CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الاول1بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الاول1بقلم ميفو السلطان


 رواية ودق قلب الحجر الفصل الاول1بقلم ميفو السلطان


في احد نجوع الصعيد كانت عائله العبابده من اكبر العائلات الممتده بافرعها في النجوع المختلفه عائله كبيره تمتلك من المال والسلطه والنفوذ ما يجعلهَم علي رؤوس الكل فالاب قد توفاه الله وترك من الاولاد 




كبير العائله بدر العابد..وما ادراك ماهو بدر العابد .. بدر جَبل العبابده.  فلو تحدثنا عن الفروسيه نجده سيد الفرسان لو تحدثنا عن الرجوله فنجده ذو عنفوان اما اذا تحدثنا عن الطباع فهناك الكثير مما 




نراه نحن لا مثيل له وهناك ما يخيفنا   ولا نحب ان نقترب من هكذا شخصيه رجل فيه الكثير والكثير فرد لا يلين لاحد عندما يطيح لا يقَدر عليه احد من اساسه. يمسك زمام عائلته منذ صغره حتي وصل الي اوائل الثلاتينات كلمته لا تنزل اخد طاعه عمياء من الكل من قوه هيمنته علي العائله . قاسي وعند اللزوم جاحد َمغرور  يعرف



 من هو ويعرف قيمه نفسه  فهو سيد قراره وسيد تلك العائله،كان بدر كبير منذ صغره بعد فقد ابيه كبير بافعاله وسيطرته وفرض هيمنته عليها ما ان يمشي ينصاع الكل له ،،فاصبح متحكما مغرورا يري نفسه كثيرا علي من حوله ،قلبه قد من حجر لا يلين ولا يجنح الي هكذا صفات اما عن اموره الخاصه فحدث ولا حرج صولات وجولات من اقتناء النساء ولكنه البدر لا يعتد باحد ولا يدخل عينه احد من الاساس ويعتبر نفسه كثيرا علي اي احد ،

 ننتقل الي الاخ الثاني وهو بدار  النسخه الاكثر قسوه  من بدر الشبيه ذو الثلاثين من عمره ولكن يختلف عن اخيه في زياده التكبر شابين تربي فيهم الصلد والقوه   يتحاكي بهم النجع ويخافون منهم بشده فلا يجرؤ احد ان يقترب منهم،  خلع قلبه مره فرماه ونسي ان له قلب واصبح اشد من الحجاره بل اعنف من اخيه .فاخيه له في امور النساء اما هو يكره ذلك الصنف باكمله .

وهناك تلك الجميله اميمه شابه في العشرينات لطيفه ليس لها في قسوه اخيها طيبه تعيش كاي فتاه تسمع وتطيع وليس لها كلمه ،

واخيرا الاختين الذان تربيا في البيت شكريه وشكران شكريه الكبيره التي تمتلك من الغرور والقسوه من ولاد عمها وعينها علي بدر العابد وتامل ان يكون لها ،وشكران الحالمه التي تعاني الامرين من تلك العائله فهيا كاميمه  يلتصقان ببعضهما لنعومتهم الشديده وتنفران من شكريه التي  تعتبر نفسها سيده عليهم لما تنويه  في راسها من الزواج من بدر ولكن هيهات فالبدر صعب الوصول اليه.


في بيت العابد...جلست الام بهيه ...دخل عليها بدر وبدار فقالت.. بجولك ايه يا بدر فيه حد اتكلم علي خيتك اميمه وعايزين نشوفو.

هتف بدر.... مين ده يا أماي.

هتفت بهيه.. احمد ابن الحج فضل رايدها وامه جالت اكلمك ايه جولك.

هتف ...احمد.. لاه ماهينفعش ماهوش من مجامنا يامه.

هتفت... يا ولدي ماله دكتور وطيب وابن حلال. ميفو السلطان

هتف... وابوه كان بيشتغل عندينا.. اما الله لا يسيئك بطلي.

هتفت غاضبه.... يعني اني ماهفرحش واصل هاه لا انت هتتجوز والا الحزين التاني هموت اكده اني عايزه عيال خلي البت تتجوز.

