CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني عشر12بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني عشر12بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر 

الفصل الثاني عشر12

بقلم ميفو السلطان

البارت الثاني عشر.....كانت اميمه تقف غاضبه تقول له.. اسمع بقه  انت ماتقليش اتكلمي مع ده وسيبي ده احنا مسيرنا نسيب بعض دي وكل واحد يروح لحاله ال امرر عيشتي ال.

تذكر قول اخيها انه سيعطيها الي  ابن عمه ليشتعل غضبا ويهجم عليها ويشدها الي الفراش ويلقي بنفسه عليها لتصرخ انت مجنون ابعد والله اسود عيشتك.

هتف.. ايه عايزه تسيبي راجلك وتروحي لمين انطجي فاكراني اهبل جايين متفجين والله اسود عيشتك انت بتاعتي ولا يمكن تكوني لحد واصل اللي تتكتب علي اسم كرم ماهتروحش لحد واصل ليهجم عليها يقبلها بقوه فهو مشتعل  من كلامها ليضغط عليها ويتوه بين شفتيها احست هيا بانفاسها تزهق  لتتشنج بقوه فاحس بها ابتعد فوجدها لا تاخذ نفسها شدها وحاوطها بذراعيه ليهتف اهدي اهدي خلاص خلاص.. كان يمسد عليها ويشعرها بالامان .هن انفجرت في البكاء ضمها اكتر فهمس خلاص خلاص حجك عليا مش هعمل اكده تاني خلاص .حاولت ان تبتعد..فاكمل...والله ماهعمل حاجه لتستكين بغلب بين يديه ظل يمسد عليها بحنان ليهتف خلاص بقه اني كت غضبان رفع يديه ومسح دموعها خلاص بقه ادعي علي حالي اياك وتبقي ارمله وترتاحي من غفلجتي. ابتسمت غصبا عنها فهتف صلاه النبي دا ابتسامته حلوه.. تنهدت طب ايه جولك اني هبطل ازعج واتعصب تاني عشان تفضلي مبتسمه اكده ها ايه رايك.

تنهدت .......وانا مالي بيك.

هتف.. مالك بيا ازاي مش راجلك.

هتفت ببراءه.... لا مش راجلي انا ماعرفكش.

تنهد وتحكم في غضبه......طب ليه اكده بتحرجيلي دمي ولو فزيت فيكي هتبكي وتجليبها نواح ما تخليكي كلامك زين.

هتفت.. انت عايز ايه دلوك اني مش فاهمه حاجه.

هتف.. اني عايزك رايجه وبس وتبطلي تتفزعي وتنحري فيا اني ماهستحملش اكده اني راجل حر ماجبلش ان مرتي تعمل معايا اكده.

هتفت.. طب مانت اللي جولت اعملك ايه عاد انت بعقلك حاجه. 

ضحك..... احتمال برضك يكون بعجلي حاجه بس دلوك انت مرتي َماهتروحيش في حته بعيد وتكيفي حالك علي اكده وتبعدي عن عبدالرحَمن عشان ماترجعيش تزعلي. صفحه حكايات ميفو

تنهدت.. عبد الرحمن حنين جوي ليه عايز تبعدني عنه دا هو الونس بتاعي.

اشتعل مره اخري.. يا مري مرتي بتجول علي راجل تاني ونس اطحنك دلوك يا بت الناس.

نظرت اليه ببلاهه....انت غضبان ليه دلوك اني مافهماش حاجه مانت جولت بعدي عني ومالكش صالح بيا زعلان ليه عبد الرحمن خدني تحت جناحه  ما هونتش عليه اترمي اكده يخصك في ايه.

هتف منفعلا. فيه مره تجول لراجلها علي راجل تاني خدها تحت اجناحه عايزه تحرجيلي دمي صوح.

تنهدت .... طب اني هسكت اهه وماعتش هنطج معاك بكلمه وخلاص هملني ماهفتحش بقي روح للي رايدها وجاري فتحتها.

صرخ.... فضيتها خلاص ايه جولك انت غاويه نكد وخلاص.

هتفت .....مالك بنكدي يابن الناس انت مهبول.

