CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الحادي عشر11بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الحادي عشر11بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر 

الفصل الحادي عشر11

بقلم ميفو السلطان


..كان كرم مشتعلا  من قول عبدالرحمن في ان يترك زوجته لحالها ويذهب الي ابن عمته ليصرخ هو ...مالكش صالح بينا َعشان اريحك هروح لعمتي وهفضها دي جرايه فاتحه ايه جولك بقه.
نظرت اليه اميمه باستغراب فقال كرم.... ايه بتبصيلي ليه اكده مخبول اياك.
هتفت امه.. انت ايه طيحتك دي هيا لعبه تاجي تتجوز وتهمل زوجتك وتروح تجيب بت عمتك وتاجي تهملها انت اتجنيت بجولك ايه انت تلم حالك بقه.
صرخ.... مالكوش صالح بيا اني ومرتي حرين.
نظرت اليه اميمه .....حرين في ايه يابن الناس اني مالي بيك مش جولتلي ماهتسملكش ست.
هتفت امه.. ايوه وهملتها يبقي خلاص اجعد بقه كل حالك َذهبت لتشد اميمه ....تعالي نسيبهاله.
صرخ.... انتو مهمليني وراحين فين مجنون اياك.
هتفت امه... هاخد البت الغلبانه وامشي بدل مانت اتخبلت خلاص ومالكش صالح بيها.
ذهب اليها وشد اميمه ماحدش  يجولي اكده اني حر دي مرتي واني حر فيها.
شدها لتنظر الي عبد الرحمن وتناديه ليعتصر يدها ويهتف اكتمي شدها وخرج بها الي الاسطبل وذهب بها ويلقيها علي الفرس وينطلق بها هتفت....رجعني يا مخبول انت.
هتف صارخا بهياج.... والله لو ماكتمتي لاجلبها مصايب واغفلجها علي راسك عشان تبقي تستنجدي بزفت الطين جوي ليشدها يحتضنها بعنف من وسطها وينطلق بها بعيدا.
********
عند شكران كانت تجلس حزينه اقتربت منها اختها هتفضلي عبيطه لحد ميته يا جلب اختك نظرت اليها شكران لتكمل شكريه.. جالك الخير بترفسيه ايه يعني لما بدار بجلاله جدره يعوزك زعلانه ليه وواجفه تجولي مش عايزه ومش متهببه مهر ايه اللي ماهاتاخديهوش ولا دهبات اتخبلتي.
هتفت  شكران.. واخدهم ليه عشان يذلني بيهم. 
هتفت شكريه.. ماتعجلي اكده الراجل رايدك يا هبله. 
صرخت شكران.....رايدني جله ادب مش محبه
هتفت.. طب َدي تفرج ماتخليها انت محبه لعبيه ووجعيه فيكي. 
نظرت اليها شكران.. علي اساس اني طيجاه اساسا.. العب ايه دا عفريت ازرج مايعرفش الحنيه. 
هتفت شكريه.. لاه لما تكوني ليه هيعرف وهيسبسب كمان عشان تحني عليه. بدار جمر منور وراجل زين وكريم  الراجل لما بيعوز واحده بيدلعها اعجلي اكده بدار مش جليل بدار له سنين مابصش لصنف ست وطول السنين دي راكب فوج نفسك بيحرج حاله وكتمها ولما وعي للي جواته انفجر فيكي كان غيران عليكي ولما شفتكو في الاسطبل ماكنش حاسس بالدنيا كان مهبول عليكي تجوليلي مفيش حنيه.. لما يكون رايدك اكده يبقي جو اته حنيه بس ماخابرش اعجلي ومش دنيتك
لتهتف.. لاه ماعايزهوش  اكده وهطلج بعد سنه..
تنهدت اختها. بعد السنه هنشوف وما اظنش ان ده هيحصل يا خيتي وتركتها وذهبت لتقف هيا حائره في تغير بدار الغريب لتسمع خبطا ذهبت وفتحت لتجده بدار نظرت اليه قاطبه ..ابتسم لها ليهتف ايه هتفضلي تبصيلي اكده العمر كله.
هتفت.. وانا ايه اللي هيجعدني معاك العمر كله. 
تنهد.. هجول ايه ربنا يهديكي.. تعالي جايبلك حاجه يا رب تعجبك استدار واحضر علبه كبيره.
