CMP: AIE: رواية الزهرة المفترسة الفصل الرابع العشرون24 بقلم ديدي
أخر الاخبار

رواية الزهرة المفترسة الفصل الرابع العشرون24 بقلم ديدي


رواية الزهرة المفترسة
 الفصل الرابع العشرون24
بقلم  ديدي




ليبعدها هشام وهو يمسك بوجهها ويتحدث بقلق: عملك حاجة..
لمسك.. ليري جرحا غائرا في رأسها من اثر تحطم زجاج سيارتها..
وبغضب بعد ان رأي احمرار وجهها من اثر الصفعة..
ابن ال.... انا هقتله.. هو اللي عمل فيكي كدة..

ليجد صوت حامد ورجاله خلفه مصوبا السلاح نحوهما..

حامد بتوعد: لسه معملتش يا هشام.. بس
هقتلك واعمل اللي عايزه وبعدين تحصلك..

هشام بغضب جارف: يابن ال... انا هدفنك حي..
لين بغضب:ايوة ابن ال...ده بوظلي الجزمة الجديدة الغالية..

لينظر اليها هشام بغضب غيظا ويكمل وهو يجذ علي اسنانه:
جزمة ايه ياجزمة اللي زعلانه عليها الوقتي..هضربك بيها..اكتمي..

لين وهي تلوي شفتيها:انت عارف
ديه تمنها كام..وبغيظ..موته ياهشام..

هشام بنفاذ صبر متجاهلا اياها:
هقتلك ياحامد بتمد ايدك علي مراتي..

حامد بسخريه وهو يشهر سلاحه في وجههما:
كده حلو اوي..هضرب عصفورين بحجر واحد..
هقتلكم انتو الاتنين مع بعض..ابدأ بمين فيكم..

لين وهي تقف خلف هشام وتدفعه:
موت هشام..انا لسه صغيرة..

هشام بغيظ:اااه يابنت ال... عايزاه يموتني..تصدقي
انا العيب عليا اني جيتلك..ولحامد موتها هي الاول..

لين بعتاب:اخص عليك يااتش..مش ممكن..انت الراجل..
يلا ياحامد اتكل علي الله..وابدأ بهشام..يلا يااتش اتشاهد..

هشام بغل:عارفة يالين..انا ..

حامد بعصبية:بس انت وهي..ايه
هتتعازموا علي بعض..انا هقتل هشام الاول..

لين بإبتسامه:معلش..هتوحشني ياهشام..
هشام بسهتنه:بجد هوحشك..

لين وهي تنظر في عينيه: اكيد ده انت جوزي حبيبي..
هشام بفرحة:بجد حبيبك..

لين مؤكدة:طبعا..يلا الوداع .. ومتقلقش
هبقي ازور قبرك..مش هنساك يا اتش..

هشام وهو يلوي شفتيه:مش هتلحقي..هتحصليني..

حامد بنفاذ صبر:ارحموا اللي خلفوني..

لين بضحكة:وصلوا يااتش..وتشير علي رجال سامي..
هشام بغضب:ساعة علشان توصلوا..

لين بغضب: ده انا هولع في اللي جابوك ياحامد..جزمتي ياحيوان..
وبتحسر من احسن جزمي.. ولرجال سامي.. امسكوه..

ليطلق حامد النار عليهم ولكنهم
يمسكون به وبرجاله ويبرحه هشام ضربا..

وتكمل لين بغضب: انا قلت نهايتك علي
ايدي..وخد بالجزمة اللي بوظتها ياحيوان..

ليسحب هشام لين خلفه ويكمل بغيظ:عارفة
لولا حرام كنت قتلتك معاه..يعني مش
هامك اللي عمله فيكي وزعلانه ع الجزمه..

لين وهي تزم شفتيها بتذمر:جديدة
ملبستهاش غير مرة..كله بسببك انت وامك..

هشام وهو يكور قبضته غيظا وعيناه تقدح شررا
ويستعد للانقضاض عليها:اااااخ..اكتمي بقي..هتنقطيني..

لين وهي تداري وجهها :خلاص خلاص..

ثم يأمروا رجال سامي بقتلهم واشعال
النار في الحقل الذي كان يود شرائه...

ويأخذ هشام لين ويرحل..
ولا يكتفي بذلك بل يأمرهم بإحراق ارضه الزراعية..

لين: انا عايزة اروح القسم..
هشام بترقب: ليه..

لين: اعمل محضر باللي حصل..
هشام بدهشة: ايه..انتي اتجننتي عايزة تودينا في داهية..

لين بضيق: اسمع بس..هعمل محضر سطو وسرقة..مش اكتر..
هشام وهو يضيق عينيه: علشان..

لين بتأفف: علشان محدش يشك ياهشام..
هشام بضيق: يعني لازم..

لين: ايوة..
تذهب لين الي القسم..

شكري بخضة وقلق: لين..بتعملي ايه
هنا..وايه اللي عمل فيكي كدة..

لين وهي تجلس علي الكرسي بتعب: اهدي شويه
واسمعني.. حرامية طلعوا عليا وكسروا العربية وسرقوها..

شكري بتوتر: ايه..طب انتي كويسة..
لين: ايوة بس عايزة افتح محضر..

شكري وهو ينظر اليها : حاضر..
لين: شكري تليفوني اتكسر اتصل بهشام وقوله..

شكري بضيق: وكان فين سي هشام لما حصلك كدة..
لين: اتخانقنا وسبته ومشيت وحصلت الحادثة علي اول الطريق..

شكري بحنق: خدي التليفون واتصلي انتي بيه..
لتتصل لين بهشام وتخبره بما حدث ويأتي مسرعا..

هشام بلهفة وهو يحتضنها: ايه اللي حصل..
لين: زي ماقولتلك..

شكري وهو ينظر الي هشام بضيق وغيظ:
اهلا سي هشام.. سبتها وحصلها كدة..

هشام بضيق: شكري اخلص.. مش ناقصك..
شكري علي مضض: افتح يابني محضر باللي حصل..

وبالفعل قامت لين بفتح محضر واثبات ماقالته..

شكري: طيب انتي روحي وانا هروح اعاين المكان وهبقي
اتصل بيكي.. ولهشام بإمتعاض خلي بالك منها يا يابن المغربي..

هشام: يلا استنيني في العربيه..
لين بتعجب: وانت..

هشام بجدية: دقيقة وجاي وراكي..
لين وهي ترفع حاجبيها بعدم اهتمام: طيب..وترحل..

ليقترب هشام من شكري ويتحدث وهو يجذ علي اسنانه
وبنبرة محذرة: شكري لين خط احمر.. ياريت تنساها..
ديه بتاعتي انا..انسي حبك ليها لان عمرك ماهتقربلها..

شكري بغل: واديك اتجوزتها.. بس مش عارف تحافظ عليها
وكمان جننتها ورميتها في مصحة.. مسيرها هتسيبك ياهشام..

هشام بغضب: ده عند امك ياشكري.. وبنبرة تحذير.. خليك في
مراتك وولادك بدل ما.. ولا بلاش انت برضو مننا وعلينا.. ويتركه ويرحل..

شكري بحزن: اه يالين..مش عارف اتجوزتيه
علي ايه.. ورفضتيني انا..وانا اللي طول عمري بحبك..

لين بتساؤل: كنت بتعمل ايه جوا..

هشام وهو يمط شفتيه: ابدا كنت بقول
لشكري حاجة.. هنروح ع البيت..

لين وهي تغلق عيناها بتعب: روح
منين ماتروح المهم خليني انام..

هشام بغضب: ماشي..

في المضيفة الملحقة بمنزل والد هشام يدلف
كل من لين وهشام لترتمي لين علي الفراش بتعب..

هشام بغضب:حامد عملك ايه..
لين بتعب: ملحقش..

هشام بعصبية وهو يشاور بيده: امال
الجروح اللي فيكي ديه ايه..

لين بألم: ديه من الزرع لما كنت بجري.. بقولك ايه..
سيبني الوقتي.. انا تعبانه وحاسة ان جسمي كله شوك..

ليمسك وجهها وينظر للجرح وبغضب: لولا اني كنت مستعجل كنت
قطعت ايده.. مش مرات هشام المغربي اللي حد يمد ايده عليها..

لتبعد لين وجهها عن يده وتغمض عيناها وتنام..
ليذهب هشام الي الخارج ويعود الي منزل والده..

ممدوح بتساؤل: كنت فين ياهشام..
هشام بضيق واقتضاب: مفيش كان عندي شغل خلصته وجيت..

ليسرع احد الرجال ويخبرهم بإشتعال
النيران في الحقل وارض حامد.. ليسرع الجميع ويقول..

هشام ببرود: انا رايح انام.. انتوا بقي شوفوا النار ديه وابقوا طفوها..
ليندهش والده من موقفه ولكن لايعقب ويذهبوا جميعا الي مكان الحريق..

ويدلف هشام الي المضيفة ويتسطح بجانب لين
وهو ينظر اليها ويزفر في ضيق ثم يحتضنها ويغمض عينيه..
في الصباح تتململ لين وتستيقظ بألم من الجروح في جسدها..

هشام وهو ينظر اليها: ها عاملة ايه..
لين وهي تبتعد عنه: هي الساعة كام الوقتي..

هشام وهو يعتدل ويجلس: احنا الصبح..

لين: طيب خلي حد يجيب شنطة
هدومي علشان اغير وامشي من هنا..

هشام بترقب: حامد عمل كدة ليه..
لين بتأفف: مش الوقتي بعدين..

ليمسك هشام ذراعها ويكمل بحدة: لأ الوقتي.. عملتيله ايه..

لين بتأوه: اااي دراعي.. معملتلوش حاجة.. مرضيتش اديله فلوس
كان عايزها.. وبحدة.. بروح امه كان عايز تلاته مليون ونص علشان
يشتري حتة الارض اللي ولعنا فيها امبارح.. وبضحكة.. وبعدين يا اتش
مالك كنت متعصب امبارح اوي.. وبسخريه اوعي تقول انك بتحبني وكنت خايف عليا..

