CMP: AIE: روايه سيلاالليل الفصل السادس6بقلم مياده مأمون
أخر الاخبار

روايه سيلاالليل الفصل السادس6بقلم مياده مأمون

 


روايه سيلا  الليل 

الفصل السادس6

بقلم مياده مأمون

مر وقت طويل ولم يفيقو من نومهم سمع دق علي باب الغرفه وبدء يتململ في نومته 


دخلو عليهم قبل ان يعتدل ليلي ولارا وساره وسجي 


ليلي:ايه ياحبيبي انت نمت هنا مع سيلا


ليل وهو يرفعها من علي صدره ويعدلهاعلي وسادتها بجانبه:طول الليل ايه هي الساعه كام دلوقتي


لارا:الساعه ١١ الظهر يا ليل وبابي قال انو دخل علق لي لسيلا المحلول ولما لأقك نايم سابك ترتاح ومارديش يصحيك


بدء يفرك عنيه ووجهه بيده :طيب انا هاروح اطمن علي جدي واجي 


ساره:لاء انت تطمن علي جدك وترجع معاه علي القصر هو خلاص هيرجع دلوقتي


ليل:ارجع ايه بس وسيلا لو فاقت ومالقتنيش انتو مش عارفين هي عملت ايه امبارح


سجي:لاء ماتقلقش خالص احنا مش هانسيبها وهنفضل معها و ياسيدي لو حصل حاجه هانتصل بيك يلا بقي


ليل:خلاص هاروح جدي واغير هدومي دي وهاطلع علي الشركه 


ساره: ياحبيبي ارتاح النهارده دا انت مانمتش من يوم اللي حصل ولا ارتحت 


ليل:مانا لسه قايم من النوم اهو ونايم طول الليل كمان


ليلي: اوك يا ليل بس ياريت قبل ماتروح الشركه تاكل حاجه عشان خاطري 


ليل :بمناسبة الاكل ابقو حاولو تأكلو سيلا حاجه ولما تفوق قوللها اني جاي تاني وانا هاحاول متأخرش سلام


الجميع :سلام



رجع مع جده وعمه زياد وامير الي القصر لم يتكلم اي واحد فيهم طيلة الطريق دخل مع جده الي جناحه الخاص وارقده في فراشه ودثره بالغطاء جيدا


ليل:ها ياجدي مرتاح كده ولا عايز حاجه تاني


الجد:ومنين هاتيجي الراحه بس يا ليل 


ليل:خلاص بقي يا جدي الكلام دا مافيش منه فايده دلوقتي لو كان ليه فايده كان رجع ابويا قبل عمي


الجد: بكره لما تبقي اب هتعرف يعني ايه غلاوة الضنا ربنا يرحمكم يا ولادي ويجمعني بيكو قريب


ليل :ربنا يديلك طولة العمر بعد الشر عليك طب وإحنا تسيبنا لمين انت مش عايز تفرح باحفادك ولا ايه يا ليل يا كبير


الجد: ربنا ما يحرمني منك يا حبيبي 'ليل خلي بالك من سيلا حطها جوه عنيك ومعلش انت هاتتعب معاها شويه بسبب صغر سنها 


بس دي امانه عمك سابها ليك لازم تصونها وتراعيها واهي يا سيدي هاتبقي حته عجينه طريه انت اللي هاتشكلها زي ما انت عايز. 


ليل:في عنيا يا جدي ماتخفش عليها يلا هاقوم انا بقي اخد شاور واغيرهدومي دي عشان اروح الشركه وبعدين ابقي ارجع ليها تاني عايز حاجه مني قبل ما امشي


الجد : لاء يا حبيبي عايز سلامتك مع السلامه ولو لقتها كويسه خلي عمك يكتب ليها علي خروج وهاتها هنا افضل


ليل"حاضر يا جدي مع السلامه


وفي المستشفي عند سيلا. 


ليلي:ياحبيبتي بطلي عياط دموعك بتقطع قلبي طب ايه اللي جرالك مش بتردي علينا ليه 


ساكته ليه بس


لارا:يامامي هي عايزه تتكلم بس مش عارفه ليه صوتها مش راضي يخرج


سجي :انا هاروح انده لانكل سليم وسامر يجو يشوفها فيها ايه


ياتي سليم اليهم :ايه في ايه تاني مالك بس يا سيلا حاسه بأيه يا روح عمك قوليلي


سيلا:أاأاااأأ


سليم:داه اللي كنت خايف منه 


ساره:اللي هو ايه دا يا سليم ماتفهمنا البنت جرلها ايه


سليم:شدة الانهيار العصبي اللي عندها عملتلها شبه صدمه نفسيه افقدتها النطق


ليلي: يعني ايه ياسليم البنت مش هتتكلم تاني دي لسه صغيره ياحبيبتي علي كده 


ويبكو جميعا عليها وتبكي هي ايضا بصوت مرتفع


سليم:ممكن تهدو شويه انا مش عايزكو تعملوكده ادمها دي فتره وهتعدي هي بس كل الحكايه هتابع شويه مع دكتور نفسي انا كل اللي خايف عليه ليل 


لما يعرف دا مش بيلحق يفوق من الصدمه ويرجع ياخد صدمه اكبر منها الله يكون في عونك يابني


يدخل ليل عليهم: يكون في عوني في ايه تاني ياعمي يقترب من صغيرته في دهشه وهي ترمي نفسها داخل احضانه 


ليل :مالك في ايه مالها سيلا هي مش بترد عليا ليه ماتفهمني يا عمي 


يروي سليم عليه كل ما حدث 


ليل:طيب نبدء العلاج النفسي دا من دلوقتي شوف احسن دكتور عندك واذا لزم الامر اخدها واسافر بيها بس يرجع صوتها تاني 


سليم:لاء مالوش لزوم السفر انا هاتصل بدكتور عصام يجي دلوقتي ويطمنا عليها 


ونشوف هيقول ايه ليجري محادثته عبر الهاتف بينما تتشبث الصغيره داخل احضانه وتتمسك بقميصه جيدا


ليل: وهو يملس علي شعرها الذهبي اللون ماتخفيش يا حبيبتي انا جنبك مش هاسيبك ابدا وماحدش هايبعدك عن حضني ابدا 


يدخل دكتور عصام وهو شاب صغيرو طبيب ماهر ولكن رغم مهارته لم يعجب ليل من اول ما دخل 


د/عصام:السلام عليكم خير يا دكتور سليم 


ويبدئو الحديث سويا والنظر الي سيلا المختبئه داخل احضانه تكاد تدخل بين ضلوعه مما ازاده احكام زراعيه حولها حتي يطمئنها


د/عصام:طيب مبدئيا كده الموضوع كله ما فهيوش حاجه تخوف ومعلش ياريت تسيبونا نقعد انا والانسه لوحدنا شويه عشان اقدر اتعامل مع الموقف 


ليخرج كل من بالغرفه الا ليل وسليم 


عصام:حضرتك ممكن تسيبها ماتخافش عليها معايا


ليل:مش هاسيبها وهاتقعد معاك ازاي اذا كانت مش بتتكلم


عصام :دكتورسليم وبعدين كده مش هاينفع


سليم:اهدي بس يا ليل اكيد هايخليها تكتب عشان يقدرو يتفاهمو مع بعض


ليل:يتفاهمو في ايه بس هو فاكر نفسه جاي يخطب 


بوووم


عصام:نعم ايه اللي حضرتك بتقوله داه ادي دفتر ورق وادي قلم وهي هاتكتب اللي عايزاه


ليل:بتعرف تركي يا دكتور بوووووووم تاني


عصام:ايه هي الانسه مش بتعرف عربي


ليل:لاء يا دكتور مش بتعرف عربي ولا انجليزي حتي طبعا هو كان بيقول كده عشان مش يسبها لوحدها معاه


عصام:لاء كده تمام اوي خليك معانا بقي عشان الترجمه 


خرج سليم من الغرفه وهو مندهش من غيرة ابن اخيه الواضحه علي زوجته الصغيره مر الوقت وبعد ما يقرب من مرور ساعتين


عصام: خلاص احنا كده خلصنا النهارده وعلي فكره انت ممكن تاخدها بكره وتروحو لان جو المستشفي داه مش مناسب ليها ابدا 


وتبقي تجيبها كل إسبوع نعمل جلسة او اتنين لحد ماتتحسن مع العلاج اهم حاجه تبعد عن جو التوتر والعذا وماحدش يجيب سيرة الموت ادمها


ليل : اوك يا دكتور ان شاء الله هاجيبها ليك كل اسبوع متشكر ليك اوي 


يخرج الدكتور من الغرفه ويجلس هو بجانبها على الفراش ثم يرفعها علي قدمه بين احضانه ويمسك فرشة شعرهاو يبدء في تسريحه وهو يتحدث اليها


ليل:ال كان عايزني اسيبيك تقعدي معاه لوحدكو ال


دا بينو عبيط في دماغه دا ولا ايه هو في حد عاقل يسيب القمر دا لوحده كده طب دانا عايز اخبيكي جو قلبي عشان ماحدش يشوفك غيري


لتبتسم سيلا له ابتسامة حب 


ليل :ايوه كده ابتسمي واضحكي ونوري شمس حياتي بضحكتك الجميله اللي بتأسرني. مرت الأيام  وخرجت سيلا من المستشفي وكانت تذهب فقط الي الجلسات التي  حددت لها


وفي يوم كان ليل مشغول وعنده اجتماع مهم وعرف انهم  هيتأخرو علي ميعاد الجلسه فأضطر انو يكلمها واتس 


ليل:حبيبي معلش مش هاينفع نروح الجلسه النهارده عشان عندي اجتماع مهم


سيلا:تكتب له خلاص عادي ممكن اروح انا وسامر و لارا تيجي معايا 


ليل: لاء يا سيلا ‘‘‘ انا هاغير الميعاد  ونبقي نروح بكره


واغلق الهاتف ودخل الاجتماع دون ان ينتظر ردها


لكنها كتبت:سامر كده كده رايح المستشفي هاروح معاه انا ولارا ونحضر الجلسه وخلاص 


بعتت الرساله علي امل ان يراها 


دخلت عليها لارا مبتسمه


لارا:خلاص يا سيلا قولتي لليل 


هزت سيلا راسها بمعني ايوه


لارا طب يلا البسي بقي عشان منتأخرش احسن سامر مستعجل


ولبست سيلا تيشرت من اللون الازرق الغامق علي بنطلون جينز وعليهم چاكت ثقيل يلاءم جو الشتاء 


وذهبو الي المستشفي تركهم سامر مع دكتور عصام واتجه الي عمله ليهتف 


عصام:الله اومال فين المترجم مش هايحضر معانا ولا ايه


لارا: لاء معلش يا دكتور انا هاحاول اترجم كتابتها وطبعا سيلا كانت قايله للارا علي الكلام دا فأتفقو ان سيلا تكتب انجليزي ولارا تترجم


عصام:ايوه بقي خلي القاعده تحلو قاعد بين قمرين يا خواتي


لارا: نعم يا ريت نبدء يا دكتور عشان مش عايزين نتأخر


انهي الاجتماع وخرج من شركته دون ان يفتح هاتفه ويري الرساله متجها الي القصر


دلف  بالسياره داخل الحديقه وتركها بأهمال  لاحد العاملين حتي يصفها في الجراچ الخاص بالسيارات اتجه هو الي الداخل


ليل:وهو يجلس علي احد المقاعد بجانب جده


عامل ايه ياجدي


الجد :كويس يا حبيبي يابني ادي نفسك فرصه ترتاح شويه كده هتقع من طولك 


ليل:اعمل ايه بس ياجدي السوق بتعنا دا الي بيريح يوم فيه بيفتكروه وقع 


ومشرع القريه السياحيه الجديده دا واخد كل وقتي انا حتي لغيت جلسة سيلا النهارده ومخلتهاش تروح


الجد:عارف يا ليل انت هاتقولي ، بس مش عايزك تقلق هي راحت مع سامر ولارا وزمانهم جاين


ليل:ايه ازاي تعمل كده انا قولت ليها ماتروحش  وفجأه تحول من الهدوء الي قمة الغضب


ليجدهم داخلين عليه الاثنين دون سامر


الجد: اهدي يا ليل ماحصلش حاجه  لدا كله  


ليل وهو يقترب عليهم ويمسك سيلا من يدها: 


بغضب وبصوت مثل فحيح الافعي انا مش قولت ماتروحيش الجلسه وانا هاغير الميعاد ايه اللي وداكي وبدء صوته يعلي 


سيلا:.......


لارا: سيبها يا ليل احنا اللي قولنا ليها هانوديها وهي بعتت ليك رساله بكده سيبها ايديها هاتكسر في ايدك حرام عليك


ليل: اخرسي يا لارا مش عايز اسمع صوت ومش عايز حد غيري هنا يقولها تعمل ايه وماتعملش ايه انا قولت ماتروحش يبقي ما تروحش


لتقع سيلا بين يديه مغمي عليها من شدة الم زراعها


ليلي :ياحبيبتي الحق ياليل دا باين ايدها انكسرت في ايدك حرام عليك هي ناقصه


ساره:روحي يا سجي بسرعه هاتي ازازة برفيوم نفوقها بيها


ليرفعها هو بين يديه ويجري بها خارج القصر متجه الي المستشفي


ليهتف الجد :ايه اللي انت عملته دا قولتلك عصبيتك دي هاتيجي علي دمغها هي 


اجلسها داخل السياره وجلست بجانبها لارا  وهي تبكي واتجه هو علي مقعد السائق   وساق بسرعه كبيره 


اتصل بعمه وقاله يحضر ليه دكتور عظام لانه شاكك ان ذراع سيلا اتكسر


اوقف السياره وحملها واتجه بيها داخل المستشفي 


ليجد عمه وسامر ودكتور عصام ودكتور العظام ايضا في انتظاره 


سليم:ايه اللي  حصل  يا لارا أنتو  لسه ماشين من هنا  مالها سيلا


لار:بابي مش وقته دلوقتي خدها من ليل فوقها وشوف دراعها عشان تقريبا ليل كسره ليها


سامر :ايه انت ازاي تعمل كده  حرام عليك ياليل


ليهتف عصام: انت ايه مابتفكرش دي كانت حالتها بدءت تتحسن وانت بطريقتك هاترجعنا لنقطه البدايه تاني وهتبقي اسوء كمان


ولكنه لم يستطيع ان يكمل كلامه حتي تلقي من ليل ضربه اسقطته ارضا امام كل الواقفين امسكه من ياقة قميصه واوقفه امامه وهو يصدر له بعض اللكمات


ويصرخ في وجهه


ليل:انت بترفع صوتك علي مين يابن ال...... اوعي تفكر تتكلم معايا بالطريقه دي تاني دانا امحيك من علي وش الدنيا


ليحاول سامر و سليم ان يخلصو ذلك الملكوم من بين يديه قبل ان يفتك به ليسمع هو صراخها يتركه يقع في الأرض  ويجري بأتجاه غرفتها


يفتح الباب بعنف ليجدها تبكي وتصرخ من شده الالم


ليل بلهفه واضحه عليه :سيلا حبيبتي انا اسف اسف 


لكنها حين رأته زاد صراخها ورمت نفسها في حضن لارا حتي لا تراه


اتي دكتور عصام من خلفه وهو يستند علي سامر 


اوعي تقرب ليها لو سمحت اخرج بره الاوضه خالص لحد ماتهدي


لم يهتم ليل له واتجه نحوها اخذها من بين احضان لارا  ليلف ذراعيه حول خصرها و يقربها منه 


و مازلت هي تصرخ و تتملص من بين يديه تريد ان يتركها لكن دون فايده. 


ليل:اهدي يا روحي اهدي انا اسف خلاص احنا هانرجع بكره تركيا و هاشوفلك احسن دكاتره و ماحدش هايتدخل في حياتنا  تاني 


ويتعجب الجميع حين رؤها تهديء وتنسي المها وتستكين داخل احضانه


هتف فيهم ليل:مش عايز حد هنا لحد ما الاشعه تطلع ونشوف ايدها فيها ايه


عمي اطلعو بره كلكو وسيبونا لوحدنا لو سمحت


يخرج الجميع من الغرفه ليهتف عصام المستشاط غيظا منه


.


ايه البني ادام داه ازاي تسيبوه يتحكم فيها بالطريقه دي دا ممكن يموتها في يوم و يقول اسف ماكنتش اقصد


سليم :عندك يادكتور لاحظ ان اللي انت بتتكلم عليه دا يبقي ليل الرويني يعني واحد من ملاك المستشفى  اللي انت بتقبض منها مرتبك


يا ريت ماتدخلش في اللي مالكش فيه وتشوف شغلك وبس وسيدي ماتخفش اوي كده سيلا تبقي خطيبته وبنت عمه وبيخاف عليها  اكتر من نفسه


(طبعا مش هيقوله انها مراته لانها قانونا صغيره وماينفعش تتجوز) 


عصام:ماهو باين اهو بدليل انو كسر ليها ايدها من كتر خوفه عليها وخطيبته ازي يعني دي صغيره اوي عليه


سامر:  ايه انت مالك اتدخلت في عيلتنا كده ليه اتلم بقي يا عصام بدل ما يجي يشلفطلك وشك اللي مبقاش ليه ملامح داه داانت عايزله قطع غيارهههههههه


ليذهب عصام من امامهم بينما تتعجب لارا


لارا:هواللي محيرني بجد البت سيلا دي ازاي قدر يسيطير عليها كده وتهدي في لحظه بعد الخوف اللي كانت فيه داكله


سامر :الحب بقي يا حبيبتي هيييييح بيعمل معجزات 


لارا:امممممم طب اتلم يا سامر  بقي وتعالي نشوف الاشعه فيها ايه


سليم:ايوه اتلم  واتعدل كده راعي ان ابوها واقف يا أهبل 


سامر:تصدق ياعمي وربنا انتو عيلة فصيله يلا ياختي يلا 


وداخل الغرفه يجلسها علي قدمه و يهدهد فيها مثل البيبي يملس علي شعرها و يمسح دموعهامن علي وجنتيها بكل رقه 


ليل:سيلا حبيبي حقك  عليا  انتي عارفه ان اكتر حاجه بتعصبني انك ماتسمعيش كلامي 


و انا بخاف عليكي من الهوا بخاف اي حاجه حتي لو بسيطه تأذيكي


 انا وانتي ملناش غير بعض العيله كلها في كفه وانا وانتي لوحدنا في كفه تانيه يا حبيبتي


واللي عصبني اكتر انك خرجتي من غير ما تقوليلي مع سامر حتي لو كانت معاكي لارا لاء وكمان حضرتي الجلسه مع الزفت داه لوحدك


تجلب هي هاتفه من سترته تجده مغلق فتفتحه له لتريه الرساله التي تخبره فيها انها ذاهبه معهم


ليشدد من احتضانها ويقبلها من وجنتها:  انا بعد اخر رساله بعتهالك قفلت التليفون ودخلت الاجتماع ونسيت خالص افتحه اسف ياقلبي حقك عليا


بس خلاص احنا بكره مسافرين عشان بداية دراستك وكمان اشوف الشركه هناك اخبارها ايه ومش هاسمح لحد يتدخل في حياتنا  تاني


ماشي يا روحي تهز هي رأسها له باﻻيجاب وترمي نفسها بين ذراعيه 


دخلو عليهم بعد دقهم علي الباب ولكنه لم يتركها بل ثبتها اكثر بين زراعيه وهي جالسه علي قدمه 


وكأنه يثبت لهم انها ملكه هو فقط ولن يسمح لاحد التدخل بينهم


سليم:ايه ياواد مالك مكلبش فيها  كده ما تتلم حتي قدامي


ليل:واتلم ليه يا عمي انت ناسي انها مراتي ولا ايه


سامر:لاء هوفاكر بس بيحب يصعبها علي الكل عقبالي يا رب اما  انول اللي فبالي انا كمان


لارا:سامررررر اتلم بقي الله 


سليم:بس كلكو وانت يارايق سيب الطماطميه الي هايغمي عليها من كتر الكسوف دي


عشان الاشعه طلعت والحمد لله ماطلعش كسر مجرد شرخ وكدمه بس هانضطر نعملاها جبيره بسيطه


ليل وهو يحملها بين يديه: الحمد لله يلا بينا


سافر ليل وسيلا علي تركيا بعد ان علم بالوصيه وان عمه حمله مسئوليتها كامله حيث انه اوصاه علي حفظ امولها مثلما اوصاه عليها بل واورثه نصف ميراثها 


لكنه اقسم غي داخل نفسه ان يكون كل شيء لها بل سوف يضاعفه لها اكثر واكثر ولكن لم يدري ما كان بأنتظاره


داخل فيلا طارق الرويني 


ليل :حمدلله علي السلامه يا حبيبتي يلا اطلعي ارتاحي من السفر عقبال يخلصو الغدا


سيلا تجزبه معها ليصعد هو الاخر


ليل:لاء دا نا ورايا شغل متأخر اد كده هاخلصو واول ما يحضرو الغدا هاطلع اصحيكي وناكل سوي 


استجابت له وصعدت الي غرفة النوم واتجه هو الي غرفة المكتب ليتصل باسد ليأتي اليه الي الفيلا حتي يخبره بما حدث اثناء غيابه لان بعد انتهاء عزاء عمه عاد الي تركيا حتي يكون هو عينه الي ان يعود


فلاش باك


ليل:اسد انت لازم ترجع تركيا عشان عينك لازم تكون على كل حاجه لحد مانرجع انا وسيلا


اسد:تحت امرك سيدي انت بالنسبة لي ابن طارق بيك وحين اراك امامي كأني اراه هو سوف اكون في خدمتك مثله تماما


ليل:الله يرحمه طول عمره كان بيعتبرك صاحبه مش بس الحارس الشخصي ليه


باك


ليل:اهلا يا اسد عامل ايه


اسد: اهلا سيدي حمد لله علي سلامتكم


ليل:الله يسلمك طمني ايه الاخبار


اسد:اعذرني سيدي فالاخبار ليست جيده


ليل:?ليه في ايه حصل حاجه في المجموعه


اسد:لا سيدي ليست تخص مجموعة الشركات بل تخص سيلا خانو


يقف ليل من علي مقعده:?انطق يا اسد في ايه 


اسد:السيده هيام ظهرت وحضرت الي هنا عندما علمت بوفاة سيدي طارق


ليل ??ودي جايه تعمل ايه ان شاء الله فاكره ان حد هايسمح لها بدخول حتي الفيلا هنا


اسد:هي سألت علي سيلا خانو وقالت انها سوف تأخذها لان والدها توفي وبذالك يكون ورق التنازل عنها ملغي 


ليل:لو جات هنا تاني اضربوها بالنار هي فاكره نفسها ايه بعد مات عمي مش هاتلاقي اللي يصدها


اسد:ليس بهذه السهوله سيدي لانها لما ظهرت ظهرت بصحبة رجل يبدو عليه السوء لا ادري هو رجل من رجال العصابات ام لا ولما حضرت كان معها كميه كبيره من 




ليل:?طبعا هو الي زي دي هتتلم عل مين يعني


عايزك تعرف لي كل حاجه عن الرجل داه وعايز الحراسه تزيد علي ألفيلا وحراسه علي سيلا من غير ماتعرف انا بنفسي هاوديها المدرسه وانت هاتجيبها اوك يا اسد


اسد بالفعل سيدي لقد فعلت هذا من وقت ما اخبرتني بامر حضوركم


ليل: اوك واخبار المجموعه ايه الشغل ماشي ازاي


اسد:اطمن سيدي فكل شيء علي ما يرام وكل اومرك كانت تنفذ وكأنك موجود تماما 


لتدق عليهم الخادمه تخبره بامرالغداء ليستأذن اسد للرجوع الي عمله


ويصعد هوالي غرفته حيث تنام صغيرته في سريره بشورت قصير روز اللون وبدي ابيض عليه رسومات كرتونيه بالون الروز و حملاته رفيعه وشعرها زهبي اللون مفرود علي ظهرها وعلي وجهها الابيض الجميل ليبتلع هو ريقه ويبتسم من داخله حبيبته كبرت واصبحت انثي ويريدها له بين احضانه لكنه يخاف عليها بشده فهي مازلت طفله يخلع سترته ويتجه الي الحمام الخاص بالغرفه ليأخذ حمام بارد يطفيء به ناره


وقف تحت المياه وقت ليس بقصير وخرج من الحمام يلف منشفته حول خصره ليجدها مذالت نائمه ليتنهد هو ودلف الي غرفة الملابس يتساقط الماء من شعره علي صدره العاري ولم ينشفه لبس شورت قصير فقط فهذه هي عادته ليجدها تحتضنه من ظهره وتلف يديها الصغيره حول خصره وتضع وجنتها علي ظهره لتلامس حرارة انفاسها جلده ليسحبها امامه ويلف يده حول خصرها يتوه في عينيها الفيروزيه 


ليل:?وبعدين مش هاتبطلي شقاوه


سيلا ???


ليل:هييييي مش ناويه تتكلمي بقي وتقوليلي بحبك يا ليل زي الاول وحشتني منك اوي


سيلا:


ليل:لاء يا حبيبي مش عايزك تزعلي خالص عايزك علطول مبسوطه اتفقنا


تهز هي رأسها بالموافقه وتنظر في عينه لتسحره نظرتها تلك قبل عينيها 


ثم وجنتيها وجاء نظره علي شفتيها المملؤتين ليخطفهم في قبله رقيقه طويله احمرت وجنتيها من شدة الخجل 


وابتعد عنها لاحتياجها للهواء انزلت هي رأسها ودفنت وجهها داخل صدره العاري لتسمع دقات قلبه القويه


ليل:ماتكسفيش مني يا حبيبتي انتي مراتي واللي حصل دا عادي بين اي واحد ومراته لو عليا مش عايز ابعدك عن حضني أبدا ولكنه ابعدها عنه ولبس بنطلون بيتي مريح وتيشرت ضيق بعض الشيء يفسر تقسيم عضلاته القويه امسكها من يدها واتجهو خارج الغرفه الي اسفل ليأكلو معا غدأهم


مر اول اسبوع لهم في سعادة تنام في احضانه ولا تأكل الا معه وبداءت جلسات علاجها مع احسن الاطباء ولم يتركها ايضا كان دائما ما يحضر معها وفي يوم كان هو في البيت لم يذهب الي الشركه جالس في غرفة مكتبه يراجع بعض الاوراق وهي جالسه امامه علي الاريكه ممسكه بهاتفها تصوره به وهو يضحك علي صغيرته وبراءتها ليدق هاتفه وينظر الي الشاشه يجداسم الحرس الخارجي للفيلا


ليل:ايوه في ايه 


الحارس:سيدي السيده هيام بالخارج وتريد الدخول بالحرس الخاص بها


ليل وهو يعض شفتيه السفلي بغضب يهتف بافظع الالفاظ:لو نمله دخلت الفيلا قصادها حياتكو كلكو محدش يدخل هنا وانا جاي لك بره دلوقتي 


اخرج سلاحه من خزنته وعمره بالطلاقات وسط نظراتها الخاءفه عليه وهتف فيها


سيلا:اطلعي اوضتك وماتنزليش منها نهاءي لحد ما اجيلك وماتخرجيش الفرانده خالص مهما سمعتي من اصوات اوك حبيبي


تنظر هي له خائفه تريد ان تفهم 


ليل: مش وقته دلوقتي هافهمك كل حاجه اول ما اطلع ليكي يلا دلوقتي علي فوق


ويقف هو اسفل السلم الي ان صعدت هي وهتف باحدي الخادمات ان ترافقها لا تتركهاتنزل الي ان يصعد لها


تركها وذهب الي الخارج وهو يضع سلاحه بجانبه 


يراها امامه تلك الافعي يريد ان يفتك بها فهيا من احزنت عمه في الاونه الاخيره بل يجزم انها هي السبب في مرضه هي من تسببت في موته ليهتف بها وهو يشهر سلاحه في وجهها


ليل:جايه ليه يا هيام عايزه ايه


هيام:انا جاي ايز بنتي ليل انت مش من حقك تمنع بنتي اني


ليل:بنتك انتي ليكي عين توقليها بعد ما اتنزليتي عنها


هيام:انت مش اارف هاجه خلينا ندخل نتكلم جوه واشوفها 


ليل:رجلك مش هاتخطي عتبة الباب داه واللي هيفكر يرفع سلاحه بس هادفنه ماطرحه واذا كان علي التافهم شوفي عايزه كام وتتنازلي تاني


هيام بابتسامه خبيثه:اوك ليل لو كده اناهاجي company ونتفاهم


Goodbay beby


ليل:في ستين داهيه


لتهتف سيلا من خلفه :انييييي(امي)


لتنظر لها الاخري بنظرتها الخبيثه وتتركها وتذهب دون ان تتكلم


لتقع بين يديه فاقده الوعي ليصرخ هو


ليل:سيلااااااااا ويرفعها بين يديه ويدخل بها الفيلا ويصعد بها الي غرفتهم يمسك بزجاجةعطره ويرش بها علي يديه يقربها من انفها حتي تفيق 


فاقت سيلااااا وهي تبكي وتهتف انييييي انييييييي


ليل:سيلا حبيبتي انتي بتتكلمي سمعيني صوتك يا روحي اتكلمي ماتسكتيش تاني خالص. 


سيلا:هي دي كانت انييي ليل انا فاكره شكلها كويس هي ليه مشي تاني ليه مش خدتني في حضنها 


انا محتاجه ليها اوي ليل ليه طول عمر ها بعيد عني


تبكي حبيبته وتعذبه المها:عشان طول عمرها مش بتفكر غيرفي نفسها كانت جايه النهارده تسومني عليكي مش عشان تاخدك مني زي ما كنت فاكر لا جايه تبتزني وبطمع تطلب فلوس بس وحياتك لدفعها التمن غالي اوي 


سيلا:انا بكرهها ليل مش ايزاها مش تخليها تيجي هنا تاني 


ليل:حاضر ياقلبي مش هاتشوفيها تاني اهم حاجه دلوقتي انك رجعتي تتكلمي تاني ربنا ما يحرمني ابدا من صوتك الحلو داه


سيلا،انا بحبك اوي ليل خليني جو حضنك علطول مش تيسبني ابدا ليل


ليل:اسيبك ازاي عمرك سمعتي ان في حد ساب روحه انتي روحي يا سيلا عارفه يعني ايه روحي


لتهدء صغيرته داخل احضانه ويمطرها هو بقبلاته الرقيقه الي ان غفوا الاثنان في احضان بعض في ثبات عميق 


             الفصل السابع من هنا 

        لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-