Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت بنت قلبي الجزء الثاني2 الفصل الرابع4 بقلم نجلاء فتحي

رواية عشقت بنت قلبي

 الجزء الثاني2 الفصل الرابع4

  بقلم نجلاء فتحي

[فى المستشفى اللى فيها أمل ]


أمل ترقد على السرير فى غرفتها  بعد  ما وضعت طفلها الأول  ووشها شاحب  

مها / لأزم تاكلى دى  أخر لقمة كانت أنبارح مع الأستاذ محمد على كلامك  ماينفش كدة أمل كدة غلط 


أمل / بضعف لا محمد زمانة  جعان  وأحمد أخويا 


مها/ طب بق عصير 🥤 


أمل / لاااااااااااا  أنتى غبية مش عايزة  أكل ولا أشرب عايزة محمد 


مها / بهدوء،، الله  يسامحك  بس كلى أى حاجة علشان تقوى  معايا  أنا خايفة  


أمل / ببكاء سيد  فين 


مها / مسحت دموعها  أخذ الطفل وراح يكشف علية برة عند دكتور أطفال  أنتى خلفتى ولد يا أمل وأختارى أسم بقا علشان يتسجل شكل الموضوع عالطول فى غياب  جوزى أنا وأنتى 


أمل /  أسمة  أحمد  لانى بحب أحمد  اوى ومحمد موافق 


مها / حضنت أمل ودموعهم هى  التى تتحدث  عنهم والباب خبط  عدلت حجابها وجدت سيد يحمل طفلها  مدت أيديها لة  ساعدني يا سيد 


سيدة/ أعطى الطفل لمها ثم ساعد أمل فى الجلوس نصف جلسة ووضع مخدة وراء ظهرها  وطلب من مها أن تعطى لأمل الطفل  


أمل / أخذت أبنها لأول مرة من مها  لحظة صمت حلت المكان دموع تجرى على وجنتيها وأبتسامتها زينت وجهها الشاحب  قلبها الذى تمنى زوجها يشاركها هذة اللحظة ضمتة الى صدرها بحماية وأغمضت عيونها وسلمت نفسها لسحابة سوداء أحتلتها كأنها سحبت منها روحها من جسدها ،،


مها/ كل تركيزها مع أمل وكان نفسها مش تعطى  لها الطفل   وقبل ما أيد أمل تفك حصار طفلها هناك يد ألتقطتة قبل سقوطة  من حضنها وضمتة اليها بحماية وصرخت بأسم صاحبتها التى فقدت وعيها بسبب الضعف الناتج من عملية الولادة  والضغط  النفسى والعصبى  وقلة أكلها جعلها فاقدة وعيها  ،


سيد / كان بالخارج ليعطي أمل حريتها دخل على صرخة مها وجلب الدكتور  وعلق ليها محلول مغذى  واليد الأخرى  كيس 🩸 وفاقت لكنها غير قادرة على حمل أبنها وضل داخل أحضان مها التى تود ان تمتلكة لكن من غير ما  تتمنى الأذى لأمل  وسيد خرج خارج المستشفى لجلب الاكل ليهم واللبن الصناعى للطفل الرضيع الذى تم تسجيلة بأسم أحمد محمد  


🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨


((فى مخزن الأخشاب ))


مارزوق / يعنى أيه مش لقينها  مافيش حد حميها اللى حاميها مرمى فى المخزن دة والثاني ما*ت    يبقا راحت فين أنطق 


الشاب / أرجوك مرزوق بية ما ليش ذنب أنا لسة جاى من البيت وفتشتة حتة حتة  حتى  كان فى بقعة د*م على السجادة  كح كح بتخنق مرزوق  كح كح بية 


مارزوق / تركة ، راحت فين  ودخل لمحمد  مراتك وبنت عمتى  وصلت   وبعد شوية عروستى بس بدون مأزون بعيد عنك بحب الحرية أكيد سمعت صوت العربية المفروض الشو أدامك هنا  بس للأسف أمل بتتكسف وقالت خلينا بعيد شكلها قرفانه تشوفك  أظاهر أنك معاها ***** ورحبت بيا لما عرفت أنى ***** 


محمد/ كلامة فوقة من حالة الضعف وقال بكل ثبات  أمل بنت قلبى مراتى فعلا مقصر معاها وانا سايبها ليك تقوم معاها بالواجب ولا نقولك هاتها أدامى هنا  


مرزوق / أتلجلج لا لا بكرة بعد ما نشبع منها سلام يا معلم ههههههه


محمد/ الحمد لله  يبقا أمل مش معاة  قال بتتكسف قال وربى لو مسكتك يا مرزوق الكلب  لنخليك قاطع ماية ونور  يارب أحمى البنات كفاية موت أحمد   


مرزوق / عرف ازاى أنى بكدب اسمعوا يا بهايم أمل تكون عندى الليلة غوروووا من وشى 


🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨


((فى المستشفى اللى فيها أمل ))


مها/  أستاذ سيد أرجوك روح نام فى البيت قعدة الكرسى صعبة 


سيد /  لا مستحيل أسيبكم المهم أمل عاملة أية  


مها/ بتنهيدة ، ذى ماهى حاسة مش فرحانة بأحمد الصغير كل عقلها الأستاذ محمد  وبس 


سيد/ الله يكون فى عونها المعلم محمد بالنسبة لأمل روحها والنفس اللى عايشة علية  والطفل ومش وقتة فى الظروف دى بس أرادة ربنا فى كل شئ لعلة خير  فى تليفون منور فى جيبك 


مها / يا خبر دة تليفون أمل ومعمول صامت ماما بترن نقول أية 


سيد / أهدى مش عايزين نقلقها تمام قولى انكم فى نزهة وبس وخليكي هادية تمام 


مها / بعد ما أغلقت الخط  ماما أتصلت على تليفون أمل لان تليفونى فى نسيتة فى شقتى وقلقت عليا وراحت البيت عندنا لاقت شقة أمل مقلوبة ومفتوحة  وانا متأكدة قفلها ورايا  قبل ما أنزل  وقولتلها أحنا  مسافرين احنا الأربعة وشقة  أمل مقلوبة  لانها بتتجهز   ويغيروا الديكور امال نقولها أية معناه أية الكلام دة 


سيد / ها لا لا ولا حاجة أسمعى أياكى أمل تعرف بموضوع الشقة  خليكى فى الغرفة  وعرفينى خط سيرك  نصف ساعة  بس ومش نتأخر عليكم  سلام وأنطلق مسرعا للخارج  مها كالعادة طيبة وعلى نيتها  ومش فاهمة حاجة  وزعلت أنها كذبت على أمها  ودخلت لغرفة أمل تانى لما سمعت بكاء الصغير 


(مر شهر على أبطالنا )


محمد/ ما زال تحت رحمة مرزوق 


مرزوق / كل يوم خلال الشهر  يرسل لة فيديو  مع بنت  (أحم يعنى) على أساس أمل بس وجة البنت مش واضح حتى يدمره نفسيآ ومازال يبحث عن أمل وكمان مها  الذى سمع أنة فاتنة   ،وما يقهرة ان محمد يشاهد الفيديو ولا ينطق بحرف بل يبتسم ويقول مستني بكرة كمان واحد  فعلا أمل اللى معاك بتتكسف  خاص وصادق فى كلامة٠ 


[أمل ومها يسكنوا فى شقة فى مكان ما وممنوع  خروجهم  بأمر من سيد ]


مها / أنتى لسة صاحية 


أمل / برضع أحمد ياترى جوزى وأخويا فين 


مها /( بكت) مش عارفة أنام ولو نمت كوابيس  بشوف أحمد فى دوامة وبيطلب  مساعدة 


أمل / أسمعى يابت أحنا  ظروفنا  صعبة أى نعم حظى حلو ومحمد ربانى كأنى مولودة فى فمى معلقة دهب بس أتربيت فى حارة وسيد وأحمد لما بيتجمعوا فى البيت كنت بكون الواد الثالث بتاعهم أتعلمت التربية والجدعنة من محمد والشقاوة من أحمد وسيد   بس لا حال وفلوس جوزى زمانها ضاعت لازم نقف على الاقل لما يرجع يلاقي المال زاد وانتى حياتك كلها فى الشارع من عمرك ٨ سنين متمرمطة  المفروض الشارع قواكى خلى الكلام دة لواحدة ذى مقفول عليها  حتى بعد ماأتجوزت أول مرة أخرج للشارع من غير أحمد ومحمد لما روحت المستشفى أولد  أسمعى بكرة بأذن الله  نروح الحارة ونتابع شغل جوزى وابنى أمانة معاكى أنتى أمة التانية وكدة كدة بعد ما داق اللبن الصناعى رفضنى  


مها / بس الأستاذ سيد  قال 


أمل / الرب واحد والعمر واحد  لو خايفة خليكى هنا تصبحي على خير  


مها / دخلت غرفتها  وواقفت  أمام المراية ومسحت دموعها ،،،أمل عندها حق ومش نستنى للصبح لازم الرد وقتى  وخبطت على أمل  ودخلت وجدت السرير علية أحمد الصغير نايم  


أمل / تعالى يامها أنا فى البلكونة 


مها / أنا موافقة  ومش نعيط تانى لازم جوزى لما يرجع يلاقي  سايب مراتة بميت راجل 


أمل / حضنتها وشدتها تعالى بقا نامى جنبى اليوم وأحمد الصغير كان بينهم  وناموا نوم عميق لأول مرة بعد الموقف اللى تعرضوا لة 

__________

(ابو قير  )اول مرة نروحة  تم ذكر المكان  فى الجزء الأول بدون ذكر الأسماء دول   شخصيات جديدة فى الجزء الثانى  


سعد / انت بتمد أيدك عليا دة أنا أخوك يا جدع ٠


أيمن / وأقت*لك ،، لو مزاجى كدة  بتدى الست فلوس لية هو مال سايب 


سعد / حرام عليك دى ست أرملة وشوفتها وهى بتلم فتافيت العيش البايظ  اللى الفرن بيرميها على الكوم وعرفت مش معاها  فلوس  تشترى لعيالها  الصغار أيييية  كفرت مافيش رحمة 


أيمن / أنت مالك ورحمة أبويا وأمى لو أتكررت تانى لكون       قا*طع     أيدك اللى بتدى بيها دى  يا أبن ****&&&** سامع رايح تملى التلاجة للست   بكرة نلاقى الشحاتين أدام المحلات بتوعى  خايب ذى عمك 


سعد/ لااااااااا  بتوعك أزاى  وانا فين يا ابن أبويا وأمى    وانت ممشى جواسيس ورايا  فاكرنى زيك متجوز قدام الناس وفى السر العرفى شغال لا يمكن أكون زيك  أدينى نصيبى ومش تشوف وشى تانى  الست مش شحاتة دى واحدة الزمن جة عليها  يعنى خير يا معدوم الخير   ومش من فلوسك ولا مديت أيدك فى جيبك  دة من فلوسى انا اللى فى البيت اللى كسبها من عرقى وشقايا  أنا مش حرامى  للبهدلة دى كل شوية راعى أنى أخوك برضو 


أيمن / قلع الحزام وضربة  بتعلى صوتك على أخوك الكبير طب أنا كدة لو كان عاجبك ومالكش نصيب وفلوس عندى يا خايب وأدامك فرصة تعتذر مش أسمع أنك تطلب ورثك تانى فاهم غير كدة غور من حياتى للأبد وبثق علية ومشى 


سعد / بوجع  الرحمة يارب بكرهك أنت و أبويا وأمى بعد اللى عاملتوة فى بنت عمى يا ترى أنتى فين يا مها أكيد الشارع ضيعك  أبلغ عنك وأخلص ،،الناس تلومني  برضو أخويا  وقام يشوف لقمة عيشة بدل ما أخوة يخصم من مرتبة  تانى 


__________________

[فى مكان أخر ]


وبعدين يا معاذ  دة كدة كتير لأزم نبلغ دى غيبوبة بقالها شهر خايفة   أنا اللى لقيتة مرعوبة يجرالة حاجة أتسجن 


معاذ/ أووووف بلاش وجع دماغ  الخوف دة ماكنش موجود ساعتها وأنتى داخلة عليا المستشفى  ببلوة فى عربيتك وقال أية واجبى كا دكتورة   لازم أساعد المريض  ماشى ماشى تساعدى  مش تلبسى نفسك قضية يا منار 


منار/ ما انت  أخويا الكبير تشيل عندى صح 


معاذ / حاضر نشيل هو أنا عندى كام أخت يعنى يلا يا قلب أخوكى على شغلك بدل مانتفهم غلط وأنتى فى حضنى كدة 


منار / شهقت ،أنت أخويا 


معاذ/ أممممم بس المرضى واللى معاهم مش يعرفوا صح يلا يا دكتورة مش عندك عمليات هاتى لينا كام بيبى حلوة كدة من أيدك 


منار / يا لهوووى  أنا نسيت الست خالص زمان العيل نزل وراح المدرسة وجريت على القسم النسا والتوليد  


معاذ / أموت وأعرف دخلت طب وبتطلع الأولى أزاى وأزاى تعمل عمليات ومنهم ولادة متعسرة وبتنجح أختى مجنونة يلا ربنا يوفقها ونظر أمامة للشخص  الذى يرقد  فى غيبوبة ،وانت بقا مش عايز تفوق  

🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨


[[وبعد محاولات من أمل ومها وافق سيد أن البنات ترجع الحارة وهو مرعوب ومافيش أخبار عن أحمد ومحمد  ]]


دخلت أمل الشقة وهى تحمل صغيرها وكأنها مهجورة سنين وليس شهر   وأخذت تنظر لها حرفيا مقلوبة وبقعة ال🩸 على السجادة منها وجريت على غرفتها  لكن حمدالله ان  دمار الغرفة بسيط  وقالت يعنى يوم ما أدخل الشقة وابنى على أيدى تكون كدة ومن غيرك يا محمد انا  حسيت كدة فعلا أنى يتيمة بس لا مافيش بكاء دة أنا بنت المعلم محمد قبل مراتة ذهبت لمها فى شقتها وتركت رضيعها معها علشان التراب وبدأت فى تنظيف الشقة وكل ركن تنظفه تحوم حوالينها  الذكريات الجميلة هنا عضت أحمد وهنا بكت فى حضن محمد  والسفرة   حضنت كرسى محمد جامد  وذكريات تحوم عليها ودفاعة عنها أمام عمتة وبناتها على الأكل لكن الوجع الأكبر لما دخلت غرفتها التى شهدت كل لحظة خاصة بينها وبين محمد  ووجدت ملابس محمد اللى كان لابسها قبل مايخرج وعليها تراب لم تهتم وأخذت تشم فيها وأخذتها فى حضنها ونامت على السرير المترب وتركت الدموع تسيل على خدها بحرية وأةةةةة يا محمد  يا ترى أنت فين بنت قلبك محتاجة لك يارب أحرسة 


💫لم يبقا غير الذكرى الحلوة هى اللى بدوم ولما صاحبها يتركنا ويرحل حاول تسعد اللى معاك حتى تترك لها ذكرى جميلة تعيش عليها وتجعلها فى قمة عشقها ليك  وتدعى لك فى غيابك وتصونك وتصون  مالك     العشق سهل  لمن دق لة وأخترقة 💫بقلم نجلاء فتحى 


🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨🍨


جهاز صغير فى العناية المركزة  يصفر يعلن عن توقف قلب صاحبة لحظة محتاجة معجزة  دكتور شغال بكل ما أتى من صحة وعلم  لينقذ صاحبة وصراع بين  توقف القلب والطبيب أيهما سوف يفور  القلب الذى يريد الرحيل اما الطبيب الذى يجبرة على البقاء أم أرادة الله  وتتحقق المعجزة  الإلهية   بسبب دعوة أحدهم بصدق للنجاة  لحظة تمر ب ألف عام لحظة توقف عندها الزمن لحظة تمر فى عقل الطبيب لما يقول لو فقد المريض ماذا يقول لأمة او زوجتة  هناك أشخاص تحتاج دعوة بصدق اللهم أشفي مرضانا اللهم آمين 


________

سيد  / بجد  لا مستحيل   ما* ت     أتأكد أيوة دة  صاحبى وربى ما سايب تارة 


رحمة / فى ايه يا ابية مين اللى ما* ت 

اييييييييييييه  😲😲😲?

                       الفصل الخامس من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

لقراءة الجزء الاول الفصول اضغط هنا 


تعليقات