CMP: AIE: رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل اللاربعون40والحادي والاربعون41بقلم نجمه براقه
أخر الاخبار

رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل اللاربعون40والحادي والاربعون41بقلم نجمه براقه


رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل اللاربعون40والحادي والاربعون41بقلم نجمه براقه


بدر

طلعت من البيت علي بيت شيخ الجامع وطلبت منه يجيب الاتنين اللي شاركوا في الاجتماع  ويجوني في المندرة وبعدها روحت اهناك وبقيت مستنيهم لغيت ما وصلوا وقعدت معاهم وطلبت منهم يعملوا قائمة بأسماء الأسر وعدد افرادها وعلي اساسها هيوزعوا لكل اسره اللي يناسبها من المحاصيل والمواشي  بعيد عن البيع والشرا وكل واحد حر يبيع نصيبه او يخليه في بيته   ولأن انا مبقاش معايا حد يساعدني في التوزيع  سلمتهم هما المهمه دي بالكامل يقوموا بيها بعد الانتهاء من احصاء عدد الأسر    ولكن كان شرطي انهم يعقدو جلسه بأهالي النجع في وسط الساحه ويعرفوا الناس ان هما المسؤلين عن توزيع الحصص وكذلك المواشي وأنهم استلموا مني كل حاجة ومبقاش عندي غير الاسلحه ودي انا مكنش عندي ليها حل في الوقت الحالي علشان موالها كبير والتصرف فيها مش سهل واكيد مش هتتوزع زيها زي المحاصيل والمواشي   وبكده خليت مسؤليتي  وخلصت من حمل تقيل علي كتفي.
 وبعد ما خلصت ومشوا روحت المستشفي اطمن علي جلال ولما قابلت الدكتور مريحنيش وقالي ربنا يتولاه  سألته اذا كان هيعيش ولا لا قالي كله بأمر ربنا  ادعيلو  ومشي وسابني ف وقفت جمب عم حشمت اللي كان واقف قدام الاوضه وقولت 
: ان شاءلله هيكون زين يا عم حشمت 
بصلي وقال 
_ ولدي لو مقامش منها هدفع ابوك التمن غالي قوي 
مردتش عليه واكتفيت بطبطبه علي كتفه  ورجعت البيت علي طول  ف لقيت ابوي في وشي واقف علي الباب وبيقولي 
:  رايح فين؟!  
_ داخل بيتنا
:  ملكش ملكش بيوت اهنه
_ له ليه 
بعدت يده ودخلت ف شدني من جلبيتي جابني قدامه  وقال 
:  هتقعد في بيتي غصب عني؟! 
بعدت يده وقولت 
_ انا مقعدش عشانك  ،  انا قاعد علشان امي واخوي  
قولت اكده ف سمعت صوت شهقات امي  بصيت ليها ف لقيت وشها متورم وبتبكي وسعت عنيه لاخرهم  وانا ببصله واقول بغيظ
:  ضربتها؟!!! 
_ ايوه  ، ضربتها علشان معرفتش تربيك 
من غير ما احس باللي انا بعمله مسكت فيه وهو واقف ثابت قدامي بهدؤ بيزيد غضبي منه وهيجنني ويخليني هنسا انه ابوي  واعمل فيه حاجه ومفيش حاجه رجعتني لعقلي غير امي اللي زعقت وقالت 
: يدك يا بدر!!! 
قالت اكده وجت عندي زقتني عنه وضربتني قلم وهي بتقول 
_ عايز تضرب ابوك 
رجعت ابصلها واقول بغضب 
: انتي لسه بتدافعي عنه  !!!  ده مشلفط وشك!!!  ل
رجعت ضربتني تاني و مسكت فيه وقالت بتحذير
_ ولو موتني يدك متترفعش علي ابوك  ،  انا اكسرهالك  ولا انها تتمد عليه مره تانيه 
قولت وانا ببعد يديها عني
:  يبقي حقه يعمل فيكي اكده واكتر    ،  خليكي يامه  ،  انا ماشي  وسيبلكم البلد كلها  ،  انا  من دلوك مش هفكر غير في نفسي  
قولت اكده وطلعت درجتين من السلم بس وقفت لما افتكرت شبل ف رجعت ودخلت عنده لقيته بيبص علي الباب ودموعه علي خده قربت منه وقولت وانا بحضنه 
_ حقك عليه كنت مشغول شويه 
كملت وانا  ببعده
:  عامل ايه دلوك 
بصلي ودموعه لسة بتسيل منه ف قولت 
:  متزعلش  كل حاجه انتهت  مبقاش فيه كبرانيه وبقينا حرين من اي قيود "
كملت وقولت 
_ و انا همشي من النجع  خلاص   ولكن حبيت اشوفك قبل ما امشي 
قولت اكده وكنت متوقع انه يبكي او يأن بس تفاجأت لما لقيته بيقولي بصعوبه في النطق 
_ هتمشي وتسيبني؟!  
بصتله باندهاش وانا بقول 
:  شبل!!! 
مهتمش باندهاشي وقال مكمل لكلامه 
_ هتمشي وتسيبني لوحدي هنا 
ضميته وقولت 
: شبل!  انت بتتكلم 
قال ببكاء 
_ رد عليه 
قولت وانا بطبطب علي ضهره
: له  مش هسيبك  
بعدت وقولت وانا بمسك وشه بين يدي 
_ حمدالله علي سلامتك ياخوي والله ما تتخيل فرحتي بيك نستني زعلي كيه  
قال في الوقت اللي دخلت فيه الممرضه 
:  انا بدات اتحرك وشويه وهقدر امشي  كمان  ، خدني معاك وخلينا نمشي من هنا  انا مش عايز اقعد في البيت ده 
_ طيب اقولك  ، انا لازم اكون جمب جلال اليومين دول  هو تعبان قوي في المستشفي  اطمن عليه وبعدين هجيلك واخدك ونمشي من اهنه  
:  بتتكلم جد ولا هتعمل زي عبيده 
_ بتكلم جد طبعاً  مقدرش اسيبك   ،  الف حمد لله علي سلامتك ياحبيبي  ،  يلا شد حيلك هرجعلك بعد يومين اكده ولا حاجه 
بصيت للممرضه لقيتها بتحاول تداري دموعها ف رجعت بصيت ل شبل و قولت 
:  مالها
_ مش عارف  
: طيب انا ماشي دلوك وهرجعلك تاني 
_ ماشي 
قومت و وقفت جمب الممرضه وقولت 
:  مالك 
_ مفيش جنابك  ،  انا اكده مهمتي انتهت واقدر امشي صح؟! 
جيت ارد ف قاطعني شبل وهو بيقول 
:  لا انا لسه تعبان 
_ انت بقيت كويسه اي حد يقدر يجبلك الوكل  ،  مبقليش عازه اهنه  
: هو انتي هتعرفي حالتي اكتر مني بقولك تعبان لسة  
قولت 
_ استني يومين وامشي مش هيجرا حاجه 
:  ماهو خلاص خف
_ انتي خسرانه إيه  يومين وهاخده ونمشي وانتي ابقي امشي بعدينا
قالت وهو منزله عنيها
:  امر جنابك 
_ تمام  ،  يلا روحي شوفي يمكن محتاج حاجه  

#شبل

 بعد ما طلع بدر هي بقت واقفه مكانها و واضح انها لسه زعلانه ف قولت بنرفزه وانا متضايق من زعلها الزايد علي حاجه تافهه 

:  ممكن اعرف ايه اللي حصل علشان تفضلي زعلانه كل ده  ،  هو انا موتك دي كلمه قولتها في لحظة زعل واعتذرت 
_ وانا ميته قولت اني زعلت  ،  دي حياتنا متعودين الناس تتعصب علينا 
:  انتي بذات متعوده طول عمرك تتهزقي ومتزعليش 
_ انت اكده بتغلط فيه ولا بتعتزرلي
:  مش قصدي بس انتي مبتزعليش  ، اشمعنا جايه تزعلي مني انا  ، مخربتش الدنيا عشان كلمه قولتها في لحظه زعل يعني 
سكتت ف قولت بعد ما حسيت اني زودتها 
_ انا اسف  بس انتي بجد مستفزه  يا جميلة 
:  لا اسف ولا مأسفش عاد وشكرا علي ذوقك 
_ تاني هتزعلي  ،  انا ممكن مهتمش بزعلك علي فكره 
:  انت هتهددني  ، ده حتي اعتذارك زي وشك
_ وماله وشي  طيب ده انا مفيش اوسم مني في النجع 
ارتبكت وقالت وهي بتتهرب من النظر ليه
:  ولا وسيم ولا حاجه  
رجعت بصتلي خطف ف قولت بإبتسامة 
_ حد قالك انك هبله
:  سؤالك غلط  ، انا اللي قالولي هبله اكتر من اللي مقالوش بمليون نسمه 
_ ههههههه الله يحرقك  ، طيب بمناسبة الهبل انا عندي سؤال هموت واعرف اجابته 
:  إيه هو 
_ ليه كنتي بتتوتري لدرجه ان اي حاجه في ايدك بتوقع لما تشوفيني 
زاد ارتباكها وهي بتقول 
:  عادي   لانك ولد رضوان العربي ف كنت بخاف 
_ اه انا قولت كده بردو  ، بس كنتي مستفزه بجد كنت بكره منظرك علشان الحركه دي بذات 
بصتلي بقرف وقالت 
:  كنت بتكرهني؟!!  طيب ده انا طول عمري فكراك متعرفش ان في جميله خلقها ربنا 
_ لا كنت اعرفك  انتي كنتي من المشاهير في المدرسه بس انا مكنش ليه كلام مع اي حد 
:  يعني كنت عارفني 
_ اه عارفك وبالمناسبه كانوا يسموكي في  ايام ابتدائي ب أم شرطان  وايام الثانوي كانوا بيسموكي دودة الكتب 
:  هههههه بتتكلم جد 
_ اه والله ولما جيتي عرفتك انك انتي  بس الحقيقه اتصدمت  وقولت ايه ده  ام شرطان هتراعيني يع 
بصتلي بقرف وقالت 
:  يع؟!!! 
_ اه ما انا بقولك كنت بكرهك كان منظرك يثير اشمئزازي 
: جرا ايه يا جدع انت ما براحه عليه  ،  كنت بتقرف مني ليه  ، كنت بريل علي نفسي ولا كنت مقمله 
_ كنتي عبيطه وخفيفه 
قالت بنرفزه 
:  ماتبس !  خلاص عرفنا انك كنت تكرهني  واني كنت عبيطه  وام شرطان   والليله دي كلها  اكفايه  عشان ربنا يشفيك بدل  ما تفضل مشلول 
قولت بإبتسامة 
_ كنتي  بس دلوقتي بصراحه انا مذهول بيكي لا وكمان كنت بفكر ازاي اخلي ابوكي يوافق انك تدخلي طب  وتكملي للأخر 
:  ياسلام
_ اه والله انتي تحفه وخسارتك متكمليش وتوصلي لحلمك 
:  مليش نصيب عاد  انت عارف النجع واللي فيه  
_ وعشان عارفه كنت بفكر اخلي بدر يقول لابوكي يخليكي تكملي تعليمك بس بدر بيقولي انه مبقاش في كبار وان كل حاجه انتهت 
:  لأجل حظي المنيل 
_ مش منيل ولا حاجه  انتي انسانه كويسه قوي وجميله بجد وتستاهلي فرصه   ،  يلا بقا  الأمل في  زوجك المستقبلي
بهتت ملامحها وهي بتقول 
:  ودي كمان مش هتحصل  ، اصل انا منوياش اتجوز 
_ ليه بقا  
: علشان لو اتجوزت هتجوز واحد يقعدني في البيت  ويتحكم فيه  ويقرفني ف ليه خليني اكده احسن 
_ مش يمكن يوافق يخليكي تكملي 
:  وحتي لو هيوافق مش هتجوز 
_ اشمعنا  ،  انتي كده تبقي بتتلككي علشان متجوزيش 
:  حاجه زي اكده 
حبيت اهزر معاها ف قولت من غير اي ترتيب  
_ طيب تجوزيني انا
قالت بارتباك وكأنها صدقت 
:  اتجوزك؟! 
قولت بضحك بعد ما حسيت بالحرج لأنها صدقت
_  ايه يابنتي بهزر 
بهتت ملامحها وهي بتقول 
:  ايوه  ما انا عارفه انك بتهزر  ،  هروح اعملك وكل  
مشت بسرعه من غير ما تبصلي  وانا بقيت افكر في تصرفتها وفيها هي عموماً ومش عارف اذا كان اللي فهمته صح  ولا لا  بس ضايقني  

#جميله 

واضح ان كل حاجه بدأت تخف فيه الا عقله.
 مكتفاش بتهزيقي وتريقته عليه ده كمان رايح  يهزر في موضوع الجواز ويرفعني لسابع سما وهوب يوقعني علي  جدور رقبتي علي  سابع ارض لما قالي بحرج انه بيهزر لما حس اني صدقت. 
وعشان اكده  بقيت اتمهمل في  تجهيز الوكل يكون قدرت اظبط نفسي وابان طبيعية قدامه  وبعد  ما رجعت عنده وانا لسه متوتره شويه  بقت نظراته متبعاني  حاولت اتجاهلها واعمل مش واخده بالي  واتناسا الموضوع علشان اكون طبيعيه ف قال 
_ انتي زعلتي  تاني 
قولت بجديه 
_ له مزعلتش ولا حاجه  هزعل من إيه  ،  اتفضل  الوكل 
:  امال مالك 
_ مفيش حاجه،  الوكل جهز يلا عشان تاكل 
قعدت جمبه وبدأت اوكله وانا يدي بتترعش من شدة التوتر ف وقعت الشربه ولسعت دقنه ف سيبت المعلقه قوام ومسكت منديل علشان امسحله ف لقيته بيبصلي وبيراقب انفعالاتي بتركيز  وقتها حسيت بالحرج والتوتر ف نزلت يدي  وقولت 
: احم  ،  اسفه بس الشربه لسعتك ف... 
:  كانت بارده  
قولت وانا  بقف
_  طيب  ،  هتقدر تشرب وحدك؟! 
_ لا مش عارف لسه اتحكم في ايدي 
: اه طيب  انا  ،  انا هشربهالك 
رجعت اشربه وانا مرتبكه  ف قال 
_ مالك 
:  لا مفيش حاجه  ،  انا زينه 
مردش عليه وانا كملت اللي بعمله لغيت ما خلصت وشيلت الاطباق في المطبخ وبعد ما رجعت تاني وقعدت لقيت شارد  و بيفكر في حاجه  وملامحه أحيانا كانت تنزعج من غير سبب وكأن في نقاش حاد في عقله وفي النهايه قالي وهو لسه شارد وعينه زايغه 
:  تعرفي ازاي اذا كان الشخص اللي قدامك بيخدعك او حقيقي بيحبك  
_ ايه 
بصلي وعاد سؤاله 
:  تعرفي ازاي اذا الشخص اللي قدامك بيخدعك او حقيقي بيحبك 
_ ليه السؤال ده 
:  عاوز اعرف 
_ وانت متعرفش تحس باللي قدامك بيفكر فيك كيه
:  للأسف مبعرفش   ،  انتي بقا بتعرفي ازاي 
: والله  انا مجربتش الحالتين  لا حد حبني ولا حد خدعني  ،  بس اكيد هيبان  ،  بنسبالي  انا عارفه قيمة نفسي كويس  ف لو كان حد بيخدعني علشان يوصل لحاجه معينه هلاحظ مبالغته في وصفي او في قربه  وتصرفاته عموماً   ،  افتكر يعني اني مش ممكن اتخدع بسهوله ده بنسبالي انا  معرفش  انت اية 
_ امممم ،  طيب هو انا وحش   ،  ايه اللي انا بقوله ده   ، سؤال غبي مانتي اكيد متعرفنيش كويس علشان تعرفي وحش ولالا   
_ معرفكش بس مش في طبعك الخبث ولا التلون  
_ وعرفتي ازاي 
_ عرفت 
_ ايوه عرفتي ازاي 
_ لانك  لو بتعرف تتلون وتتخابث كنت نقيت الفاظك  مكنتش صارحتني اني بثير اشمئزاوك  ،  كنت  حرصت من اني امشي  بسبب دبشتين زي دول 
ابتسم بخيبه وقال 
_ عندك حق و مش مدح في نفسي بس انا عمري ما نافقت ولا عرفت اتلون  وكنت متخيل ان طالما بعامل الناس دغري هتعامل انا كمان دغري وبصراحه بس طلعت غلطان واديني بدفع تمن غبائي  ،  حقيقي مش انتي اللي غبيه انا اللي غبي   انا وفاطمه كنا اغبياء واحنا الاتنين دفعنا تمن غبائنا ده 
:  مش غلطتكم  عمر الطيبه والوضوح ما كانوا غلطه انتوا مش اغبياء هي  اللي شيطانه 
_ شكلك عارفه الحكاية
: ايوه  ، النجع كله عارف  ، والموضوع  ميهمنيش ولا  بحب  اتكلم في  حاجه  متخصنيش بس هقولك حاجه  طالما اتكلمت  ، مش سهل الواحد يعدي حاجه كبيرة كده بس ممكن تعتبرها درس وتحرص بعد كده  
_ اه بس انا لو حرصت المره دي مش هاخد بالي ولا ههتم لناس تانيه 
:  مش مهم  ،  المهم تحافظ علي قلبك والسليم اللي باقي منه 
_ صح  ،  كلامك صح  ،  في النهاية انا مش جاي أرضي الناس علي حساب نفسي  ،  كل واحد من حقه يحافظ علي قلبه 
مكنتش فاهمه يقصد ايه بس لو هيحرص وميهتمش بأن حد تاني يكون بيحبه يبقي انا لازم افقد اي امل انه يكون ليه  

#سلوي 

من وقت ما جت اختي وجوزها وابنها من بلدهم اللي بيبعد عننا 4 ساعات  وهما قاعدين في شقتها بحجة ان انهم جايين يغيروا جو ويطمنوا علينا  ولكن طبعا مش هو ده السبب،  السبب الحقيقي انهم جايين خوف ان الساكن الجديد اللي بابا دونا عن الكل سكنه في بيت اخويا انه ينصب عليه وياخد منه الشقة والمحل.. وبعد ما بابا راح الشغل لقيتهم  جايين يقولولي هتفطرينا ايه  قولتلهم دقيقة ودخلت المطبخ جهزت ولما رجعت  قولتلهم الفطار جاهز  ،  قعدوا علي السفرة ف قالي جوز اختي اللي اسمه سعد 
:  ما تقعدي تفطري معانا 
_ فطرت مع بابا 
قالت اختي واللي اسمها هبه 
: مروحتيش ليه المدرسه النهارده 
_ بابا قالي اقعد في البيت النهارده بدل ما تيجو متلقوش حد 
:  يعني هو احنا غرب كان ساب المفتاح تحت الدواسه واحنا فتحنا  
_ مانتي عارفه بابا مبيحبش يسيب المفتاح تحت دوسات  هما نسختين نسخه ليه ونسخه ليه وكل واحد معاه نسخته مبيسيبهاش 
قال جوزها 
:  طيب يا سلوي هتعبك تجيبيلي سجاير 
قولت برخامه لاني مش بحمله 
_ والله بابا حالف علي السجاير تتشرب في بيته ثم مين فينا اللي يروح انا ولا انت  
:  شايفه اختك 
قالت 
_ سيبك  دي بت لسانها متبري منها 
:  مش سامعه كلامه يعني  ما يروح هو  
_ خلاص مش عايز منك حاجه  واللقمة مش طافحها
:  زعلتني والله  
قالت هبه
_ سلوي اتلمي عيب 
:  طيب مع نفسكم انا هطلع فوق.. 
مشيت وسابتهم وهو بقا يبص للبيت يمين شمال ف قالت هبه
_ مالك  بتبص علي ايه 
:  مش عارف اهو بدور علي طريقة اطفش بيها الناس دي 
_ وتطفشهم ليه  
:  نطفشهم علشان ابوكي كبر وخرف ومش عارف مصلحته  ليه يأجر الشقه لدول بذات  وليه يأجر من اساسه ماهو عنده اللي يكفيه 
_ انا مش فاهمه انت شاغل بالك بالموضوع ده ليه  ،  ما تخليه يأجر الشقه واهو حد يونسهم بدل ماهما قاعدين لوحدهم 
:  يابت يا غبيه افهمي  ،  مسمعتيش اختك قالت ايه 
_ قالت ايه 
:  قالت ان ابوكي مكنش هيأجر الشقة دي بس لما شاف الواد ده وحسه شبه ابنه أجرهاله ،  يعني شوفي بقاله كام سنه رافض حد يدخلها علشان غاليه عليه ف يأجرها لواحد لمجرد انه فكره بأبنه ده مش بعيد يكتبهاله بأسمه هي وكل البيت والمحل
_ لا ياشيخ  بابا مش عبيط قوي كده 
:  ابوكي كبر ودماغه خفت ومتسبتعديش عنه حاجه 
_ في ايه يا سعد متنساش انك بتتكلم عن بابا 
:  يابت افهمي انا خايف علي مصلحتكم   ،  ابوكي ميضمنش
_ لا انا اضمنه بابا كبر اه بس فاهم كويس ومش ممكن يعمل حاجه زي اللي بتفكر فيها دي 

#ورد 

جه تاني يوم وجهزت فطور وقولت للعيال ينادو ابوهم علشان يفطر وبعدها رجعت الاوضه  لأني مكنتش عاوزه افطر معاه  او بمعني اصح كنت عاوزه اعرف هيحاول يكلمني ولا له وبعد شوية جاني بشر يقولي ابوي بيقولك تعالي افطري  قولتله قوله مش جعانه وبعد ما مشي جه عبيده وقال وهو واقف عند الباب 
:  مش عاوزه تاكلي ليه 
قولت وانا بدير وشي عنه 
_ مجعناش 
سمعت خطواته بتقرب مني وهو بيقول 
:  انتي لسه زعلانه علشان زعقت فيكي 
_ حاجه زي اكده  
:  لو  اكده  انا هزعلك تاني  واديكي بالمركوب  ، انا قولتلك متفتحيش لحد وبردك فتحتي  مين يزعل انا ولا انتي 
بصتله وقولت بغيظ
_ ما افتح ولا اعمل اي حاجه انا حره تقولي ليه انت 
:  تاني!!! 
_ ايوه تاني وتالت ورابع 
:  هضربك يا ورد
قولت بنرفزه
_ تضربني!!!  كونك ايه انت عشان تضربني ليك حكم ايه عليه 
قال بعصبيه وهو بيشوح بيده
:  ليه انك جايه امعاي وبت عمي  ودول اكفايه قوي علشان اكسر راسك لما متسمعيش الكلام  اتعدلي لا اعدلك دلوك 
لمعت دموعي لأنه رافض يقول اني مرته ف قولت وانا بدير وشي تاني 
_ ماشي 
:  هو انتي تغلطي وانتي اللي تزعلي 
_ روح ياعبيده وسيبني خلاص مش هفتح ولا هبص من الشباك  
جه قدامي وقال 
:  طيب ما كان من الاول ولا لازم اقل ادبي عليكي علشان تتلمي
مردتش وبقيت بصاله ف قالت بعد ما نبرته هديت 
_ يابت افهمي  ،  انا مش عايز تحصل مشاكل  ،  احنا اهنه اغراب  
قولت بنرفزه 
:  قولتلك طيب روح شوف بتعمل ايه وسيبني 
قال بغيظ
_ يعني اخربط وشـ.....  ماشي ياورد ماشي اما نشوف اخرتها امعاكي 

#عبيده 

بقيت طول الليل ماسك نفسي بالعافيه علشان  مروحلهاش ولا اقولها السبب اللي مبعدني عنها  ،   ولما جه تاني يوم ولقيتها  بعتالي بشر علشان افطر وبتعمل واجب الزوجه امعاي  رجعت رغبتي في الكلام امعاها و في القرب منها  بس بردو كان في حاجه منعاني ومش قادر اتكلم  حتي لما دخلت عندها علشان اجيبها تفطر ولقيتها زعلانه والسبب انا عارفه زين مقدرتش اتكلم ولا اوضحلها حاجه. 
شكل دعاء وحزنها وكلمة بشر دائما واقفين حايل بيني وبينها وبيوقفوني. 
وبعد ما طلعت من عندها جت سلوي و دخلتلها  وانا طلعت وروحت عند عم محمد في الدكان اللي كان في نفس الشارع بس بيبعد مسافة اربع او خمس دقايق مشي  
:  صباح الخير ياحج 
انتبهلي وقال وهو جاي نحيتي بضهري المنحني 
_ صباح الخير  ،  ها عاوز شاي ولا سكر 
:  لا ده ولا ده  ، انا جاي اصبح بس 
_ تصبح ولا جاي تشوف موضوع الشراكه 
:  ههههه طلعت كاشفني   ، والحقيقه ايوه  ،  قررت ايه ياعم محمد 
_ ما انا لسه معرفكش يابني علشان اشاركك  خليك شويه  
:  وانت محتاج تعرفني ليه هو انت هتناسبني  ،  دي شراكه والفلوس هتكون جاهزة وقت ما تحب 
_ ومالك متعصب عليه كده ما تيجي تضربني احسن 
:  حاشه للي ياعم محمد انا اقدر اقول اكده 
_ اديك بتزعق ولا كأني بلعب معاك في الغيطان 
:  حقك عليه يا حج 
_ اه 
:  اه ايه 
_ ولا حاجه   ،  ها قولي بقا انت سيبت بلدكم ليه وفين اهلك 
:  دي حكاية يطول شرحها بس انا أكدلك اني مش نصاب ولا حرامي انا بس معايا مبلغ مش عاوز اضيع في المصاريف وعاوز اشتغل فورا فاهمني
_ لا مفهمتش حاجه  انا عاوز اعرف حكايتك الطويلة دي  ،  حكايتك هي اللي تهمني مش فلوسك ولا ظروفك 
:  حاضر ياحج هقولك 
وقفت شوية مش عارف احكيله كل حاجه ولا اكتفي بالمهم فيها  كنت قلقان انه لو عرف حكايتي مع بدر يخاف مني ويرفض يشاركني  وفي النهاية قررت اني مش هقول و بعد ما خلصت الضروري وسبب جيتي  قالي 
_ يعني هربت واتخليت عن اخوك وخليته يواجه المصايب لوحده 
:  ما انا قولتله يمشي وهو مرضيش 
_ ده لأنه راجل يابني  ،  مفيش حد يهرب غير لو كان عيل  ،  وانت عيل 
:  كتر خيرك ياحج  بس انا هربت عشان تعبت مش علشان عيل  ،  مبقتش قادر اتحمل اكتر من اكده 
_ لا بقا عيل وستين عيل لما تسيب اخوك التعبان واخوك التاني يواجه مشاكل النجع لوحده تبقي عيل  
:  كنت عاوزني اعمل ايه يعني  ،  اقعد واساعد ابوي في الخراب والقسوه ولا اهرب
_ لا كنت وقفت مع اخوك اللي فهمت من كلامك انه مكنش موافق علي الخراب والقسوه دول
:  يا حج انت مش فاهم علاقتي ب اخوي مش هي العلاقه اللي تسمحلي اتكاتف امعاه  انا وهو بعاد عن بعض 
_ ليه هو قاسي زي ابوك 
:  لا خالص  بدر يختلف عن ابوي في كل حاجه 
_ طيب امال ليه علاقتك معاه متسمحش يكون في تكاتف  
معرفتش ارد اقول ايه ف قال 
: انت شايل من اخوك باين  ،  تقريبا حصل بينكم منافسه علشان الكبرانيه اللي قولت عليها  بس اديك بتقول ان حكاية اختك فوقتك ف ليه موقفتش معاه 
_ معرفش اهو كنت عاوز اهرب من العيشه دي وخلاص 
:  وهربت 
مردتش ف قال
_ واضح انك فعلاً مكنش ينفع تكون كبير يا عبيده  والمشكله انك عارف كده كويس بس بتعاند 
:  ما انا قولتلك اني من الاول كنت عارف اني منفعش اكون كبير  
_ طيب امال ايه 
_ ايه إيه 
:  ليه كان في خلاف مع اخوك 
_ مكنش في خلاف هو اللي بعد عني وخلي بينا حاجز كبير  ف مطلعناش متكاتفين انا وهو دي كل الحكاية 
:  اها 
_ في ايه ياحج مالك 
:  أبداً بس كلامك ميخلنيش احب اشاركك اذا كان انت اتخليت عن اهلك ازاي هطمن ليك 
_ ياحج دي غير دي 
:  لا دي زي دي  انا اقربلك ولا اهلك  افرض نصبت عليه 
_ انصب إيه انت شايفني نصاب يعني  ده منظر نصابين 
:  ماهما مش بيبان علي وشهم 
_  خلاص مش عايز  ،  اديني تلاته شيبسي وتلاته شيكولاته عشان امشي 
:  انتوا اربعه ناقص واحد   متقولش انك مش هتدي لمراتك
_ له هديلها انا اللي مش هاخد 
:  هتسترجل ولا ايه 
_ جرا ايه ياحج  ، خلاص مش عايز 
قولتها بنرفزه ومشيت وانا ندمان اني حكيتله وبعد ما رجعت البيت وقعدت لوحدي في الاوضه وبقيت افكر في الحكايه كلها  لقيت انه عنده حق  انا مهما كان اللي مريت بيه ميجيش حاجه جمب اللي مر بيها بدر ولقيت ان الصح اني كنت اصبر.
  وبعد تفكير كتير  فكرت ارجع ف لقيت ان لا مش هتظبط علشان العيال و ورد ف اتصلت ب بدر علشان اشوف الدنيا عنده وعلي اساس اكده هقرر اذا هرجع ولا لا  
:  الو
_ ايه الاخبار 
:  ماشيه 
_ عملت ايه مع ابوك 
:  عملت بنصيحتك
_ عملت بنصيحتي كيه  
:  سيبت البيت ويومين وهسيب النجع 
_ مره واحده اكده  ،  ايه اللي حصل 
حكالي اللي حصل معاه ومع جلال وشبل ف قولت 
:  شبل اتكلم صح 
_ ايوه 
:  طيب الحمدلله  ربنا يتم شفاه علي خير  ،  طيب وعلي اكده هتاخده وتمشوا صح 
_ ايوه 
:  احسن حاجه عملتها والله 
_ معرفش عاد 
:  ليه متعرفش هو انت متردد في قرارك ده 
_ لا مش متردد ومش هتراجع غير في حال ابوك يندم ندم ويجي يقولي غلطان  
:  وهو مش هيندم ولا هيقولك غلطان وياريت تنفذ قرارك علشان يعرف ان مفيش حاجه دايمه  وقتها نشوف يمكن كلنا نرجعلوا
_ وده رأيي انا كمان  
:  طيب قررت تروح فين  ،  عند وفاء صح 
_ ايه حكايتك مين قالك اني عاوزها ولا ممكن افكر اتجوزها 
:  باين انك عاوزها
_ ماشي حتي  لو عاوزها  طيب وبعدين 
:  وبعدين في ايه  ،  اتجوزها وعيش معاها 
_ والخلفه ولا انت بتنسي
:  مايمكن تخلف مين عارف 
_ له مهخلفش انا عيشت كام سنه مع مرتي ومخلفتش والدكتور اكدلي اني مستحيل هخلف 
:  ما يمكن تخلف 
_ له ميمكنش   
:  طيب ما تجرب تكشّف مش يمكن خفيت وربنا يرزقك بعيال 
_ ايه ده  ، في ايه مالك؟!  ،  من ميته الاهتمام و الحنيه دي 
:  من دلوك  ،  اكفايه سنين ضيعناها في الزعل  ،  انا اهه بطلب منك ننسي اللي راح ونرجع زي الاول  
_ اممم 
:  ايه 
_ ولا حاجه  ،  ماشي وانا موافق،  يعني انا اللي هطلع عفشه 
:  طيب لو اكده ف انت تجيب شبل وتيجو اسكندريه انا هجهزاكم مكان 
_ له سيبك مننا  ،  بعد ما اطمن علي جلال هشوف هنروح فين 
:  طيب والله ما ينفع  ولو مجتوش اهنه لا هعتبرك لسه زعلان 
_ يا ولدي انا عايز اكون  قريب مبعدش قوي اكده 
:  هو تلفون وتعرف اي نصيبه هتحصل بس انت تعاله 
قال بتنهيده 
_ والله ماشي هاجي  ، بس اطمن علي جلال وبعدين نشوف 
:  اسمها اطمن علي جلال واجيب شبل واجي 
_ مش يمكن ابوك حاله يتصلح واضطر اقعد 
:  مش هيتصلح والله ما هيتصلح  حتي لو حس بالعجز من غيرنا ما هيتصلح 
_ هنشوف  وحتي لو حس بالعجز انا اكده اكده مش هرجع اعيش في السرايا تاني لاي سبب  
:  تمام بس خليك عارف اني مستنيكم 
_ ماشي بس ميكنش في نفس شقتك  مش هنقعدوا معاكم في نفس البيت 
:  ما انا كنت هشوفلكم شقة تانيه اصلا الشقة اللي احنا فيها صغيره مش هتشيل 
_ تمام   ،  بس... 
:  بس إيه 
_ ايه اللي غيرك  
:  ايه غيرني كيه هو انا كنت بعض يابوي 
_ له كنت بتحرب زي حريم الشق يا عبيده  ،  كنت بتتشيطن 
: ابااااي ده هيفتح في القديم  ما انا لسه قايلك نبدؤ من جديد  ده إيه الفقر اللي طالع لابوه ده 
_ امممم 
:  انت لسه هتزوم  يلا  و ابقي طمني علي جلال  مات ولا عايش 

#وفاء 

من وقت ما عملت بلوك وانا مستنيه اي اتصال من رقم غريب   ،  كان نفسي يكلمني تاني وميسيبنيش حتي لو عملت بلوك لكل رقم يتصل منه  . 
وحشني  لدرجة اني مش عارفه اذاكر ولا قادره اركز في حاجه  ولا حتي ليه نفس اصالح بيجاد ولا اكلمه  وبعد وقت وانا في اوضتي لا بذاكر ولا بعمل حاجه غير اني اراجع الشات دخل عليه بابا  وقال 
:  وبعدين هتفضلي في اوضتك كل الوقت ولا ايه 
_ مشغوله في المذاكره يا بابا
:  مشغوله في المذاكره ولا زعلانه عشان  بيجاد مرجعش 
_ هو حر انا مش هترجاه يرجع ولا يكلمني 
: لدرجة دي  ، طيب و هو ايه اللي حصل علشان يمشي وتزعلوا كده 
_ ما انا قولتلك 
:  طيب وده سبب يخليه يزعل قوي كده  ،  انا مش شايف اي مشكله في اللي حصل 
_ زعل علشان قولتله مش عايز حامد اللي انتوا فارضينه عليه  ،  انا مش عاوزه حامد يا بابا  مش هقدر اتجوزه 
:  ليه يابنتي ماله حامد شخص كويس وبيحبك واحنا لو عارفين انه مش هيقدر يريحك مكناش وافقنا عليه 
_ مبحبهووووش  ،  بحسه تقيل علي قلبي  ، هو شخص كويس ومستقبله هايل وغني وكل حاجه بس انا مبحبهووووش  يا بابا مبحبهوش وااااللهي
: طيب براحه  ، فهميني ايه السبب مانتي كنتي موافقه وكل شروطك كانت ان ميحصلش جواز قبل ما تخلصي كليه 
_ يابابا مبحبهوش واللي  صعب ارتباطي بيه اكتر  ،  ان هو عارف اني مش عاوزاه  وبردو مُصر يتجوزني 
:  مُصر علشان بيحبك  
_ طيب وانا  
: وانتي ايه  انتي هتلاقي زي حامد فين 
_ يا بابا والله ما قبلاه  نفسي قافله منه هقولك اكتر من كده ايه بس 
اتنهد وقال 
: طيب اقولك حاجه  
_ قول يا بابا 
:  احنا قولنا مفيش حاجه هتم غير بعد ما تخلصي  كلية ولوقتها لو كنتي لسه حاسه انك مش قبلاه انا بنفسي هقوله مش موافقين
_ وليه نستنا  ما تقوله من دلوقتي افرض مقبلتهوش هيفضل مستني وبعدين نقوله لا
:  يابنتي اعتبريها فرصه  
_ طيب ولو جه بعدين وقال بتلعبوا بيه هنعمل ايه 
:  سيبيلي انا الموضوع ده  انا اصلا متاكد انك هتغيري رايك وتوافقي عليه 
_ والله والله ما هيحصل  نفسي اتقفلت من نحيته بجد  عارف يعني ايه اتقفلت 
بصلي بشك وهو بيقول 
:  اتقفلت؟!  هو في ايه بالظبط
_ مفيش حاجه  غير اني مش عاوزاه 
:  وفاء كلميني بصراحه  في حاجه حصلت انا معرفهاش  ، ولا يكون.... 
_ يكون ايه 
:  جوازك بالمجرم ده وصل لفين قوليلي 
_ حضرتك تقصد ايه ما انا قولتلك ان مفيش اكتر من ورقه وحتي لو حصل انا هخبي ليه 
:  امال ليه بتتكلمي كده عن حامد 
_ لا انا بتكلم كده من قبل بس حضرتك ناسي
:  لا مكنتيش تتكلمي كده انتي كانت كل مشكلتك الجواز قبل ما تخلصي كليه بس دلوقتي مش قبلاه خالص  ولا يكون كلام بيجاد صح وزعلتي علشان  المجرم اللي خطفك 
قولت بربكه 
_ يا بابا ازعل عشانه ايه بس  ، انا يعني هزعل علشان رجعت لاهلي  ، اكيد لا طبعاً  بس انا... 
:  وفاء!!! 
_ يابابا صدقني مفيش حاجه  
: هنشوف يا وفاء  
قال كده وقام من جمبي سألته رايح فين مردش عليه  

#بيجاد 

وجعي من وفاء انها طلعت بتتواصل مع بدر وبتحبه اكتر من وجعي علي خسارة فاطمة وموتها بطريقة اللي ماتت بيها  ،  وسألت نفسي معقول لو حاول ممكن توافق تجوزه وتنسا انه هو واهله حرموني من فاطمة  ،  وملقتش رد غير اه ممكن تجوزه والا مكنتش فكرت تحبه ولا تتواصل معاه بأي شكل  ،  ده كفاية الفضيح اللي عملهالها لما خطفها يوم فرحها علشان  تكرهه ف لما تحبه بعد كده يبقي سهل قوي توافق تجوزه لو حاول  وده اللي مزعلني منها  ،  مزعلني لدرجة ان لما ابوها جه وسألني ليه مشيت ومرجعتش البيت قولتله 
:  مرجعتش علشان بنتك بتكلم بدر اللي خطفها  ،  بنتك بتحبه ياعمي
_ يعني ايه  بتكلم اللي خطفها؟!  جبت الكلام ده منين انت 
:  اسألها 
_ هي قالتلك؟
:  اه 
مردش بكلمه وطلع بسرعه وانا بقيت مكاني متضايق منها ومحستش باللي عملته والمشكله اللي حطيتها فيها غير بعدين  ف قومت بسرعه وطلعت اجري علشان الحقه قبل ما يوصلها وفي طريقي اتصلت بيها
:  ايوه 
_ انتي فين  
:  في البيت  في ايه مالك 
مكنتش عارف اجبهالها ازاي  وبعد تردد قولت 
_ انا قولت لابوكي انك بتكلمي بدر وجايلك دلوقتي 
قولت كده ومجانيش منها اي رد بقيت الو وهي ساكته وبعدين قفلت السكه

