CMP: AIE: رواية الزهرة المفترسة الفصل الثامن عشر18بقلم ديدي
أخر الاخبار

رواية الزهرة المفترسة الفصل الثامن عشر18بقلم ديدي


رواية الزهرة المفترسة 
الفصل الثامن عشر18
بقلم  ديدي





لتتعالي ضحكاتهم ويكملون لعبتهم..
وبعد فترة تلمح لين سيارة خلفها تقترب منها..
وتضغط بوق السيارة بشدة لتنبيه لين وجعلها توقف السيارة..

لين لنور بلهجة آمرة: نور اربطي
الحزام كويس..واقفلي الاغاني..

نور بتساؤل: ليه يالين..

لين بنفس النبرة: اعملي اللي قولتلك عليه..
لترتبك نور ولكن تفعل ما امرتها به لين..

لين بعيون غاضبة: واضح كدة ان معانا صحبه حلوة..

لتضغط لين علي دواسه البنزين السيارة وتنطلق
بسرعة وخلفها السيارة وهي تحاول اللحاق بسيارة لين..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في الفيلا عاد هشام..

كاظم بتهكم: اهلا اتش كنت فين اليومين دول..
هشام بضحكة: كنت بخلص مصلحة ياجدي.. ايه وحشتك..

كاظم بحدة: مصلحة ولا شغل
من ورايا ياهشام... مش هتبطل..

هشام بضحكة ماكرة: تربيتك ياكاظم باشا..
طب بزمتك كنت اسيب المصلحة ديه تطير من ايدي..

كاظم بعصبية: وخربت الدنيا لما لين ادت
الصفقة للسمان.. انتو ايه..انا تعبت منكم..

هشام بسخرية: ايه ياجدي ده المفروض تبقي
فخور بتربيتك..وبغمزة بس سيبك البت الخواجايه اللي
كانت معاهم يالهوووي..مقولكش ياكاظومه حته بت من الاخر..

كاظم بقرف: تصدق انك... ليها حق لين تقرف منك وتسيبك..

هشام بضحكة ساخرة: ايه ياكاظم..
وهو يضرب بباطن يده علي ظهر الاخري
(اذا كان رب البيت بالدف ضاربا..
فشيمه اهل البيت الرقص) وهو يهز اكتافه..
ياكاظومي مانا اتربيت في بيتك علي كدة..
كل يوم مزة شكل..عايزني ابقي ايه..

كاظم بحدة: كنت بتجوزهم ياهشام مش كدة..

هشام بسخريه: وانا بضرب ورقتين وبعيش..
لكن اتدبس في واحدة ومهر وشبكة ومؤخر..لااا..
وبعدين كفايه متجوز لين ولا ايه ياجد.. ألا بالحق هي فين..

كاظم بإشمئزاز: سافرت ياخويا..
هشام وهو يضيق عيناه: سافرت.. سافرت فين..

كاظم بضيق: ع الفيوم..
هشام برفعة حاجب: الفيوم وتعمل ايه هناك..

كاظم: راحت هي ونور يشوفوا السواقي نور كانت عايزة تروح..

لينفجر هشام في الضحك:ههههههههه.. السواقي..
ده اخر طموح نور.. طيب اسيبك انا الوقتي ياجد..
وبغمزة ساخرا.. سلام يارب البيت..

كاظم وهو يهز رأسه ويزفر في ضيق: انا عارف
مفيش غير العيل اللي هيعدل حالك ياهشام..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نور بخوف: هدي السرعة يالين فيه ايه..

لين بهدوء: مفيش.. وبضحكة ماكرة.. اصبري علي رزقك..
ولنفسها بصوت عالي برفعة حاجب.. ده انت
مصمم بقي طيب.. لتتوقف لين علي جانب السيارة..

نور بقلق وتوتر: وقفتي ليه ماتقولي فيه ايه..
لين بهدوء: اسكتي ومتنطقيش بكلمة واتفرجي..

ويتوقف خلفها السيارة ويهبط منها
شاب ما..ويتجه الي لين مكملا..

الشاب بضحكة: ايه ياقمر ده..مش
عمال انده عليك..مالك منفضالي ليه..

لتنزع لين نظارتها وتكمل بمكر ودلع:
وديه دخلة برضو يازوق..خضتني..

