CMP: AIE: رواية حارس المقبرة الفصل الاول 1بقلم حمدي حاتم
أخر الاخبار

رواية حارس المقبرة الفصل الاول 1بقلم حمدي حاتم


 رواية حارس المقبرة

الفصل الاول 1

بقلم حمدي حاتم



انت مش خايف ؟!

كلمه اتقالتلي من عم (شعبان) التربي لما لقاني بتردد كتير علي المقابر ازور  والدتي ... رديت وانا مستغرب ومش فاهم في ايه ولا ايه لزمه السؤال منا طول عمري باجي ايه الجديد يعني واشمعني المرادي قالي كدا قولتله بثقه هخاف ليه يعم (شعبان)

هخاف من الناس الطيبين دول ... رد وقالي خلي بالك هما مش بيحبوا اللي بيتردد عليهم كتير احسنلك خف نفسك كدا وتعاله كل خميس مع الناس اللي بتيجي وامشي بدل ميحصلك اللي حصلي ... وانت حصلك ايه يعم شعبان منطقش بـَ ولا كلمه وسبني ومشيي بس وهوا ماشي وقف فجاه وقالي انا حذرتك وعملت اللي عليا امشي ي (محمد) من هنا.... طنشت كلامه وقولت دا راجل كبير وباينه خرف وخدت قرار اني اكمل ومسعمش ليّه ودا كان اسوء قرار خدته ف حياتي كلها

****


بعد مخلصت قرأه قرآن لأمي قولت بالمرا وانا هنا هروح ازور قبر جدتي وجدي الله يرحمهم وأقرأ ليهم الفاتحه بس وانا ماشي حسيت أن في حد ماشي ورايا بخطوات هاديه، وقفت ف مكاني وبصيت ورايا ملقتش حد وصوت الخطوات أختفي فا رجعت كملت مشي تاني كنت حاسس بـ حراره غريبه ...في حاجه مش طبيعيه تجاهلت كل دا وكملت مشي وروحت عند القبر قرأت الفاتحه ومشيت روحت علي البيت غسلت وشي وغيرت هدومي ودخلت علي السرير كان يوم متعب اوي حاسس ان جسمي كله متكسر فجاه سمعت صوت خبط برا طلعت جري لقيت باب الحمام بيتفتح ويتقفل لوحده اتجمدت ف مكاني لما شوفت.. شوفت كيان طالع من الحمام عليا وشهه مشوه عينيه كانت بيضا وجاحظه كان بيتحرك ببطئ ناحيتي وقف قدامي وقالي اياك تروح هناك تاني وعاد الكلمه  اياك تروح هناك تاني ومسك ايدي كنت حاسس ان عضم ايدي بيتكسر مكنتش قادر اقاوم من شده قوتة وبعدها سبني واختفي.. صحيت من النوم مفزوع اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ايه الكابوس دا بس.. انا ناقص اخخخخ ايدي وجعاني أوي كدا ليه الغريبه اني لقيت عليها آثار كمدات زرقاء وتورم زيي ميكون كل اللي حصل دا حقيقه مش حلم طلعت ورايح ادخل الحمام لقيت ورقه علي الباب مكتوب عليها (اياك وازعاج ساكن المكان فاهوا الان له ما لك وعليه ماعليك)


 مسكت الورقه ب ايدي وانا مش مصدق اللي بيحصل كدا في حاجه مش طبيعيه غيرت هدومي ونزلت جري علي (خيري) ابن عمي .. حكيتله اللي حصل بصلي كدا من تحت لفوق وقالي وهوا بيضحك ضحكه سمجه الحقيقه 

ايه يعم التخريف دا عمك شعبان دا راجل خرفان عجوز 

والحلم عادي يسيدي م احنا كلنا بيجيلنا كوابيس قاطعته طب والورقه اللي لقيتها دي.. سكت للحظه وقالي ممكن حد بيعمل فيك مقلب أو حاجه وعاوز يطفشك من البيت انت عارف ان البيت تحته مقبره ولولا بس تنشيف دماغك دا كان زماننا الوقتي بنلعب بالفلوس لعب بس يلا كل حاجه ليها وقتها ومسيرك هتوافق اصل مش هتعيش حياتك كلها فقير مش هتتحمل الفقر والاسعار اللي ولعت دا الدولار وصل الوقتي 30ج يراجل ولسا هيزيد هتصرف منين .. ماعلينا انا هقوم الوقتي عشان عندي شويه شغل ولازم اخلصهم وسابني ومشي 