اقترب منها وشدها ايوه مخبول ايه جولك وانت دلوك مرتي تتصرفي علي الاساس ده والاجيكي مجربه من عبد الرحمن اسخَمط عيشتك وشدها واركبها الفرس وطار بها كان محتضنا اياها بقوه وقلبه ينبض بشده لا يعرف ما الذي تلبسه من تلك الجميله ليصل للبيت وادخلها ذهبت الي امه فوقف غاضبا لتهتف امه.... ارتاحت دلوك غفلجتها عالكل وعمتك هتزعل.

يهتف .....خلاص اني جولت خلصت.

همست اميمه.. والنبي يامه حوشيه عني باينه مجنون.

ضحكت نبويه ..... اهدي بس واني هتصرف لتنظر الي ابنها.... واخرتها يا ولدي مش كت هتاخد بت عمتك وجولنا خلاص هيهدي اهه اهدي واني هكلم ام اميمه وافهمها هناخد بتنا و نرجع اميمه لاهلها.

اشتعل كرم ....هيا مين اللي هترجع ماحدش راجع في حته ماتسكتي يامه انت عايزه تحرجيلي دمي.

هتفت بخبث.. الله مش انت اللي جولت مش رايد.. انت مجنون يا ولدي. 

صرخ.... جولت ماجولتش هيا مرتي وهتفضل مرتي واللي مش عاجبه يخبط دماغه في الحيط ليتركهم مذهولين من عنفوانه وتغيره الغير مبرر.

جلست نبويه سعيده هتفت نجَوان اخته ماله ياما هو اتخبل ماله انجلب اكده.

هتفت.. ماله.. ماله كل خير يا بتي.. يلا يا امبمه خدي نجوان واطلعو فوج اني هتصرف معاه. 

ذهب كرم الي صديقه غاضبا هتف صديقه مالك يا طين والع اكده.

هتف..... الزفت عبدالرحمن حرجلي دمي واجف يسبسب لمرتي وجاعدين غمز وهمز جتتي شاطت.

هتف اكمل.. طب َزعلان ليه اكده ماينحرجو انت مخبل يا واد مش خدت بت عمتك وجريت فاتحه.

هتف.... ماني من غضبي فضيتها.

بهت اكمل.... فضيتها كيف ولااااا انت اتلبست فيه ايه مش جولنا هنجهر المحروجه دي.

هتف.... ماخابرش اتعصبت وفضيتها والمحروج  عبده فورلي دمي بسبسبته

هتف اكمل.. لاه اعجل اكده البت هتركب وتدلدل وتفتكر لما تفض الفاتحه انها دخلت مزاجك اتخبلت اياك لتكون دخلت مزاجك يا حزين والله نزفوك بصاجات.

هتف كرم.. بس بس مين دي بلا جرف لاه استحاله اني بس راجل حر انما الاتفاج ماشي مش عايزها ولا طايجها تنحرج تروح لاخوها.

هتف اكمل.... ايوه اكده تبقي راجل ماتحطش وشنا في الطين وبت العابد تركبك ساعتها هنتفضح.

سهم كرم وظل يفكر بما دخل جواه وماذا يريد منها.

*********


 كانت شكران نائمه كان الفرح قد اقترب وشعورها ونفورها تجاه بدار اهتز فهو تبدل تماما .،فتحت عيونها وظلت ساهما في السقف تتنهد واذا بها تشهق وتهب  مره واحده ففوقها السقف مليء بالبلالين البيضاء ووسطها قلبا احمر كبيرا وعندما جلست رجف قلبها فالسرير مغطي بالورود رجف قلبها وضخ وسري بداخلها قشعريره جعلتها ترتجف فهمست .،هو فيه ايه ..التفتت فوجدت ورقه صغيره ..صباح الخير يا واخد عجلي ..نظرت حولها ببلاهه هو فيه ايه مين ده بدار اني خايفه هو انهبل بيلفلف ورايا اتلبس ابتلعت ريقها وابتسمت بحنان وظلت تتلمس الورود وتنهدت .،دول حلوين جوي خالص جلست تمسك الورد وتتلمسه وظلت ساهمه ورجفات قلبها تدق لتنام مره اخري لتحس بشى علي وجهها فتحت عيونها فوجدت بدار مقتربا منها وينظر اليها نظره جعلتها تنهج بشده فانتفضت كان يداعب وجهها باحد الورود فهتفت ..ايه فيه ايه .

ضحك وهتف ..فيه جمر بيصحي كيف البدر هو اني هيبقي صباحي نار اكده .

ارتجفت وابتعدت وقامت ..ايه اللي اللي عملته ده انت مخبل 

ابتسم وشدها لاحضانه ..هو اني لما افرح البت اللي رايدها ابقي مخبل مالكيش في الرومانسيه خالص يا مري .

نظرت اليه ببلاهه رومانسيه اني 

ضحك لاه امي ..اجول ايه قبل خدها تعالي اوريكي حاجه اخذها واوقفها امام بوكسا كبيرا وهتف افتحي .

قطبت جبينها ..ايه ده .

تنهد ..افتحي بس .

تنهدت وفتحته فوجدت الكثير من فقاعات الفوم الصغيره نظرت اليه فهتف ..مدي يدك .

مدت يدها واخرجتها فاذا بقالب كبير من الشيكولاته ابتسمت علي الفور كان عليه ملصقه ففتحته ..مكتوب ..رايدك فرحانه .

تنهدت واخرجت مره اخري علبه كبيره من المكياج عليها ملصقا ..رايد عيونك لامعه كيف النجوم 

ابتلعت ريقها وظلت تخرج اشياء وهو يكتب عبارات جعلتها ترتجف واخيرا علبه من غزل البنات مكتوب عليها .،رايدك محبه يا هبله ..

تسمرت مكانها وظلت ترتجف بشده فاحتضنها وهيا ساهمه لا تنطق وقلبها من فرط اتفعاله جعلها ترتعش فحاوطها بيديه ورفع وجهها همس والله محبه سهمت في وجهه لاول مره ولانت ملامحها فهيا لاول مره تنظر بعيونه كانت تطرف قهوه ويدها قد اصبحت بارده وتبتلع ريقها فاقترب بهدوء ..نفسي عيونك دي تبص لبدار بعين الرضا  كان بدار وسيما ذو طله رجوليه متفرده فهو وبدر لهم خاصيه تشد من يقربهم لم تستطع ان تشيح بوجهها لينزل بشفتيه علي جانب شفتيها ويلمسهم ..بدار وعي للي جواته ورايدك تخرجي حنانه انت الحنيه وناسها انت الجلب اللي هيرجع بدار بعد خلعه جلبه انت وبس يا شكران .كانت ساهمه ترتجف ..ابتسم هو وابتعد فانتفضت .،بطل الله يخليك انت ايه ده احنا مش اكده .

شدها اليه ..مش اكده ميف .،داعب وجهها وهمس دانا هخليه اكظه وابو اكظه دا الجمر ياخد العجل مسك يدها وظل يقبلها ويلهبها بنظراته وفقط وهيا قد اثرتها عيونه ..لانت فانحني وقبل شفتيها فانتفضت وابتعدت خوفا وخجلا وهربت منه للحمام هنا اطلق ضحكه عاليه .،دا الكتكوت طلع خفيف ..راحه فين يا غلبانه انا عت هعتج امك .،هجيب جلبك واملبش امه واستظار ضاحكا لما حققه من قرب تلك الجميله 

**********

تحدد ميعاد فرح شكران التي كانت تشعر بالخوف الشديد وفوق ذلك تغير  بدار معها للنقيض ليتحول الي حنان جارف ليدق قلبها لاول مره فهيا طيبه تفتقد المشاعر. ولكن الخوف يتلبسها لياتي يوم  الزفاف كانت معها اميمه وصبا وسناء كانت قد تزينت بفستان رائع  يظهرها كالملاك لياخذها الفتيات وينزلو بها مقعد النساء وتبدا الاحتفالات وتتعالي الصياح والفرح.

كانت نجيه تقف اقترب بدر وهتف.... اما كت عايزك تعاملي الدكتوره كانها واحده منينا.

قطبت جبينها فهذه اول مره يتكلم عن فتاه لتهتف جصدك ايه يا ولدي. 

هتف... جصدي اني رايدها وعايزها وكت عايزك تلمحي ليها.

اتهجت وتسعد.... يا دي الفرح هتتجوزها يا ولدي.

ارتبك وهتف.. بصي ماتجيبيش سيره دلوك اني بس عايزك تفهميها انك عارفه وانك عايزه تعرفي ستها ونتعرف عليهم بس ماتجيبيش سيره الجواز دلوك.

هتفت....ليه يا ولدي بس مانفرحو. ميفو السلطان

هتف.. اني بس ورايا حاجات انت بس حسسيها اني خلاص اتكلمت عليها وهاخدها بس الله يفتح عليكي ماتجيبي سيره الجواز.

هتفت.. حاضر يا ولدي ربنا يفرحك لتستدير سعيده وتذهب الي صبا لتاخذها في احضانها فقالت..... نورت الدار يا غاليه ايوه اكده جمر وتاخدي الجلب لتبتسم صبا لتهتف.. بدر انت عنده غاليه بالجوي ربنا يجرب البعيد يا بتي ونفرحو كلنا.

خجلت صبا.. لتكمل نجيه نفسي اكلم ستك واتعرف عليها ايه جولك يا بتي نتعرفو نبجو حبايب ماحنا هنبقي اهل.

لتنسعد صبا َوتهتف.. والله يا طنط وتيته كمان هتفرح بيكي اوي.

هتفت....لاه طنط ايه بس عموما دلوك طنططيني براحتك بعد اكده هتجوليلي يا اماي. ولدي بدرحرمته تنشال  عالراس.

لتهمس صبا.. حرمته.

ضحكت نجيه.. انت مش حاسه والا ايه ولدي خلاص لجي نصه التاني ينسعد بيها وتسعد بيه َكلها رسميات بعد اكده بس ساعتها هتاجي َتنوري دارك يا بتي ليرجف قلبها لتحتضنها نجيه  وقفت سعيده.. ايه ده بدر كلم مامته عليا خلاص وهيكلم. تيته قلبي بيدق حبيبي هيكلم تيته خلاص.

لتسمع كلامه .....وياجي ياخدك جوا عيونه لتشهق وتنظر اليه بخجل فهتف جلبي واجف جمر اكده هطوله ميته.

هتفت.. عايز تطوله يا بدر بجد. 

هتف.. اطوله بس دانا عايز اخده جوا حباب اعنيا واغطيه بجلبي اللي بيصرخ ويجول رايد الجمر اخده واشبع بيه.

لتنظر اليه.... بهيام صحيح يا بدر كل ده ليا انا.

مسك يدها.. ليكي انت وبس بدر خلاص بقي واقع عالاخر ورايد الحلو يحن ويرضي عليا ساعتها اجبلك نجمه من السما.

لتنظر اليه بحب ....مش عايزه نجمه يا بدر عايزه الامان وبس عايزه احس انك راجلي اللي هعشش عليا انا يتيمه يابدر. عارف يعني ايه يتيمه  صحيح تيته طيبه بس ماليش حد احساس اني ماليش حد واجعني. اليتم بيوحع يا بدر وانك مالكش حبيب  وسند دي صعبه .طول عمري بخاف من الدنيا عمري ماحسيت بالامان ..ماليش حد يدافع عني ماليش حد يكبطب لما انوجع .عارف بخاف اعرف تيته لاي حاجه عشان ماتعياش وتروح مني ساعتها اموت مرعوبه لو بقيت لوحده .عارف لما بنوجع ومالاقيش احط ايديا حواليا واكلبش في روحي وادعي ربنا يجيلي اللي يحط لايده عليا بالحلال انام في حضنه واتسي الدنيا ...لحد ماشفتك يا بدر من اول لحظه قولت هو ده اللي ايديه هتحاوط عليا ولا يوم يوجعني ..صدرك لضهري امان وسد عن الدنيا غدر الدنيا عمره مايمسني مسكت يديه عشان دول حواليا .عايزاك حبيبي وابويا واهلي عايزه انام في حضنك وانام بامان ولا احس ان ضهري مكشوف عايزاك راجلي اللي هيقف للدنيا ويبعد الوحش عني اديك روحي واعمل عيله واعيش تحت رجلك عمري كله يا بدر انا صبا بديلك روحي عن طيب خاطر تاخدها تفرح بيها ..عايزاك راجلي مش كده يا بدر ..هتخليني بتاعتك ولا حد يمسني ولا عمرك تسيبني .

نظر اليها ورجف قلبه  واحس بعصره من ملامها ليشدها اليه يحتضنها هتف  بقوه......اني راجلك ولا ينفعلك راجل تاني انت بتاعتي وكلك ليا واستحاله اسيبك واصل.

لترفع عيونها وتنظر اليه بحب.. بتحبني قوي كده يا بدر.

ابتلع ريقه بصعوبه فمشاعره تقتلع قلبه ولكن كبره  يقف حائلا من رؤيه مايشعره هتف .....انت جواتي واتمكنتي مني ورايدك الف مره والله رايدك اخدك دلوك واتوه معاكي عن الدنيا.

همست.......وانا كلي ليك يا قلب صبا

لتضع يدها علي قلبه كفايه ده بس يبقي ليا.

هتف..... طب هترضي باللي هعمله هتجفي جاري طيب بلدنا ماهياش سهله وتجاليدنا واعره بس اني هعملك اللي تريديه هعملك واجبلك من السما حته َهاجي لستك واديكي مهرك اضعاف ماتطلبي.

هتفت.. مهر ايه يا بدر انا بتاعه فلوس اخص عليك.

هتف .....عايز اضمنلك حجوجك عشان ماتخافيش.

هتهتفت.....حقوقي قلبك يا بدر وبس .اماني حبك وبس.

هتف وستك هترضي هتخليها ترضي صوح.

تنهدت وهمست.....مش عارغه خايفه.

هتف..... ليه امي ما كلمتكيش.

ابتسمت.. لا كلمتني.

هتف...... طب اطمنتي اهه.

لتنظر اليه بحب .....انا مطمنه يا بدر من غير حاجه مش بعد اللي حاساه منك ده ماطمنش انا عارفه انك مش هتوجعني  لتهتف هسافر اكلم تيته وربنا يستر واطفش خالد عشان مش هيسكت.

هتف غاضبا.... اياكي تجابليه ماهتحملش اني.

ضحكت........ايه يا دودي بتغير.

ليشدد عليها..... بغير بس داني مهري َجلبي هينط من موطرحه عايز اروح اهبده اموته ولا يفكرشي فيكي ولا يجربلك.

ضحكت......يعني لو حد جه ياخدني منك هتقفله.

هتف بعنفوان .....يا مري اجفله.. حد بس يفكر يجرب والا يحط صباع عليكي دانا اموته بيدي والله مايطلع عليه نهار.

ضحكت.....طب لو كت لقيتني مخطوبه والا مكتوب كتابي.

هتف...... ساعتها هخطفك واخدك ليا من نن عنيه انت اتخلجتي ليا وبس.

لتنظر اليه بحب وتهمس ......طب مانا ليك لتدفعه وتمشي ليقف مبتسما سعيدا يشعر بمشاعر طاغيه .وضع يده علي قلبه فهمس ايه ده جلبي بيدج ليه اكده هيا بتعمل فيا ايه هموت عليها بالجوي وجتتي بتحرجني من رغبتي جوايا حاجات غريبه ماعرفهاش. ليتنهد ويغمض عينه بحب وحالميه لينه، نفسه ايه اتخبلت انت جلبك ماله لم حالك هتسيب حالك والا ايه اجمد اكده انت بس رغبتك فيها بزياده وبس مفيش حاجه تاني بدر ماجوهوش حاجه ولا ينفع يبقي جواه مش علي اخر الزمن تنهبل وتسلم لحرمه حتي لو كت هتموت عليها انت بدر جلب الحجر الصوان ماينخش لصنف ست. انت رايدها. هتموت عليها كمل اكده.


*******

كانت اميمه تسير وسط الناس ليوقفها بكري ابن عمها فكان يحبها ويريدها ..... ازيك يا اميمه كيفك يا بت عمي. 

هتفت.. بخير يا ود عمي كيفك َكيف مرت عمي.

هتف.... مسلمين امرنا لله النصيب بقه والعادات اللي جهرتنا كلنا.

هتف ......ليه بس فيه ايه.

كان بكري لم يلمح لها قبل ذلك وكان يعاملها بطريقه عاديه كي يحفظ حرمه عائلته فهتف اللي كت حاطط عيني عليها اتاخدت يا اميمه.

هتفت.. ليه اكده بس.

هتف خدوها غصب وحرجو جلبي.

تنهدت......ربنا يصلحلك امورك يا بكري.

هتف بعنفوان..... ايوه اكده ادعيلي لاجل اعاود مره تانيه واخد اللي نفسي فبه وجريب اخده واتهني بيه رربنا يجرب البعيد واطولها وتبجا ليا تاني.