نظرت اليه.... ايه ده.
هتف.... افتحيه وانت تعرفي.
رجف قلبها عندما فتحت العلبه  فكان امامها فستان ابيض مرصع باللالئ  لتمد يدها وتتلمسه اقترب منها واحتضنها من الخلف .همس ده عشان الجمر ينور بيه الدنيا .
نظرت اليه باستغراب.. لتهمس ده ليا اني. كانت تتلمسه برهبه وسعاده داخليه 
هز راسه لتكمل انت اللي جبته ليا
هتف.. ليا يومين ما بنام بنجي  فيه وبتخيله عليكي  انا ليا مين غيرك اجيبله مش مرتي..
لتنهدت وابتعدت فشدها.... ايه ماعجبكيش
هتفت.... لاه عجبني بس اعمل بيه ايه.
هتف ....تعملي تلبسيه يوم فرحك تنوري الدنيا.
هتفت.....انت بتكلمني ليه اكده انت عايز ايه مش طبعك يعني تتكلم من غير ماتعض فيا.
ليهتف.. عشان مثلا عايز مرتي ماتبجاش جرفانه مني ونظرتها كلها غضب عايز مرتي ماتبجاش مجهوره كيف مانت اكده واني بدور علي راحتك.
لتستدير وتنظر اليه بدهشه..... راحتي من ميته يابن عمي.
هتف بحنان....من ساعه ماجولتي اه واني رايدك محبه مش غصب.
هتفت.. بس اللي حاصل غصب مش محبه
اقترب ومسك يدها يقبلها بحنان...ليهمس وليه مانعملهاش محبه
لترتبك وتبتعد..... من ميته انت بتعرف المحبه.
هتف.. عشان اتوجعت زمان جصدك عشان انغرز فيا سكين هفضل طول عمري اكده.
لتلين من كلماته وتحس بوجعه همست....اسفه مش جصدي
ليحس بلينها اقترب واستغل تلك النقطه فهو قرر ان يجعلها تلين له كما قال لبدر ولا يطلقها ويمثل عليها الحب لتقع فيه ليهتف.. اني خابر اني صعب واني كت  واعر معاكي وبنطح فيكي بس غصب عني يا شكران اني راجل ماليش في اللوع حبيت واحده وطلعتني السما وبعدين َوجعتني وضحكت عليا تتخيلي احساسي ايه اتوجعت جامد كت حنين وطيب جهرتني وجلبي خاف جفلت عليه مسك يدها ليضعها علي قلبه نظرت هيا اليه لتحن فهو يبدو عليه الوجع ليهتف.. اهنه كان فيه سكين مغروز مابيطلعش لحد ما كبرتي انت. بدات اشوفك صحيح كت بزع فيكي لكن جواتي رايدك وكبر مع الايام لحد ما الدكتوراتكلم عليكي كت هموت من الغيره.
نظرت اليه ببلاهه انت يا بدار غيران عليا.
هتف..... غيران وجلبي انهري َكت هموته ولما عرفت انك موافجه كت هموت فيها وعملت اللي عملته في الاسطبل من جهرتي مسك يدها وقبلها انت يا شكران شيلتي السكينه من جوايا ورجعتيلي محبه الحريم.
لتظل تنظر اليه بدهشه غير مصدقه تغيره ابتلعت ريقها وابتعدت  فشدها اليه..... طب ماتديني فرصه طيب انت رايده ايه غير ان راجلك يراعيكي واني رايد اراعيكي.
هتفت.. ماخبراش اني مش مرتاحه اكده انت طول عمرك بتكرهني ايه اللي جد واني جوايا مش رايد. 
هتف.. طب نحاول طيب هتخسري ايه اهوه بمدلك يدي َو جلبي.
هتفت...انت صعب يا بدار ومش لين.
شدها ..... طب علميني اني اهه بدار بذات نفسه بيجولك علميني طيب .اني رايدك تعلمي بدار كيف يكون ليكي كيف مابتريدي.انت حنينه اديني منها لجلبي الموجوع ظه .
تنهدت  وهتفت.. مش عارفه مش حاسه انك تنفع.
ليهتف. ليه عبيط اياك جربي اهوه بمدلك يدي رايده ايه تاني.
هتفت.. يعني جصدك نتخطب ونتعود علي بعض.
ضحك.... لاه نتجوز ونتعود علي بعض.
قطبت.... شوفت اهوه بتجول من حالك.