هتف بدر.... لاه هندوها لعيله الشواتفه.

هتف بهيه.... يا مري.. الشواتفه.. دول واعرين وجبابره وبيناتنا التار هترمي اختك يا بدر اكده.

هتف.. مافيش حل تاني يا اما التار لازم نجفلو الجصه دي والكبار اتجمعو واتفجو علي اكده يبقي ايه اللي يزعل.

هتف.. اللي يزعل انك اختك طيبه وهما عيله ماعندهاش رحمه.

هتف بدر ...دي اخت بدر واعيه لده.. ماحد هيجدر يمسها.

هتفت بقهر.. وهتدوها لمين جول خليني انجهر اكتر.

تنهد بدر ....هندوها لكرم الشواتفي

لتخبط امها علي صدرها.. يا مري يا حسره جلبي عليكي يا بتي كرم..مالجيتش الا كرم ده عفريت ازرج. تحدف اختك الحدفه دي دا جاحد ماعندوش رحمه.

هتف.... ياما ده اتفاج وكرم صحيح واعر بس ابن اصل ما هيهنش اختي واني هتفج علي اكده جفلي كل حاجه بوجتها.

لتهتف بهيه .....يا ميله بختك يا بتي اروح فين جوازه الهم والراجلين ماعايزينش يتجوزو .

هتفت زوجه عم بدر التي كانت تتمني ان تاخذ ابنتيها لبدر وبدار .... ماتسبيهم يا بهيه بكره هيلاجو اللي رايدينهَ مش حاجه غصب.

هتف بهيه ....اه مش غصب بس لمين ومنين  البيه ما بيتجوزش بيتجوز عرفي كل يومين واحده ويرميها دا مرار.

هتف بدر غاضبا.. انا اظن اني جولت جبل سابج الموضوع ده مابحبش اتكلم فيه.

لتصرخ.. اني مش عارفه ايه فرعنتك دي مافيش واحده عاجبه البيه خلاص ماشي تنطح في خلج الله كبرت يا بدر وماعتش حد هامك اني عايزه اشفلك بت والا واد.

هتف بغضب... اما يبقي يجيلي كيفي اتهبب هتهبب وما رايدش رط في الكلام ده وجفلي عليه .

صرخت ...اجفل علي ايه عديت التلاتين وماهفرحش لما تشيب وتروح زهوتك ..عرفي وبس.تاخد البنته تتسلي وترميها كيف وبس دا حزن اسود..  هتكتب امتا لما اموت مافيش ست بتعمر معاك سبوع واحد تكتب عرفي وترميلها جرشين ايه الحزن ده هو لب والا سوداني يا مراري في كبيري جاحد وفاجد .

هتف بدر غاضبا ...بدر لما يجول كلمه ماحدش يتنيها وانا حر اعمل ما بدالي وجفلي بقه دا يوم ايه الروبه ده.

هتفت... روبه ...روبه لمين بالضبط ..بس ربنا ماهيباركلك اكده تاخد البنته وترميهم ليه ملجيين.

ليهتف بغرور.. ايوه ملجيين ماحدش اولا يجدر يجول لبدر لاه ثانيا اني مارايدش صنف ست انت زعلاانه ليه.

صرخت.... امال بتتجوز عرفي ليه وتفضحنا.

هتف.... اني حر مزاجي اكده عايزه ايه انت دا بقي مرار اما ماتخلنيش اغضب وانت عارفه غضب بدر.

لتجلس وتخبط علي قدميها.. اروح فين واحد بيتنجل بين النسوان والتاني بينطحهم اعمل ايه.

هتف بدار ساخطا.. اهه هتسيبك وتمسك في رجبتي .

هتفت.. امسك في رجبتك يا حلوف يا غراب. داني عايزه الطم وانوح للصبح علي خلفتي البيه كبيري الفاجد ابو ديل والتاني اللي صنف ست مابيفكرش فيها اصل البيه لساته بينوح عالبحراويه اللي غدرت بيه.

صرخ... ماتبطلي بقه هيا جصه دا ايه ده.

هتف.. ايه بكدب بكدب اياك من ساعه الجامعه تمن سنين وانت اتجلبت كت طيب َحنين دلوك بتعض في خلج الله .

هتف.... اني حر ماحدش يجرب عشان ما يتعضش.

لتهتف.... والخلف هشوف خلفكو ميته يا مري لا رايدين تتجوزو ولا نجوزو البت االي حيلتي عيله فجر.

اقتربت شكران منها.. كانت فتاه حنينه وطيبه لتحتضنها.. براحه يا مرت عمي براحه علي صحتك بالله عليكي.

تنهدت بهيه.... ربنا يخليكي يا بتي مافيش في حنيتك والله أنت اللي ليا في البيت ده اشوفك في بيت عدلك وربنا رازجكَ باللي يستاهلك

هتف بدرا غاضبا.........اه فتحي عنيهم كمان عالمسخره المسخوطه دي هتتجوز والا حد يجيلها دا ايه الجرف ده.

نظرت اليه شكران بقهر  وتشيح وجهها فقالت بهيه .....وما يجلهاش ليه بت جمر وبت ناس ناجصها ايه بطل كلام عفش وعشان اجهرك بجه البت جايلها سعيد ابن  خالها هيموت عليها  وعايزها بشنطه هدومها ايه جولك يا غراب ...لتنظر لبدر ها يا بدر بت عمك سعيد عايزها اظن ده مابتجالش عليه حاجه دا مال واصل وعيل يفرح ولحمه ودمه.

هتف بدر .....اه سعيد كويس.

ليستدير بدار غاضبا .....هو مين االي كويس ومين االي هتتجوز البت صغيره ماتنجوزش لسه اتخبلتو اياك وسعيد ايه وطين ايه علي دماغه كان شفها وواجع فين بالجوي اكده .اقترب من شكران ومسك ذراعها انطجي شافك فين.. حددتيه والله لاجتلك لتجهش بالبكاء.

 هتفت بهيه ....اجول ايه مش جولت بهيمه بتنطح... بعد يدك عن البت انهرت عياط كلو الا شكران مش عشان طيبه وغلبانه تتجبرو عليها يبقي تتلم اني ما هسكتش مش ابن خالها وشايفها َعارفها .

دفعها بدرا لتقع علي الكنبه واجهشت بالبكاء هتف..... مفيش طين دلوك تجعد تتنيل لسه ماهنجوزش حد شكريه الاول.

هتفت امها.. ليه يا ولدي ما سعيد كويس نضيعه منا.

هتف.. كل اللي بتفكري فيه الفلوس وبس يا مرت عمي.

هتفت شكريه... وماتفكرش ليه يا واد عمي وحشه الفلوس ماله سعيد راجل وغني وحد كويس ماندهوش شكران ليه بت طيبه وهتعيش.

صرخ.... انت بتتحددتي ليه انت انت مالك تنخرسي بطلي طيحتك دي واما نبقو نجوزك نبقي نتهبب نجوز المسخوطه.

هتفت شكران بنحيب.. اني مش مسخوطه َمالك بجوازتي.

اقترب ومسكها من شعرها ....والا وطلعلك صوت من ميته الجطه المغمضه افلجك نصين دلوك.

هتف بدر.... خلاص يا بدار سيبها شكران غلبانه سيبها مالكش صالح.

هتف بغضب... لاه ليا اني زيك ليا كلمه اهنه والبت دي ما هتتجوزش الا اما اجول واما اختها تتهب ودفعها وتركها غاضبا مشتعلا بلا سبب والكل يستعجب من غضبه الدائم  علي شكران.

 الا بهيه التي رمت تلك الكلمات بقصد لغرض في نفسها لتقترب من شكران.... معلهش يا بتي طور بينطح اجول ايه ربنا يهديه.

هتف بدر.. خلاص بطلو رط اني مسافر المركز وهعاود كمان سبوع مش عايز مشاكل.

هتف بهيه.. مشاكل.. ماحنا منجوعين في المشاكل يابن بطني مسافر ليه سنيوره جديده.

تنهد...اما  بطلي بقه ما بتزهجيش دا مرار طافح ليتركهم ويمشي .

هتفت اصيله زوجه عمه.... اجول ايه مالوش كبير فارد  جلوعه ماحد بيهمه.

هتفت شكريه.... شفتي يا مرت عمي هيتجوز كل شويه اكده مابيهموش حد.

هتفت بهيه.... اجول ايه ربنا يهديه.

********

ذهب ت شكريه مع امها للاعلي ... ينفع اكده مش البت لواد عمها مش هتجوزه يعني.

هتفت امها ...دا عامل كيف الوحش حلوف  ماحد بيجدر عليه هنعملو ايه ماتصرفي نظر عنه دا طور ما بيتفاهمش دا يخوف يا مراري.

لتهتف شكريه.. لاه بدر بتاعي اني شكله وهو شكلي ماينفعش حد غيري من اساسه الصبر ياما مسيره هيعوز يتجوز ويجيب عيال ما هيلاجيش غيري امال ايه.

هتفت اصيله.. واختك الغلبانه ماله سعيد ما ياخدها البت طيبه بعبط ومالهاش في اللوع ولا الخبث يجف في طريجها ليه ابن العبابده كل شويه يجهرها اكده ماعرفش ماله و َمالها مابيعديش يوم الا اما ينكد عليها منه لله. 

هتفت شكريه.. بدار معجد وحلوف.

هتفت اصيله ساخطه... واشمعني اختك اللي هاريها نكد.

هتفت...عشان غلبانه بيجدر عليها شكران ذي الكتكوت بيغرج في شبر ميه انت بس زني علي مرت عمي سعيد ياخدها

لتتنهد اصيله ....اما نشوف..





كانت تشاكس صديقتها هتفت.. لا بقلك ايه انت تقعدي وتكملي الشهر عشان انا هاجي واكمل عندكو الشهر انا هموت وانزل الريف عندكو يا سناء .

هتفت سناء.. كفايه اكده بجالي اهنه تلت اسابيع وامي من بعد الدراسه بتلطم اني سيباها لوحدها .

 هتف صبا.. لا ياختي زي ما هاجي عندكو  تيجي عندنا انا التعين بتاعي جه عندكو لاجل حظي ست شهور هنقضيها مع بعض .

هتفت سناء...... وماله جبل التعين تجعدي حدانا في الدار شويه من غير شغل  نتفسحو واوريكي الريف بتاعنا .

دخلت عليهم جدتهم.. يعني انا هقعد كده لوحدي والله ماعارفه اعمل ايه من غير صبا البت منوره عليا حياتي .

اقتربت صبا.. كلها ست شهور يا قلبي وارجع تاني اقرفك انت بقه تروحي تقعدي عند خالي هو اتفق معايا علي كده .

هتفت.. طب والنبي تقعدي يا سناء هتاخديها َ بدري كده .

تنهدت سناء ... خلاص يا جدتي هجعد وتاجي هيا بعد سبوع تجعد معاي شويه علي ما تستلم وتجعد في دار المستوصف .

هتفت صبا.. واشتغل بقه واقابل صعيدي واعر من بلدكو واقع في حبه ويحبني يا لهوي هحب امتي يا عالم .

ضحكت  سناء... والله ماعارفه انت كيف عايشه هتموتي علي فارس الأحلام. 

ضحكت صبا.. با بنتي فارس احلامي ده مش اي حد عايزاه جامد  كده و بتاع الروايات مز وحاجه جامد يشخط الشخطه اترعب واقوله تحت امرك يا قلبي.

هتفت سناء ....ربنا يشفيكي ياختي طب عندنا التيران اللي بيشخطو كتير هبقي اجرلك بهيمه منهم .

خبطتها صبا...احترمي نفسك بقه الله يا بت الراجل يبقي له هيبه كده مش اي حاجه.جامد ويتعمله حساب من الكل.عايزاه ماحد يقدر عليه ويقفلي كده يحامي ويدافع..