بدأت أفكر في كل كلمه قالها كلامه خلاني اشك فيه أن هوا ورا كل دا قومت ومشيت وقولت هروح ازور والدتي كنت متردد الصراحه بس روحت وقفت قدام القبر ولسا رايح ادعي لامي لقيت عمي شعبان بيقولي انا مش قولتلك معدتش تاجي هنا تاني انت مبتحرمش انا عملت اللي عليا معاك وانت حر وسابني ومشي لقيت خيري ابن عمي جاي عليا جري بيقولي  ي محمد برن عليك تليفونك مقفول ليه كنت عارف اني هلاقيك هنا البيت ولع ي محمد ملحقناش اي حاجه فيه قومت وطلعت جري روحت لقيت البيت كله متفحم قولت ل خيري خليك انت انا هطلع لوحدي اول لما طلعت لقيت ورقه  تانيه علي بابا الحمام اللي اقسم بالله  النار حرقت البيت كله الا هوا مسكت الورقه ب ايدي مكتوب فيها كلام بالدم  (العهد قريب) ... مفهمتش ايه معني الكلمه دي ولا مين اللي كاتبها لتاني مرا يحصل حاجه غريبه وانا مش فاهم حاجه لقيت خيري طالعلي وقالي ي محمد اسمع كلامي وتعاله نحفر ونطلع المقبره لتبيعلي البيت يعم وانا هتصرف ومش هنختلف ف المبلغ انت شايف البيت بقي خرابه اهو قولتله مش هبيع بس مستعد نتشارك هاخد نص تمن البيت منك رد وقالي موافق يسيدي..


 وفعلا بدأنا حفر لحد م الليل اتمسي علينا قولتله كفايه كدا ي خيري انا معدتش قادر نكمل وقت تاني وفعلا خرجنا من الحفره وخيري روح بعد ما اتحايل عليا أبات معاه وانا مرضتش فرشت علي الارض وجبت اللي باقي من السراير ولسا رايح اغمض عيني سمعت صوت همس ف وداني (العهد قريب) جسمي كله اتنفض واللي زاد وغطي لما لقيت ضل اسود طويل طالع من الحفره كان بيتكون دا مسخ شيطاني وشه كان محروق وجلده متسلخ وعينيه مبرقه وحمرا دم   وقف قدامي وانا متخشب مش قادر اتحرك زيي ميكون متحكم ف جسمي عاوز ازعق اطلب مساعده مش قادر اتكلم .. 


قرب مني اكتر وقالي بصوت اجش هتملك القوه 

والمال والكل هيعملك حساب  بشرط تقبل بالعهد وتبقي من خدامي من الآنس  وان كل اللي حصل دا ميتحكاش لحد وإلا هتموت بدأت اني اتحرك وجسمي حركته رجعت تاني وقولتله موافق موافق بكل اللي هتقولي عليه .... 


قرب مني بخطوات هاديه وقالي تقتل ابن عمك وترميه في الحفره اللي حفرتوها سوا رديت عليه وانا جسمي كله بيترعش موافق موافق بكل كلمه انت قولتها وفجاه المكان هديِ ورجع تاني للحفره اللي خرج منها قعدت افكر انا هعمل ايه ولا هتصرف ازاي انا في مصيبه لحد ما جاتلي فكره انا هرن علي ابن عمي يجيلي الوقتي الساعه 2 اهي ولسا علي الفجر اكتر من ساعه يعني الناس كلها نايمه وهوا عايش لوحده محدش هيحس بحاجه  وفعلا رنيت عليه 

-الوووو خيري .. رد عليا وهوا بيتاوب 

-ايه ي محمد بترن عليا الوقتي ليه انت مش عارف الساعه كام 

-تعاله بس عاوزك ضروري لقيت الحفره طالع منها نور و في حاجه غريبه بتحصل تعالا علطول متتاخرش صوته عليِ مرا واحده وقال 

-يافرج الله انا جايلك جري اوعي تعمل حاجه غير لما اجيلك 

وقفل السكه ...


 فضلت قاعد مستنيه لحد ماوصل كنت مخبي السكينه ف جيبي ... بصّلي وقالي فين النور اللي خارج من الحفره دا يا محمد قولتله قرب وبص هتشوف بنفسك قرب لحد مابقي علي بعد خطوه واحده ويقع ف الحفره في اللحظه دي طلعت السكينه من جيبي ومسكت دماغه ودبحـته الدـم اتنطور ف كل حته هدومي كلها اتغرقت ووشي  ... الدـم كان بيسيل منه كأن نهر دماـء مسكت جثـته ورميتها ف الحفره ....


وبعدها البيت كله اترج زيي مايكون في زلزال ولقيت حاجه خارجه من الحفره دا هوا... هوا  نفس الشئ اللي خرجلي قبل كدا بس المرادي شكله أفظع وابشع بكتير الدود كان مالي جسمه كله .. شعره كان محروق وطالع ليه قرنين ورجله أشبهه برجلين المعيز بالظبط قرب مني بخطوات هاديه وقالي بصوته الاجش  (أتممت العهد وكنز ملك البحار السبع ملكاً لك لكن احذر ان تفشي السر ف كل ماحدث لا تبوح به لأحد كي لا تصيبك اللعنه) 


               الفصل الثاني من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-