CMP: AIE: رواية انا الخائن الفصل الرابع4بقلم نور الشامي
أخر الاخبار

رواية انا الخائن الفصل الرابع4بقلم نور الشامي

رواية انا الخائن 
الفصل الرابع4
بقلم نور الشامي
انصدم رحيم عندما وجد اسم رباب علي يديها بطريقه بشعه فأقترب منها وحملها ووضعها علي الفراش فتحدث جاسر بلهفه:  

معرفناش نمسكه هرب معني اكده انه يعرف البيت زين علشان عرف يدخل ويخرج 

نظر رحيم الي ليالي الممدده علي الفراش فاقده وعيها فتحدث بضيق مردفا:  

اطلب الحكيم او اتصل بـ جيهان خليها تيجي تجعد معاها وتغيرلها هدومها 

القي رحيم كلماته وهو ينظر الي يد ليالي فتحدث بغضب  :  

انا لازم اعرف ميين ال عمل اكده باي طريجه مش هسكت غير لما اجتله.. والله لهجتله 

نظر جاسر بضيق اليه ثم اتصل بالطبيب وفحصها وعالج الجرح وبعد فتره خرجت جيهان من الغرفه وتحدثت:  

غيرتلها هدومها يا فندم وهي دلوجتي نايمه انا هفضل معاها اهنيه لحد ما تفوب ان شاء الله 

رحيم بضيق:  

شطرا يا جيهان معلش انا تعبتك وعارف ان الوجت متأخر 

جيهان بابتسامه:  

متجولش اكده يا بيه انت خيرك عليا 

ابتسم رحيم ثم نزل الي الاسفل فجلس بجانبه جاسر وتحدث مردفا   :  

هي دي السكرتيره بتاعتك صوح... ال ليالي كانت بتجول انك بتخون صاحبتها معاها 

رحيم بسخريه:  

اه هي ال بيجولوا عليها شوهوا سمعه البنت من غير حاجه 

رفع جاسر نظره الي الاعلي وتحدث:  

تصدج بالله انا اول مره اشوفها مع اني كلمتها في التليفون كتير جوي علشان الشغل.. بس معاهم حق البنت حلوه 

رحيم بحده:  

جاسر لم نفسك البنت محترمه ومش بتاعت الكلام الفاضي دا كله 

جاسر بضيق:  

يا ابني هو انا جولت حاجه ما البنت فعلا شكلها محترم جوي طيب تعرف بجا انا معجب بيها 

نظر رحيم اليه بضيق ثم صعد الي الاعلي مره اخري ليري ليالي وفي الصباح فتحت ليالي عيونها وانصدمت عندما وجدت نفسها علي الفراش فنهضت بسرعه وتحدثت بلهفه:  

انا فين اي ال جابني اهنيه هو عمل فيا اي 

جيهان بهدوء:  

اهدي حضرتك انا ال كنت معاكي طول الليل ورحيم بيه معملش اي حاجه بالعكس هو كان بيدخل يطمن عليكي ويخرج علطول 

ليالي باستغراب:  

انتي مين... انا حاسه اني شوفتك جبل اكده 

جيهان بابتسامه:  

انا جيهان السكرتيره بتاعت رحيم بيه 

نظرت ليالي اليها بصدمه ثم تحدثت بغضب:  

جصدك ال كان بيخون رباب معاها صوح انتي بجا عشيجته 

جيهان بصدمه:  

عشيجته؟!  هو اي ال حضرتك بتجوليه دا؟!  

جاءت ليالي لتتحدث ولكن قاطعها دخول رحيم الذي تحدث بحده مردفا:  

كنت عارف ان لسانك طويل وهتزعليها.. بجا يا ال معندكيش دم هي ال فضلت معاكي طول الليل.. انتي فاكره الناس كلها زباله زي صاحبتك ومعندهمش احترام.. مفيش حد كان خاين غير صاحبتك  .. جيهان شكرا ليكي جوي انزلي انتي العربيه هتستناكي تحت وروحي ارتاحي انتي اجازه انهارده 

جيهان بحزن:  

حاضر.. لو حضرتك احتاجت حاجه اتصل بيا 

القت جيهان كلماتها ثم ذهبت فدخل جاسر وتحدث بلهفه:  

رحيم طلع حمدي اخوه هو ال عمل اكده 

ابتسم رحيم بسخريه ثم تحدث  :  

هو فيه بينكم مشكله ولا اي يا ليالي 

ليالي بعدم فهم:  

هو مين دا انا مش فاهمه حاجه انت بتجول اي 

نظر رحيم اليها بغضب ثم تحدث:  

تصدجي بالله انا هاين عليا دلوجتي ادوس علي رجبتك واجتلك واخلص منك ومن شكلك.... اي ال بينك وبين اخو الو *س*خ ال كانت صاحبتك بتخوني معاه 

ليالي بصدمه:  

انا... والله العظيم ما اعرفه وعمري ما سمعت اسمه جبل اكده 

اما في مكان اخر كانت تجلس بدريه بغضب وهي تتحدث:  

لع ملكش صالح بيها هي مالها عاد ازاي تعمل اكده هو انت مش عايز فلوس انا هديك وابعد عني بجا والسر ال عندك محدش يعرفه 

حمدي بسخريه:  

انتي خايفه جوي اكده ليه... المفروض يعرف انا مش هفضل اصرف علي الولد دا طول عمري 

بدريه بقلق: 

عايز تجوله اي ان رباب خلفت اتنين توأم وانه ليه ولد تاني عايش معاكم هو لو عرف اكده هيجتلني ويجتلك وبعدين هي بنتي كانت غلطانه انها بتساعد اختك علشان يبجي عندها ابن تورث بيه لما جوزها مات 

حمدي بغضب:  

تصدجي بالله انا شوفت ناس كتير جوي و*س، خه بس مشوفتش اوسخ من بنتك.. دي رمت ابنها ومكنتش بتسأل عنه بذمتك دي تتأمن انتي كنتي مخلفه اي شيطانه 

بدريه بتوتر:  

طيب هات الولد مدام اختك مش عايزاه وسابت بلد جوزها ومشيت يعني محدش هيهتم هاته وانا هجول اي حاجه لـ ليالي 

حمدي بلهفه:  

ياريت خديه هروح اجيبهولك دلوجتي وخديه بس علي فكره انا هاخد منك فلوس برده زي ما انا عايز 

القي حمدي كلماته ثم ذهب انا عند رحيم ذهب الي بيت والده وقبل ان يصعد الي غرفته وجد ابنته جالسه بحزن فأقترب منها وتحدث:  

مالك يا جلبي اي ال مزعلك  اكده 

فريده بتذمر:  

علشان انا مفيش حد العب معاه وطنط ليالي جالت انها هتيجي تشوفني وضحكت عليا وكمان انت علطول مشغول 

اقترب رحيم منها ثم احتضنها وتحدث:  

اسف يا عيوني انا فعلا اتشغلت عنك بس وعد بليل هاخدك وافسحك اي رايك 

فريده بلهفه:  

موافجه بس هنشتري لعب وحاجات كتير

رحيم بابتسامه:  

كل ال تطلبيه هجيبهولك انتي تؤمري بس 

ابتسمت فريده واقتربت منه وقبلته وفي المساء كانت ليالي جالسه تنظر الي الطفل وهو يجلس بهدوء فتحدثت مردفه:  

حبيبي لازم تاكل حاجه.. خالتي هو ماله 

بدريه بضيق:  

هو.. هو يا حبيبتي امه بعدت عنه زي ما جولتلك وابوه مات فصاحبتي عرضت عليا انه يبجي معايا واخد فيه ثواب فتلاجي نفسيته تعبانه معلش يا ليالي انا عارفه اني تقلت عليكي بس انا بفكر اشوف اي شغل 

ليالي بلهفه:  

متجوليش اكده يا خالتي دا انا اشيلك فوج دماغي 

القت ليالي كلماتها ثم اقتربت من الصغير مره اخري وتحدثت:  

اي رأيك ننزل نتمشي شويه 

ابتسم الصغير ووافق بدون ان يتفوه بأي حرف وبعد فتره في الملاهي كانت فريده تركض وتلعب وهي في قمه سعادتها فتحدث جاسر:  

ما تتجوز يا ابني واهه واحده تخلي بالها من فريده 

رحيم بحده:  

جواز اي بس وزفت اي تاني كفايه عليا جوي اكده و 

لم يكمل رحيم كلماته حتي انتبه الي هذا الطفل الصغير الذي يقف ولم ينته الي تلك السياره القادمه تجاهه فركض بسرعه وهو يصرخ علي الطفل وقبل ان تصتدم السياره فيه سحبه بسرعه وهو يحتضنه وتحدث بلهفه:  

انت كويس... حوصلك حاجه فين ماما 

نظر الصغير اليه بابتسامه وهو يردد:  

بابا... بابا 

نظر رحيم اليه بأستغراب فأقتربت منه ليالي وتحدثت بلهفه:  

تميم حبيبي مالك يا جلبي انت كويس 

رحيم بعدم فهم:  

مين دا 

نظرت ليالي اليه باستغراب وتوتر ثم تحدثت:  

ملكش صالح انت عايز مني اي ما تسيبني في حالي بجا و 

لم تكمل ليالي كلماتها حتي وجدت فريده تركض تجاهها فاحتضنتها وهي تتحدث:  

فريده حبيبتي وحشتيني جوي يا جلبي 

فريده بسعاده:  

طنط مش جولتي هتيجي تشوفيني 

اتنهد جاسر بضيق ثم سحب الصغيره وتحدث:  

حبيبتي يلا علشان نكمل لعب 

نظرت ليالي اليها بحزن ومسكت يد الطفل وجاءت لتذهب ولكنه تحدث بلهفه:  

بابا... بابا 

نظرت ليالي اليه باستغراب وتحدثت:  

حبيبي بابا اي.. فين بابا 

نظر الطفل الي رحيم ثم ركض اليه ومسكه من ملابسه فحمله رحيم وتحدث:  

حبيبي... مين بابا يا جلبي هو فين... انتي خطفاه ولا اي يا ليالي 

نظرت ليالي اليه بضيق فاخرج ااصغير من جيبه صوره صغيره وتحدث:  

بابا... انت بابا 

اخذ رحيم الصوره وانصدم عندما وجدها وو



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-