اقترب وهتف.. لما تبجي مرتي هتتعودي عليا اكتر ومايبقاش بيناتنا حدود.
هتف ...طب لما اكون خطيبتك برضك هتعود عليك.
شدها ورفع وجهها .... بس هيبقي فيه حدود واني رايد اجرب وفي الجرب حنيه .
نظرت  اليه ببلاهه فهو نظراته قد تغيرت تماما  .شدها اليه ليلتهم شفتيها في قبله حارقه كانت متسمره لا تتحرك .ابتعد َيهمس لاه خطوبه ايه ماهجدرش علي اكده دانا جلبي وجف.
ابتعدت  خجلا فهتف ....طب تعالي بصي عالفستان اقتربت ومسكت الفستان كان فستان كالاحلام رائع يبرق من جماله لتهمس حلو جوي.
اقترب واحتضنها.. تخيلته عليكي وشفتك فيه جلبي دج ساعتها ظلت تتلمسه وهو محتضنها كانت لاول مره تشعر بالاضطراب وكلامه وقربه كان جديد عليها تنهدت  بغلب فهيا طيبه وتتأثر بالمشاعر هتفت. اني خايفه.
شدد عليها.. طول مانا موجود ماتخافيش مش انت جولتي كلام انا بقه جولت برضك واللي كلامه يتحس يمشي وانا ناوي امشي كلامي رايدك مرتي ام عيالي لا تجعدي سنه ولا يحزنون واشيلك علي راسي محبه.
هتفت.....طب لو محصلش اكده.
هتف.. لاه هيحصل واني هخليه يحصل وبينا الايام.
هتفت.. بدار انا مش عايز اتوجع ماتسيبني في حالي.
هتف.. اسيبك ازاي واني رايدك تبجيلي مرتي العمر كله تجعدي تنوري الدار لتتنهد ويدخل الكلام لقلبها قبل راسها وهمس اني معاكي واحده واحده لحد ما تحسي بالامان ليقبل راسها ويتركها الافكار تتخبطها .
خرج ليقابله بدر قطب جبينه..... ايه خارج رايج يعني من عنديها مانطحتوش. بعض.
هتف بدار.... عيب عليك خلاص اخوك عرف هيطوع المزه ازاي دا طلعت هبله وبتتجاب بكلمتين.
ضحك بدر.. كل النسوان اكده انت بس دوس وهيا طيبه وهتنخ. 
ضحك  بدار.....دانا هدوس لحد ماتسورج وتجعد تجيب عيال وتبطل رط فارغ ال تطلج ال.. اني اللي اخدها ماترَحش لغيري وكيف ما جولت مسيري هتجوز واجيب عيال يبقي ماتكونش  شكران ليه حتي رايدها. 
هتف بدر.....وجايز تحبها.
ضحك بدار.. انت عبيط اياك كت انت حبيت حد دانت بتغير في النسوان كيف الخلجات .الحب ذل وبهدله الحب ده عشان يتحكمو ويتملعنو وتجعد تجيب راسك الارض .اني زيك لا رايد حب ولا هسلم جلبي لجنس مره . مش بدار اللي جلبه يدج. بدار كيفك يا اخوي جلبه حجر صوان وانت خابر انت بتعط مع النسوان جرا لجلبك حاجه اهه من سنين وانت كيف الحجر نفس اللي كت فيه .اني بقه دجته انت مادجتوش وكمان اتوجعت منه يبقي استحاله احب حد او حتي ادخله جواتي شكران هتبقي مرتي وخلاص نضحكو عليها بكلمتين تجعد وتعيش ونخلصو من الجصه دي. هيا طيبه وهتتجاب بسهوله دا ماعداش جعده ولانت يبقي لما ادوس هتعمل ايه عيب عليك اخوك مش سهل كيف مانت برضك مش سهل ومابتجعش لصنف مره ليتركه ويذهب.
ليقف بدر يفكر لتاتي صوره صبا فدق قلبه فهتف.. ايوه كيف مابتجول جلبنا حجر ما بيتاثرش هو بس رغبتنا اللي بتتحكم فينا ليرفع تليفونه يتصل بها لترد عليه هتف.. بطلي تدلعي اكده ماهتحملش حد يسمع دلعك ده.
ضحكت.....  يا سلام مش اوي كده. 
هتف..... صبا اتعدلي اني راجل حر.
ضحكت.. ايه بتغير يعني. 
هتف.. ايوه بغير ايه جولك وبغير بالجوي وماتحملش حد يجرب منك.
ضحكت....طب براحه ماتزقش كده.
هتف..... صبا انا رايدك ليا بجد ماعتش جادر وجلبي خلاص بعدك ماجدرش.
