبى بيقول راجع قلبى مش مصدقك يا أمل قلبى مش مصدقك مش قاعدة هنا رايحة بيت جوزى مش عايزة أعرفك أنتى وحشة الدكتور راجع سامعة هو بيجى ليا فى الحلم وأقربها أنبارح بيقولى أنقذنى    الدكتور فى محنة لا يمكن أصدق كلامك أذا هو أخوكى  وأخو جوزك فاهو جوزى لاااااا كيانى وحبيبى وسندى وتركتها وذهبت لشقتها 


أمل / مها  مها أستنى أسفة والله أسفة مها،، شدها محمد ،رايحة فين  سبيها لحد ماتهدأ لية قولتلها أنا سمعت كل حرف دار بينكم   


أمل/ كلامها بيعذبنى مش كفاية مش نعرف طريق جث*تة   لحد دلوقتى نارة ولعة العمر كلة ونظرت لمحمد وسحابة سودة سحبتها ليها 


محمد/ أممممل فوقى  وحملها ودخلها غرفتها   وأستدعى الصيدلى اللى فى الحارة  وعقلة مشتت بين مراتة ومرات أخوة  ،،،،،الدكتور أخبرة أنه أغماء بسبب ضغط عصبى 


[عدى شهور كمان بمعنى أصح مر عام على غياب أحمد  و أمل ومها أصبحوا عندهم ١٨ سنة ]

ياترى السنة دى سعيدة على أبطالنا ولا لا ومها عاملة أية وعايشة أزاى  تابعونى


                       الفصل التاسع من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات