CMP: AIE: رواية حظ الملايح الفصل الثاني2بقلم حنين ابراهيم
أخر الاخبار

رواية حظ الملايح الفصل الثاني2بقلم حنين ابراهيم

 


رواية حظ الملايح

الفصل الثاني2بقلم حنين ابراهيم

 
دخلت والدتهما كان يبدو عليها الغضب وهي تنظر لسمر و لكنها طلبت منهما الجلوس بهدوء لتحدثهما بأمر مهم

سامية :بصو يا بنات بصراحة أبوكم اليومين دول فيه مشاكل و هو مش هيقدر على مصاريف جامعتكم إنتو الإتنين ولازم وحدةمنكم تتنازل السنه دي
نهاد:طب ينفع 
سمر أمسكت يدها بسرعة:حاضر يا ماما مش هسجل السنة دي و خلي نهاد تروح لوحدها عند تيتا تكمل جامعتها
سامية بفرحة:ربنا يكملك بعقلك يا عين أمك أنا هروح أقول لأبوكي عن قرارك 
نظرت لها نهاد بحزن ليه كده يا سمر بعد ما ضيعت سنه من عمرك عشان تخصص الي انت عاوزاه تضيع السنه دي كمان؟ 
سمر بصوت مخنوق: انت ما شفتيش ماما كانت بتبص لي ازاي؟ 
كلامها يبان انه موجه الينا بس هي في الحقيقه كلامها لي انا بس هي كانت بتطلب مني انا اسيب الجامعه عشان شايفاني ما عنديش فيها عشان ما بذلتش مجهود زيك انت
مع إني و الله بعمل الي عليا و ذياده أنا لو كنت كتيره نوم وقت الإمتحانات فدا عشان بهرب من التوتر بالطريقة  دي مش عشان مكسله و مش فارقلي زي ما إنتو فاكرين
نهاد كانت تضم أختها و تهدئها وهي تشعر بذنب لترك أختها لجامعتها بسببها 
بعد ايام كان هاتف ساميه يرن لتجيب سمر: الو السلام عليكم يا طنط أزيك وازاي جنى عاملين ايه؟ 
بجد يعني فرح سامح بعد اسبوع؟ الف مبروك اه احنا كويسين ما عاد امي اصلها تعبانه اليومين دول والدكتور قال لازم لها راحه معلش بقى مش حتعرف تساعدك المره دي عشان تعبها خلاص حاضر هنكون أول الموجودين

اقفلت الخط لتجد امها واختها تنظران لها 
سمر: في أيه بتبوصولي كده ليه خضيتوني
ساميه: كنتي  بتكلمي مين؟ 
سمر: مرات عمي بتقولك حددو الفرح الأسبوع الجاي و ياريت بلاش تبينيلهم شطارتك هناك عشان قولتلهم إنك تعبانه
ساميه: مش هوريهم شطارتي ياريت أنتي الي تخبي خيبتك هناك و تحركيلك شو يه مش ناقصه تلحيق كلام من مرات عمك و أختها عليكي و طول الوقت يقعدو يقولولي إنك هتفضلي بايره
سمر: الاه هما مالهم بيا دي ما يلتهو ببناتهم أحسن 
ساميه بحنق أنا مش هعيد كلام كثير يا ريت تسمعي الكلام ما تعمليش فضايح في الفرح
بعد الاسبوع كانت سمر و عائلتها يسافرون في السياره مع والدها عند وصولهم رحبه زوجه عمهم وجنى في نهال بحراره بينما كانت ترحيبهم يسمر عاديا سمر لم تكترث لذلك لانها تعرف سبب حبهم لنهاد
اثناء الاحتفال بالعرس كانت سمر جالسه تضع رجلا على الرجل وزوجه عمها كل فتره تاتي لها تسالها اذا كانت تحتاج شيئا وتريد اكل شيء او تحبه شرب العصير
في محاوله منها للايحاء لها بانها من يجب ان يقدم العصائر وتعمل مع أختها
لكن سمر كانت ترد بأبتسامه سمجه: شكرا أنا مرتاحه كده
تركتها زوجه عمها بغيظ
لتمر من امامها نهاد وهي تقدم القهوة للضيوف و خلفها نسرين بالحلويات 
سمر وهي تحمل فنجان القهوة: يا بنتي روحي حطي الصينيه و تعالي شوفي في فقره هيعملوها أهل العروس تحفه 
نهال بحزن: مش هينفع مش فاضيين 
نظرت لها و لنسرين بشفقه ثم بحثت بنظرها عن بنات عمها و زوجات أولاده لتجدهم مجتمعين مع الديجي يختارون الأغاني و يرقصون 
كزت على أسنانها بغيظ: و مطلبتوش مساعدتهم ليه ثم إنتبهت لملابس أختها وإيه الي إنتي لبساه ده؟ 
نهاد بطيبه: جنى قالتلي  إن الفستان ده أحلى عليا 
نسرين كانت تعدل نظارتها قائله بشفقه: أنا قولتلها إن الي كانت لبسته أحلى بس جنى إتريقت عليا و قالتلي إني مبفهمش في الموضة عشان أتكلم 
سمر بغضب: ماشي يا جنى الك.... 
في ثواني سكبت القهوه على نهاد التي صرخت و أوقعت نظارة نسرين و عندما أنحنت لألتقاطها طلبت منها سمر أن تصرخ و تقول بأنها جرحت يدها 
لم ينتبه أحد لما فعلته سمر لأنهم  كانو مشغولين بالأغاني و الرقص لكنهم تقفو عند سماعهم صرخات البنات و عندما ذهبو للأطمئنان عليهما حكت لهما سمر أن نهاد إنسكبت عليها القهوه اما نسرين فعندما كانت تحاول لملمه الزجاج جرحت نفسها كانت نسرين تمسك بيدها كما اخبرتها سمر
بعد ان اقتنعوا بقصتهم اخذتهما سمر من يدهما وصعدت بهم لغرفه تغيير الملابس ربطت يد نسرين بشاش وجعلته ما يغيران ملابسما لاخرى اجمل وضعت لهما المكياج
ونزلوا ليبهروا كل الحضور بطلتهما
جلست سمر بجانبهما بكل كبرياء و إزدادت فرحتها عندما وجدت جنى و زوجات أخوتها بدأو بضيافه الحضور و نهاد و نسرين يستمتعان بالعرس و يرقصان 
لتقول بخفوت ولسا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-