 هتفت جدتها.. له هيبه باخلاقه واحترامه مش بشخطه يا هبله يا اعبط اخواتك دا اللي زي دول بهايم مابيحبوش .

هتفت  صبا.... مين ده اللي مايحبنيش لتفرد شعرها وتمسك ملابسها وتسير امامهم انا ماتحبش دانا قمر هو بس يبصلي كده مزه جامده دانا عليا جسم يلوح القديس وعيون مالهاش زي والا شعري بس بس





 دا انا بس اسبسبله يقع علي طول ويحب فيا بقه ألبس له الفستان الاسود الستان دانا عاملاه مخصوص عشان لما احب البسه لحبيبي ويغير وويولع عليا.

هتفت سناء ضاحكه.. ايوه عشان يجول  الرجاصه جت.. يا مري ده فستان يا جادره.

هتف صبا ...ماله مش بيخليني قمر بنور فيه والا عاجبك لبس البناطيل والرجوليه اللي احنا فيها الست لازم تبقي ناعمه كده بسكوته توقع الراجل

قالت سناء... من  جه هيجع هيجع بس انت ماتجعديش تنحي لما يزعج ويغفلجها عليكي .

لتهتف.. لا مين دي دانا هعلمه الحب وازاي يحب بطلي دانت بومه .

ضحكت سناء وانت هبله يشفيكي ربنا...عموما خلاص هكلم امي نعاود الاسبوع الجاي.

جلست صبا سعيده انها ستذهب معها فصبا فتاه حالمه جميله تمتلك من الجمال  الكثير ولكن جمال روحها وحالميتها ما يميزانها فهيا عاشقه للمشاعر.




 الحب عندها غايه لحياتها تتمني الحب للحب فهيا فتاه يتيمه تفتقد للحب رغم حنان جدتها الا انها لا تعيش او تتنفس الا بالمشاعر امنيه حياتها ان تجد رجلا يصب عليها المشاعر صبا..........(😏😏😏ايوه جاي هيصب لما تشبعي.).

************

كان بدر قد انتقل الي المركز فقد قابل احد الفتيات التي اعجب بها وعرض عليها 



الزواج لتوافق سريعا لما ستستفيد من وراءه .ذهب بدر وقضي معها الاسبوع كان بدر كلما اعجبته فتاه يذهب اليها بلا خجل 



ويعرض  عليها ولا يهتم باي شئ كل ما يهمه مزاجه ورايه وفقط كان لا يريد ان يتزوج ويدخل في حياته امراه تتحكم به فالحب في نظره ذل وضعف  للرجل. فنأي بقلبه واغلق علي نفسه



 فقلبه كالحجرالصوان الذي لا يخترقه احد فرغم انه ينجذب للنساء الا انه لا يعير مشاعرهم اهتماما فالمشاعر عنده عار 




علي قلب الحجر الذي بداخله لا ينبض من اساسه فبدر يقينه مترسخ بداخله انه لو احب سيصبح ضعيفا وينذل لتلك الانثي التي تدخل قلبه .كان فكرا عجيبا فالانثي هيا السكن



 ولكنه لا يريد ان يسكن لاي انثي مهما كانت فالانثي بالنسبه اليه رغبه وفقط يغير بهم كانه يغير في شئ غير ذي قيمه فهو 



يستكتر نفسه علي اي انثي .. وعندما يريد ان يستقر كان يعتزم ان يتزوج شكريه فهيا قويه مثله لا تعير للمشاعر اهميه


 ويعلم انها تنتظره ولكنه يفعل ذلك متي شاء فليبحث عن زيجه بلا مشاعر لينأي بنفسه عن اي شئ يفتت ذلك الحجر الذي ينام بين اضلعه ولكن 



هل سيستمر الحجر هكدا ام سياتي من يفتت تلك الحجاره ليتفجر منها ما يسعده ويسعدها...

ماشاء الله بطلين زي الطين ولسه حلوف تالت جاي  



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-