Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل العشرون20 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الجزء الثاني2 الفصل العشرون20

 بقلم نجلاء فتحي

بعد ما أمل ولادت  وفاقت  كانت تجلس  نصف جلسة   ومحمد جالس على الكرسى  ومها شايلة أحمد الصغير  وبجوارها أحمد وشايل الرضيع  فأحمد الصغير اذا وجد مها فى مكان يجرى عليها كأنها أمة مش أمل هى اللى أمة 

أحمد/ هههههه مبروك يا أمل  عقبال الثالث 

أمل / نظرت لمحمد ،، قول ٥  او ١٠  هو أحنا ورانا حاجة وغمزت لمحمد    ،،،، ومحمد اتجاهل نظرتها 

أحمد/ أنا مش عارفة حكايتك معايا أية يوم ما أختفى تولدى أحمد ويوم مانرجع تولدى الثانى كنتى سبينى أريح دا أنا كنت تعبان وعطشان وشربت  منك لله  يا مفترية 

محمد/ فهم كلامة وابتسم  ،،، دى مجننانى يا أحمد مدام تعبان روح وغمز لة 

أحمد/ ههههههه لا ماهو التعب راح مش سيرة كل شوية 

محمد/ أمال اللى عندى مش بتتهد لية   وضحكوا هما الاثنين 

أحمد الصغير / ممم ممم وشاور على أمل 

محمد/  سبيية يا مها مدام عايز ينزل 

مها/ الأرض مش نظيفة  وفى الاخر وضعتة فى الأرض 

أحمد الصغير/ ممم ممم وشاور على أمل وجالس فى الأرض ويصقف ويحرك يدة  وبيشد الفون من أيد أحمد  ويصقف 

أمل/ لنفسها  يا ابن المجنونة  محمد عندة حق الواد عايز يرقص ذى  

أحمد/ بس يلااااااااا  سيب الفون عايقع 

أحمدالصغير/ بكى وشد رجل مها وشاور على الفون 

مها / بس يا أحمد وأخذت الفون ،، خذ يا قلب خالتو فداك لو كسرتة 

أحمد/ بقا كدة يا مها طيب ليكى حساب فى البيت وقال لها بعض الكلمات فى أذنها وتمنى يرى وجهها من تحت النقاب 

محمد/ بس يا أحمد عيب خذ الفون بتاعى بلاش بتاع عمك أحمد  أنتى مدلعاة يا مها 

مها/ ساكتة مش بترد  من أثر كلمات أحمد جوزها 

أمل / كل تركيزها مع أبنها اللى محدش فاهم هو عايز أية غيرها  أحمد/ يابنى أهدى بترقص على أية،  أمل أنتى كنتى بترقصى أدام الولد 

محمد/ بكل جدية لانة فهم تصرفات أبنة ، لما تعرف ترقص الأول و  هى مش تعرف أصلا 

أحمد/ الأ يشوف الواد يقول كدة وقطع كلامهم دخول الممرضة  ونظرت لمحمد  فكان لابس بنطلون أسود وتى شيرت  أسود وشكلة شبة البودى الجارد    

الممرضة / حمدالله على السلامة  وتركزها مع محمد وأحمد أخذ بالة  وطبعا أمل 

محمد/ شكرا تعبناكى معانا وأعطى لها ٢٠٠ جنية 

الممرضة / بفرحة ،دى كتير يا أستاذ  اول مرة أخذ بمبلغ كبير كدة 

محمد/ دى حاجة بسيطة وأبتسم 

أحمد/ مها سيبك من ابن أخويا وخليكي جاهز فى مجز*رة، عاتحصل دلوقتى اول مانقول أجرى تكونى فى البيت  ،،وطبعا مها مش فاهمة حاجة 

أمل / اللى أعرفة انك ممرضة بتمدى أيدك لية ولا مرتبك مش يكفى 

محمد/ أمل ونظر لها بغضب ،

أمل تجاهلت نظرة وشدت الممرضة وقالت بجوار أذنها اللى عينك عاتطلع علية دة شكل بس يا عنيا أما ***مافيش بح بعيد عنك مالهوش فى الجواز  أسمعى منى دة أخويا وانا عارفة انة ****،**** أدعيلوا ربنا يجد له مخرج مسكين يا حرام  ومش بس كدة علية عفريت  

الممرضة / ربنا يشفية ورمت لة ال٢٠٠ جنية  فى وشة ،،مش عايزة فلوس متعفرتة  و جريت للخارج 

محمد/ مالها المجنونة دى 

أحمد / رايح الحمام 

أمل / أدخل حمام الغرفة 

أحمد/ ها لا بطنى عاتفضحنى سلام  وخرج وندهة على الممرضة وبعد وقت دخل لمحمد ونظر لة 😅😅😅😅😅

وقال بجوار أذنة شكلك وحش بعضلتك دى أمل قالت للممرضة انك ٠٠٠٠٠ههههههههههه تخيل شكلك أدام الحريم ههههههههههه 

محمد/ خذ مراتك وأمشى ، مها روحى مع جوزك وخذى أحمد الصغير معاكى فى حساب كدة وكدة كدة إحنا فى المستشفى  

أحمد سحب مها والصغير للخارج رغم أعتراض مها وتحت ضحك أحمد وخرج 

أمل / فى أية مالك بتبصلى لية 

محمد/ بقا انا ***** بقا انا مليش ******* وإخوكى  نهارك مش معدى 

أمل/ هههههه مين اللى قالك أمال عيالنا دول أية 

محمد/ عقاب ليكى لمدة شهر مافيش ماانا بقا***** وخرج برة الغرفة يضحك على صغيرتة  اللى حتى مش عارف يزعق ويعاقبها وسمع صوتها وهى معترضة 

💫💫💫💫💫💫💫💫💫

رحمة / بعد ما زعلت من  معاذ  جلست  فى الغرفة وهى سامعة صوتة وتكسير الصالة برة  لكنها صامدة  ، سمعت صوت رن الجرس  ومعاذ مش فتح الباب  وخرجت من غرفتها شكل الصالة مد*مر  جريت فتحت الباب وجدت فتاة  لابسة فستان أزرق وكلة  جليتر لفوق الركبة وكب  ،  مكياج جرئ  وبتاكل لبانة وشعرها كيرلى  ،، نظرت لها رحمة   عايزة مين يا أنسة 

البنت / هههههههه أنسة من زمان ماسمعتهاش  هى دى شقة الدكتور معاذ  

رحمة / أيوة 

البنت/ وسعى يابت ونادى معاذ وأعملى ليا كأس 

رحمة / فهمت ،، مسكت  البت من شعرها قبل ماتدخل وخرجتها برة ، 

البنت/ عانقول لمعاذ يطردك برة ،نقولك تاخدى كام وتسيبي الشقة ساعتين 

رحمة / بكل هدوء ،،،أمشى يابت بدل مالبسك قضية وانتى جاهزة كدة 

البنت/ نعم مابقاش غير الخدامين اللى ليهم حس  كمان  معاذ معاذذذذ 

رحمة / زقتة من على السلم وبثقت عليها ياابن الكدابة وقال أية الشقة دى نظيفة ودخلت الشقة انت يا عم الزفت انت يلااااااااا  واضح فعلا الشقة نظيفة معاذذذذذذذ أنت فييييييين أووف  ماشى يا زفت أوووف لافت نظرها حذاء وراء التربيزة الصغيرة  وجدتة معاذ ممدد فى الأرض وحوالين منة زجاجات  خ*م*ر   فارغة 

شهقت أنت يا عم  ووضعت أيديها على أنفها من ريحة فمة  وقالت( لنفسها ) يوم مايدق يدق لواحد ذى دة اةةةةة على حظى ياما  أستغفر الله العظيم  وبعدت الزجاجات بظهر أديها  وشدتة نصف جلسة  

معاذ/ بتوهان  ،،رحمة ،  بجد قر*فانة  منى رحمة ونام على صد*رها  

رحمة / أوووف على الريحة   فوق قوم معايا  ساعد نفسك شوية أنت تقيل عليا ووجدت يدة مجر*وحة  ،، 

معاذ/ رحمة ،خلينى  فى حضنك  انا تعبان  يا رحمتى  انا مش وحش 

رحمة /  كفاية كلام وقوم قوم وساعدتة لحد لما أعتدل فى وقفتة وتوجهت بية  للحمام بصعوبة  وغسلت رأسة  وتوجهت بية لغرفتها المقيمة فيها ونام على سرير  وهى خلعت حذائة  وشرابة وفكت حزام بنطلونة لكى يرتاح وهو نايم    وعقمت جر*ج أيدة  وجلست بجوارة على كرسى وهى تتأمل شكلة  وافتكرت القبلة ، أحم أجمدى يارحمة دة  واحد بتاع *** ودخلت أتوضت وفرشت سجادة الصلاة وصلت بنية الهداية لجوزها  ثم خرجت تنظف الصالة مكانة ودخلت تانى وجلست  على الكرسى  بجوارة   ومسكة أيدة   لحد ما نامت على الوضع دة 

معاذ/ بدأ يفوق ووجد نفسة فى غرفتها أنصدم ليكون قرب ليها لكن سرعان ما تحويل غضبة إلى أبتسامة بصدق لما وجدها جالسة على كرسى بجوار السرير وماسكة ايدة بعد ما عالجتها من الجر*ح  ونايمة فى وضع غير مريح حاول التذكر بأحدث أمس لكن لم يتذكر غير شئ واحد بعد الخناق بينهم طلب بنت و زجاجات من الخ*م*ر     ،فقط  وبعد شعرها عن وجهها وأصتنع النوم  وجواة سعادة لكنة لم يعرف مصدرها

رحمة / بدأت تفوق  وأعتدلت فى وقفتها ،،ظهرى اةة أوووف ووضعت أديها على وشة ،،الحمد لله بخير ودخلت حمام الغرفة وخرجت بعد وقت وأدت فرضها ودعت لة بصوت عالى وخشوع بالهداية لكن هناك جملة جعلتة يتنفض داخليا ،،يارب أحمى زوجى وابعد عنة الحرام وأهدية وأجعلة لى الزوج الصالح ومن عبادك الصالحين  انا أنا  عارفة أنة غلط كتير بس بحبة أووى يارب وعافضل معاة لحد الاخر بس لازم يتربى خليك معايا يارب وقلبى دة خلية يقسى لحد مامعاذ يتعدل هو طيب  ومحتاج اللى يربية أمة مش ربتة 

معاذ/ لنفسة ،،أبتسم يعني بتحبنى وتربينى اممم معاكى يا رحمتى للأخر

رحمة / وبعد ما خلصت الصلاة نظرت لة وقرأت على جبينة أية الكرسى وخرجت 

معاذ/ جلب الفون وكتب اللى قالتة على النت وجدة أية الكرسى لكى تحفظة وخرج من الغرفة وجد الصالة مترتبة ودخل المطبخ وأتعصب   رحمممممة 

             الفصل الحادي والعشرون من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 

تعليقات