Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مؤامرة عشق الفصل الثالث3بقلم اسراء ابرهيم


رواية مؤامرة عشق 
الفصل الثالث3
بقلم اسراء ابرهيم
بصت نورا بغضب لرؤوف بعد ما ض*ريته بالقلم وقالتله بحد*ة وعيونها بتلمع بالدموع :

انت انسان مش* محترم ،، وانا اشرف منك ومن الف واحدة انت تعرفهم وكنت بجري عشان هو حيو*ان زيك وكان بيضايقني ومفكرني رخ*يصة زي اللي انت وهو تعرفوهم 

قالت نورا كدة وسابته وجريت ومقدرتش تمسك دموعها

كان واقف رؤوف مصدوم ومش متخيل ان نورا ضر*بته بالقلم وفي نفس الوقت في قمه غضبه بس مش منها من الشخص اللي قالت انه كان بيعاكسها و كان عاوز يل*مسها وعشان كدة كانت بتجري منه وفجأة مشي ناحية الشخص ده ووقف قدامه وفجأة ض*ربه بالبو*كس في وشه لدرجة ان الشاب و*قع عالارض من قوة الضر*بة ومكتفاش رؤوف بكده قرب منه تاني وفضل يضر*ب فيه لحد ما اتفاجئ بحليم بيبعده عنه وهو بيقوله بحد*ة :
خلاص يا رؤوف هيموت في ايدك 

رؤوف كان بينهج وهو باصص للشاب ده بغضب وفجأة شد ايده من حليم بغضب وسابه ومشي ورا نورا واستغرب حليم من تصرفات رؤوف وبص للجارد بتوعه وقالهم بأمر :
خدوه عالجوه جوة يلاا 

وحليم بيتكلم قرب منه واحد وهمس في ودنه وبلغه ان سيف المنشاوي جه ومستنيه في ڤيلته جوة زي ما هو امر وفعلا دخل حليم جوة الڤيلا يستقبله وفي نفس الوقت جت مسك وفضلت تدور بعنيها علي حليم او رؤوف او حتي نورا مش لقياها فقررت تدخل هي كمان الڤيلا وتشوفهم جوة 

....................................

كانت واقفة نورا قدام ڤيلا حليم وبتسمح دموعها بحزن رغم انها طول الوقت بتبان قوية بس دايما من جواها دايما خايفة وخصوصا من اي راجل لما بيقرب منها دايما عقدتها مسيطرة عليها وبتحاول تخبي ضعفها بشخصيتها ولسانها السليط ،، انتبهت نورا علي صوت رؤوف من وراها وهو بيقولها بصوت حاول يبان طبيعي وكأنه مكنش متعصب ولسة ضار*ب حد من دقيقتين :

مكنتش متخيل انك من النوع اللي يعيط وبيحس زي البنات يعني 

اتصدمت نورا ومسحت دموعها بسرعة ولفت لرؤوف وردت عليه بعصبية:
اما انت بني ادم معندكش د*م ،، كمان ليك عين وجاي ورايا عشان تتريق عليا ،، ده انت ب*جح صحيح

رفع رؤوف حاجبه بصدمة وقال لنورا باستغراب:
اانتي مش كنتي بتعيطي من دقيقتين دلوقتي ،، فجأة كدة اتحولتي ولسانك طول وبتردي 

نورا ضيقت عنيها بغيظ وشاورت لروؤف بصباعها قدام وشه بتحذير وهي بتقؤله:
مش لساني بس اللي بيطول يا شاطر فاحسنلك بقي لم نفسك وروح شوفلك واحدة من عينتك اتشطر عليها عشان انا مش فاضيالك 

ابتسم رؤوف بسخرية وقالها ببرود وهو بيحط ايديه في جيوبه بغرور:
تصدقي انتي خسارة فيكي المعروف ،، ده انتي صعبتي عليا ولسة ضار*بلك الواد اللي عاكسك ،، صحيح خيرا تعمل 

بصت نورا لرؤوف شوية بهدوء وملامح لينة لاحظها رؤوف  وبعدين كأنها اتحولت ورجعت كشرت وقالتله بضيق :

والله انا مش محتاجة حد يجبلي حقي ،، انا اعرف اجيبه لنفسي كويس فوفر خدماتك لنفسك يا شاطر  ويلا بقي هوينا 

قالت نورا كلامها وسابت رؤوف ودخلت الڤيلا تاني وكان متابعها هو بصدمة وغضب من اسلوبها وطريقتها المتسلطة وبعدين ابتسم بخبث وهو متابعها وقال في سره :
ماشي يا شاطرة ،، انا بقي هوريكي مين هو رؤوف سعيد

...............................