سمع كرم فهتف مشتعلا..... هيا مين يا بكري االي هتطولها وتبجي ليك.

ارتبك بكري.. هاه مفيش يا كرم.

اقترب وشد زوجته يحتضنها ليهتف.. ايه ماتعرفني اساعدك تتهني كيف ماني متهني واخد جمر وتحت جناحي العمر كله ليشد زوجته تحت ذراعيه ويقبل راسها فهتف ادعيلك يا بكري تتهني كيف ماني متهني وشدها بعيدا وظل يسير بها ولا يعلم اين يذهب بها من اشتعاله ليذهب الي احد ااشجار ويدفعها خلفها ويلتصق بها ليهتف وجفاله ليه ده اموتك دلوك اعمل ايه اني انت سيباه يجولك ليه اكده اه مش لازم يسيسب حبيب الجلب.

نظرت اليه ببلاهه...... حبيب الجلب انت بتجول ايه عيب اكده.

هتف ......ولما هو عيب وجفاله ليه.

هتفت ..واد عمي بيسلم اعمله ايه.

صرخ..... يعني احلج عليكي كيف اني في الدار تجولي طين وهباب البرك واهنه تجولي واد عمي انت بتحرجيني ليه اني ماعتش مستحمل

لتنظر اليه باستغراب.. مش مستحمل ليه مالك بيا.

صرخ .....راجل ربيغير علي مرته انت ايه مابتحسيش..

هتفت ...بتغير مين دي اللي بتغير عليها.

هتف غاضبا.. اني بغير علي امي. مسك يدها اسمعي بقه تخشي تجعدي وماتطلعيش مخلوج يشوفك والا هسخمط عيشتك ودفع يدها محترقا ورحل وهو يغلي بداخله لتقف مبهوته يرجف قلبها.. بيغير عليا اني هو فيه ايه لتظل واقفه حائره لا تعلم ماذا اصاب زوجها.

*******

بدا الفرح ياتي لنهايته دخل بدار ليحضر عروسه وقف مبهوتا من جمالها فكانت خلابه وقف ينظر اليها وعيونه تلتهمها لتنظر اليه وتخجل من نظراته لتقترب امه وتهتف شوفي بيبصلك ازاي هياكلك بعينيه يا بتي عاشجك.

همست . بطلي يا مرت عمي بدار مابيعرفش اكده.

همست . بطلي يا خايبه راجلك عيونه بتطلع عشج بس ماهواش دريان ليرجف قلبها فبدار قد تبدل تماما ويعاملها كالاميرات لتتنهد .وجدته يقترب ويمسك يدها ويقبلها ويقترب ليقبل راسها لتخجل ليبتسم .ههمس ماكتش اعرف انه هيبقي عليكي جمر اكده لياخذها ويبدا الجميع بالتهليل ويصعد بها الي حجرتهم اقترب من الباب لتصعق عندما انحنى َحملها شهقت . ايه ده نزلني.

هتف.... لاه انزل ايه جمري يخش متشال بالراحه ليدخل بها ويقغل الباب وينزلها بهدوء ابتعدت مسرعه كانت خائفه منه ليلحقها ويشدها راحه فين وسيباني.

 ابتلعت ريقها.... هروح فين اهوه تحت امرك.

تنهد وعلم انها خائفه وتكتم نفسها هتف مهادنا... ايه نحت امري دي هنبتدوها زعل اكده.

هتفت . مش انت اللي عايز اكده

ليهتف....لاه اني ماعايزش ابتدي اكده وعموما اني اهه بجولك بدار ماهيجلبش عفريت تاني ايه جولك.

نظرت اليه مدهوشه ..... ايه اللي بيغيرك اكده انت كت مش طايجني وكت بتزع فيا بدار بلاش اكده خد اللي رايده وخليني في حالي ونخلصو بعد سنه.

تنهد. وهتف بس اني اللي رايده حاجه تانيه.

لترفع عيونها رايد ايه تاني مش خت اللي عايزه وهنجضوها َو نخلصو

هتف لاه بدار مش هيمشيها اكده بدار رايد حاجه تانيه وهيموت حاله عشان ياخده ولا هيسيبش دنيته ترمح بعيد اكده

لتهمس حاجه ايه دي ماعنديش حاجه تانيه ادهالك لتشهق عندما شدها اليه وقال

            الفصل الثالث عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-