Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الثامن عشر18 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الجزء الثاني2 الفصل الثامن عشر18 

بقلم نجلاء فتحي

بعد ما دخل أحمد  الشقة وأخذ شاور


 مها/ حمدالله على السلامة نورت بيتك يا روحى 


أحمد/ مها معنى كلامك دة  أية أنا بشر وصغنن وكلى طاقة حددى موقفك الا أنتى حرة بقا 


مها / دلعك روحى يا أحمد هو هو يعنى انت عايز تنام من أجهاد اليوم 


أحمد/ أنا لحد الان من ساعة ما دخلنا الشقة وأنا بعيد  كلامك دة اية ولا تقولى لا أبعد وتعيطى 


مها/ رغم كسوفها  أدخل الأوضة دى وانا الأوضة دى  ونتقابل فى الصالة بعد نصف ساعة يلا مافيش وقت 


أحمد/ نفذ ما طلبتة ،،نظر فى أنحاء الغرفة وجد بدلتة كاملة بتاعت الفرح على السرير  وورقة مكتوب عليها 


((من فضلك ياروحى انت  ألبس البدلة وجهز نفسك كأنك عريس❤️))

 ،،،،هههههههههههه أية الشغل دة وقلب كمان  ماشى يا مها مانشوف دماغك 


مها/ جهزت وأرتدت فستان فرحها اللى واسع عليها  وحاولت تضيقة ونجحت ووضعت مكياج كامل رغم أنها أول مرة تحط يوم فرحها فقط وبعد غياب أحمد بتشوف فيديوهات من النت وتجرب لحد ما نجحت وبعد نصف ساعة مها وأحمد فاتحوا الباب  


أحمد/ خرج بكامل أناقتة ،،لبست الجزمة على علشان الطقم يضبط ،ونظر لها كانت ترتدى الفستان الأبيض لكن مش محجبة فكان الفستان ضيق من الصدر ونازل بوسع للأخر  وبحمالة رفيعة ولم ترتدى تحتة اى شئ  وأطلقت لشعرها العنان بعد ماصففتة  ووضعت علية تاج فقط بدل الحجاب  ومكياج كامل كأنها شخص متخصص فى المجال ،أحم  هو الفستان دة بتاع الفرح صح 


مها/ بتوتر ،،أيوة 


أحمد/ كويس أنك كنتى محجبة انت أحلى لما كنتى فى الفرح الروج دة ماشى مع بشرتك أوى ثبتى الدرجة دى ليا أوعى المكياج دة حد يشوفه غيرى 


مها/ متوترة وكأنها فعلا عروسة وأول مرة 


أحمد/ لاحظ توترها ،لو مش عايزة بلاش يكفى انك بتحاولى ومسك أديها وطبع قبلة رقيقة عليها 


مها/ مسكت أيدة وشدتة لكى يجلس على كرسى وهى جلست على ركبتها فى الأرض ووضعت رأسها على رجلة رغم أعتراض أحمد،،،،عايزة أتكلم ممكن 


أحمد/ أتكلمى و أنتى جنبى وأدامى وأنتى فى حضنى لكن تحت رجلى لا وبعد مفاوضات وافق 


مها/ خبر وفاتك صدمة ليا قلبى مش صدق والكل أتهمنى بالجنون رفضت أعيش مع أمل وماما وقولت بيتى هو بيت الدكتور كل يوم أجهز الدنيا على أساس لما ترجع أكون جاهزة لعريسى كل لما نخرج مع ماما نجيب مكياج وأتعلمت  وأشترى ملابس كدة يعنى أحم و غرفة نومنا كل يوم بجهزها لعريسى من يوم ماكنا مع بعض رافضة انام فيها بس خلاص أرجع ليها تانى كل لما أقرأ لك قرأن قلبى يزعل منى ويقولى

تتمنى رحيل روحك وهو مازال حى وبنبض بوجودة على الأرض كنت بتجنني بشوفك فى أحلامى بتطلب مساعدة دليلى بوجودك ليس لة قيمة فى عالمنا شباب ورجالة أكبر من الاستاذ محمد أتقدموا ليا رغم الاستاذ محمد قالى لازم تتجوزى أنتى صغيرة ،أيعقل لزوجة تتزوج من رجل أخر وهى ملك لشخص آخر  تمنيت رمضان تكون معايا وأول رمضان أتى وأنا مراتك فعلآ لكن انت   ليس معى قلبى دق دقة  معينة  أول لما دخلت البيت قولت أحمد أحمد كنت أول مرة أنطق أسمك أدامهم غصب عنى قلبى مش هدأ الأ لما شوفتك واقف أدامى كل ركن هنا لو ليه لسان كان نطق أد أية بتكلم معاك ،،،وضحكت ،  أحنا مش كنا بنطيق بعض ومرة واحدة بس قربنا من بعض يوم البحر حبك وحنيتك وإحترامك ربطني بيك وبدأت تحكى وتتكلم وتبكى 


أحمد/طول الوقت سامع كلامها بتركيز ويلعب فى شعرها والايد الأخرى تلتقط دموعها حتى لا يفسد مكياجها 

وبعد وقت خلاص يا غزالتى ماشبعتيش من الدموع 


مها / نظرت لة ،خلاص مافيش دموع لازم أبدأ معاك صفحة جديدة ولو لو أتكسفت مش تزعل شوية عليك وشوية عليا المركب تمشى 


أحمد/ واقف وأوقفها معة أنا فعلآ عريس ودخلتى النهاردة على أجدع بنت فى الدنيا والزوجة الصالحة اللى بجد وحملها وهى تعلقت فى رقبتة ودفنت وجهها فى صدرة وبصوت متوتر،، براحة عليا ياأحمد  


أحمد/ دخل غرفتهم ووضعها على السرير ،،لو حستى مش عايزة قولى لان سكوتك بالنسبه لي موافقة خليكى واثقة فيا وأمشى وراء مشاعرك ولا نروح غرفة محمد شكلها مبروكة 😉


مها/ شددت الملاية على مقدمة الفستان 


أحمد/ والله، أبدآ دق وقت العمل 


مها/ أنا عيلة أهدأ يالهوووى


أحمد/ كتم كلامها  بقبلة وسحبها لعالمة الخاص  يتعامل معها  كفنان عاشق لفنة كأنة يرسم لوحة على سطح قابل للخدش او التمزق كلمات رقيقة بجوار أذنها مين الحين للآخر  تناسب رقتها المهلكة لتهدئ من توترها   لة رغم هدوءها معة لكنة تشعلة وحين أستجابت لة بدأ يعلمها كل خطوة وحريص من اى تصرف أحمق قد يحدث فى هذة الحالة  ،  يريد يوصل لها أن الموضوع بسيط عملى وليس قولآ  ،،

وقد أعجب بطريقتها الرقيقة معة  وخجلها الذى أكتشفة بين يدة وهذا يزيد من شأنها فى نظرة 

[[نسيبهم شوية براحتم بقا ]]

🤫😉🤭

______________


أمل/ بعدت لية  


محمد/ جلس على حرف السرير  يحاول ينظم أنفاسه، كدة غلط يا قلبى أحنا محافظين بقالنا ٧ شهور  كفاية كدة 


أمل/ نفخت على ظهرة العا*رى ببطئ ،،أنا واثقة فى جوزى حبيبى بجد عايزاك 


محمد/ لف ليها ولمس وجهها اللى بتعملية فيا، قلبى مش يستحمل انا داخلت فى الاربعين  سنة 


أمل/ برقة، قلبك بخير الحمد لله  وأية أربعين دى تؤتؤؤ انت معايا ٢٤ سنة أوعا حبيبى يقول لحد تنحسد يلا نكمل أممممممم😉


محمد/ بعد عنها واقف بعد ما أرتدى ملابسة ، مستحيل  عايز أبنى يجى الدنيا مش أدف*نة  ،قومى شوفى أحمد الصغير  يا بت،،،،، قليلة الاد*ب 


أمل / ضحكت بصوتها وتوجهت لة غير منتبهة لحالها ، وتعلقت فى رقبتة ،وبرقة، ،بلاش تغلط فى اللى ربانى علشان انا مش قليلة الأد*ب تؤتؤ،أنا *******  ذية وبستحملة ولو كنت كدة يبقا هو السبب وضحكت بصوت أهلكة 


محمد/ غمض عيونة بيحاول يسيطر على نفسة فاهو قوى لولا حبة ليها كانت ضاعت من زمان ولسة عايقرب سمع أحمد الصغير بيبكى ويخبط على الباب 


أمل / أووووووف يا أبن الجز*مة ، شوفت مها كانت بتنفع أزاى 


محمد/ مسك أديها رايحة فين  بمنظرك دة 


أمل / أشوف ابن الجز*مة اللى قل مزاجى دة


محمد/ يومك مش معدى الواد بيشوفك كدة 


أمل / لا طبعا 


محمد/ أخذ نفسة براحة 


أمل / بس ساعات  باخد شور ولما بسمع صوتة بجرى علية عادى يعنى 


محمد/ أقسم بالله لولا خايف على هدية ربنا اللى فى  بطنك لكنت معلقك وخرج يجلب الصغير اللى نقذة  من بنت قلبة اللى أسعدتة بقولها انة صغير وهذا رضا غرورة ك راجل  ودخل بية الغرفة لم يجدها وضع الصغير على الكرسى وغير ملاية السرير بواحدة أخرى ورتب المكان من أثر جولة مجنونة قلبى  وحمل الصغير ووضعة على السرير وبيلعب معة 

وأنصدم من خروج أمل من الحمام ،، يانهار أبوكى ***،،،،؟؟؟؟

💫💫💫💫💫💫💫💫💫


رحمة ومعاذ توقفوا فى أستراحة على الطريق لكى يشترى مياة  ورحمة تدخل الحمام ،،،،


معاذ/ أوووف أتأخرت أوووى كدة لية  وعقلة يصور لة أفلام معقول هربت لا كانت هربت لما حبستها  فى الشقة يكون حد عمل فيها حاجة بسبب لسانها الطويل  رمى الزجاجة بعصبية فى الارض وتوجة للحمام بغضب،،غير مهتم انة حمام خاص للسيدات وفتح الباب وأنصدم فكان  صنبور المياه قد كسر والمياه تتدفق منة فى كل مكان وشاف رحمة جالسة فى الأرض تبكى وتستر نفسها بأيدها بحماية ،عقلة صور من منظرها حد ما  أذاها  شعر بلحظة قلق وخوف وكسرة لماذا أختى ومراتى بس هى قوية لية تسلم نفسها بسهولة  بس لا لازم هى تدفع التمن ووضع أيدة على سلا*حة وقبل أخراجة أنتبة على صوتها 


رحمة/ بتوتر وخوف ،،م٠٠م٠٠معاذ أسترنى الماية غرقتنى معاذ خبينى فى كاميرات هنا وبكت 


معاذ/ يعنى يعنى شكلك وحجابك من الماية بس 


رحمة / أيوة أسترنى 


معاذ/ هم وأنزاح من على قلبة ولماذا فرح أنها بتطلب حمايتة بتطلب مساعدتة ونظر للمكان وجد بالفعل فى كاميرات اتعصب ان حد شافها فكان بسبب تدفق المياة مفاجأة ليها تشربت ملابسها وحجابها وألتصقت عليها  وهى محجبة ،،تفادى المياه ووضع عليها جاكت بدلتة وأخل شعرها اللى خرج من حجابها وحاوطها وخرج بيها للسيارة  وأول مرة يكون قريب منها وهى لم ترفضة بل حاوطتة ووضعت رأسها فى صدرة مكسوفة من الناس رغم أنة جاكت معاذ طويل عليها 


معاذ/ بعد ما وضعها في السياره دخل الاستراحة ودفع تمن الصنبور المكسور  وأخذ التسجيل بتاع الكاميرا  بصعوبة  وركب بجوارة تانية ممكن أفهم أية اللى حصل وأعطى لها كوب لبن دافى قد أشتراة من الاستراحة ومناديل وبسكوت بالعجوة لها 


رحمة/ أخذت تبكى وتشهق ،،بغسل أيدى لاقيت الماية فى وشى  غرقتنى حاولت أقفلها بهدلتنى وعملت نافورة ⛲ فى كل مكان  ومش ينفع أخرج وأنا محجبة هدومى لزقت عليا أعمل أية 


معاذ/ أوووف لو لوحدك كنتى عاملتى أية 


رحمة/ مش عارفة بقا 


معاذ/ بأحراج ،،أحم رحمة لية طلبتى منى أسترك رغم أنى جوزك بس انتى مش مقتنعة بكدة 


رحمة / من فضلك مش عايزة أجاوب ومش بحب اللبن خدة وأنا بحب البسكوت بالعجوة عاكلة 


معاذ/ بصوت عالى ،لما أقول كلمة تتنفذ أشربى اللبن يدفيكى  والبسكوت يعطى ليكى طاقة سامعة 


رحمة / وقد رجعت لقوتها، صوتك مايعلاش عليا  يا جدع  أنت قولت بحب البسكوت اللبن لا اييييييييييييه  

ثم أخذت كوب اللبن تشرب منة وتغلق فمها وعيونها بسبب ريحتة اللبن بسبب نظرتة ليها اللى أرعبتها 


معاذ/ كتم ضحكتة وسعيد انة بيحولها بنظرة او كلمة منة من سبع إلى فأر 🐭  وأقتنع ان وراء الشبحنة دى أنثى رقيقة  وطفلة لم تتصرف وتحتاج من يساعدها وأعجب بتربيتها،،


 ساعات قضاها فى بيت محمد  غيرت تفكيرة أعجب بيهم جدا  ومش ندم ان سيد طلب أيد منار أختة ووافق على طول كتب كتاب وفرح بدون خطوبة لان دة غرضة من الأول وأعجب بسيد أكثر لما رفض العيش معاهم فى الفيلا وقال مراتى تعيش فى مكان جوزها وشاف الحارة وإطمن بوجود أختة مع مثل هولاء الناس الطيبة ،،،


(((لكن هناك لغز كيف وافق سيد على جواز أختة وكيف عرف سيد بمعاذ  ولسة فاضل ورث مها  🤔🤔🤔))))

                الفصل التاسع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات