Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات بنات الجزء الثاني2الفصل السادس عشر16بقلم نجمة براقة

 
رواية حكايات بنات
 الجزء الثاني2الفصل السادس عشر16
بقلم نجمة براقة
هنا
تعود لمنزلها مبتسمه،  لتسلم عليهم وتدخل الي غرفتها، تغير ملابسها وتقف امام المرأه تتحسس موضع قبلته بيديها ليُفتح الباب فجأه ويوقظها من شرودها 

ميسون:  نونا حبيبتي
هنا:  ايه
ميسون: عدى  قالك ايه 
هنا تبهت ملامحها:  مجاش النهارده 
ميسون: ايييه دا....  ليه مجاش، اوعي يكون تعبان
هنا:  معرفش
ميسون:  طيب كلميه عشان خاطري
هنا:  مش هكلمه 
ميسون: وحياة ربنا لا تكلميه، ونبي يا هنا، علشان خاطري
هنا:  اكلمه اقوله ايه
ميسون:  كانك بتسألي عليه، مجاش ليه
هنا: لااا، اسكوتي
ميسون بألحاح:  ونبي ونبي، يا نونا، انا ميسون حبيبتك
هنا:  قولت لأ يعني لا
ميسون تشد في كومها:  ونبببي يا هنا، مره واحده بس
هنا: اووف ماشي بس بطلي زن شويه 
ميسون:  ماشي سكت اهو... كلميه وشغلي الاسبيكر
هنا:  ماشي 

تطلب رقمه وتدعي الله ان لا يوقعها مع ميسون،، وعندما يجيب تسرع في سؤاله

هنا:  ازيك يا عدي مجتش الشغل ليه النهارده... ابعدي شويه يابنتي
عدى يفهم: اهلا يا انسه هنا عامله ايه
هنا تاخذ نفس براحه:  الحمدلله، وانت عامل ايه
عدى بإبتسامه:  تمام 
هنا:  مجتش الشغل ليه النهارده
عدى:  كنت مشغوله شويه 
هنا:  طيب يا عدى مع السلامه
عدى:  مع السلامه

ميسون:  انتي غبيه عرفتيه ليه اني جمبك 
هنا: انتي مقولتليش اخبي 
ميسون:  وانتي مفكيش عقل يعنى، يقول عليه ايه دلوقتي
هنا:  انتي ليه مشغوله بيه قوي كده
ميسون: ومنشغلش ليه الواد حلو وكمان بيحبني 
هنا بتنهيده:  عدى بيحب يهزر معايا يا ميسون، 
ميسون:  يعنى ايه
هنا:  يعنى هو كان بيهزر في كلامه، مش بيتكلم جد
ميسون:  لا مش بيهزر،  علشان انا مش عيله يهزر معاكي بيه 
هنا:  كان بيهزر يا ميسون، افهمي 
ميسون بغيظ:  انتي كده دايما تحبي تكسري فرحتي بس انا بقا متاكده ان عدي بيحبني،
هنا:  انا قولتلك اللي حاصل وانتي حره 
ميسون:  انتى خايفة اتجوز قبلك علشان كده بتسديها فى وشي... ما كان اسلام بيتمنا يتجوزك رفضتي ليه
هنا:  انا خايفه تتجوزي قبلي يا ميسون
ميسون:  ايوه.... امال ايه معني كلامك ده غير انك خايفه اتجوز قبلك
هنا:  طيب شكراً،... رقمه اهو كلميه وشوفي هيقولك ايه
ميسون:  لا مش هاخد رقمه وهثبتلك انه بيحبني لما يجي يتقدملي رسمي
هنا:  طيب هنشوف... ويلا اطلعي عايزة ارتاح
ميسون تنظر لها بسخط:  بكرهك (  تذهب وتغلق الباب خلفها بقوه)

زعلت كده لما قولتلها مش بيحبك امال هتعمل ايه لو عرفت انه بيحبني انا، دي اكيد هتولعها حريقه 

(بعد وقت)

الام تدخل: زعلتي اختك ليه
هنا:  زعلتها ازاي
الام:  ازاي تقوليلها ان عدي بيهزر بعد اللي قالو امبارح
هنا:  هي قالتلك 
الام:  اه هي.... مش حرام عليكي تكسري فرحتها 
هنا:  علشان هو بيهزر مش بيتكلم جد
الام:  انتي اكدتيليها امبارح انه بيتكلم جد،... مقولتيش ليه من الاول انه بيهزر 
هنا:  مكنش فيه دماغ اتكلم، 
الام:  انتي كده تسيبي الناس تتعشم وبعدين تكسري بخاطرهم 
هنا:  انا يا ماما
الام:  ايوووه انتي، تقدري تفهميني ايه لازمتها ركنت اسلام الفترة دي كلها علشان تيجي في الاخر تقولي مش عاوزاك 
هنا:  انا قولتلكم من قبل ما يتقدم اني مش عاوزاه، وقولتله هو من زمان اني مش موافقه، هو اللي طلب مقولش رايي دلوقتي
الام:  وناقصه ايه اسلام ترفضيه عشانه،... مستنيه مين يتقدملك ( تنتبه ليدها لتخبئها خلفها بربكه)
الام:  وريني ايدك 
هنا:  مفيش حآجه يا ماما 
الام تشدها:  قولت وريني...... ايووووه، مين ده بقا 
هنا بربكه: دي سميره زميلتي في المكتب انتي عارفاها 
الام: وسميرره تكتبلك بحبك علي ايدك ليه... مين اللي كتبهالك يا هنا قولي
هنا:  يا ماما سميره كتبت،... وهو لو واحد كاتبلي بحبك، هيكتب معاها يا اخت هنا ليه
الام:  انتي بقالك مده مش مريحاني،... بس والله يا هنا ما اعرف انك مخبيه عني حآجه لا اقول ل ابوكي وهو يتصرف معاكي
هنا:  مفيش حآجه مخبياها 
الام:  هيبان (  تتركها وتذهب)

ياادي الخيبه، دول لو عرفو هيطينو عيشتي،   وهيقولو اني متصابيه، وببص لعيل اصغر مني وخطفته من ميسون، 

تتصل به 

هنا بضيقه:  بتعمل ايه 
عدى:  ولا حآجه يا انسه هنا ازاي حضرتك
هنا:  انا قاعده لوحدي
عدى:  حيث كده وحشتيني بقا
هنا:  وانت كمان 
عدى:  مالك
هنا:  من اولها حصلت مشكله 
عدى:  ايه اللي حصل
هنا:  ميسون صدقت كلامك امبارح، ولما قولتلها انك بتهزر زعلت وقالت لماما وماما زعلت، وليله طويله
عدى:  طيب مقولتيش ليه اني عاوزك انتي
هنا:  اقولهم ازاي، دي تبقا مصيبة
عدى:  ما مسيرهم يعرفو 
هنا:  لا يا عدى،  انا مش عايزة حد يعرف بالموضوع ده،
عدى:  هنخليها في السر يعني ولا ايه
هنا:  لأ
عدى:  هناااا،  متقولهاش
هنا:  مش هينفع يا عدى، احنا مش مناسبين ومحدش هيقتنع، وخصوصا ان ميسون ليها دور 
عدى:  سيبيلي انا الموضوع ده... انا هكلمهم واقنعهم  
هنا:  مش هيوافقو وبذات بعد ما ميسون زعلت 
عدى:  انا هكلم ميسون وافهمها 
هنا:  مش هتفهم، هي انشغلت بيك
عدى:  بس انا مش عاوزها
هنا: للأسف الموضوع اتقفل قبل ما يتفتح،.... انسا يا عدى، احنا مش هنرتاح لو القصه دي منتهتش دلوقتي
عدى:  مش هنسا يا هنا..... لو اطريت اخطفك هعملها..... متحاوليش تبعديني لاي سبب..... ماشي ياهنا
هنا:  يعني انت مش شايف 
عدى:   مش شايف غير اننا هنكون لبعض
هنا:  متأثر بالافلام اوى انت  
عدى:  مليش في الافلام،.... واسمعي الكلام.. لما اقولك هنكون لبعض تقولي موافقه
هنا بإبتسامه:  اللي يمشي ورا العيال
عدى:  هضربك يا هنا 
هنا بإبتسامه:  مش عيال اوي يعني
عدى:  ناس تخاف 
هنا:  ههههه 
عدى:  تعالي هنا صحيح..... مين ده الاهبل 
هنا:  انت
عدى:  ماااشي يا هنا، بتضحكي عليه، وانا اللي فاكرك كاتبه بحبك
هنا:  دي مشكلتك، انا مقولتلكش هكتبها ههههه
عدى بإبتسامة:  طيب ما تقولي،  نفسي اسمعها منك 
هنا بإبتسامه:  اقول ايه
عدى:  هناااا،  متتعبنيش، يلا قولي
هنا:  ههههه اقول ايه
عدى:  هزعل والله، يلا 
هنا بإبتسامه:  لااا 
عدى:  هضربك يا هنا
هنا:  ههههه اضربك اضربك..... انت فين وانا فين
عدى:  مش هنتقابل تانى يعنى
هنا:  متقدرش،.. هخلي الامن يخدوك 
عدى: بقاااا كده،.... طيب والله لا تشوفي... هأكلك زبيب لغيت ما تقولي اعتقني 
هنا:  ههههههههههههههه..... فكرتني بزبيب، صوابعي لسه معلمين علي وشك ولا اختفو 
عدى:  دبور وبيزن علي خراب عشه،.... هخلصوه منك بس اشوفك
هنا:  متقدرش والله
عدى بإبتسامة:  هخلصو بطريقتي وهتشوفي 
هنا:  ولااااا تقدر 
عدى:  طيب هتشوفي  هقدر ولا لأ
هنا بإبتسامه:  طيب روح بقا انا هنام 
عدى:  لسة بدري ايه نوم الفراخ ده 
هنا بإبتسامه:  مش عاوزة اسمع صوت تاني بعدك
عدى:  ههههههههههه ياااااسيدى علي الكلام،.... لا كده بتثبتيني جاامد..... روحي نامى يا حبيبتي 
هنا:  هههههه ماشي، تصبح علي خير 

#يارا

بعد ما الكل نام رديت على رسالة سامر الي بعتهالي 

سامر:  ايه الاخبار
يارا:  مش زينه خالص 
سامر:  سلامتك، انتي لسه تعبانه؟
يارا:  مش علي تعبي.... انا على قعدتك اهنه وعلى اللي ناويه
سامر:  يارا انا مش ماشي من غيرك
يارا:  بس اناماعيزاكش، هتاخدني غصب ياك 
سامر:   انا لسه بحبك وعاوزك 
يارا:  مسمعكش تقول الكلمه دي تاني
سامر:  بحبك وعاوزك 
يارا:  لو كررتها والله لا اقول لمنصور واتحمل عاد اللي هيحصلك منه 
سامر:  منصور ده حسابه معايا بعدين علي مدت ايده عليه وعليكي
يارا:  حقه يكسرلك يدك، كيه تشيلني يعني، انا لو كنت فايقه وقتها كنت دبحتك 
سامر:  دا انتي مش زعلانه من زعيقه فيكى بقا
يارا: له مزعلاناش،  انت مليكش دعوه بينا....واصحا الصبح ملقكش اهنه تاني
سامر:  عاوزة تفهميني انك موافقه عليه برضاكي..... لا كان غيرك اشطر، انا عارف انهم غصبينك 
يارا:  وانت مالك انت، يغصبوني ولا يموتوني حته
سامر:  يعني ايه مالي.... يارا انتي خطيبتي وبحبك وانتي بتحبيني
يارا:  احلفلك بأيه ان ما بقيلك مشاعر في قلبي..... انا معوزاكش يا سامر... حرام عليك تعمل اكده وتجرح سناء، البت طيبه ومتستاهلش
سامر:  ماشي انا عارف انك زعلانه، بس انا هراضيكي لغيت ما ترجعي تحبيني
يارا: مش هيحصل 
سامر:  هيحصل

قفلت الداتا وسيبته بعد ما ضايقني، وحسيت كلامي منافعش امعاه، وبعدين طلعت روحت المطبخ اكول علشان جعانه، لقيت معالي اهناك، ب روب احمر مكشوف

يارا:  مساء الخير
معالي:  ايه مطلعك من اوضتك دلوك، والبيت في راجل
يارا:  انا عارفه ان الراجل ملحود دلوك،... وجوعت،.. ايه مكولش
معالي:  انا عرفاكي زين، بتلفي على ايه، بس متحلميش انه يحبك، هو هيجوزك علشان يربيكي ويكسر شوكتك زي ما قالي
يارا:  عارفه يا معالي..... انا لو فضل الله يرحمه بص لغيري كنت هقتله وجه لوجه، مش هضايق البت علشان اباينها عفشه قدامه 
معالي:  هو وحده شايفك عفشه، وبيضايق من شوفتك وعمايلك 
يارا:  زين قوي... اجدعني عاد وخليه يغير رأيه ويبقيها مني 
معالي:  ومين قالك انى هسيبه يتجوزك.....  انا مستحيل اخليه يعمل اكده
يارا:  بتوفيق،... تبقي خدمتيني خدمه العمر، وياريت تخليه يسيبني امشي من اهنه بالمرة
معالي: هيحصل 

قالت اكده ومشت، وبعدين انا كلت في المطبخ حاجات خفيفه، وطلعت ف شوفت باب الثرايا مفتوح،.... استغربت ايه اللي فتحه وكل اللي في البيت نايم،.. ومفكرتش كتير و روحت اقفله،.. وانا بقفله بحذر عشان محدش يصحا سمعت صوت منصور من فوق،استدرت، ابص عليه لقيته نازل بلبس غير الجلبيه.. عباره عن تيشرت نص كوم وبنطلون .... ودي كانت اول مره اشوفه اكده

منصور:  كنتى فين
يارا :  درعتني مش تعمل صوت
منصور ينزل ويقف امامها: بقول كنتي فين
يارا:  لقيت الباب مفتوح وجيت اقفله 
منصور يرفع يده ليصفعها، لتغمض عينيها وتنكمش ثم يقف ويضم قبضته ويضربها بالباب: كنننتي فيين، انطقي
يارا تنزل دموعها:  ما انا قولتلك جيت اقفل الباب عشان كان مفتوح 
منصور:  انا قافل الباب بيدي،.... اتكلمي وقولي جايه منين احسنلك.... روحتي لزميلك صوح 

يارا تنظرله بغيظ ثم تريد الذهاب ليشدها من ذراعها ثم ترتطم بجسده وكأنها اصتدمت بحائط ثابت لا يهتز،  لتضع يديها على صدره وهو ممسك بذراعيها بعنف، لترتخي يده عندما يراها ترفع وجهها وتنظر اليه،  وعينيها تغرقها الدموع وهو قريب  منها لا يبعده عنها شيء،.. ليهدء امام نظراتها وهو  ينتقل بعينه بين تفاصيل وجهها  الجميله  والحزينه،  لتنظر هي  اليه للحظات ثم  تنتقل بعينيها الي  مدى القرب بينهم،  لتشعر بيديه تسندها بدل ان تمسكها بقوة،  والي يديها هي  التي  تلمس صدره،  

يارا بخفوت:  بعد  عني 
منصور وهو  يراقب شفتيها بتوهان:   ابعد!.....  ( يفيق ثم يبتعد فوراً لصيبح الارتباك مسيطير على الموقف )   ....  قو.   قولي كنتي  فين 
يارا:   انا قولتلك اللي حصل 
منصور:  بقوووولك انا  قفلته بيدي 
يارا بنرفزه:  هو انت كنت اشتريتني،... وحتي لو رجعت من برة يخصك في ايه انت.... ليه ما بتصدق تلاقى حآجه عشان تضايقني 
منصور:  عشان انتي حامل في ولدنا ويحقلي اعرف
يارا بدموع:  أنا كرهته  .... كرهت ولدي عشانك،  يارب يسقط علشان ارتاح من اللي امعتعمله ده..... انا بقيت اكره شوفتك 
منصور:   اكرهي شوفتي،  مش ميت علي محبتك .... بس قولي كنتي فين  
يارا ببكاء:  بزيدااااك، انا حره، اعمل اللي يحلالي، انا مدخلتش في حياتك علشان تعمل امعاي اكده.... ارجع لمرتك، وسيبني في حالي
منصور:  متخدنيش بصوت، وقولي كنتي فين، لحسن والله اجلدك جلد 
يارا تنظرله بغيظ:  اجلدني،
منصور بضيقه:   انتي مش هترتاحي غير لما تدخليني السجن وانتي تموتي
يارا:  الموت احسن مليون مره من البصه في وشك،... اقتلني،.. واطمن محدش هيسأل حصل ايه،.. ما انا لو ليه حد يسال عني.. مكنتش وقعت وقعتي دي 
الام  تخرج  من غرفتها:   في  ايه،  وده وقت  الناس تتعرك فيه  انت وهي 
يارا : تعالي  شوفي  ولدك
منصور:  عيل صغير  انا  اياك علشان  تشوفني  ،  انطقي قولي  كنت  فين  لحسن  والله  احبسك في  المخزن لغيت  ما تجني 
يارا  تركز النظر  في  عينيه:  كنت  رايحه  اقابل واحد  مستنيني برا،  علشان  امعحبه ومتفقين علي  الجواز...  حلو  اكده ( قالت  هذا  لتتفاجئ بصفعه قويه على  وجهها  تفقدها وعيها) 
الام:   ياااموري،  انت عملت  ايه  يخرب  مطنك المره  حمله
منصور  وهو  يضغط علي  اسنانه بغضب:   يغور مش  عاوزين  عيال  تربطنا بيها 
سناء  تخرج  من غرفتها لتجدها على  الأرض لتركض نحوها بقلق:   يارا...  مالها  يامه 
الام:  طلعت  بره البيت وهو  رباها
سناء ترفع رأسها وتنظر له  :   يعني  تضرب  الحزينة  دي وتسيب مرتك  اللي  طلعت  بروب لحمر
منصور  بغضب:   مرت مين  اللي  طلعت  بروب لحمر  يابت انتي 
سناء:   ايوه  مرتك انت،.. لسة  من شويه طلعت  اروح  الحمام  وشوفتها 
منصور:  شوفتيها كيييه وهي  امعاي فوق 
سناء:  معرفش  انا  لما  شوفتها بتفتح  الباب  قولت  هتقعدو في  الجنينة  زي ما بتعملو  دايما، وطنشت ورجعت  اوضتي
منصور  يضم قبضته  لتبرز عروقه ويستدير ليصعد لها  حتى  رأها بالأعلي وهي  متوتره وتفرك اصابعها 

معالي  بارتباك:   في  ايه،  بتزعقو ليه 
منصور:   تعالي  اهنه
معالي  تنزل السلم وتقف امامه وهي  خائفه:   ايوه  
منصور:   طلعتتتي ليه
معالي  بربكه:   مطلعتش والله،  انا  فتحت  الباب  بس  علشان  كان  في  قطه غريبه  ومش  عارفه  تطلع  منين 
منصور:   وسيبتي الباب  مفتوح 
معالي:  ايوه  عشان  كانت  خايفة  منى، وسبتها تطلع براحتها
منصور: ومقولتليش ليه 
معالي:   ما انا  قولت،..  لما  انت  تنزل اكيد  هتقفله،  وتاه عن بالى اقولك بسبب صوت  الرجلين  اللى  قولتلك  حاسه  بيهم في  البيت 
منصور:   الله  يقطعك يا بعيدة... اهو بسبب عملتك دي انا  ضربتها.....  هاتى  حاجه نفوقها غوري 
معالي: حاضر حاضر( تذهب سريعآ)
سناء:   الله  يسامحك،  ليه  تضربها كل  شويه اليتيمه  دي
منصور:  خلصي في  الحديت
الام تنظر له بإبتسامه:  مالك يا منصور
منصور:  مالي يامه،... مشيفاش حديتها الي قالته يعني
الام:  بس طلعت بضايقك اهه.... وعرفت تضايقك كيه 
منصور:  ايوه يعني المفروض مضايقش ولا ايه
الام بإبتسامة: له اضايق بس علي حآجه تستاهل
سناء:  ههههه عاوزة تقولي ايه يعنى يامه 
منصور يفهم قصدهم:  ااااكتمي..... في ايه يامه، قصدك ايه
الام: انا قولت حآجه يا ولدي
منصور:  كلامك مريحنيش، و وراه حآجه
الام بإبتسامة:  والله يا ولدي انا مقولتش حآجه،  انت فهمت ايه؟
منصور:  امااااه، اسكوتي يامه، انا عارف زين تقصدي ايه انتي والمركوب دي،... له يامه انا منصور علااام
سناء:  ياااموري، البت قطعت النفس
منصور يجلس جانبها سريعآ بقلق:  وسعي اكده
سناء: ههههههههههه، اطمن هي زينه.. العطر يا معااالي 
منصور يغمض عينيه ويزفر بغيظ لتتركها وتركض بعيد عنه وترتطم راس يارا في الارض

منصور تتسع عينيه:  مااااتت يا فردة المركوب ماااتت(  يرفع رأسها على ذراعه، ويقرب اذنه من انفها ليتأكد من انها تتنفس ثم تفتح عينيها بصعوبه وتأن بتعب، ليدير وجهه وينظر لها، ويجد انها استعادت وعيها. وتلتقي اعينهم عن قرب ليشرد بهم للحظا، حتي ايقظه من شروده، ضربتها في بطنه ثم تنهض وتبتعد عنه

يارا بدوخه: انت بتعمل إيه 
منصور ينهض لينظر بعيد ويجمع كلماته بصعوبه:  احم... مممتزعليش، حصل لبس، ارجعي نامى
يارا قدميها لا تحملها لتجلس على الأرض:  موتك على يدي،... مشوني من اهنه 
الام:  خلاص عاد، قالك متزعليش
يارا تنهض مره اخرى:  كيه يعني خلاص  ده ضربني وقرب مني بقلت ربايه
منصور بنرفزه:  مين ده اللي قربلك،... انا كنت بشوف لسه فيكى نفس ولا اتكلتي 
يارا: كدااااب، انا شوفتك وانت شايل راسي علي دراعك ووو.....
منصور بربكه:  سكتوها الفقر دي
الام:  ما خلاص قالك امعيطمن عليكي
يارا:  انتو قاعدين ،... لية يطمن هو بعد ما ضربني ولا هو تلكيك عشان يقربلي وخلاص
منصور:  توولعي انتي، انا كنت بطمن علي ود اخوي
سناء تسندها:  ياخيتي هو كان امعيطمن عليكي بس
يارا:  له، دي كداب، وملاوع... و واد اخوه ده انا هسقطه بيدي دي علشان يتحجج بيه بعد اكده
الام:  طيب اعمليها علشان تروحي وراه
منصور يزفر بزهق:  خلاص يامه..... محقوقلك ياست الابله، بس انا كنت بشوفك موتي ولا له.. مقربتلكش عن قصد... ومش منصور يقرب لواحده بنيه عفشه، 

قال هذا وذهب للأعلي لتراقبه بعينيها حتي اختفا عنهم 

#منصور

انا تقول عليه اكده...  ومتقولش ليه، مانت زي البهيم بتدهول لما تبصلها،.... ياغلبك يا منصور،.. عليك وعلي هيبتك اللي امعضيع كل يوم بسببها... دي بعدين هتمشيني ب ورده في خشمي، زي الأفلام

منصور:  كل ده امعجيبي العطر يابت المركوب
معالي:  انا قولت ان سناء هجيب من عندها يا منصور 
  منصور:   طيب تعالي  اهنه
معالي تتقدم بخوف:  ايوه  يا خوي 
منصور  يمسكها  من شعرها:   بعد  اكده،  لو ديب،  دخل وقطع حته من رجلك،  متبقيش تكرري عملتك دي
معالي:   حاضر  ياخوي،  مش  هعملها خالص 
منصور:   يلا اتخمدي
معالي تلمس وجهه  بمياعه:   اتخمد وحدي
منصور:  له ودي تييجي،  اكمرك انا  بالمخده واخمدك يا معالي...  ما تمشي  من قدامي  يا مره
معالي  تقوس شفتيها:  براحتك،  تتمسا بالخير 

تتركه وتتمدد علي  سريرها،  ليزفر بضيق  ويذهب خلفها ويتمدد بجانبها ثم يرفع رأسها  عن وسادتها ويضعها علي  صدره، ويربت على  كتفها

منصور:   حلو  اكده،  ولا تحبي اجبلك سكاته 
معالي:   ههههه  حلو،....  عارف  يا منصور 
منصور:   ايه
معالي:  مع ان لسانك  ويدك طوال،  بس حنين قوي،  علشان  اكده  انا  امعحبك
منصور:  طيب  نامى  قبل  ما يطولو عليكي  دلوك

معالي  تريح رأسها  علي  صدره  وتغمض عينيها،  ليمشي بيده  علي شعرها  حتى  غفت هي  ...  وهو  شارد ذهنه فيما حدث،  وعيون يارا التي  اثرت قلبه،  وقربها منه،  الذي تمنا لو انه دام لوقت اكثر، ليغلق عينيه وهو  مبتسم 

#يارا 

فوقت قبل  ما يرفعني على  يده،  وسمعته  وهو  بيزعق ويقول ماتت، وحسيت بقربه.. ف لقيتها فرصه،  اقل ادبي عليه  زي ما بيعمل  امعاي.......  بس النهارده اكتشفت حآجه  غريبه  قوي فيه،.. انه كتلة حنيه مغلفه بالقسوه وقلت الادب وطول اليد والسان،  

صحيت  تاني  يوم  فتحت  الشباك،  و وقفت شويه اشم هوا،  ف لقيته  قاعد  تحت هو  وامه وبيشرب شاي،...  معرفش  ليه  المره دي  ركزت معاه  زين،  وخدت بالي من احترامه لامه دونآ عن الكل،  وهيبته اللي  بضيع أحيانا في خجله،  زي ما حصل  واحنا عند الدكتوره..  مكنش  قادر  يبصلي خالص  بسبب اللي  حصل، يومها
   

منصور يرفع عينيه  بشكل  لا ارديآ،  ليجدها  تقف في  شرفتها تنظر له،  ثم تبعد نظرها عنه سريعآ وتحك حاجبها  بيديها ثم تنظر بطرف عينيها  من بين فراغات اصبعيها  لتجده  ما زال ينظر إليها ثم  تزيح يديها وتمط شفتيها بغيظ وتعود لداخل ليختفي عبس وجهها  وتظهر ابتسامتها،...   وهو  من جهة  أخرى  ينهض تارك امه ليبتسم هو  الآخر إلى  ان وصل  سيارته،  ليقطع ابتسامته سامر، عندما  وجده يقف خارج  المندره وعينيه على  شرفة يارا،  ليظن انها  كانت  تقف من أجله  هو 

منصور:  واقف عندك  تعمل  ايه
سامر:   بشم هوا
منصور:  وشميت هوا 
سامر:  لا...  انا  خارج  اتمشا شويه 
منصور:  طيب  تعاله  نتمشو سوا
سامر:   اوكي

#سامر 

قولت  اوكي  وانا  خايف يستفرض بيه  ويقتلني ويرميني في  الترعه،  بس كان  لازم  ابان قوي عشان  ميستقلش بيه..  ومشيت  معاه  وفي  السكه  بدأ  يحكيلي قصه  حصلت  عندهم 

منصور:   انا  من اول  يوم  شوفتك  فيه  وانا  مرتاحلك من غير  سبب،  وحاسس اكده ان احنا  هنكون صحاب
سامر  بقلق: اه طبعاً،  يشرفني يا عمده
منصور:   الشرف  ليه انا...  بس حبيت  اقولك  قصة  اكده  حصلت  امعانا من فترة  اقليله،  وعشان انت صاحبي،  لازم  تعرفها وتحفظها زين وتحطها حلقه في  ودنك 
سامر:  احم...  قول  يا عمده
منصور:   كان  عندنا ضيف محترم  زيك اكده،  وشباب وحيلت ابوه وامه،...  حيلة مييين؟ 
سامر:  حيلة ابوه 
منصور:  وحيلة امه
سامر:   ايوه  وبعدين  عمل  ايه حيلة امه ده 
منصور:  عمله اكحل وقطران عليه  وعلى  اللي  امعيفكر يعمل  زيه  ...  واخد بالك امعاي  انت 
سامر:   ايوه  كمل كمل..  ادخل  في  الموضوع  علي  طول 
منصور:   حاضر  ...  الحكاية  ان من  مده اكده  مش  بعيدة...  زارنا واحد  زيك اكده عشان  يخطب واحده  قريبتنا،  بس اييييه، لما  شاف  قريبتنا التانيه،  عينه لافت عليها  ...  ف عملنا ايه احنا....  جبنا سيخ،  وحطناه في  الفرن  وهما الحريم  يحموها عشان  الخبيز 
سامر  بصعوبه:   ايوه،  عملتو ايه  بالسيخ ده 
منصور:  جايلك في  الحديت،...  بعد  ما السيخ. تنر وبقا لونه احمر  اموهوج،  عيط عليه  ابوها وقالي،  امسك يا منصور  اخرزه في  عينه  علشان  انت نشنجي قديم... قولتله حاضر ومسكت السيخ،  ودبيته في  عينه  اليمين،  وبعدين  طلعته وهوب رزعته في  عينه  الشمال  ،  وقوم عامل  صوت بيقول تششششش،  دليل على  قوة الحرق   
سامر  :   احم.....  اه قصه  جميله  اوي،  طيب  مش  نرجع بقا 
منصور  ينظر له  بحده ويخرج مسدسه،  يخرج منه الخزنه ويدخلها مره  اخرى  :   الاهم من انها  جميله،  انها  تكون  موعظه يا ابو نسب
سامر ينظر للمسدس بخوف:  ههههه  طبعا  يا عمده،  اتعظت جداً،  مش  باين عليه  ولا  ايه 
منصور:   ايوه اكده اتعظ،... ولمعلوماتك،  يارا  تبقا خطيبتي  وبعد  العده بيوم واحد  هتجوزها 
سامر:  وهي  موافقه  عليك ولا  هترفع عليها  المسدس اكده 
منصور:   ايوووه،  بالمسدس،  انا  اكده  بمشي كل  حآجه  بالمسدس والكرباج

كنت  متأكد  انهم غصبينها عشان  توافق،  بس ماشي،  علي  جثتي ان الجوازة  دي تتم

سامر:   طيب  يا عمده..  هنكتب الكتاب  امتي
منصور:  كتاب  مين عاد 
سامر:   كتابي انا  وسناء
منصور:   حسبتك صرفت نظر 
سامر:   لا مصرفتش نظر...  امال قاعد  ليه 
منصور  تهدء ملامحه:   ماشي...  الاسبوع  الجاي 
سامر:  متشكر يا عمده 

#أسامة 

 تلات أيام  من وقت  ما  مروى رجعت  وخدت الولد في  الشقه  التانيه،  ومن وقتها وانا  شايف  واحد  بيمشي ورايا في  كل  مكان اروحه،  ومش  مخليني اقدر اروحلهم الشقه  ولا  عارف  اوصل  لناصر   عشان انفذ فيه  حكم الاعدام.....  بس كان  لازم  اعمل  حآجه  اهرب منه بيها،  وبعد  تفكير  ومحاولات قدرت اهرب منه واروح عند  مروى والولد،  وبعدين  اتصرف مع  ناصر بالخطه اللي  مجهزهالو....  وبعد  وقت  وصلت  الشقه،  ومروى فتحتلي،

أسامة:  عاملة ايه 
مروى:  مش  كويسه  ...  كل ده  علشان  تفتكر ان فى  حد  عاوز يطمن
اسامه:   واللى  عاوز يطمن متصلش ليه
مروى:   خوفت يكون  تليفونك  متراقب
أسامة:  معرفش..  بس احتمال  مش  بعيد،..  انا  لسه  متوه واحد  بيراقبني
مروى:   دا من البوليس ولا  من ناصر 
أسامة:   معرفش 
مروى:  طيب  وبعدين  هتعمل  إيه 
أسامة:  محتاج منك  خدمه  اخيره،  لو مشوفتنيش تانى  تعمليها 
مروى:  يعني ايه  مشوفكش تاني،   قصدك ايه
أسامة:   يعني  انا  طالع  من عندك  وهروح لناصر،  لأما يخلص عليه  او اخلص  عليه 
مروى :  بلاش....  بلغ البوليس  احسن 
أسامة:  لأ،   محدش  هيجيب حقي غيري، 
مروى  بدموع:   طيب  خد ناس معاك،  متروحش وحدك
أسامة:  تؤ....  انا  لوحدي،  وفي  نفس  البيت  اللي  قتلها فيه، وبنفس الطريقه 
مروى  :  ورحمة مراتك بلاش،..  ناصر  مش  سهل  واكيد هيجيب رجالته معاه،  دا مش  بيمشي  من غيرهم 
أسامة  :   وانتي  عرفتي  منين 
مروى  بدموع  :   عرفت  وخلاص،...   بالله عليك  ما تروحش لوحدك 
أسامة:   لا لا،   اهدى  كده  وقوليلي عرفتي  منين  
مروى:   لما  قولتلي  عليه  بحثت عنه وعرفت
أسامة  بشك:   والبحث قالك  انه بيمشي  برجالته
مروى:   ايوة،  شوفت صور ليه معاهم 
أسامة:   انا  واثق انك مش  بتخدعيني في  حآجه  تخصني،  بس متاكد  انك  وراكي سر كبير،  ودلوقتي فهمت ان ناصر  طرف في  حكايتك...  اتكلمي 
مروى  :  مش  هتكلم
أسامة:   يمكن دي اخر  مره  نتقابل  فيها، قولي في  ايه،  يمكن  اقدر  اساعدك قبل ما امشي
مروى:  لا....  زي مانت  مش  بتسمع الكلام  ورافض تاخد  حد  معاك،  ف انا  مش  هقولك  حآجه  تخصني
أسامة:   ماشي،  انتي  حره 
مروى:  كنت  بتقول  طالب مساعدة 
أسامة:   اه