الشاب: سلامتك من الخضة ياقلبي..بس
علي فين العزم انت والحلو اللي جمبك..

لين: خليك معايا انا.. قرية(.....)

الشاب: الله يعني طريقنا واحد..وبغمزة طب ماتركن
وتيجي معايا اوصلكم بدل ماتتعب من السواقة ياقمر..

لين بإبتسامة: لأ.. اشوفك هناك..اﻹ انت اسمك ايه..

الشاب: عمار ياقمر وانتي..
لين: لين ياعمار.. يلا اشوفك هناك..

عمار: وراك ياقمر..بس قوليلي هي ديه عينيكي ولا لانسز..
لتضحك لين ضحكة عاليه وتكمل بغمزة:ههههههه.. هقولك هناك..

عمار بضحكة: اوعي اشوفك هناك ياقمر..

لتنطلق لين..
نور بدهشة واستنكار: ايه ده يالين اللي
عملتيه ده واحد مش محترم ازاي تقوليله كدة..

لين بخبث: اصبري بس ده وقع في شر اعماله..
نور بتوجس: ايه النظرة ديه يالين..انتي ناويه علي ايه..

لين بإبتسامة ماكرة: لما نوصل
هناك اتفرجي..ده احنا هنتسلي..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في المنزل دلفت كوثر الي غرفة هشام..
حيث كان الاخير نائما.. لتلمس هي جسده برغبه..
ويتململ ويفتح عيناه ليجدها جالسة بجواره علي الفراش..

هشام بضيق: كوثر بتعملي ايه هنا..

كوثر بعيون راغبه: وحشتني يااتش..
امته هتحن عليا بقي..

هشام بضيق وبإبتسامة صفراء: ماقولنا مينفعش ياكوثر..

كوثر بحدة وضيق: طيب ياخويا ماشي..
انا كنت جايه اقولك علي مراتك اللي بتستغفلك..

هشام وهو يضيق عينه: لين.. مالها..
كوثر بترقب: انت تعرف الهانم فين الوقتي..

هشام: في الفيوم مش جدي قال كدة..
كوثر بتعوج: لأ ياخويا مراتك مش في الفيوم..

هشام بتعجب: امال فين..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

وصلت لين ونور وارتاتحوا .. وهبطوا وفي الاسفل وجدوا عمار..
اتجهت نور الي حوض السمك المتواجد في صاله الاستقبال تشاهد الاسماك..

عمار:اهلا اهلا..اتأخرتي ليه..مستنيكم من مده..

لين بضحكة:ابدا كنا بس بنريح..
عمار:ايوة بقي..ايه النظام ياقمر..

لين بخبث:مفيش..بص بقي..انت
هتستناني بكرة في(...) الساعة 2 الضهر..

عمار بغمزة:ايوة بقي..المكان ده حلو
اووووي..وهادي..هستناك ياجميل..

لين بمكر:اوك..هات بقي نمرتك..وامشي الوقتي..
عمار بتذمر:ليه بس..ما الليل لسه طويل..

لين :متبقاش طماع بقي..بكرة هنقضيه
انا وانت..سلام الوقتي..وتتركه وترحل..

نور بضيق:انا مش عارفة انتي ناويه علي ايه يالين..
لين بإبتسامه ماكرة:اصبري..انا هخليه يتوب علي ايدي..

نور وهي تهز كتفيها:طيب..يلا بقي
علشان ناكل ونتفسح شويه ولا ايه..

لين بضحكة:طبعا..يلا بينا..وينطلقا لتناول الطعام وشراء بعض الاشياء..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

كوثر بغل: مراتك في شرم دايرة علي حل شعرها..
هشام بدهشه: ايه شرم.. انتي بتقولي ايه..وعرفتي ازاي..

كوثر: سمعتها وهي بتتفق هي واختها انهم بسافروا شرم..
ويقولوا انهم رايحين ع الفيوم..ونبهت علي اختها انها متقولكش..
وكمان سمعتها بتقول انها هتروح هناك وتقابل رجالة وان شرم
مليانه شباب ويعيشوا..وبرفعة حاجب وتهكم..
شوف انت بقي هيتقال عليك ايه لو حد عرف..

هشام بغضب: انتي متأكدة من اللي بتقوليه ده..
كوثر بثقة: طبعا..ده انا سمعاهم بوداني..

هشام بعصبية: طب اخرجي انتي الوقتي ياكوثر..
كوثر بتساؤل وفضول قاتل: هتعمل ايه الوقتي قولي..

هشام بعصبية وصوت غاضب: قولت امشي الوقتي.. لتخرج كوثر

وينهض هشام بغضب ويتصل بسامي..

هشام: الو ايوة يا سامي..
سامي: ايوة يااتش..

هشام بنبرة هادئة: لين فين ياسامي..
سامي بتعجب: هي مش في الفيوم يااتش..

هشام بصوت عالي غاضب: لأ ياروح امك..
انت نايم علي ودانك..والهانم في شرم..
وبلهجة آمرة.. تشوفلي حاجزة في انهي فندق وتقولي..

سامي بقلق: حاضر ياهشام بس اهدي..

هشام بصوت جهوري غاضب: اسمع اللي قولتلك عليه..
واغلق الهاتف مكملا بغضب.. بقي كدة يالين
بتستغفليني..وبتوعد.. استلقي وعدك بقي...
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في اليوم التاني انتظر عمار لين في
المكان المحدد ولكنها لم تأتي..ليتصل بها..

عمار :ايه ياقمر..انتي فين..اديلي ساعة مستنيكي..
لين بدلع:ايوة ياعمار..متقلقش جايه..اوعي تتحرك..سلام..

عمار:مستنيك ياجميل..
نور:هتعملي ايه يالين..

لين بضحكة ماكرة وهي تستند علي الكرسي
امام الشاطئ وترتشف من العصير:ولا حاجة..
خليه ملطوع لحد ماتجيله ضربه شمس..وبعدين
انا هديله الضربه القاضية..اشربي اشربي.
.وخلينا نستمتع بالجو الحلو..

نور بتوجس:طيب..ربنا يستر..

وبعد اربع ساعات قضاها عمار تحت
اشعة الشمس في انتظار لين اتصلت به..

لين بأسف:الو..ايوة ياعمار..

عمار بضيق:ايه يالين..كده برضو..اربع
ساعات ملطوع لحد ماجتلي ضربه شمس..

لين بدلع:سوري ..بس فيه ظروف حصلت..انا هعوضهالك..
بص تعالي عندي الجناح رقم(..) الساعة 12 بالليل..

عمار بضحكة:ايه..جناحك..ومرة واحدة..طب واختك..

لين بخبث:لا متقلقش..ده جناح خاص ليا..
بس متتأخرش..الساعة 12 بالدقيقة..يلا سلام..اشوفك..

عمار بلهفة:12 بالثانيه هكون عندك..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اخبر سامي هشام عن مكان لين ليحجز الاخير
بسرعة الي هناك اول طائرة الي شرم..

كوثر بترقب: ايوة بقي هنشوف ايه اللي هيحصل..
هشام هيوريها الويل ده كان متعصب ع الاخر..
ياهيطلقها ياهيقتلها وانا في الحالتين كسبانه..

(وانا بقي ياهقتلك ياهقتلك..مفيش حل تالت..
يخربيتك اعوذ بالله منك..انا مش طيقاكي..مش عارفة
ايه اللي حدفك ع الروايه..اصبري عليا..نهايتك سوووووودة)
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في تمام الساعة الثانيه عشر بعد منتصف الليل
دق عمار باب الجناح وفتح الباب ودلف
ليجد المكان معتم ولكن صوت انثوي ناعم..

عمار بفرحة:ايوة بقي هتتعوض ضربه الشمس..

الفتاة بدلع:يلا تعالي بقي..

لينطلق نحوها عمار لتبدأ بالصراخ..وبعد
دقيقة يجد عمار امن الفندق يمسكون به..

عمار بدهشه:ايه..فيه ايه..وللفتاة..انتي مين..

المدير بغضب:فيه انك هتروح في داهية..
انت فاكر نفسك فين..بتتهجم علي نزيله عندنا..

عمار بعدم فهم:نزيله ايه..انا جاي بناء
علي كلامها..بس.. بس مش ديه..

الفتاه ببكاء:اهئ اهئ..انا عمري ما شفته..
انا لقيت الباب بيخبط افتكرته الروم سيرفس.
.وبمجرد مافتحت اتهجم عليا..

