CMP: AIE: رواية ودق قلب الحجر الفصل الخامس عشر15بقلم ميفو السلطان
أخر الاخبار

رواية ودق قلب الحجر الفصل الخامس عشر15بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر

 الفصل الخامس عشر15

بقلم ميفو السلطان


بدات الرسائل الصوتيه الواحده تلو الاخري تتوالي علي تليفونه ليفتح الرسايل .رجف قلبه بشده واحس بشلل وقتي . فالرساله الاولي وقت ان كان معها 


في الشقه وكيف تركها وكيف اهانها وانه اتفاق بفلوس وانه ليس له في الحب او المشاعر وانه يريد المراه فقط ليقضي معها وقتا في الفراش لرغبته....

.. توالت  الرسايل وتلك الرساله هوي قلبه ففيها كلامه صريح انه لا يحب صبا وانه سيطوعها كاي امرأه وتبجحه بانه البدر ذو قلب الحجر.

وتاتي اخر رساله  نتشت قلبه عن جداره ...بتبجحه معها ان صبا وافقت وانه سياخذها بالعرفي كاي فتاه اخري وان لا احد يقف امامه وان الحب ليس له مكان في قلبه.

 انتهت الرسايل وتلاشي الكون من حوله ..صمت رهيب سوي من أنفاسه مراجل تخرج من داخله..جلس هو مشلولا لا يعرف ماذا يفعل كانت حاله من الصدمه ليحس بقلبه ينبض بشده واحس ان بداخله رعب شديد وانفاسه ستزهق...







 هب مرعوبا.. ايه ده الكلام ده هيوصلها صوح.. صبا هتسمع ده وضع يده علي قلبه احس بالم نغزه في قلبه شقت صدره...ركن علي المنضده وصدرن انه تمزق احشاءه.... لاه لاه ماينفعش هتتوجع هتتوجع جوي...جلبي مش متحمل ...هتسمع ده ..اااااه كان يمسك قلبه والوجع ينهشه. دي جالتلي انا يتيمه وحسيت بامانك تسمع ده تتوجع اكده .

دار كالمجنون...... ايه نهار اسود البت هتروح مني اكده اجيبها منين دي سافرت كت رحت خدتها وكتبت عليها لاجل ما تبعدش عني.. كان يدور مهتاجا. اعمل ايه دلوك نهارك اسود يا بدر البت هتتوجع جلبي بيتمزع ليه اكده انت جلبك حجر فيك ايه هتتجنن ليه كانت احشاؤه تتمزق ليدور ويخبط علي راسه فيه ايه اعمل ايه دلوك المحروجه دي هتجهرها هتجر البت اللي هموت عليها يا مري البت هتعرف اني بضحك عليها لاه لاه جلبي هيجف اني كت هاخدها العمر كله ما ههملهاس تروح فين بعيد عني .كت هاخدها والله ليا تبقي مرتي. اجيبها منين ماعرفلهاش مكان يا جلبي اللي هيجف اعمل ايه دلوك اتغفلجت علي راسك يا محروج اجيبها ازاي هتموتها منك لله دا حنينه وطيبه تتاخد في الجلب.

 صرخ..... لاااه نفسي مش جادر اني هتجن اني اتجنيت جواتي بيمزعني البت هتتوجع البت هتروح مني لاه ماهينفعش تروح لاه ليخبط علي صدره بطل وجع بطل انت فيك ايه انت بتتمزع ليه اني مرعوب ليه اكده رايدها ايوه امال ايه التمزيعه دي يا مرك يا بدر بعد ما كت هتنولها تجهرها اكده ليتصنم ويحس بنفسه سيزهق.. هيا هتسيبني.. هتسيبني صوح هتبعد عني.. صبا هتخرج بره دنيتي.. ليظل واقفا متخشبا. عيونه جاحظه وانفاسه تتمزق وحل فتره من الصمت المرعب ليهمس برعب.. هتسيبني صوح ماللي في التسجيل هتسمعه واللي في التسجيل اني عملته.. كدبت عليها وعملته.. هتسيبني ايوه. صفحه حكايات ميفو

احس بانفاسه تتلاحق مسك صدره لم يعد قادرا ان يتنفس.. البت هتاخد روحي البت هترميني لتنزل دمعه من عينه جلبي هيتوجع مني بعد ماكت هاخدها العمر كله  هتموت مني هتتوجع وتتمزع مني.تحسس قلبها في جيبه دا اداتني روحها ..جالتلي ماعتش يتيمه ..انت راجلي جالت ايوه .جالتلي هعيشلك اسعدك امال مين مين اللي هيسعدني هتهملني صوح ماهتسعدنيش البت امال مين .






.جلبها في يدي ادتهولي عن طيب  خاطر  .اني هروح فيها يمين الله يا مصيبتك السوده يابن العابد جلبي هتموت هيا .البت يتيمه منك لله طب ايه اجيبها ازاي ..هتسمع هتسمع منك لله يا سمر يحرجك يا بعيده هتجهرها يا مري جلبي هينجهر الحنين الطيب ..جولتلها عرفي وافجت عادي ماهي متمرغه في حبي خططت و وجعتها لما البت ماتت علي جلبي .اعمل ايه حاسس بجتتي بتمزعني مش متخيل ساعه ماتسمع هموت عليها يا سوادك يا بدر 

 ايه اجيبك ازاي يا جلبي اخطفك واديكي اللي جوايا..

صمت قليلا احس بالجنون.. جوايا.. انت جواتك ايه.. انت مش طبيعي انت جواتك حرج هيخلص عليك انت جواتك تمزيع انت جلبك ماعتش حجر يا بدر انت اتلبست يا بدر انت جلبك دج جلبك الحجر دج ....وقف وصرخ لاه جلبي مادجش اني جلبي مادجش امال موجوع ليه ليه.. اعمل ايه دلوك اصحك تكون عشجت يا بدر من غير ماتحس انت الحجر  ماتحس .يا سوادك يا بدر حياتك اتخربت البت هترميك بره يا مري ماكت هاخدها ترميني مش بعد مانغرزت في جلبي تهملني صرخ اااه جلبي بيتمزع علي  اللي جتلته بيدي  اروح فين دلوك اجبها  كت هاخدها العمر تجعدلي مرتي تجيب عيال ماكتش ههملها يمين الله..احس بعصره في قلبه مسك قلبه وأن بوجع .انت ماحبيتش انت ماحبيتش كان يخبط علي صدره كالمجنون يرفض ذلك الشعور الذي يجتاحه والوجع الذي يشعر به هتف دي رغبه انت محروج من رغبتك انت مابتعرفش تحب اكتم موجوع ليه انت موجوع عليها ليه.... ايوه موجوع مجهور عليها اعمل ايه دلوك اطولها ازاي.. البت هتموت فيها وترمح َتهملني هتعمل ايه يا محروج انت انت جتتك نار لو ماخدتهاش هتنحرج.. ايوه يا بدر انت محروج بس عشان رغبتك مش عشان حاجه تاني ليقوم ويصرخ ايوه عشان رغبتك انت مابتعرفش تحب انت اصلا جلبك متشال ومكانه حجر بتنح كيف النسوان ليه انت اتخبلت ليقف ويصرخ فيه ايه جلبي بيمزعني من  ايه اعمل ايه يا مري. ودار هائجا  يكسر ما حوله برعب حتي وقع ارضا لا يعلم لماذا جن عليها فمازال البدر عاليا في نفسه لم يدرك ان نوره ياتي من شمس حبيبه. فلتبكي يا بدر ايام وايام حتي يصرخ القلب لوعه 


نترك بدر ينح علي ايامه القادمه ونروح للحزين اخوه .......في الصباح استيقظ بدار ليجد شكران نائمه في احضانه تنهد وهمس جمر الصبح اكده يا مين صبرني عليكي ماخدكيش اصبر يا زفت اقترب وداعبها لتتململ ظل يداعبها لتفتح عيونها وجدت بدار مقتربا من وجهها وينظر اليها نظره حارقه خجلت واشاحت بعيونها خجلا همس.. يا صباح الهنا يا صباح الجمال النور اللي بيضوي.

تنهدت .. صباح النور.

هتف...... ايه مش هتجومي اني عن نفسي مش رايد اجوم شدها من وسطها يلصقها به لتشتعل ..... لاه هجوم اههه بعد.

هتف ......ابعد.. وتجولهالي اكده مره واحده وانت في حضني يامين صبرني عليكي.

اشتعلت وهمست . بطل عيب اكده.

ضحك.. عيب ايه داني رايد العيب وفوجيه جلب الجمر.

تنهدت ........انت جرالك ايه بس ايه.

تلمس وجهها بحنان كت اهبل. عجلت والله عجلت.

دفعته وتقوم تجري فهب يلحقها ورفعها يدور بها فصرخت ....نزلني انت اتجننت.

ضحك .......ايه مش مرتي وادلعك براحتي.

هتفت خجلانه.. بس بقه نزلني..

هتف..... انزلك ليه ماتخليكي في حضني اكده ويدك حواليا.

هتفت.....نزلني بقه..خبط الباب فهمست نزلني بقه عيب امي جايه تجول ايه .

احتضنها ..تجول بدار وجع في بتها كوت جلبه ..تنهد وقبلها وابتعد وفتح الباب فدخلت امها تزغرد ..يادي الهنا بعرايس الهنا ماشاء الله خمسه وخميسه محروصين من العين يا حبايبي. تعالو جايبالكو احلي وكل .

ابتسم بدار وهتف .،ايه ده متوصيه بينا يا حماتي .

هتفت .،امااال عرايس مانتوصاش وخصوصا انت يا بدار .

اقترب وهتف ،،طب وصيها عليا بقه .،وتركهم ودخل الحمام فاسرعت امها ..بت انت حصل .

نظرت اليها شكران .،ايه هو .

هتفت ،،خد وشك يا بت فين المنديل .

خجلت شكران .،بطلي ياما عيب اكده .

نظرت اليها اصيله بغضب ،،نعم يا روح امك هو ايه اللي عيب النسوان مستنيه نهارك طين ماحوصلش .

هتفت شكران .....،امه اسكتي بلاش فضايح ماتجهرنيش بقه .

اقتربت اصيله ومسكتها بعنف .،انت ليلتك سوده جهرتي الواد اكيد مانت بومه عايزه النسوان تاكل وشنا يا طينه والله اسخمط عيشتك بت انت دانا احطك تحت رجلي واهرسك .بكت شكران ..حرام عليكي مالك بيا .كانت تنتحب .،خرج بدار فوجدها هكذا فاندفع واحتضنها ،،ايه يا جلبي مالك .

تنهدت وصمتت فزغدتها اصيله ..اني خارجه فاهمه تخلصي بجولك اهه وخرجت وهيا منهاره.

 فهتف عملت فيكي ايه جولي كانت تشهق بقهر .،حملها وذهب بها وجلس واجلسها علي قدمه ومسد عليها في احضانه .،اهدي طيب اني اهه راجلك ماحد هيمسك يا خرابي جلب الجمر انهري داني انحصر .،مالك يا جلبي ..مسحت دموعها وانكمشت خوفا فهيا لابد ان تفعل ذلك ..هتف،،طب بطلي رعشتك دي جولي فيه ايه اني اهه جارك ماهسيبش حد يوجعك .

نظرت اليه بقهر فهتف يا مري ،،عيونك دي ليه اكده جولي طيب .

احنت اسها وبدات تفرك في يدها ..بدار .همس بلوعه .،عيونه وجلبه اللي انهري من وجع جلبي .

همست ..امي عايزه عايزه .

تنهد عايزه ايه جولي اهببه ليها ونخلص .

احنت راسها وهتفت ..عايزه المنديل وسالت دموعها .،ظل قاطبا ..منديل ايه يا جلبي .

احمرت خجلا ..منديل ..يعني انا وانت وكدا ..ظل فتره الي ان فهم فضحك وهتف كن امك عايزه اكده .

رجف قلبها وهتفت...انت مبسوط .

ضحك وامانبسطش ليه ..عشان الناس تعرف كلها ان شكران بجت لبدار واجهر المسخوط سعيد ،احنت راسها تنهدت وقامت بغلب ..طب طب يلا واستدارت واتجهت للفراش ترتجف .،تنهد وابتسم واقترب وحاوطها فارتعشت فهمس .،بتترعشي ليه يا جلبي .

هنست ..هاه لاه مامفش يلا .تنهد واعتصرها .،عيوني بس اكده دا حبيبي يؤمر وابتعد قليلا واحست انها ستموت واذا به يحاوطها وفي يده منديل .ارتجفت فشهقت عندما اخرج سكينا وجرح يده  وبلل المنديل وهتف .،اهه يا ستي احلي منديل ..اسكتي الواد بدار طلع بورجته.

كانت مشلوله تنظر ليديه ببلاهه فادارها وقبلها فهتف .،مش هتجوليلي صباحيه مباركه يا ولا . يلا خدي فرحي امك يا هبله 

نظرت اليه غير مصدقه ابتسم لها بحنان هنا لم تستطع ان تمنع نفسها فاندفعت تحاوطه وتضمه اليها فرفعها ودار بها فهمست انت حلو جوي جوي جوي .

ضحك هو وهتف ..اهي الكلمه دي عندي بالدنيا ..ظل محتضنا اياها ثم انزلها ..انت متخيله اني ممكن اوجعك واجرب ليكي والجلب مش رايد اني عايزك محبه يا شكران اخدك افرح بجلبك وجتتك فوجيها انما جتتك لحالها لاه ماهتفرحنيش .

دمعت عيناها ..صوح والنبي يعني هتهملني كتير .

تنهد .،لحد ماحس ان جلب حبيبي بقي ليا ساعتها ماهتعجش امك ،خجلت هيا وهمست .،بطل عيب بقه .

تنهد ،،هو فين العيب ،،نايم محصور زي خيبتها بس اني حجي حبه فرح اقترب ووضع خده امامها فخجلت ..هتف .،لاه انجهر دا يدي بتنزف .

اقتربت وظلت تفرك في يدها ورفعت نفسها وهمت ان تقبله فمسك وجهها وهمس ،،،لا سيبيلي الطلعه دي فاستدار وانهال عليها وهيا تحس انها ستموت من خجلها فما فعله حرك بداخلها حنانا تجاهه واحس هو بذلك فبدا يتلمسها ويستحضر انوثتها ورغبتها له  وهيا طاءعه بين يديه ليبتعد اخير ويظل محتضنا اياها وقلبها يصرخ مما حدث ..وقف سعيدا وهو يعلم انه بدا يدخل قلبها وقريبا سيملكه 


 ..ونعود لاميمه...ظلت اميمه بالداخل تفكر كيف ستقف بجوار زوجها لتغير ملابسها وتخرج ظنا منها انه سيرحل عنها لتفتح الباب وتستدير لتشهق عندما شدها وركنها علي الحائط ......ايه ده انت بتعمل ايه اهنه

هتف وهو يلتهمها بعيونه واجف بحاول ماطلعش غضبي من ساعه ما جولتيلي روح مجعدك وانت مش راضيه تسمعي الكلام.

هتفت خجلانه...... ايه اللي يغضبك بعد عيب اكده.

قطب جبينه...... برضك برضك عايزه تفوري دمي.

هتفت . .....ليه طيب  عملت ايه اني.

هتف..... مش بتكرشيني من مجعدي واني راجل حر ماحبش حد يأمرني.

تنهدت.. طب خلاص بعد اني هروح اشفلي حته. ميفو السلطان

شدد علي وسطها...... انت رايده تخرجي الطور اللي نايم جواتي وترجعي تنحي وتجولي بخاف اما يخرج يهبدك بحاجه ايه الحل دلوك لترتعب وتنكمش لاه لاه ماهزعلكش اني طب رايد ايه.

هتف..... هنام اهنه من اهنه ورايح عشان ماحدش يجول علينا حاجه ويوصل الكلام لعيلتك ونتفضح.

تنهدت ....... طب خلاص نام براحتك اني هنام عالكنبه.

 هتف.......  انت غبيه يا اميمه صوح بتحربي علي ليلتك الطين ليستدير ويرمي احد الكراسي.

 ذهبت اليه مسرعه ومسكت يده وتملس عليها لتهمس طب رايد ايه طيب ماتزعلش اكده الدكاتره جالو ماتزعلش.

هتف بخبث.. لاه اني مش رايج وجتتي بدات تفور بعدي.

اقتربت اكثر وتضع يدها علي صدره.. اهدي اكده وسمي الله مفيش حاجه تعصب اني اهه ماهزعلكش.

ظل ينظر اليها ليشدها اليه .ارتجفت .هتف...... طب اسكتي بقه لما احس اني جتتي هدت.. ظلت في احضانه وهو يتلمسها بحنان ويداعب شعرها وجسدها لتحاول ان تبتعد فقد زادت لمساته وهيا تشعر بالاشتعال همس محذرا وبعدين.. لتستكين اخذها واراحها عالفراش واندس بجوارها لتبتعد فشدها اليه هامسا نامي نامي من سكات وما تتطلعيش الواد اللي بيغفلجها علينا نامي لتتنهد وتستكين ضمها والتصق بها ويداه تداعبها بحنان ظلت اميمه تتنهد فهمس بنبره حنونه ..ايه حزنانه انك جار واحد مريض مش اكده .

رفعت وجهها وهتفت مسرعه ..لاه والله لاه بتجول ليه اكده .

هتف ..عشان اني خابر اني مانطاجش وبغفلجها وعارف ان اخرتها هبقي لوحدي ما حد يحن عليا واصل ..

ابتسمت بحنان وملست علي صدره ماتجولش اكده ..الشفا بيد ربنا وانت اهه بترجع تبقي حلو جوي .

نظر اليها بهيام ،،صوح والنبي اني حلو جوي .

احنت راسها فاراحها علي صدره وهمس هتستحملي غفلجتي .هزت راسها فمسك يدها وقبلها وهمس انت طيبه جوي يا اميمه اني ماشفتش اكده واصل . لترتخي اخيرا وتنام بين يديه .احس بارتخائها .ابتسم ....والله طيب وياخد العجل.. نايمه جمر في حضني طب ايه نفسي ادوس بس ماهترضاش.. ليتنهد براحه يا طور مانت ناطكها هاتها بالراحه.

ليتنهد ويتذكر اتفاقه مع بدر ..... اجيبها ازاي واتفاجي مع بدر مش اتافج رجاله ده هيجول ايه طمعت في البت. وخدتها وارميهاله بعد سنه.. ليفكر وانت هترميها صوح يا كرم عايز تهملها امال بتجرب منها ليه يابن الناس ماتخليها في حالها بعد سنه تمشي لحالها انت بدر مش هيسيبك َو مش هيسيبها وانت جواتك موافج انك تسيبها ايه االي حصلك نظراليها.. اسيبك يا جمر لحالك ماطولكش خالص وتروح لاخوك يبعدك ويجوزك حد تاني.

بهت ....يا مري وياخدها بت بنتوت واتفضح ااه ماحدش ياخد حاجه كرم حتي لو مش عايزها فضحتك هتبقي في وسط العبابده بجلاجل جعدتها سنه ولا لمستهاش يا كرم  وفاكر ان بكري هيسكت دا هيمسك صاجات ويتبجح انها بت بنوت يا مري.. لاه لاه ماهعرفش اعملها دي تنهد...... بس ده اتفاج يا كرم راجل لراجل.

هتف.... لاه ساعتها اجول لبدر اني ماجدرتش ماهي اخته حلوه وتاخد العجل ايوه خلاص اكده يا كرم خد البت عشان ماتتفضحش . ايوه لو بكري خدها هيعرف اني علمت عليهم وبدر ما هينطجش اهو غلطه وحصلت اني رايدها برضك اهي مره وجمر ماخدهاش ليه وجاري اهه وهيا عبيطه تتاخد ماهتجولش لاه وبعدين كل واحد يروح لحاله لا هو عيب ولا حرام مرتك دلوك ومكتوبالك ايوه تاخدها من سكات  كان يبرر لنفسه رغبته فيها وانه يريدها ولكن كيف يريدها لم يفهم الا كونه رجل لا يصح لرجل اخر ان ياخذ ما هو حق له.


 

نعود لبدر وهو قد انشق قلبه  وقضا يوما والرعب حليفه  كان بدر عنيف في مشاعره متملك بشكل صارخ لم يدرك البدر ان تلك الجميله ملكت قلبه واستحقت ذلك القلب ولكنه ابدا لا يستحق قلبها كان لابد لبدر ان ينعم عليه رب العباد بنعمه الاحساس ولكن الاحساس يعرف حين الوجع .لابد له ان ينوجع وليس اي وجع فعلي اد الجرم ياتي الوجع ..فبدر اجرم في حق حبيبه وان لم يعتبره




 حبيبه فالبدر بنفسه ولنفسه وماحوله يطوعهم علي حسب اهواءه تغلغلت تلك الجميله اليه ولمست ما بعد الحجر لمسته وفتته اشلاء ولكن الغلاف صعب كسره كسر ما بداخله ولكن يبقي الغلاف صلدا فياتي ربك القادر لينعم علي عبدا ظن انه السيد والباقي اغراض له ليوجعه واي وجع ..نتش القلب من اصعب مايمكن وخصوصا قلب الحجر عندما يدق



 يظق طواحين ومراجل ويكون الحب كلبشه وعشق نار تكوي .انه ينكوي ولا يعلم يشعر بسكامين تنغزهوما زال العقل شارد ...تفكير غريب ان الحب ضعف والاعتراف به نقص ..ولكن النقص ان تمنع فطره الانسان فطره السكن والونس .



.قضي بدر يوما ينوح علي حاله يتخيل كل اشكال الرعب ينتظر ان تزهق روحه . ليرتعب عندنا وجد اتصال حبيبته ورنات التليفون كطعنات متتاليه علي قلبه...مد يده برعب ...

ان ماوقفت قلبك لسه لسه ...غسيل ومكوه هغسلك ببطاس بس اصبر ...

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-