هشام بسخريه مستنكرا: لأ ياختي مش كدة..
بس الاسم انك مراتي.. لو كان عملك حاجة كانوا
قالوا عليا ايه.. هشام المغربي مش قادر يحمي مراته..

لين بضحكة: ايوة كدة طمنتني.. ويلا بقي عايزة ارجع..
هشام بتهكم: متسربعة قوي ياختي علي الرجعة لوش كوثر..

لين: ومين قال اني هرجع علي هناك..
هشام بتعجب: امال هتروحي فين..

لين: اي فندق لغايه ما وشي يروق..
انت عايز بنت ال... ديه تشمت فيا..

هشام بضحكة:الا تشمت فيكي..ديه ماهتصدق..
لين بضيق:بقولك ايه..مش ناقصة رخامتك انا..لخص..

هشام بغيظ:يعني انا لسه مخلصك من الموت..
وعامل فيكي جميلة..وانتي اللي فيكي فيكي..لسانك زفر..

لين:خلاص ياعم ليك عندي جميله..اللي انت عايزة هعملهولك..
هشام بغمزة:اي حاجة..طيب..انتي اللي قولتي..

لين بتأفف:لخص بقي خليهم يجيبوا هدومي..جسمي كله مشوك..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

ذهب هشام الي المنزل وسلم علي والداه واخذ
حقائبه وتعلل بان هناك اعمال طارئة وعليه العودة سريعا..
ذهب هشام ولين الي فندق لحين شفاء وجه لين من الجروح التي اصابتها..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

صفاء بغل:يعني السنيورة رجعت..
ابني الاهبل جري وراها ورجعها..

ممدوح بضيق:شوفي احنا في ايه..وانتي
في ايه..انا عايز اعرف مين اللي حرق الارض..

صفاء بعدم اهتمام:وانا مالي..هنعرف..انا علي
ابنك..بقي بعد اللي عملته امبارح ويجري وراها..

ممدوح بعدم رضا:اعمله ايه يعني..ابنك ودماغه..
بقولك ايه انا رايح اشوف ايه اللي حصل..

صفاء بغيظ:روح..اخ منك ياهشام..طول عمرك اهبل..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في شركة مازن توفيق..
مازن:لسه برضو قلقانه يانور..

نور بقلق:بتصل بلين مش بترد..

مازن مطمئنا:انتي مش قلتي انها في
فرح..اكيد مشغوله يانور..اهدي يا حبيبتي..

نور بخوف:ربنا يستر..طب قافله تليفونها ليه..

مازن وهو يمط شفتيه:مش عارف
يانور..طب اتصلي بجوزها يمكن يرد..

نور:هشام..ايوة صح..لتتصل به..

نور بقلق:ايوة ياهشام..لين فين..انتو رجعتوا..انتو في الفيلا يعني..
هشام:معايا يانور..ايوة رجعنا بس مش في الفيلا..فيه حاجة..

نور بدهشه:معاك انت..وبتعمل ايه..تليفونها مقفول ليه..
هشام بضحكة:ومالك مستغربه..مش مراتي..تليفونها اتكسر..

نور بدهشه:طيب اديهاني..
هشام:نايمة الوقتي..لما تصحي هخليها تكلمك..سلام..

نور بعدم تصديق:سلام..وتكمل..لين
مع هشام..ونايمة كمان..شئ لا يصدقه عقل..

مازن بتعجب:مالك يانور..فيه حاجة..
نور:هه..لا ابدا مفيش..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اتصل كاظم علي لين كثيرا ولكن كان
هاتفها مغلق..ليتصل علي هشام..

كاظم بقلق:ايوة ياهشام..انت فين..
هشام:موجود..فيه ايه..

كاظم بتوتر:لين بتصل بيها مش بترد..
هشام:اطمن ياجدي..لين معايا..تليفونها بس اتكسر..

كاظم بدهشة:معاك..ازاي.. انت ولين..

هشام بتعجب:الله..ومالك مستغرب كده..مش
مراتي..هو انا كل واحد اكلمه واقوله معايا يستغرب ليه..

كاظم بتهكم :مش عارف ليه..طيب اديني لين اطمن عليها..
هشام بضحكة:ايه ياجد..خايف اكون قتلتها ولا حاجة..

كاظم:العفو ياخويا..بس حاسب لتخلص هي عليك..
هشام بضحكة:هههههه..طيب..وللين..خدي جدي عايزك..

لين:ايوة ياجدي..فيه ايه..

كاظم بنبرة قلقة:انتي كويسه يالين..
مالك..تليفونك ايه اللي كسره..

لين:ابدا وقع مني اتكسر.. متقلقش انا كويسه..

كاظم:طب مارجعتيش ليه البيت..
انتي فين..وبتعملي ايه مع هشام..

لين بضحكة:بعمل ايه مع هشام..مالك ياجدي عادي..
كاظم بترقب:طب وحامد..ايه اللي حصله يالين..

ليكفهر وجه لين وبغضب:وانا مال اهلي بالكلب ده..
كاظم:امال مين اللي موته وولع في الارض..

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-