دخلت مسك الڤيلا واتفاجأت بحليم قاعد فقلبها دق اول ما شافته وشبح ابتسامة ظهرت بتلقائية علي وشها بس رجعت اختفت تاني لما لقت سيرين قاعدة جمبه ومعاهم سيف المنشاوي ،، وكانت واقفة مكانها مترددة وهي بصالهم بس فجأة جت عنيها في عيون سيرين اللي بصتلها بغموض لاحظته مسك  فقربت منهم بتردد وهنا اخد باله حليم منها وهي بتقرب عليهم فسكت وبصلها وقالها بجدية: 
انتي مين ؟ وازاي تدخلي كدة ؟

مسك اضايقت من طريقة حليم معاها وانه بيعاملها وحش في اول مرة يتكلم معاها  فيها ،، وقالت بهدوء:
انا معايا ملف دراسة الجدوي بتاعة الشراكة و

قبل ما تكلم مسك كلامها كان قاط*عها حليم وهو بيمد ايده ليها :
اااه فهمت انتي الللي ماسكة دراسة المشروع تمام هاتي الملف 

مدت مسك ايديها بالملف واخده حليم وحطه قدامه عالترابيزة   وفي نفس الوقت اتكلمت سيرين وهي بتقوله بدلع :
يلا بقي حليم امضي علي العقد وانا متفائلة جدا  وحاسة ان المشروع ده مع مستر سيف المنشاوي انا متأكدة انه هيبقي اضافة كبيرة لشركتك 

مسك اول ما سمعت كلام سيرين ضيقت عنيها بتركيز وافتكرت حاجة مهمة اوي وهي مكالمة سيرين اللي سمعتها وهنا برقت بصدمة وهي بتفتكر سيرين وهي بتنطق اسم سيف وبتقوله ان حليم بقي في ايديها وفهمت مسك علطول ان سيف ده هو سيف المنشاوي اللي هيمضي حليم معاه العقد فبصت لحليم بقلق وهي بتفكر تعمل ايه في الورطة دي وفجاة لقت نفسها بتمد ايديها وبتاخد كوباية العصير اللي عالترابيزة وهي بتتكلم بتوتر  :

ممكن اشرب العصير ده اصلي حاسة بهبوط 

كان لسة حليم هيعترض لانها اخدت الكوباية اللي قدام سيف بس اتفاجأ انها وقعت من ايديها علي الملف فشهقت سيرين بصدمة وسيف كمان ووقتها زعق حليم في مسك بغضب :
انتي مجنونة ،، ايه اللي عملتيه ده 

حاولت مسك تمسك دموعها وردت باسف:
اسفة يا فندم انا مقصدش  مكنتش اقصد ان العصير يقع علي الملف بتاع الصفقة بعتذر لحضرتك و

قاط*عها حليم بحد*ة وهو بيشاورلها :
اتفضلي اطلعي برة  حالا ،، يلا اا

جريت مسك علي برة وهي بتعيط بسبب شخط حليم ليها واول ما خرجت  من باب الڤيلا خبطت في نورا اللي كانت بتدور عليها واتصدمت اما شافتها بتعيط وقالتلها بخوف:
ايه اللي حصل يا مسك ،، مالك بتعيطي ليه وايه اللي حصل 

بصت مسك لنورا وحركت راسها كذا مرة بنفي فخدتها نورا من اديها ومشيت بيها وراحو ورا الڤيلا بعيدا عن الناس وحاولت نورا تهديها فقالتلها بحزن :

مالك بس ،، اهدي كدة وحاولي تقوليلي في ايه مخليكي منهارة بالشكل ده 

عيطت مسك بحرقة وهي بتحكي لنورا كل اللي حصل من اول ما سمعت سيرين وهي بتتفق مع سيف علي حليم لحد اللي حصل جوة في الڤيلا وانها اتعمدت تدلق العصير علي ورق الصفقة عشان متخليش حليم يمضيها وتنقذه من فخ سيرين و سيف وبعديها طرد حليم ليها علي اللي عملته وبعد ما حكت لنورا كل حاجة ،، مسك مسحت دموعها وهي بتقولها بحزن:
انا كنت خايفة عليه يا نورا ،، بس هو جر*حني اوي 

طبطبت نورا علي مسك بحب وقالتلها بضيق :
معلش يا حبيبتي انا معرفش انتي بتحبي فيه ايه ده ،، ده واحد غيره لما يعرف اللي عملتيه عشانه يحطك في عنيه بس هو ميستاهلكيش  ولا يستاهل اللي عملتيه عشانه يا مسك 