المدير بإنزعاج:عارفين يافندم..
النزلاء اللي جمبكم اتصلوا وقالوا..

فلاش باك..

اتصلت لين علي امن الفندق..

لين بقلق:الو..ايوة..انا النزيله في جناح رقم(...)..
من فضلك انا سامعة صوت واحدة بتصرخ..

الاستقبال بسرعة:ايه..طب ممكن الرقم بتاع الجناح يافندم..
لين بإبتسامة ماكرة:اوي..رقمه(..)..بس من فضلك بسرعة..

لينطلق الامن سريعا الي الجناح ويمسكوا بعمار..

باك..

المدير بغضب:اتفضلوا معانا..انا هوديك في داهية..

ليأخذوهم الي القسم ويفتح محضر
وتأتي لين كشاهدة..ويحبس عمار..وقبل رحيلها..

لين بمكر:ايه ياعمار..عجبتك المفاجأة..
عمار بصدمة:ليه..عملتي كده ليه..

لين بإبتسامه:ابدا..علشان تتأدب..
وتبطل سرمحة..وتتوب..يلا حبسة الهنا..

ليصرخ عمار:لاااا..ديه هي اللي ملفقالي التهمة..

الضابط بحدة:اخرس يالا..انت متعرفش ديه مين..
تلفقلك انت تهمة ليه..يلا ياعسكري..خده ع الحجز..

عند لين..
الفتاه بضحكة:اي خدمة يامدام..

لين بإبتسامة وهي تعطيها بعض النقود:
ميرسي..اديتي دورك كويس..سلام..

اتفقت لين مع تلك الفتاه ان تحجز لها جناحا
ويأتي عمار لها وتدخله وبعد مده تصرخ
وتتدعي انه يتهجم عليها ويحبس عمار..

لين بضحكة: ههههه..معلش ياعمار..انت
اللي تستاهل اللي جرالك..علشان تتعدل..

نور بعتاب:حرام عليكي يا شيخة الواد مستقبله ضاع..

لين:اسكتي..ده علشان بس يتعلم الادب ويفكر ميه
مرة قبل مايعاكس..يلا سيبك منه وخلينا نكمل فسحتنا..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

في اليوم التالي..في فيلا المغربي..

كاظم بتساؤل:امال هشام راح فين..
كوثر بفرحة تداريها وحقد:راح عند لين..
كاظم بتعجب:ايه..سافرالفيوم..ليه..

كوثر وهي تهز رأسها:لا..ماهي مطلعتش مسافرة
الفيوم..طلعت في شرم..وهشام راحلها علي هناك..

كاظم بقلق:ايه..طب ولين تكدب ليه..ومين قال لهشام..

كوثر بتعوج:معرفش مين قاله..وبعدين
تلاقيها بتتسرمح هناك هي واختها..

كاظم بحدة صارمة:اخرسي ياكوثر..اوعي تجيبي
سيرة لين..انتي هتنسي نفسك ولا ايه..اخفي من وشي..

كوثر بغل وتذمر وهي ترحل:الله..هو اللي يقول الحق في
البيت ده يبقي كخة..مسيرهم هيرجعوا وتعرف بنفسك..

كاظم بقلق وتوتر:ربنا يستر..بس ليه خبيتي
يالين..كويس ان نور معاهم تهدي الامور شويه..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
كانت نور ولين يستمتعون بوقتهم.. وبعد ان لقنت لين عمار درسا..
في المساء كانت نور في الجناح نائمة ولين في الاسفل تتمشي
ووجدت نفسها تدخل الي المياه حتي وصلت الي ركبتيها وقفت
في المياه تتأملها بهدوء واثناء ذلك تفاجئت بمن يطوق خصرها بقوة لتلتفت اليه..

لين بعيون غاضبه فتجحظ عيناها من المفاجأة
: هش...هشام..انت بتعمل ايه هنا..

هشام بعيون غاضبه: جيت اشوف
مراتي فين و بتعمل ايه

لتحاول لين ابعاده عنها وبضيق: ابعد..
وبعدين انت عرفت مكاني منين..

هشام بتهكم: ايه فكراني مختوم علي قفايا
مش كدة.. وبتوعد..ده انا هوريكي سواد السواد..



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-