Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الفصل العشرون20 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الفصل  العشرون20

 بقلم نجلاء فتحي

محمد أخذ أمل فى مطعم ودة أول مرة 


تدخل مطعم معاة وفى حياتها ثم  


أخذها فى كافتريا  بعد المطعم ورفض 


التكلم فى أى شىء رغم أنها كانت 


عايزة تعرف  الحقيقة  لكن خاف عليها من 


الصدمة واكتفى بصدمة مشاعرها 


ورجع البيت تانى  ودخل كل واحد 


غرفتة  وأنتهى اليوم  على كدة 


_________________


((تسريع للأحداث  عدى ٣ أسابيع   ))


((فى المدرسة ))

 

مها / طلعت تجرى على أمل وحضنتها 


،أنا قولت أنتى مش جاية  وأنبارح وأنا 


بنجيب زبادى لماما  روحت الورشة 


للأستاذ محمد وسألته عليكى قالى 


أنتى مش رايحة المدرسة  وبراحتها 


حتى لو السنة عاضيع عليها ايه اللى 


حصل  أمل أنتى بقالك  ٣ أسابيع  مش 


عارفة أشوفك  وكنت بتحايل على 


الدكتور  أحمد يقولى بلاش دلوقتى هو 


هو أنا ،بقلم نجلاء فتحى 


عملت حاجة غلط  أنا أخر مرة شوفتك 


وأتكلمنا لما الراجل العجوز خبط على 


باب شقتى غلط وهو عايز شقة الأستاذ 


محمد أبوكى ،،بلاش السكوت دة  


وانتى متبهدلة لية كدة وخسيتى لية 


كدة 

أمل / بيأس  عايزانى نقول أيه 


مها / شوفى عايزة تتكلمي فى أيه 


ونتكلم، أمل  أنا كنت بسمع صوتك 


بالليل  وأنتى بتصرخى ولما الأقى 


شباك الصالة عندكم مفتوح  ألاقي 


الأستاذ محمد  حاطط أيدة على رأسة 


وحزن الدنيا فية ف بقفل الشباك  


علشان  الخصوصية عندكم  


أمل / عرفت الحقيقة 


مها / بعدم فهم  حقيقة أيه 


أمل/ أهلى 


مها / بصدمة بجد وصقفت ثم جلست  


بحزن ،يعنى عاتسيبى الأستاذ محمد 


ومش عانشوف بعض تانى   ها  أمل 


أمك عايشة وأبوكى شكلة أيه  عندك 


أخوات قولى بقا


أمل / خلصتي 


مها / أيوة 


أمل / طب أترزعى بقا وأسمعى 


مها / الرجل العجوز يبقا  الجناينى 


ومراتة هى اللى رضعت أمى 


و٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠وحكت لها كل حاجة 


بالتفصيل  لكن مش حكت اللى حصل 


بينها وبين محمد  ومها مصدومة مش 


عارفة 


ترد ولا كلمة لأن الموضوع أكبر من 


سنها   

مها / يعنى أنتى غنية أوى كدة 


وحياتك فى خطر ياريتك ماكنتى 


عرفتى بس كدة فى حاجة حلوة 


أمل / نظرت إلى مها اللى مبتسمة 


وقالت بقولك حياتى فى خطر تقولى 


حاجة حلوة انتى بتضحكى لية أنت 


عبيطة يا بتتتت أوووف 


مها / بصدمة أ أنا لا طبعآ أقصد أنك 


بنت شرعية  وباباكى ومامتك أمينة 


كانوا بيحبوا بعض وجواز ومأزون 


يعنى رأسك مرفوعة 


أمل / ماما مش أتهنت مع بابا غير ٣ 


شهور ويمكن أقل حتى بابا وماما مش 


عارفين أنى بنت 


مها / بس أنتى قولتى ان باباكى  كان 


نفسة يسمى أمل لو بنت والحاج رأفت 


سماكى   

[نسيبهم بقا يشتغلوا و يتناقشوا مع بعض  ]

____🌹أذكروا الله 🌹_____


((فى المستشفى البيطري ))


🌹🌹للتوضيح هند دى تبقا الدكتورة 


اللى أحمد بيحبها ورفضت تحدد ميعاد 


مع باباها وعايرت أحمد  أنة ابن الحارة 


 وأخوة سمكرى  تم ذكر الحوار  بالتفصيل فى 


بارت سابق 🌹🌹


أحمد  كان بيتكلم فى الفون مع أمل 


وهى فى المدرسة بيطمن عليها لأنها 


أول خروجة ليها  بعد الصدمة  ،وكان 


منسجم فى الفون  وواضع ايدة الأخرى 


فى جيبة ورايح جاى فى الممر  


وبيحاول يضحكها ، (لحد هنا عادى )


،ومرة واحدة طلب من أمل أنة يكلم 


مها لما عرف أنها بجوارها ،


أمل / خدى كلمى أحمد 


مها / أتوترت أ أ أكلم مين ياختى لا لا


أمل / مش عايزة تكل٠٠ وقبل ماتكمل 


كلامها خطفت مها الفون 


مها / السلام عليكم ورحمة الله 


وبركاته بقلم نجلاء فتحى 


أحمد / وعليكم السلام ورحمة الله 


وبركاته  مش عايزة تكلميني ليه ولا 


لأزم نتكلم فى المصايب وهنا أبتسم 


لانة لاحظ فى صوتها أو أول مرة يأخذ 


بالة من نبرة صوتها المتوترة  


وبالصدفة هند كانت ماشية فى الممر 


وشافت أحمد وهو بيتكلم فى الفون 


وبيضحك ودخلت الغرفة المكتب بسرعة  لكى 


تتصنت على المكالمة 


مها/ لا يا دكتور عادى فى حاجة 


أحمد / مها حاولى ماتبينيش أنا بكلمك 


فى أيه  تمام 


مها / احم ماشى 


أحمد/ أنا متأكد أن أمل حكت ليكى كل 


حاجة 


مها/ يعنى 


أحمد/ بجد على أساس أنى مش عارف 


طب أية رأيك بقا أن البت اللى جانبك 


دى حكت وبالتفصيل الممل كمان   صح ولا 


غلط 

مها / ضحكت بصوتها كلة وقالت بعد 


ما نظرت لأمل صح 


أحمد / أنتبة لضحكتها وضحك هو 


كمان بصوتة ، 


وطبعا هند سمعت ضحكتة اللى 


سحرتها لكن مش سامعة الحوار لكن 


حاولت تكون مركزة أكتر 


أحمد/ خلى بالك منها وخليكي ذى 


ظلها وحاولى تخليها تأكل ماشى 


مها / حاضر سلام 


أحمد / سلام ،أستنى مها  مها قالها 


بصوت عالى 


وهند سمعت أسمها وشافت طريقة 


نطقة لأسمها وأتغاظت أووى 


مها/ نعم  


أحمد/ أحلى نعم أنا اللى عناخدكم 


انهاردة 


مها / تمام  عانبلغ أمل أنها عاتروح مع  


حضرتك 


أحمد/ وانتى كمان  أنتى بقيتى قدرى 


هههههههه،،(وهند سمعت الحتة دى )


مها / هههههه فعلا بقيت قدر حضرتك 


مع أمل رايحة جاية وأعطت الفون 


لأمل  وقالت عايز حاجة يا أحمد 


أحمد / لا يا قلبى خلى بالك من نفسك 


أعملى حسابك يا روحى عانشرب 


حاجة فى كافية حلو كدة زيك 


أمل/ ومها 


أحمد/ ههههههه أكيد معانا ههههه والله ماحد 


عارف مين قدر مين المهم تكونى فى 


حضنى  وتباتى فى بيتنا  البيت الايام 


اللى فاتت كان وحش من غيرك ههههه 

أمل / بجد  ماشى نعديها سلام 

أحمد /قلبى الثغنن  سلام يا قلبى ، 


طبعا هند  نيران الغيرة أشتعلت  وبيت 


أية ومعنى أية الكلام دة .


أحمد دخل المكتب وجد هند مربعة 


أديها وبتنظر له من تحت لفوق فقال 


لنفسة مالها دى لازم تكون قوى وتبين 


أنها مش فارقة معايا وأنها هى اللى 


قررت البعد والإهانة ليا  


هند / هو أنت خاطب  ولا أتجوزت 


أحمد/ مجنونة دى ولا اية  احم نعم أيه 


هند/ كررت السؤال 


أحمد/ أعتقد يا دكتورة دى حاجة مش 


تخصك 


هند / بعصبية  لاااا يخصني 


أحمد / صوتك مايعلاش عليا ثانيا  


يخصك كان زمان لكن دلوقتى  


حضرتك مجرد زميلة وعلاقة الشغل 


تجمعنا غير كدة مافيش 


هند/ اتنبهت أنة كلامة صح وقالت مع 


أبتسامة  عند حضرتك حق يا دكتور 


ومن حقي كزميلة أعرف أنك أتجوزت 


ولا خاطبت  علشان نعرف  ونبارك 


أحمد/ مالكيش فية شكلك بتحبى 


تسمعيها كتير 


هند/ أتغاظت أظاهر بتحب تعاندني 


أحمد/ واقف أمامها ووضع ايدة فى 


جيبة بكل ثبات كنت بحب احم أقصد 


بحب العناد معاكى لا أنتى زميلة يا 


دكتورة وبس تقبلى أنى أدخل فى 


حياتك الشخصية مع المهندس ابن 


صاحب المستشفى اللى احنا فيها دى  طبعا 


لا فى حدود  قال أحب قال  وخرج 


يصفر من المكتب وقلبة حزين على من 


دق لها  وفى نفس الوقت هو مش 


فاهم هى تقصد أية بخاطب ولا متجوز 


دى وانشغل فى شغلة ثم ذهب 


المدرسة وجلب أمل وذاهبوا فى طريقهم 


لكافتريا بعد المدرسة لكن توقف على جنب بعد ما سار شوية بعيد عن المدرسة  لكل هناك من يراقبه 


المجهول / أيوة يا دكتورة بنت لابسة 


لابس مدرسة بس شكلها كبير لا لا 


ملامح وشها صغير وجميل اقصد **) 


كأنها كبيرة  ممكن تكون ساقطة 


وبتعيد السنة 


/ ٠٠٠٠٠٠٠٠


المجهول/ جلست جنبة وهو باس 


أيدها 


/٠٠٠٠٠٠


المجهول / لا استنى شوية وبعدين 


مشيوا وبعدين وقفوا بالعربية فى شارع جانبى وماعرفش بيحصل جوة فى العربية أية قافلوا الأزاز أكيد حاجة غلط يا دكتورة تمام سلام 


/ بقا يا أحمد ليك فى السن الصغير 


يبقا أكيد دى مها بس فى الشارع  يع ومدرسة فنى 


هو دة مستواك تلاقيها من الحارة 


بتاعتة أظاهر سمع كلامى هههه بس 


ليه متغاظة أووووووووف 


_______

(فى العربية )


أحمد/ أمل أنا متفق  مع مها أنها تروح 


معانا هى فين 


أمل / عندها عملى  وقفلت الأزاز  وشغلت التكييف لأنها حرانة 


أحمد/ وقف العربية على جنب وقال 


مها فين المدرسة قفلت وعملى أية 


العملى الصبح احنا الساعة ٣ أيه 


المدرسة ناوية تباتوا فيها،  صاحبتك 


فين لو مش قولتى معناة أنها بتقابل 


حد وانتى بدارى عليها وساعتها عانبلغ 


أبوكى ويحكم عليكى تقطعي علاقتك 


بيها ها 

أمل / انصدمت ٠٠٠٠٠٠

                    الفصل الحادي والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الثاني  الفصول اضغط هنا 

تعليقات