#مروى

قالي  على  حآجه  اعملها في  حال لو مات. وبعدها اداني شيك 

مروى:  ايه ده 
أسامه:   دا شيك،  لو مكلمتكش بعد  ساعتين،  تروحي  تصرفيه،...  انا  لو اعرف  حساب  ليكي كنت  حولتلك تحويل 
مروى  تقطع الشيك:  مش  عاوزة  فلوس 
أسامه:   انتي عملتي  ايه...  ده حقك،  انا  لو موت  مش  هطولي حآجه
مروى :  مش  عايزة  حآجه، 
أسامة:  هكتب شيك تاني،  ومش  عاوز اعتراض،...  انتي وقفتي معايا  ودي اقل حآجه  اقدمهالك 
مروه :  مش  هاخد  حآجه  ...  مش هقبل عوض من ميتين...  ويلا امشي  
أسامة  بإبتسامة  خفيفه:  يمكن  مموتش...  وبعدين  انا  مش  قولتلك  متعلقيش نفسك  بحد بتشتغلي عنده 
مروى  :   مش  تعلق،  بس انت  عاوزني اعمل  اية  وانت  جاى  تقولي  رايح  اموت...  لو اي حد  مكانك  كنت  هزعل  عليه  بردو 
أسامة: افرحيلي،  انا  النهارده  هعمل  الحاجه  اللي  هتريحني طول  عمري 
مروى  بدموع:  راحتك  مش  هتكون بطريقة  تانيه  غير  القتل؟ 
أسامة: ايوه،  لما  اقتله او يقتلني هرتاح
مروى بدموع  :  اها...  براحتك،  انا  في  النهاية  مربيه وبس  مليش  ادخل  
أسامة  بإبتسامة:   المفروض  تفرحي،..  انا  لو عيشت مش  هسيبك من غير  ما اخلص  منك  القلم وكدبك عليه 
مروى  تقوس شفتيها بحزن ولا  تجيبه ليمسك وجهها  بين  يديه  ويرفعه،  ثم يمسح دموعها  بابهامه ليتحدث بخفوت:  مروى!  مفيش  داعي  كل  حاجه تبكي  عليها 
مروى  تنظرله بدموع:  بالله عليك فكر قبل ما تعمل حآجه
أسامة:  بقالي خمس سنين بفكر
مروى بصوت متحشرج:  يعني مفيش فايده
أسامه يهز رأسه بالنفي:  لأ
مروى تبعد يديه وتمسح دموعها:  براحتك... روح
أسامة  يتركها بإبتسامة  باهته ويذهب تجاه  الباب وينظر لها  نظرة  اخيره  ليجدها  تكتم شهقاتها بيدها..  ليحدث نفسه  :   عرفت  بنات  كتير وقدرت افهمهم من بصه واحده،  ودلوقتي  اقدر افهم  احساسك نحيتي كويس....  بس معلش  بقا جيتي  في  وقت  غلط،  ..  يقطع حديثة  مع نفسها  دفع الباب  من الخارج  بقوة  حتى  فوتح،  ليدخل عدت رجآل  وفي  مؤخرتهم ناصر  و ماهر،  ثم يمسكوه وينهالو عليه  ضربآ مبرحآ حتى عجز عن الدفاع عن نفسه ،  ثم يقيدو يديه خلفه.. وماهر يمسك مسدسه ويصوبه تجاهه ومن جهه اخرى مروى تشد في نفسها محاولة الافلات من قبضة أحد رجاله وهي تبكي وتترجاهم لتركة

ماهر:  قتلتها ليه
ناصر:  اقتلوه يا عمي 
أسامه بتعب وهو مأئل ويحاول رفع رأسه بصعوبه من شدة الضرب:  هو مش.... ( ثم يتلقى ضربه علي رأسه بأحدى الفازات جأته من ناصر افقدته وعيه)
مروى بترجي وبكاء:  مش هو والله ماهو، ابوس ايديكم كفاية
ماهر يتجاهل كلماتها ويرفع المسدس علي رأسه،.. لينظر له ناصر بإبتسامه شيطانيه وقد  وصل لمراده ونجحت مخطاطاته وهو يرا ماهر يضع اصبعه على الزيناد

                 الفصل السابع عشر من هنا 


تعليقات