CMP: AIE: رواية ظلام القلوب الفصل الاول1بقلم مورو مصطفي
أخر الاخبار

رواية ظلام القلوب الفصل الاول1بقلم مورو مصطفي


رواية ظلام القلوب
 الفصل الاول1
بقلم مورو مصطفي


القاهرة في حي جاردن سيتي هناك سرايا كبيرة يسكن بها ٣ اخوات فقد توفي الاب والام وترك كل واحد منهم لدية طابق بالكامل ينقسم بعديد من الأجنحة 

الأبنة الكبيرة و تدعي شهيرة وتتسم بأنها ترغب في ان الكل يسير حسب تعليماته و رغبتها ومتزوجة من رجل أعمال يدعي محمد بدران ولديها من الأولاد شاب يدعي أدم يبلغ من العمر ٢٨ عام يدير مجموعة الشركات الخاصة بالعائلة مع والده وأبنة تدعي شاهندة تبلغ من العمر ٢٤عام مخطوبة لشاب اسمه ايمن وهو صديق أخيها 

الأبن الأوسط  ويدعي شادي ويتسم يضعف شخصيته أمام اخته وبالتالي زوجته وهو متزوج من امرأة تدعي سناء  ولديهم ابن يدعي رامي يبلغ من العمر ٢٧ عام ورحل الي الخارج يعمل مع اصدقاءه فهو لا يرغب ان يكون تحت سيطرة عمته وأبنة وتدعي رباب تبلغ من العمر ٢٥ عام وهي تتسم بالخبث والمداهنة فدائما ما تظل بجوار عمتها حتى تستطيع الضحك عليها 

الأبن الأصغر ويدعي أحمد ويتسم بقوة شخصيته وانه لاينساق خلف اخته ودائما ما يقف لها هو وزوجته اذا رغبت في التحكم به او بأسرته وزوجته تدعي لمياء تحب أولادها كثيرا وتقف دائما خلفهم ولديهم ابنة تدعي لمار تبلغ من العمر ٢٤ عام تتسم بالهدوء وعدم الرغبة في افتعال المشاكل وابن يدعي اياد يبلغ من العمر ٢٢ عام وسافر مع ابن عمه للعمل بالخارج
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تتوسط شهيرة مائدة الطعام وامامها من الجهة الأخرى زوجها محمد ويجلس الباقي  حولهم لتتحدث شهيرة الي ابنها

- ها يا أدم اخبار الشركة ايه نظر لها ابنها وعاد ينظر لطبقه 
- بخير يا شهيرة هانم في حاجة ولا ايه لتبتسم شهيرة وتنظر بطرف عينها بخبث الي لمار ابنة أخيها فهي تعلم انها تحب أدم 
- ابدا ياحبيبي بس كنت عايزة اعرف ح تعمل حفلة الخطوبة بتاعتك انت و رباب امتى علشان ابدء اشوف شغلي لينظر أدم لها وبعدها ينظر إلى لمار ويعود بعينه الي رباب ويرد بعملية شديدة 
- وقت ماتحبوا اي وقت مش فارقة لتنظر له رباب بدلع
- كده يادومي يعني ايه مش فارقة هو انت مش مستعجل تكون معايا لتقف لمار وتنظر الي ابيها 
- بابي معلش انا شبعت بعد اذنك ح اروح اقابل صحباتي في النادي لينظر لها والدها وهو يعلم كيف تتألم
- روحي حبيبتي بس بلاش تتأخري لتقبل لمار رأس والدها ووالدتها 
- ماتقلقش بابي مش ح اتأخر وقبل ان تتحرك تسمع صوت عمتها 
- من امتى يا لمار هانم بنسيب الأكل ونمشي وكمان تخرجي من غير ماتأخدي أذني ليقف والد لمار
- ومن امتى بتأخذ اذنك يا شهيرة هو انا ولا امها ولا اخوها موتنا خدي بالك من كلامك ياشهيرة روحي ليمو وخليكي معايا بالفون لتتحرك لمار 
- حاضر يابابي 

انصرفت لمار بتحدي لشهيرة لتقف بدورها وتنظر لأخوها بغضب مستعر 

- جري ايه يا احمد انت بتكسر كلامي أدام بنتك اتجننت ولا ايه ليرد احمد بصوت عالي
- لا ياشهيرة ماتجننتش بس انتي اللي مافيش فايدة فيكي عايزة تمشي كلامك على الكل وكل مرة اقولك انا وعيلتي مالكيش فيها افهمي كلامي كويس علشان ماتخسريش ياشهيرة فاهمة لتنظر له بغضب
- خليك كده ممشيها على هواها لما بكرة ترجع لك بمصيبة ليقف محمد قبل تهور احمد وينظر لشهيرة 
- شهيرة ياريت تفهمي ان كل واحد حر بعيلته تمام شادي غير أحمد ياريت بقى كفاية خناق خليتي الواحد مش عارف ياكل لقمة ياستار لتغتاظ رباب وتنظر لزوج عمتها
- يعني ياعمو علشان بابا بيسمع كلام اخته الكبيرة يبقى غلط بصراحة يعني انا شايفة ان الواحد لازم يسمع الأكبر منه لينظر لها محمد بسخرية 
- ياسلام البرنسيسة رباب بتتكلم طيب لما انتي عارفة الاصول مش المفروض انك عارفة ان ماينفعش تدخلي في كلام الكبار يا هانم لتحرج رباب وتحاول شهيرة الدفاع عنها
- هي ماغلطتش يامحمد وبعدين هي بكرة تبقى مرات ابني وح يبقى لها الحق في حاجات كتير ليقف أدم 
- بجد علي راي بابا الواحد مش قادر يكمل اكل سلام انا ماشي 

لينصرف الجميع ماعدا شهيرة واخوها شادي وزوجته وابنتهم 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تجلس شهيرة وتجاورها رباب وامامها شادي وسناء وكانت غاضبة الي حد كبير كيف تم عليها الهجوم هكذا من أخيها و زوجها وبعدها ابنها لتتصنع رباب الحزن على عمتها 

- عمتو ماتزعليش نفسك ياعمتو بكرة يندموا انهم زعلوا حضرتك لتنظر لها شهيرة
- اسمعي يارباب انا مش عايزاكي تفارقي أدم فاهمة طول ماهو في البيت تبقى جانبه لتبتسم رباب بخبث
- عيوني ياعمتو حضرتك عارفة انا بحب اسمع كلامك دايما 
- تمام حبيبتي طول ما انتي بتسمعي كلامي طول ما انتي ح تكسبي مش زي الهانم التانية بس تمام انا وراها لما اشوف انا ولا هي لتبتسم رباب بداخلها وهي تهمس
- ايوة ياشهيرة هانم عايزاكي تدمريها انا بكرهها مش بحبها نفسي تغور من هنا بس ماشي خلينا وراها لما نشوف خليها تتقهر بارتباطي بأدم ان ماخليتك تبكي بدل الدموع دم مابقاش انا رباب 

ظل الثلاثة يجلسون حول شهيرة وهم يتحدثون او بمعنى أصح هي تتحدث وهم يؤمنون على كلامها فقط حتى اتي المساء وعاد أدم من الخارج ودخل فوجدهم يجلسون سويا فتحدث

- مساء الخير ليردوا جميعاً
- مساء النور يا أدم وبعدها تحدثت شهيرة 
- كنت فين يا أدم مش مفروض كنت تقعد مع خطيبتك َتفكروا ح تعملوا الخطوبة امتى وكده

لينظر لها أدم بسخرية 

- البركة فيكي ياشهيرة هانم اعملوا اللي يريحكم انا مش فاضي للكلام ده عن اذنكم 

ليتحرك للأعلى ليجد لمار تدخل من الباب وهي تلقى السلام عليهم وبعد أن ردوا عليها وبدأت تصعد السلم لينظر لها أدم بغضب

- الهانم راجعة دلوقتي انتي ايه محدش مالي عينك مش همك حد ترجعي في الوقت ده لوحدك ازاي

لتنظر له لمار بحزن فهي تحبه وكانت تتخيل انه يحبها ولكنه فجاءة تغير معها تماماً لمعت عيونها بالدموع وقبل ان ترد وجد والدها يدخل هو ووالدتها والقوا السلام وصعدوا فوجدها تقف أمام آدم وملامح الغضب على وجهه والحزن على وجهها لينظر له خاله بحزن 






- في حاجة يا آدم واقف كده ليه يالا يا ليمو اطلعي على جناحك ياقلب بابي لينظر له آدم بخجل
- ابدا يا خالى مافيش حاجة عن اذنكم 

صعد آدم سريعاً لجناحه ودخل وهو غاضب من نفسه كيف له ان يغضب منها ويتحدث هكذا معها وظل يحدث نفسه 

- مالك مضايق ليه وزعلان كده تخرج ولا ترجع متأخر مالك انت مش خلاص خطبت رباب مالك بقى بـ لمار ايه لسه بتحبها ياغبي بعد ماعرفت انها بتحب واحد تاني خلاص بقى انسي يا آدم انت بتحبها يبقى تتمنى لها السعادة حتي لو مع غيرك وانت خلاص خطبت رباب انت كمان حاول بقى تفهمها حاول تتعرف عليها يمكن يجي يوم وتحبها ظل آدم يحدث حاله هكذا حتى دخلت عليه اخته 

- مساء الخير يا حبيبي اخبارك ايه لينظر لها بحنان فهو يعتبرها صديقته وليست اخته فقط
- الحمد لله حبيبتي بخير اخبارك انتي ايه واخبار أيمن 
- تمام حبيبي بخير والله النهاردة كان بيخلص خلاص عقد الشقة اللي اشتراها بس ربنا يستر شهيرة هانم توافق

لينظر لها أخيها ويبتسم وهو يحتضنها تحت جناحه

- مش انتي شفتيها وعجبتك لتنظر له شاهندة بفرحة
- قوي يا آدم الشقة جميلة قوي والفيو منها تحفها على النيل ودور عالي بس انت عارف بقى تعنت ماما هانم ليربت على كتفيها بحنان
- ولا يهمك انا ومحمد بدران بنفسه معاكي ماتقلقيش من حاجة لتبتسم له وتمسك يده
- قولي بقى انت مالك فيك ايه حبيبي يبعد آدم عينه عنها ويقف معطيها ظهره
- ابدا حبيبتي ح يكون مالي مافيش حاجة لتغمض عين وتفتح الأخرى وهي تنظر له بخبث
- عليا انا يا آدم في ايه مضايق ليه وايه اللي خلاك تكلم لمار بالحده دي البنت من ساعة ما طلعت وهي بتعيط حرام عليك يا آدم بقى هي دي معاملتك للمار مش كفاية العاملة المهببه بتاعتك رايح تخطب رباب يا آدم رباب انا كنت متخيلة انك ح تخطب

وقبل ان تكمل التفت لها آدم

- شاهندة ولا تتخيلي ولا تتصوري خلاص في ايه الموضوع منتهي لمار أختي زيها زيك ورباب خلاص قريب ح تبقى مراتي مش عايز بقى حركاتك معاها

لتنظر له اخته بتعجب وعيون دامعة

- حركاتي معاها حركاتي انا يا آدم حاضر ياخويا اوعدك اني معملش معاها اي حاجة اوعدك اصلا انكم ماتشفوش وشي عن اذنك 

لتتحرك لكي تخرج فيمسكها اخاها محتضناً اياها يشعر بدموعها على صدره فيرفع رأسها ويقبل عيونها

- معقول احلى عيون في دنيتي تبكي وكمان بسببي حقك عليا ياعمري انتي معلش انا اسف

لتنظر له شاهندة بحزن

- يا آدم انا عمري ما عملت لرباب حاجة هي اللي بتحب دايما توقع الدنيا في بعضها ودايما بتحاول توقع بيني وبينك وبتكلم عليا مع ماما وحش انا اصلا مش بحتك بيها خالص وبرضه مافيش فايدة ليربت آدم على ظهر شاهندة
- خلاص ولا يهمك قوليلي بس اول ماتعمل حاجة وانا اطلع لك عينها كله الا انتي لتبتسم شاهنده وتقبل رأس اخاها
- ربنا مايحرمني منك حبيبي بس ح اقولك حاجة اخيرة فكر كويس في موضوع ارتباطك ب رباب يا آدم لينظر لها آدم ويبتسم بحزن 
- خلاص يا شاهندة الموضوع انتهى يالا ابقى قولي لأيمن يكلمني قبل مايجي علشان نظبط سوا الكلام لتهز شاهندة رأسها 
- حاضر ياحبيبي تصبح على خير
- وانتي من اهله حبيبتي 

خرجت شاهندة من غرفة أخيها وهي حزينة لما هو فيه وعلى اصراره على الزواج من رباب رغم حبه للمار 
وجلس آدم بحزن على فراشه مرجعاً رأسه للخلف وهو يتذكر علاقته بـ لمار في الماضي وكيف هي الآن ليتنهد بحزن ويغلق عينه محاولاً النوم 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

مر اسبوع واليوم هو حفل خطوبة آم ورباب وعاد اخوها رامي وإياد أخو لمار من الخارج لحضور حفل الخطوبة وكانت رباب ترتدي فستان أحمر عاري من الأمام والخلف وقصير وتضع الكثير من المكياج اما لمار فكانت ترتدي فستان من اللون الفضي ذو فتحة صغيرة من الصدر والظهر ينسدل على جسدها وينتهي بديل قصير حول الفستان فكانت اشبه بعروسة البحر وترفع شعرها وتنسدل منه خصلات حول وجهها وتضع القليل من المكياج وكانت هي وشاهندة مثل التؤام يرتدون مثل بعضهم البعض يختلف اللون فـ شاهندة لون فستانها نحاسي 
كانت لمار تجلس بجوار ابيها وهو يحتضنها بحنان وهي تتمسح بصدره كقطة صغيرة ويقبل رأسها كل قليل وكانت تنظر لها شهيرة من بعيدة وتبتسم فهي تشعر بكسر قلبها وهي سعيدة لذلك 

كان أدم يتصنع الأبتسامة كلما اتي أحد ليهنئه وفي هدوء دون أن يلاحظه احد كان ينظر بطرف عينه الي لمار ويشعر بحزنها يوجعه قلبه ويتعجب لماذا هي حزينة هكذا وكانت رباب تتعمد ان تقترب منه وتلامسه حتى توجع لمار أكثر وأكثر 

نظر أحمد الي ابنته وهو يبتسم بحنان 

- حبيبة قلب بابي نقوم نسلم على العرايس لتنظر له لمار وهي تطلق زفير بهدوء وابتسمت

- يالا يابابي 

ليتحرك الاثنان ومعهم والدتها واخيها إياد في اتجاه أدم ورباب وتراهم رباب فتميل أكثر على أدم وهي تتمسك بيده فـ ينظر لها بتعجب ومن ينظر لهم من بعيد يتصور انهم يحبون بعضهم البعض لينتبه أدم على وقوف خاله وزوجته وأولاده فـ يقف ليحاول الأبتعاد عن رباب التي تلتصق به ليقف أحمد امامه

- الف مبروك يا ولاد ليرد أدم
- الله يبارك في حضرتك ياخالو وترد رباب 
- الله يبارك في حضرتك ياعمو عقبال لمار وإياد لينظر لها أحمد 
- في حياتك يارباب 

وتأتي بعده لمياء زوجته وابنهم إياد وقاموا بتهنئتهم وبعدهم لمار التي وقفت أمامهم وعلى وجهها إبتسام رقيقة





- مبروك يا أدم مبروك يا رباب ليرد أدم بحزن 
- الله يبارك فيكي يا لمار عقبالك لتبتسم 
- ميرسي يا أدم وترد رباب بكبر
- عقبالك يا لمار بس طبعا عمرك ما ح تاخدي حد زي أدم حبيبي لينظر لها أدم بغضب 
- رباب اتعدلي ايه اللي بتقوليه ده اتجننتي لمار تستاهل حد احسن مني كمان اسف لمار لتبتسم له
- ولا يهمك يا أدم عادي عن اذنكم 

كانت رباب تقف وهي غاضبة لتنظر لأدم بأنفعال

- ممكن افهم ايه اللي عملته ده انت احرجتني كده ازاي لينظر لها أدم وهو يجلس مكانه واضعاً ساق على الأخرى 
- انتي اللي غلطي الأول يبقى تشربي ياريت بعد كده تاخدي بالك من كلامك فاهمة لتتصنع رباب الحزن 
- كده يا دومي تزعلني وتشخط فيا يوم خطوبتنا انت عارف انا بحلم باليوم ده من زمان قوي بس هي كده لمار لازم تنكد عليا دايما ربنا يسامحها لينظر لها أدم
- اولا انتي اللي بدأتي وكلامك ماكانش يصح يتقال يبقى لما تغلطي تتعلمي تتحملي نتيجة غلطك لتقترب منهم شهيرة وهي ترى نقاشهم 
- في أيه مالكم لتنظر لها رباب وهي لازالت تتصنع الحزن 
- مافيش ياعمتو أدم بيزعق لي علشان خاطر الست لمار لينظر أدم لها ويقف من مكانه 
- رباب اخر مرة اقولك لما تغلطي تتحملي نتيجة غلطك انا لما اتكلمت مزعقتش وانا لومتك لانك اهانتي لمار وهي جاية تبارك لك ماقلتش حاجة يعني انتي الغلطانة لتنظر له شهيرة وهي تبتسم
- اقعد مكانك ايه مش واخد بالك ان الناس بتتفرج عليكم اقعد وبلاش فضايح 

وتحركت هي لتتجه الي لمار التي تجلس بجوار والدها وزوج عمتها محمد بدران ووقفت أمامها تنظر لها بغضب

- انتي مافيش فايدة فيكي عايزة تكسري فرحة ابني وبنت عمك للدرجة دي الحقد مالي قلبك فوقي لنفسك يالمار والا انا مش ح اسكت لك

ليقف أحمد بغضب ويمسك يد شهيرة بعنف حتى انها تألمت بصوت وهي تنظر له بذهول فهو لأول مرة يتطاول عليها هكذا 

- شهيرة احترمي نفسك ولولا اننا في وسط ناس قسماً بجلال الله لكنتي شوفتي وش عمرك ماشفتيه مني بنتي خط أحمر يا شهيرة القلب الأسود والحقد والغل دول يعرفوه اللي زيك وزي الكلبة اللي هناك دي بس العيب على ابنك اللي كنت فاكره راجل ليفاجأ بأدم خلفه وهو في حالة ذهول 
- انا عملت ايه ياخالي علشان تقول كده عليا ليقف محمد وينظر لشهيرة بغضب 
- مش انت اللي عملت امك شهيرة هانم جت تسم بدن لمار وتسمعها كلام سم زيها وأعاد له ماقالته والدته لينظر ادم بغضب لوالدته
- انا قلت لك اللي حصل وان رباب اللي غلطانة جايه للمار ليه انتي عايزة ايه نفسي افهم ليلتفت لرباب ويصيح بصوت عالي منادياً عليها وعندما اقتربت منه امسك يدها بقوة حتى دمعت عيونها ونظر لها بغضب حالاً فاهمة يعني ايه حالاً تعتذري للمار على كلامك اللي قلتيه انا غلطان اني عديته لك واعتذرت انا للمار لكن دلوقتي تعتذري لها والا صدقيني ح تندمي وانتي ياشهيرة هانم طلعي لمار من دماغك ومره تانية انا اسف يا لمار اسف يا خالى 

اعتذرت رباب للمار وهي ترغي وتزبد بداخلها وبعدها نظر أدم لوالدته

- ياريت تنهي اليوم ده علشان انا زهقت 

كان الكل ينظر لهم ولا يعلمون ماذا يحدث وبعد قليل تم فتح البوفية وانتهت الليلة وذهب كلا الي جناحه ومشاعر كل واحد مختلفة عن الاخر لتدخل رباب الي جناحها وهي تموت كمداً مما صنعه بها أدم وتدخل لمار وهي تبتسم بحزن فمن يرى أدم وهو يدافع عنها يتصور انه يحبها اما أدم فدخل جناحه واخذ يدور به كأسد حر وضع فجاءه في القفص وهو لا يعرف ماذا يفعل


                 الفصل الثاني من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-