خجلت  وصمتت ليكمل ايه  هتهمليني اكده مش هتريحني مره وتجوليلي انك كيف ماجلبي بيدج جلبك بيدج.
تنهدت وهمست.... ما هو بيدق برضه.
ابتسم.... يا جمالو احياه النبي طب اجيلك دلوك اسمع دجاته.
ضحكت...انت مجنون انا في السكن ومعايا بنات.
هتف..... وماله عشان يعرفو انك ليا.
ضحكت....واتفضخ انا... انا خارجه بره عشان ماحدش يسمع بطل بقه هتفضحني.
هتف.... افضحك دانا احطك جوا عيوني.
تنهدت ...... صحيح يا بدر بتحبني اوي كده.
اغمض عينه وسيطر علي نفسه...... انت كلك جوايا ورايدك كان فعلا يريدها ويقول ما يحسه ويظن ان رغبته فقط هيا التي تحركه. لا يعلم ما يطحن بداخله ليتنهد ويكمل بس هنجابل مشاكل هتجفي جنبي صوح.
هتفت.... جبنبك علي طول والله
هتفت..... يعني ماهتهملنيش واصل لحد ما احل اللي في العيله.
هتفت.....انا هقف جنبك طالما انت عايزني.
هتف مندفعا عايزك بس داني هموت عليكي والله بس العرف والتجاليد هتف واخرها هخطفك واتجوزك من ورا الكل.
ضحكت ...مجنون وتعملها.
هتف مواربا يجس نبضها وتاثير كلامه .....اه هخطفك واكتب عليكي عند المحامي ونستخبو من الدنيا.
لتضحك ولم تنتبه.. اه يا اخويا وتيته تقع فيها لا اعقل كده تيته هتقلك لاكون فيها لاخفيها.
هتف.... خلاص اجيب المحامي واروح لستك ونكتبو هناك.
قطبت  جبينها ....محامي هو انت بتقول ايه محامي ايه.
هتف.... لو عايزه من السما حته هحبهالك لو عايزه مهر الكون اجبهولك لو عالشوار والدهبات احطلك كفوف تاخدي الضمنات اللي تسعدك وتريح جلبك من ناحيتي لحد ما نتجوز ونعيش فتره وتاجي تنوري الدنيا.
هتفت . انت بتتكلم بجد انت عايز تتجوزني عرفي يا بدر.
هتف مندفعا..... لاه ماجصديش اللي وصلك دا الكل هيبقي عارف وامي وكلو وستك وهجبلك حجوجك كلها.
ظلت صامته لا تعرف ماذا تقول هتف التجاليد عندنا واعره يا صبا  ونعيش مع بعض ولو جبنا عيال خلاص ماحدش هينطج.
همست . لا يا بدر ماقدرش اعمل كده..
هتف...... ليه مش بتحبيني مش واثجه فيا عاد
هتفت . ايوه واثقه فيك بس
هتف..... طب فكري اني معاكي وهاجي لستك واجنعها ولو رايدا الدنيا هجبهالك.
لتتنهد وتصمت تفكر فهتف.... جلبي انت ساكت ليه
هتفت ...مش عارفه مش مرتاحه لكلامك ده.
.هتف.. ايه خايفه مني والله انجهر
ابتسمت لا يا بدر اخاف ايه انت طيب وحنين وراجل تملا العين اخاف ازاي بس.
هتف.. وهحطك بعيوني هجيب امي وتعرف ستك واجهزلك بيت في المركز يرمح فيه الخيل
هتفت ..يعني مش هقعد في بيتكو.
ابتسم انها بدات تفكر هتف لاه بس في الاول اكده واشبع من الجمر الاول.
لتتنهد....فقال... دا جلبي ماينشبعش منه اساسا.
همست . بطل بقه ويلا من هنا عشان البنات جايين.
هتف.... طب فكري فيا اصحك. ماتفكريش.
لتتنهد وتهمس طب مانا بفكر فيك علي طول لتضحك وتعلق الخط وقلبه يدق.. عملتي فيا ايه مش جادر اتلم علي حالي اغمض عينه بحالميه ليعود الي نفسه.. اتلم واعجل ايه اللخبطه دي انت بس رايدها بزياده وهتموت عليها واحده واحده هتلين وتاخدها تشبع منها.. تنهد...ميته بس اخدها في حضني دا جلبي انهري حاسس اني هتحنن عليها ليتنهد ويمشي وقلبه يدور ويغلي من رغبته ومن اشياء اخري تدور بداخله.

استدارت صبا لتجد سمر تقف خلفها فقالت بخبث..... ايه يا ست البنات وشك احمر ليه اكده بتكلمي مين
لترتبك صبا.. هاه مفيش.
هتفت . سمر طب خلي بالك من نفسك انت طيبه ومالكيش في خبث الرجاله الرجاله اهنه واعرين جوي فخلي بالك وماتسلميش جلبك لجنس راجل اهنه.
هتفت  صبا..... ليه يا سمر الصعايده ولاد اصول ورجاله.
هتفت.. وفيه منهم اللي ديله نجس وتعبان بيتلون كيف الحيه ويلف عليكي يعصرك وياكلك وبعدين يرميكي مش كل الصعايده يا جلب اختك .




هتفت صبا..... انت اتوجعتي اوي كده
تنهدت سمر.... اني غلطت حبيت وافتكرت اني بالحب هجيب جلبه وهو جلبه حجر مابيحسش الا بنفسه وخد غرضه ورماني اني ضحكت علي حالي ومفكرته بني ادم وهو مالوش جلب.
اقتربت صبا.. معلش بكره تلاقي اللي يراضيكي الحنيه بتتحس.
هتفت سمر.....مش كل الحنيه فيه حنه غدر وخداع فيه حنيه بغرض مش لوجه الله خلي بالك من حالك وجلبك صونيه.
لتظل صبا تفكر هتفت . لا يا سمر بجد مش كل الرجاله ماعندك بدر العبابدي راجل حنين وطيب وذوق وناس كتير ربنا يرزقك بحد زيه كده في حنيته اسييبك بقه وتركتها 



ومشت لتقف سمر اكنه حنين وطيب باينك عبيطه ماحساش انه تعبان بيلف عليكي يا غلبانه بس لاه ماهسكتش اني. مش رايدك




 وهيموت عليكي. بدر عيونه ماهياش بدر ما بيبصلكيش كيف ماكان بيبصلي هو كان رايد جتتي واني خابره انما بدر دلوك رايدك وعيونه بتجول انه عشجان بس كبره وديله النجس ما راضيش يعترف بانه وجع.. بس اني





 عارفه انه َوجع ولا حاسش وعشان اكده دي اللي هتخلع جلبه بس اصبر عليا يا بدر اني هخليك تعيط كيف النسوان ومشت وهيا تخطط لشئ سيغير مجري حياه ذلك الجاحد ويجعله يعض علي يديه قهرا ولوعه.

اخذ كرم زوجته علي الحصان وطار بها وسط الزراعيه ليذهب الي ارضهم ويدخل فيها ويذهب الي احد الاماكن المغطاه



 ومجهزه لينزلها كان غاضبا من استنجادها بعبد الرحَمن اقترب منها وشدها  غاضبا.. اخر مره تجربي من




 الواد ده اني زوجك وبجولك اهه عبد الرحمن لو ضحكتي معاه تاني هسود عيشتك.
نظرت اليه غاضبه.... باماره ايه زوجي عرفني اكده زوجي الي سابني ليله




 فرحي وجال العفش كله والا زوجي اللي رماني لعيلته وراجعلي بواحده.
صرخ..... ماعادش فيه وحدات خلاص هنجفلو الجصه دي ومشي عيشتك.
هتفت . وامشيها ليه اني ما ريدهاش كيف مانت مش رايدها.
هتف مغتاظا ....طب ايه جولك بقه اني رايدها واخبطي دماغك في الحيط وتعملي كيف ما بجولك.
صرخت . عبده اياك لاه لتكون فاكر اني عشان سكت يوميها وعديت اليوم ابقي



 ضعيفه وامرر عيشتي لاه اني سكت عشان خايفه علي خواتي يجتلوك وتنجلب حريجه.
 هتف.... خايفه علي خواتك ومش خايفه علي راجلك.
هتفت.... لاه مش خايفه عليك اخاف عليك ليه عاد انت مين اصلا داني ما عرفش وشك الا العشيه تجولي اخاف عليك..
هتف ....خلاص اديني واجف اهوه اتملي في وشي ومشي عيشتك يا بت الناس



هتفت . امشي عيشتي وساعتها همرر عيشتك اني ما رايداش العيشه دي وكلها وجت ونخلصو من الجصه دي وكل واحد يشوف حاله ويتهني 
هنا تذكر اخيها واتفاقه 

مع ابن عمها لياخذها بعد ان يتركها ليشتعل ويهجم عليها ويشدها الي الفراش غاضبا و..
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-