مسك رغم اللي عمله حليم بس كانت لسة قلقانة عليه فقالت بخوف:
انا خايفة اوي احسن يأ*ذوه يا نورا ومش عارفة اعمل ايه ولا اقول لمين يساعدني 

انا هقؤلك تعملي ايه 

لفت مسك ونورا بصدمة واتفاجأو بشريفة وهي واقفة وبتبصلهم بابتسامة وهما بادلوها الابتسامة بخوف لانها سمعتهم وهما ميعرفوش هي مين ووقتها اتكلمت مسك بقلق:
هو حضرتك مين ؟

ابتسمت شريفة وقربت منهم وبصت لمسك وقالت بتنهيدة:
انا ابقي شريفة ،، ام حليم 

اتصدمت مسك وبصت لنورا اللي كانت مبرقة من الصدمة وانتبهو هما الاتنين ليها و هي بتكمل كلامها وبتقول بهدوء وهي باصة لمسك:
انا عارفة انكم مستغربين ،، بس 
انا هفهمكم كل حاجة  ،، انا سمعت وشوفت كل حاجة يا مسك ،، شوفتك وانتي بتكوبي العصير وشوفت معاملة حليم ليكي وعشان كدة صعبتي عليا وخرجت وراكي عشان اخد بخاطرك واتفاجأت بصحبتك اللي خدتك علي هنا وجيت وراكم وسمعت اللي قولتيه كله ،، وكأن ربنا بعتك ليا لما دعيته انه ينقذ ابني من الحر*باية اللي اسمها سيرين 

مسك استغربت كلام شريفة وسألتها باستفهام:
انا مش فاهمة حضرتك تقصدي ايه  

ابتسمت شريفة وملست علي شعر مسك وهي بتقولها بحب:
يعني زي ما انا كنت حاسة ان سيرين دي حية ولافة حوالين ابني عشان تأ*ذيه وكنت رافضة انه يتجوزها ،، برضه اتأكدت انك انتي بنت اصول و مش هلاقي احسن منك ابقي مطمنة انها هتحبه وتخاف عليه 

مسك كانت بتسمع كلام شريفة وهي مصدومة ،، مش متخيلة ان ام حليم،، الانسان اللي حبته من قلبها رغم انها كانت عارفة انه مستحيل انه يكون ليها او تجتمع بيه في يوم من الايام دلوقتي مامته اللي بتطلب ايديها ليه  ،، بصت مسك لنورا اللي ابتسمت ليها بفرحة ورجعت بصت لشريفة وقالتلها بتردد:

حضرتك انتي في حجات متعرفيهاش عني ،، انا منكرش اني بحب حليم اوي ،،و هو بالنسبالي حلم جميل بحلم بيه ،، بس انا برضه عمري ما هنسي الواقع،، انا فين وهو فين،، حضرتك انا شغالة في شركته ،، يعني حتة موظفة مش اكتر ،، حليم عمره ما هيبصلي ولا انا عمري هاجي زي سيرين دي في جمالها وغناها ،، انا اسفة ،، بس دي حقيقتي اللي مش هعرف ولا هقدر اهرب منها 

ابتسمت شريفة علي كلام مسك وكبرت في نظرها اكبر وردت عليها بثقة:
يا بنتي اللي بتتكلمي فيه ده اسمه مظاهر ،، وانا عمري ما اهتميت بالمظاهر قد الجوهر وانا عارفة انا بقؤلك ايه ،، سيرين دي بجمالها وغناها مقدرتش تخبي حقد*ها وشر*ها 

وقدرت احس انها مش كويسة رغم مظهرها 

اللي شوفتيه ،، عشان كدة بقؤلك الانسان قيمته بجوهره مش بفلوسه يا مسك ،، انا عايزاكي تساعديني 

انقذ حليم منها ومن شر*ها ،، ابني انا عارفاه هو بس واخداه المظاهر الكدابة لكن مش شايف

 اللي احنا شايفينه ،، ساعديني ارجع ابني يا مسك لعقله وصدقيني لما يقرب منك ويشوفك بجد هيعرف انه عمره ما حب اللي اسمها،سيرين دي 

مسك كانت محتارة تعمل ايه وتوافق ولا لا ،،بس اول ما جه في بالها صورة حليم بصت لشريفة وقالتها بابتسامة:
قوليلي هنعمل ايه ....
 
لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات