Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مؤامرة عشق الفصل الثاني2بقلم اسراء ابرهيم


 رواية مؤامرة عشق 
الفصل الثاني2
بقلم اسراء ابرهيم




شافت زينب مسك متنحة فاستغربت وسألتها بقلق:

في ايه يا مسك ،، مالك تنحتي كدة ،، ومين اللي كان بيتصل 

مسك فجاة فاقت من صدمتها وبصت لورق الصفقة وهي بتقؤل بصدمة :
صاحب الشركة عايز الملف انهاردة يا ماما في ڤيلته لانه عامل حفلة وغير رأيه وهيناقش العقد مع العميل في الحفلة 

زينب كشرت وقالت باستفهام وهي بتقرب من مسك :
والله يا بنتي منا فاهمة حاجة من كلامك ،، بس يعني هتنزلي دلوقتي 

مسك كانت بتلم ورق الصفقة بسرعة وهي متوترة لانها مكنتش لسة كملت شغل عليها وكل تفكيرها انها هتروح ڤيلت حليم واحتمال تشوفه هناك وهنا سابت الملف من ايديها بصدمة لما استوعبت اللي  ممكن يحصل وفجأة اتكلمت بحزن: 

ماما انا معنديش حاجة اروح بيها الحفلة ،، انا مش عارفة هروح ازاي 

زينب فكرت شوية وبعدين ابتسمت وردت بثقة:
طب ما تكلمي نورا صاحبتك وخليها تجبلك فستان من بتوعها تروحي بيه 

ابتسمت مسك بحماس وباست امها من خدها وقالتلها بفرحة :
عندك حق يا ست الكل ،، يسلملي افكارك الجوهنمية دي 

مسك اخدت التليفون عشان تكلم نورا وفي نفس الوقت خرجت زينب ووقتها نورا ردت علي مسك بزهق:
بنت حلال ،،كنت لسة هكلمك،، انا مخنوقة اوي يا مسك وزهقانة ما تيجي نخرج 

ضحكت مسك بخفة وردت علي نورا وقالتلها بغرور مصطنع:
طب ايه رأيك في اللي يخرجك ويوديكي حفلة في ڤيلا كمان من بتوع الناس الاغنيا 

اتعدلت نورا وهي بتكشر وبتقول باستغراب :
ايه ده ،، وانتي من امتي تعرفي حد من الطبقة دي ،، ده انتي عاملة زي حالاتي الغني عندكم عنده موتوسيكل وشغال عليه كمان 

ضحكت مسك علي كلام نورا وقالتلها بسخرية :
لا ماهو مشوار شغل ياختي ،، اصل البني ادم الخنيق كلمني وقالي ان رحيم عايز المشروع في الحفلة اللي عاملها في ڤيلته عشان هيناقشه انهاردة 

اتصدمت نورا من كلام مسك وسألتها بقلق:
يا نهار كحلي ،، قصدك رؤوف مدير مكتب رحيم،، طب وانتي خلصتي المشروع يا مسك،، ده فيها مو*تك لو مخلصتيهوش

مسك مسكت الملف في ايديها وهي بترد علي نورا بقلق :
اانا خلصته وكنت براجعه لما رؤوف رن ،، بس مش ده المهم يا نورا في حاجة اهم بكتير 





استغربت نورا وسألت مسك بشك:
بت انتي ،، اوعي يكون الملف ضاع ،، اصل في ايه اهم من المشروع

ردت مسك بنفي واتكلمت وهي فاتحة دولابها وبتبص للهدوم بتاعتها :
لا طبعا مضعش ،،  الاهم اني معنديش حاجة اروح بيها الحفلة ودلوقتي الساعة سبعة والحفلة هتبدا الساعة تسعة يعني مفيش وقت

ابتسمت نورا بحماس ورد بثقة وهي بتقوم :
بصي بقي عشان انتي عملتي معايا واجب وهتاخديني معاكي الحفلة الجامدة  دي انا كمان هعمل معاكي واجب السنين ،، البت ريم اختي كانت لسة جايبة فستان جامد اخر حاجة هجبهولك واجي علطول لا وبمشتملاته يعني لا هتدوري علي طرحة ولا شوز كمان

ضحكت مسك بفرحة وقالت وهي بتقفل الدولاب :
يخليكي ليا يا اجدع صاحبة في الكون كله  

عدلت نورا لياقة چاكت البيچامة بغرور وهي بترد علي مسك :
اممم ،، عشان تعرفي ان ملكيش غيري يلحقك وقت الازمة

رفعت مسك حاجبها بصدمة وهي بترد علي نورا بغيظ :
بقي كدة ،، ماشي لما اشوفك،، بصي بقي ربع ساعة والاقيكي قدامي يلا بسرعة سلام 

.............................

كان واقف رحيم بيعدل البيبيونة قدام المراية لما دخلت عليه شريفة امه وهي بتبتسم وبتقؤله :
زي القمر يا حبيبي ،، من يومك وانت طالع لابوك كان برضه قمر زيك كدة 





قرب رحيم من شريفه وهو بيبتسم وباس ايديها بحب وهو بيقؤل :
تسلميلي يا ست الكل ،، احم انا كنت عاوز اتكلم معاكي في موضوع كدة 

استغربت شريفة وحست ان الحفلة ليها علاقة بغرض معين وقالتله بهدوء :
قول يا حبيبي طبعا،، انا سامعاك

مسك رحيم ايد امه وقعدها الكرسي وقعد قدامها وهو بيقول بتردد:
انتي عارفة اني دايما بحاول اكون قد المسئولية من يوم وفاة بابا وانا ماسك الشركة ودايما كنت حريص ان كل حاجة تفضل زي ما هي كانت في وجوده 

اتنهدت شريفة وطبطبت علي ايد رحيم وهي بتقوله بحب:
ربنا يديك طولة العمر يا حبيبي ،، قولي يا رحيم عاوز ايه ومتردد تقوله 

ابتسم رحيم واتكلم بهدوء وجدية:
انتي اكيد يهمك سعادتي يا امي وانا سعادتي مع سيرين فاتمني انك توافقي اعلن خطوبتي عليها انهاردة في الحفلة 

بصت شريفة لرحيم بغموض وحاولت تسيطر علي انفعالها وقالتله بهدوء :

يعني الموضوع مش حفلة توقيع اتفاقية عقد شراكة زي ما قولتلي يا  رحيم  ،، دي حفلة خطوبة ابني الوحيد وانا معرفش !!

اتكلم رحيم بلهفة وهو بيقرب من امه وبيمسك ايديها :
ابدا والله يا ماما الموضوع  مش كدة خالص ،، الفكرة اني حابب اعملها لسيرين مفاجأة ،، فعشان كدة بكلم حضرتك دلوقتي 

استغربت شريفة رحيم وتعلقه بسيرين بالطريقة دي رغم انه مش سهل ان اي حد يضحك عليه بس البنت دي واضح انها ليها تأثير كبير ،، واتنهدت وردت وهي بتقوم :
تمام يا رحيم ،، اللي انت عايزه اعمله 

ابتسم رحيم بفرحة وقرب من امه وحضنها وباس ايديها وهو بيقوم بسعادة :
ربنا يخليكي ليا يا امي ،، انا متأكد لما تعرفي سيرين  كويس هتحبيها اوي 

ابتسمت شريفة بسخرية وردت ببرود:
ان شاء الله ،، يلا هسيبك تجهز لحفلتك وانا هنزل اشوف اخرة التجهيزات والناس اللي وصلت واما تخلص ابقي حصلني

وسابت شريفة رحيم وخرجت وهو بص لنفسه في المراية وابتسم لانه حلم حياته هيتحقق وهيعلن خطوبته علي سيرين اخيرا 

...............................

نزلت نورا و مسك من التاكسي بفستانها الاسود اللي بين لون بشرتها البيضة مع شعرها الناعم وملامحها البريئة فكانت قمر وكانت ماسكة ملف الشركة في ايديها وهي متوترة وبصت لنورا وقالتلها بخوف:
انا خايفه اوي يا نورا ،، مش متخيلة اني اخيراً هشوف حليم واملي عيني منه براحتي  






لوت نورا وشها وهي بتبص لمسك بغيظ وبتقولها بضيق:
انتي يا بنتي هتجننيني ،، رحيم ايه دلوقتي ،، فكري في الملف اللي في ايدك عشان لو ضاع او معجبش رحيم بتاعك ده هتروحي في داهية 

بصت مسك لنورا بخوف ودخلو هما الاتنين الڤيلا وفجأة وقفو وبصو للمكان بانبهار واعجاب فقالت نورا بصدمة وهي بتتفرج :
يا نهار الوان ،، الناس دي عايشين كدة ازاي ،، ده انا ممكن اتوه في مكان زي ده 

مسك مكنتش مركزة مع كلام نورا وكل اللي شاغلها  حليم وكانت بتدور عليه بعنيها كأنه واحشها من سنين ولما ملقتهوش بصت لنورا وقالتلها بيأس :
حليم انا مش شايفاه يا نورا بصي تعالي نروح كدة نشوفه وسط الناس دي اهو يمكن نلاقي حتي مستر رؤوف ونديله الملف 





نورا حركت راسها باعتراض وقالت لمسك بتوهان :
لا يا قلبي ،، انتي روحي دوري علي حليم وانا هروح اتفرج علي الڤيلا براحتي دي فرصة لا تُعوض بصراحة  

بصت مسك لنورا بيأس وسابتها ومشيت وهي بتدور بعنيها علي رحيم وبعد شوية زهقت ووقفت بعيد شوية بيأس بس لفت انتباها كلام سيرين اللي كانت مدياها ضهرها وبتتكلم في الموبايل : 
قولتلك يا سيف متقلقش ،، رحيم الشرقاوي بقي في ايدي ،، انا خليته ميشوفش غيري ولو قولتله ارمي نفسك في البحر عشاني هيعمل كدة ،، متقلقش يا بيبي انا واخدة حذري كويس اوي وعشان اثبتلك انه تحت ايدي ،، هو انهاردة هيعلن خطوبته عليا وده بمجرد تلميح بسيط مني ،، هههه عشان تعرف بس انا اقدر اعمل ايه 

كانت مسك واقفة مصدومة وهي بتسمع سرين وخصوصا لما عرفت ان الكلام علي رحيم وفجأة تليفون مسك رن فكتمت الصوت بسرعة وهي بتبص لسرين اللي لفت بسرعة وشها وبصت لمسك بصدمة من انها ممكن تكون سمعتها ووقتها اتوترت مسك وردت بسرعة وهي بتعمل نفسها مسمعتش حاجة من كلامها وخدت التليفون وبعدت بعيد وهي بتتكلم 

................................

كان بيتكلم رؤوف في التليفون مع مسك وهو ماشي وبيقول بجدية :
تمام يا انسة مسك انا مستنيكي في المكان اللي وصفتهولك حالا 





ملحقش يكمل رؤوف كلامه لما خب*ط في نورا اللي كانت ماشية وهي بتبص وراها بضيق وقلق ومخدتش بالها من رؤوف اللي قدامها فلفت وشها ولسة هتعتذر فاتفاجأت بيه بيبصلها بغضب وبيزعقلها :
انتي عامية،، ايه مش تاخدي بالك وانتي ماشية 

وفجأة دقق في ملامحها وبص لنورا بتقييم وركز في فستانها وشكلها القمر وكمل كلامه وقال بغموض :
انتي البنت الموظفة ام لسان طويل مش كدة ؟

اتوترت نورا وبصت لرؤوف بضيق وقالتله :
اانا مخدتش بالي فعشان كدة خب،طت فيك ،، سوري بقي 

رفع رؤوف حاجبه باستنكار وقالها بسخرية :
مخدتيش بالك عشان ماشية ومش باصة قدامك ،، كأن في عفريت بيجري وراكي 





افتكرت نورا الراجل اللي كان بيعاكسها وحاول يمد ايده عليها وعشان كدة كانت ماشية وبتبص وراها بخوف فرجعت نورا تبص وراها بتوتر وقلق لاحظه روؤف وبص مكان ماهي بتبص ولقي واحد من المعازيم بيبصلها وبيبتسم فابتسم هو كمان بسخرية وقالها ببرود:

اااه دلوقتي فهمت ،، مستعجلة عشان تلحقي ترجعيله وتكملي سهرتك معاه مش كدة   

لفت نورا وشها وبصت لرؤوف بصدمة اول ما قالها كدة وفجأة وبدون مقدمات ومن غير ما تحس بنفسها رفعت ايديها وض*ربته بالقلم علي وشه ..........




                             الفصل الثالث من هنا

تعليقات