CMP: AIE: روايه سيلاالليل الفصل الأول1بقلم مياده مأمون
أخر الاخبار

روايه سيلاالليل الفصل الأول1بقلم مياده مأمون


روايه سيلا  الليل 

 الفصل الأول 1

بقلم مياده مأمون 

هو:ليل الرويني ٢٨سنه طويل وسيم قمحي اللون العيون رصاصي واسعه ولكنها دائما غاضبه يتسم بالحده ولكن كل هذا يتغير بمجرد ان تظهر امامه معشوقته 


الجسم رياضي ذو عضلات


هي:سيلا الرويني 15سنه ولكن من يرها لا يدرك ابدا انها طفله بل انثي شابه بمعني الكلمه


البشره بيضاء مثل اللبن والطول طويله بالنسبه لسنها


الشعر اشقر ناعم كالحرير طويل 


العيون فيروزي مثل مياه البحر الصافيه القوام ممشوق كاعارضات الازياءجمالها مصري تركي 


طارق الرويني:عم ليل ووالد سيلا يحب ليل كثيرا فهو من رباه بعد وفاةاخيه محمدوالد ليل 


ويشبهه كثيرا صاحب مجموعة شركات الرويني في تركيا


متزوج من امراءه تركيه جميله ورثت منها سيلا جمالها 


هيام مراد:تركيه امراءه جميله جداجمالها ساحر ولكنها مغروره الي ابعد حد بسبب جمالها


زوجة طارق ووالدة سيلا ولكنها مكروهه من العائله وبالاخص الجد كبير عائلة الرويني بسبب سيطرتها الكامله علي زوجها وعدم نزوله الي مصر كثيرا


الجد:ليل الرويني رجل طيب لابعد الحدود ولكنه صارم جدا هادئ الطباع وهو من سمي حفيده علي اسمه


ولكنه حزن جدا لوفاة ابنه الكبير كاد ان ينهار لولا ثبات ابناءه طارق وسليم وزياد ودول هانعرفهم بعد كده بقي


الفصل الاول:


يجلس في غرفته وحيدا باكي علي ابيه فهو مازل طفلا ذو الثانية عشر


حرم ايضاً من امه ولم يراها ماتت وهي تلده ولكنه لم يشعر بحرمانه منها لان اباه عوضه بحنانه كثير 


وكان اول حفيد للجد الذي غمره بحبه وحنانه


وعمه طارق الشاب الذي كان له ابوه الثاني وصاحبه ايضا 


كان دائما يتحدث اليه وكأنه صاحبه ولكنه فوجيء بين ليله وضحاها بمرض ابيه بهذا المرض اللعين الذي لا ينفع معه كل مال عائلته او مال العالم كله (سرطان في المخ) ليموت والده ويتركه لجده ولأحزانه


ليدخل عليه الغرفه عمه سليم شاب ٣٢سنه متزوج من ليلي السيوفي ويقيم في قصر العائله وعنده ولد اسمه أمير وبنت اسمها


لارا


سليم:ليل حبيبي قاعد ليه لوحدك كده تعالي اقعد مع لارا وامير عند طنط ليلي في الجناح بتاعي


ليل :بغضب لاء يا عمي مش عايز اقعد عند حد انا عايز افضل لوحدي 


سليم بحنان وهويمسح دموعه:ليه بس يا حبيبي انت عارف ان طنط ليلي بتحبك زي امير ابنها بالظبط


ليل:اديك قولت اهوه يا عمي زي لكن مش ابنها انا امي ماتت قبل ماشوفها وابويا كمان حصلها أنا بقيت يتيم ياعمي بقيت يتيم 


يدخل طارق الغرفه عليهم باكي العينين بنبره صارمه غاضبه:اخرص ماتقولش كده انت عارف كويس اوي انك ابني وصاحبي واخويا


لوسمعتك بتقول كده تاني هاوريك وشي التاني انت فاهم 

ولا لاء ليرتمي الصغير في احضانه ويبكي بكل حرقته


ليل :انت هاتسبني تسافر يا طارق جدو قال انك هاتمسك الفرع في تركيا انا هابقي لوحدي خلاص بابا مشي وانت كمان هاتمشي 


طارق:مش هاروح في اي حته منغيرك تولع الشركات تغور اي حاجه قصاد دمعه تنزل من عينك


احنا بس نفوق من العزي وجدك يشد حيله وانا هاتكلم معاه اتفقنا يا صاحبي


ليل:اتفقنا


يدخل زياد دامع العين بسرعه :سليم طارق الحقو ابوكو بسرعه اغمي عليه تاني ليجري الجميع علي غرفة الجد


يقوم سليم بالكشف علي والده فهو طبيب متخصص في أمراض القلب ويعطيه حقنه لتفيقه من اغمائته 


وينظر الي أخواته: مش هاينفع كده لازم اخده المستشفي لازم اعلقله محليل واعمله فوحصات


زياد واضعا يده خلف رأسه ويكاد يقتلع شعره : اعمل اللي انت عايزه هنا


ابوك مش هايخرج من القصر داه طول ما العزي شغال انقل كل اللي انت عايزه هنا لكن طول ال٣ ايام العزي ابوك لازم يكون في القصر


انا مش عايز العالم يقولو عائلة الرويني بتنهار واحد ورا التاني


لترد ساره زوجته وام ابناءه سامر وسجي


ساره ببكاء شديد:ايه القسوه اللي انت فيها دي ابوك قلبه تعبان وانت بتقول العالم والناس احنا لازم نودي عمي المستشفي مش تسمع كلامه يا سليم عمي لازم يقوم ويبقي كويس


فهيا ابنة اخيه الوحيد وهو من زوجها لزياد لانها حب عمره مثلما يعرف الكل لكنه شديد جداا جدا ولايضعف امام احد ولاحتي هي 


زياد بغضب:ساااااره مش عايز اسمع نفس خديها يا ليلي ورحو اقعدو مع ولادكو وخدو ليل الصغير معاكم


لحد ابويا ما يفوق ليرد ليل الجالس بجانب جده وممسك بيده 


ليل:لاء مش هاسيبه دا كمان مش هاروح في اي حته وايوا يا سليم ماتخدوش المستشفي خليه معايا هنا ليفيق الجد باجهاد كبير. 

الجد بافقه غير كامله:ليل فين  هاتوه اشبع منه اشم ريحة الغالي فيه فين ابن محمد فين الغالي ابن اغلي الشباب ليبكي جميع من في الجناح 


ليل:انا هنا يا جدي انا جنبك اهوه خليك انت كمان جنبي


وماتسبنيش زيه ليرد سليم وهو بيعلق المحاليل لوالده بعد ان انهي اتصالاته بالمشفي


سليم بحنان:سمعت يا حج لازم تشد حيلك كده وتقف ضد الرقده دي مش بس عشان ليل الصغير  لاء عشان كل احفادك اللي لسه ماشفوش حاجه من حنيتك


طارق : هما بس احفاده اللي  عايزنه يقوم احنا منقدرش نعيش في الدنيا دي منغير توجهاتك يا حج


زياد:بنبره هادئه  بعد الشيء  الف سلامه عليك  يا بابا ربنا يخليك لينا 


تدخل ساره وليلي ويقفو بجانب الباب  تبكي في حضن ليلي  الباكيه ايضا دون ان يصدرو صوت خوفا من زياد ليقول الجد وهو يبتسم لهم بحنان


الجد:تعالو واقفين بعيد ليه خايفين من زياد بس اما اقومله هاعرفو مقامه 


تعالي يا ساره في حضني ماتخافيش منه لتجري ساره اليه وتمسك بيده وتقبلها 


ساره:يا حبيبي يا عمي ربنا ما يحرمني منك ابدا ويخليك ليا


لترد ليلى وهي تمسح  دموعها ويحتضنها سليم


ليلي:الف سلامه عليك يا عمو ربنايديك الصحه  ويصبرك ويصبرنا كلنا علي ما ابتلانا 


ليرد الجميع امين  يا رب 


خبطه خفيفه علي الباب تدخل داده انعام


داده انعام بنبرة حزن: دكتور سليم عربية الاسعاف جات تحت والممرضه كمان ومعاهم  بعض الاجهزه 


سليم :خليهم يطلعو كل حاجه ويطلعو هنا ياداده وقولي للممرضه كمان تطلع هنا


داده انعام :حاضر يا بني


  سليم : ممكن بقي كل واحد فيكو علي جناحه عشان اشوف شغلي


  وانتي يا ليلي يلا يا حبيتي روحي علي الجناح بتاعنا واناهاخلص كشف علي الحج واطمن عليه وهاجيلك


لتومىء ليلي برأسها و  ينحني طارق ليرفع ليل الصغير الغافي بجانب جده


طارق: انا هاخد ليل انيمه معايا في حضني  ماتخفش عليه يا حاج


ليل الكبير:انا لو هاخاف عليه من الكل مش هاخاف عليه  منك انت يا طارق دا انت أبوه  الثاني


  انا عارف  انت كنت بتحب محمد اد ايه وروحك في ابنه ازاي 


ليدخل الجد في نوبة بكاء وتعب جديده


سليم: ممكن تخرجو بره بقي


  خرج الجميع ودخلت الممرضه والمسعفين بالاجهزه 


سليم :اهدي يا بابا الله يرضي  عليك و يبداء يعلق له الاسلاك

تمر الايام وينتهي  العزاء  ويبداء الجد ليل باسترداد صحته 


تعود الحياه  الي مجاريها فامن نعم الله علينا  نعمة الصبر والنسيان لتدور دائرة  الحياه من جديد 


يجلس الجد ليل في غرفة مكتبه ومعه زياد وليل الصغير 


الجد بنبره هادئه:زياد اناه عايز  اخد رائيك في حاجه ليرفع زياد نظره من الملف  اللذي امامه


زياد:تاخد رأيي في آيه  يا حج انت تأمر امر وانا انفذ


الجد بنبره هادئه :اناعايز اكتب لي ليل ورث اخوك المرحوم محمد اللي كان مفروض يورثه مني


زياد:ياحج ربنا يديك الصحه ويخليك لينا ليل الصغير  بدل ابوه في كل حاجه


حق ابوه في كل حاجه بتاعه من غير كتابه ولا اثبات 


ولو دا اللي هايريحك يا بابا اكتبله كل اللي انت عايز تكتبه وانا تحت امرك في اي حاجه و ماظنش طارق او سليم هايمنعو في حاجه زي دي


الجد :ربنا يباركلي فيك انت واخواتك انا عارف ان مفيش واحد فيكو طماع


و لا فيه شر لاخوه بس انت هاتبقي الكبير من بعدي لازم تبقي عارف كل حاجه واخد رأيك في كل حاجه


زياد :ربنا يبارك لينا في عمرك يا حج ويخليك لينا انا هاتصل بالمحامي اخليه يجيليك وانت شوف عايز تكتب للباشا ليل الرويني الصغير ايه


لينظر ليل الي عمه ويقول وهو يقف في حضنه 


ليل:عمي انا مش عايز حاجه انا عايز اسافر مع طارق تركيا واكمل تعليمي هناك انا مش عايز اسيب طارق


الجد ليل: بتعيط ليه يا ليل عايز تسبني  وتسافر مانت عارف اني ماقدرش ابعد عنك عايزني اتعب تاني 


ليل الصغير:بعد الشر عنك يا جدي بس عشان خاطري مش تخلي طارق يبعد عني هو كمان انا بحبه ومش هاقدر أبعد  عنه 


زياد:ايوا يا حبيبي  بس انت عارف ان عمك طارق متجوز هناك ومراته  حامل


وانت عارف ان مراته  مش زي طنط ساره ولا طنط ليلي دي واحده تركيه ويعني مش زينا ومش هتعرف تاخد عليها يا ليل


ليل:انا عارف  كل الكلام ده  انا فعلا  مش بحبها  وطارق عارف كده بس هو بيحبني وهايخدني معاه ومش يخليها تيجي جنبي او تزعلني هو قالي كده 


زياد:بنبره ساخره هو قالك كده دا ماقدرش يحكم عليها تنزل مصر ساعة العذا 


الجد: زياد وبعدين مرات اخوك ماجتش عشان حامل  واخوك مارديش ينزلها عشان كده


  وانت يا ليل لو عايز تسافر مع عمك ان مش هامنعك خلاص  يا حبيبي


بس عندي شرط لازم تيجي كل اجازه الصيف هنا اتفقنا ليرد ليل الصغير اتفقنا ياجدي حاضر كل اجازه هاجي أقضيها كلها معاكو 


وكمان  هاخليه يعمل الوصايه  عليه ليا أدام هايسافر مع طارق  مش هاخلي الشغل يقف هنا علي امضا اوحاجه زي كده. 


زياد:ماشي يا بابا اللي تشوفه انا بكره هاتصل بيه وأخليه يجي لحضرتك 


ودلوقتي بقي انا هاقوم اقولهم يحضرو العشا عشان حضرتك كمام تستريح


انا عارف انا تعبتك النهارده في امضأت كتير وتقريبا شغل المجموعة  كلها كان متعطل


  دا حتي المستشفي شغلها كان واقف وسليم لسه مجاش لحد دلوقتي ومراته هرياه اتصالات


ليل الكبير: وطارق فين اومال جيه من بره ولا لسه


طارق وهو يقف علي الباب:جيت ياحج ربنا مايحرمني من سؤالك عليا


اعمل ايه في ابنك آللي  مش عايز يسبني ارتاح لحد مانسافر انا وابني اديني خلصت كل الشغل المتعطل في شركة السياحة  عالله يطمر فيك يا زياد يا رويني


زياد وهو يقذفه بتحفه صغيره كانت على المكتب:يطمر فيا يا...... هو مالي لوحدي


مانت لازم تتابع هنا زي مابتابع بره ولا هو كلو لازم يبقي علي زياد يعني


وانا اللي كنت لسه هاتصل بيك وابشرك ان ابوك وافق تاخد ليل معاك صحيح خير تعمل شر تلقي عيل واطي صحيح


طارق بنبره مرحه: ليه كان عندك شك اني ممكن اسافر من غير  ابني ولا ايه


علي العموم متشكرين ياعم علي الواجب دا ويلا بقي هاتعشونا ولا هنام خفاف في البيت داه


ليرن هاتف طارق وهو يحتضن ليل الصغير ليري اسم زوجته ويبدأ معها الحديث بالغه التركيه 


وبما اننا مش بنتحدث تركي فاتخيلو بقي انو تركي


طارق:الو حياتي وحشتيني يا هيام 


هيام:وانت كتير حبيبي امتي تيجي طارق انا خايفه البيبي تيجي وانت مش موجود


طارق:خلاص حبيبي انا قربت اخلص كل حاجه هنا وهاجي كمان يومين انا وليل الصغير زي مقولتلك قبل كده  بس انتي خليكي قويه لحد ماجي عشان احضر الولاده معاكي 


هيام: يعني انتي مصمم تجيبي الولد دا يعيش معانا 


انا مش بتعرف  اتعامل معاه هو عنيد وغضوب  جدا


طارق وهو يدخل غرفته هو ليل هيام الموضوع داه مافهوش منقاشه وبلاش تفتحيه تاني انا وليل هانيجي كمان يومين اوك حبيبي 


هيام وقد شعرت بغضب زوجها: خلاص طارق اوك بس انتي مش أزعل مني باي  حبيبي سي يو 


طارق:باي يا هيام خدي بالك من نفسك لحد ماجي


يغلق الخط ويبدأ في تغير ملابسه 


ليل الصغير وهو يجلس علي الاريكه التي بوسط الغرفه:ايه مش عايزناي اسافر معاك ولا آيه 


طارق وهو ينظر اليه:اه بتقول عليك عنيد وغضوب  دي بتخاف منك ياض


انت عملت ليها آيه  المره اللي فاتت  


ليل: بابتسامه قلدت ادمها جدو ليل وهو غضبان وبرأت ليها بعنيا


ليضحك طارق بكثره علي ابن اخيه الذي حتي في مرحه يتذكر الغضب ليجدو من يخبط علي الباب


ويرد طارق :مين 


الخادمه:العشا جاهز يا طارق بيه علي السفره وليل بيه بيقول لحضرتك اتفضلو 


ليرد ليل :خلاص ياسناء ماتلكيش كتير  احنا نازلين  وبهدوء يلا طارق عشان انا جعان 


طارق:تصدق وانا كمان جعان يلا يا سيدي اما اشوف اخرتها معاك 


وايه ماتلكيش دي جبتها منين يا واد انت 


ليل اقولك ومتقولش لحد  


طارق عيب عليك من امتي احنا بنطلع أسرارنا لحد


ليقول ليل من عمي زياد هو ديما بيقول كده لساره


وهي بتترعب منه اول مايكشر ويقول ليها


(ساره خلصنا خلاص ماتلكيش كتير واقفلي بوؤك دا شويه بقي)


طارق:هههههه يخرب بيتك عيل سو والله لوسمعك ليعلقك علي باب القصر


دا كويس انك مش هتقعد معاه وهتسافر معايا


هو مين دا اللي هايسافر قالها سليم وهو اتي من غرفته


 :هو مين داه اللي هياسافر انت ياد بيعنا كلنا عشان طارق بقي كده ياسي ليل ماكنش العشم يابن اخويا


ليل بمرح:ايه ياعمي سليم جو الدرما والاوفر اللي انت عامله دا


مانت عارف من زمان اني هاسافر مع طارق ولانت لازم تأفور كده ديما 


لترد ليلي بمرح علي ليل 


ليلي:تعرف يا واد يا ليل انك شاطر أنك قولتله كده تعالي اقعد جنبي دا انا غُلبت اقوله ياسليم انت اوفر ادائك اوفر وهو مفيش فايده فيه بردو 


سليم:احم ايه يجماعه هو انا اوفر اوي كده قعديه ياختي جنبك خليه ينفعك


اهو هيسافر مع طارق شوفي بقي هاتبقي ترغي وتتفقي مع مين


ليضحك الجميع وتهتف ساره


ساره :هاتتفق معايا انا ياسليم وشوف بقي احنا هانبقي اتنين ستات عليك. 


زياد بنبره محزره:ساره


ليقول ليل الصغير بمرح (ماتلكيش كتير) 


ليضحك الجد :ههههههههه طب بزمتك يا ليل عايز تحرمنا كلنا من جو الضحك والمرح اللي انت عامله دا


وبحزن يقول خليك معايا يابني دا انت اللي بترجع الضحكه لقلبي تاني


يقوم ليل من علي كرسيه ليقبل يد جده :خلاص بقي يا جدو مش احنا اتفقنا اني هاجيلك كل صيف اقضيه معاك 


وياسيدي ليك عليا اول البت سيلا ماتيجي وتكبر كده شويه هاجبهالك معايا واجي عشان تشبع مننا احنا الاتنين


نظر له الجميع بعلامة استفهام


ساره:مين سيلا دي ليل دي بنت اتصاحبت عليها في تركيا المره اللي فاتت ولا ايه؟


ليل:ايه ايه الفيلم الهندي دا ياساره دي هاتبقي سيلا هانم الرويني بنت طارق 


دي هاتبقي بتاعتي وماحدش هايقدر يخدها مني


زياد بمناغشه : اه دانت رايح تفرض سيطرتك علي البت من قبل مل تيجي للدنيا


طب وبناتنا ياض انت الكبير والمفرض تاخد واحده منهم دول هايبقو اكبر منها 


ليل : المفرود عند المكوجي يا عمي انا ماحدش يقولي اخد مين واسيب مين


وبعدين ماتخافش اوي كده ماهي معروفه ياعني امير هياخد سجي وسامر هياخد لارا وانا بقي هاخد سيلا هانم الرويني 


طارق وهو سارح:سيلا طارق الرويني تصدق ياض ياليل اسم في قمة الشياكه


بس هي تيجي للدنيا ان شاء الله وهاتبقي بتاعتك واكبر بسرعه وانا اجوزهالك ياحبيبي


سليم:فعلا اسم حلو اوي انا موافق علي الاسم دا علي فكره


نظر له الجميع وفي نفس واحد( اوفر)


           الفصل الثاني من هنا 

        لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-