الفصل الحادي والاربعون

#وفاء 

لأنها جت من بيجاد بذات انا مكنش عندي نفس ادافع عن نفسي وبقيت ساكته وانا بسمع زعيق بابا وانفعاله عليه وهو بيقولي 
 : بتخبي عليا   ، مقولتليش ليه انك مصاحبة  اللي خطفك  
 حتي لما ضربني بالقلم بقيت ساكته واكتفيت بحط ايدي علي وشي من غير ما تنزلي دمعه واحده  وبعد دقايق من الزعيق والانفعال جه بيجاد  وقرب مني حط ايده علي دراعي وقال وهو بيبص لعلامات صوابع باب عليه
:  ايه ده  ..  بتضربها ليه؟! 
قال بابا بانفعال 
_ وكمان بتسألني  ،  بقا بتكلمه من ورانا بعد كل اللي حصل  ،  وليه؟  علشان بتحبه!!! بتحبي اللي خطفك وفضحنا وسط الناس  ،  حبيتي في ايه؟ جهله ولا اجرامه 
:  براحه ياعمي مش كده 
_ اسكت انت!!  انا عايز اعرف انتي بتفكري ازاي  كان عقلك فين لما فكرتي في واحد زي ده  ده كان خاطفك امال لو كان مستضيفك كنتي عملتي ايه فهميني 
حط ايده علي كتفه وقال 
:  لو سمحت  يا عمي طول بالك 
بصلي وقال 
_ ادخلي جوه انتي دلوقتي 
جيت ادخل ف مسك فيه بابا وقال بانفعال 
:  مش هتمشي غير لما تردي عليه،  حصل ايه بينكم  ،  جوازك منه كمل ولا لا  
مردتش ف ضربني قلم تاني وهو بيقول بعصبيه
_ اتكلمي 
حطيت ايدي علي وشي وانا ساكته وبيجاد فوراً وقف بيني وبينه وقال وهو بيبعده
:  لو سمحت ياعمي مش كده  ،  هتخليني اندم اني قولتلك 
_ الاولي كان هي اللي تقولي  ،  اسمعي!!  هاخدك لدكتوره تكشّف عليكي  انا مش هصدقك تاني بعد النهارده  علشان انتي خسرتي ثقتي فيكي  ،  اتفضلي غيري هدومك
:  ياعمي من فضلك ايه اللي بتقوله ده 
قال بصرامه
_ بيجاد!!!  مش عايز كلمه لغيت ما نرجع من عند الدكتور  ،  اتفضلي  
بقيت واقفه شويه باصه لبيجاد بعتب وخزلان لغيت ما زعق فيه بابا  وقال 
:  ادخلي واقفه ليه!!!! 
ف دخلت وغيرت هدومي ورجعت من غير ولا كلمة  علشان بعد الكشف ده وبعد ما الدكتورة تطمنهم هيجي دوري انا في الزعل   وروحنا  وبعد ما كشفت عليه وطمنتهم  جه يكلمني ف سيبتهم ومشيت وهما جم ورايا وحاولوا يكلموني بس انا مردتش عليهم ف لقيت بيجاد بيمسك دراعي ويقولي
_ وفاء انا اسف  ، تعالي هوصلك 
شديت ايدي منه وكملت مشي وهو ورايا في الوقت اللي بابا لسه واقف عند العربيه وقولت وانا بوقف ايدي قدامه
: بس!  مش عاوزه اسمع كلمه واحده!!!! 
_ وفاء اسمعيني... 
: مش عاوزه اسمع ولا كلمه  ، ارجع عربيتك  
جيت امشي ف حاول يمسك ايدي  وجمعت كل غضبي منه وزقيته بعيد عني وقولت بعلو صوتي 
_ متلمسنيش!!!!  انا اللي بقولك دلوقتي مبقتش اخويا يا بيجاد 
سيبته وطلعت اجري علشان ميلحقنيش وبعد مسافه لقيته بيوقف جمبي بالعربية وبينزلوا منها هو وبابا ويشدني يدخلني بالعافية وبيقولي 
:  بعدين هنتكلم  بس اقعدي ارجوكي 
محاولتش اخرج تاني و سكت  وديرت وشي عنهم ف قال بابا
:  كده يا وفاء تجرينا وراكي في الشارع 
_ سيبها دلوقتي ياعمي بعدين نتكلم لما تهدي 
سكتوا طول الطريق وانا كمان فضلت ساكته لغيت ما وصلنا ودخلت اوضتي وقفلت الباب عليه قبل ما حد فيهم يدخل ورايا وبقوا يكلموني من بره يطلبوا مني افتح  علشان  نتفاهم بس انا مردتش وقعدت علي السرير ابكي من غير صوت علي الاهانة  اللي حصلتلي ومرت الساعات وانا علي نفس الحاله لغيت ما جاني اتصال من رقم غريب  ، بقيت بصاله شويه ومتردده افتح ولا لا  ، وطال ترددي وحيرتي لغيت ما قفل ومتصلش تاني  ، وبعد وقت وانا بفكر اتصل ولا لا وصلني منه رساله بيقولي فيها 
:  آسف اني بعتلك بس قلقت عليكي  ، انتي كويسة؟! 
كتمت شهقاتي بإيدي وبسرعة رديت وقولت 
_ لا مش كويسه  ،  انا حاسه اني بموت  
:  سلامتك بس مالك  قلقتيني 
_ مش مهم  
: لا مهم  احكيلي 
كتبت وانا مش موضحه شكل الكيبورد من كتر الدموع  
_ مش هقدر اقولك اكتر من ان ظهورك في حياتي بوظها  ،  كل حاجه بتحصل بتدوس علي اعصابي حتي البلوك اللي انا عملهولك تاعبني انا  ،  ايه خلاك تفكر تخطفني انا بذات محلتش مشاكلك بعيد عني ليه 
:  انتي بتقولي ايه 
_ بقول ياريتني ما شوفتك يا بدر   ،  ياريتني ما قربت منك وكان كل واحد فينا في مكانه الطبيعي 
:  باين ان اعصابك تعبانه قوي  نتكلم لما تهدي
_ لا مش هنتكلم تاني  وهعملك بلوك هنا كمان 
:  لا لا اوعي ارجوكي  بلاش بلوك   ، انا بس قلقت وعاوز اطمن عليكي  
_   وايه يقلقك بقا 
_ حسيت ان في مشكله معاكي  ف اتصلت 
: لا هي في مشكله بجد  وبسببك كمان 
_ بسببي انا؟ طيب هي ايه ممكن اعرف 
:  لا مش ممكن  ومتبعتش تاني 
_ انا عاوز اطمن عليكي  
:  مش عاوزاك تطمن ولا هرد عليك تاني  
_ طيب ممكن بلاش بلوك ومترديش لو مش عاوزه 
مردتش ولا قدرت اعمل بلوك بعد ما رسالته خرجتني من حالة الانهيار اللي كنت فيها  ،  وقررت ان زي ما بيجاد مهتمش بقلقي عليه في الاول  و كان السبب في  اهانتي دلوقتي  مش هسأل فيه ومش هبعد عن بدر مهما حصل  

#بيجاد 

كانت غلطة في لحظة غضب مكنتش اتخيل انها توصل لكده وبسببها حاسس ان علاقتي ب وفاء مش ممكن هتتصلح وترجع زي الاول 
:  متقلقش شويه وتهدي وهنقدر نتكلم معاها  
_ بس مفتكرش ممكن تصتلح بسهوله
:  لا ده انا اللي مش هصتلح بسهوله واللي عملته مش هعدهولها  لازم تعرف انها غلطت  
_ ولو ياعمي اللي عملته ميخليناش نجبرها تكشف كشف زي ده  
:  امال انت عاوزني اعمل ايه  اجوزها وانا مش عارف اذا كانت بنت ولا لا  ،  كده احسن  علشان لما تجوز حامد او غيره  اعرف اتكلم واقولهم وضعها  ، مش اقولهم بنتي لسه بنت بنوت ف نتفاجيء بعدين بغير كده 
_ ماشي بس حتي لو حصل ماهو هيكون مش بأيدها وهي معاها ورق يثبت انها متجوزه 
:  يابني افهم احنا مش قولنا ل حامد انها كانت مخطوفه وان مفيش حاجه حصلت اكتر من جواز علي  ورق  تخيل يتجوزها ويكتشف عكس كده  يقول علينا ايه ولا يفهمنا ازاي 
_ عندك حق  

#بدر 

كنت في الاستراحة وفي ايدي التليفون بعيد قراءة الشات بتاع وفاء وانا بفكر في اللي ممكن يكون حصلها عشان تعملي بلوك تاني  ، فكرت اكلمها من اي رقم تاني بس خوفت اعملها مشكله  او اني اكون بفرض نفسي عليها ف تراجعت مع انها وحشاني قوي ومحتاج اتكلم امعاها واحكيلها اللي حصل في النجع وقراري اللي خدته  ، كان نفسي اعرف هيكون رأيها إيه .. 
وبعد وقت وانا علي الحاله دي فوقت من تفكيري واتصلت ب شبل اطمن عليه ف جاني صوته متحسن شويه عن الاول 
:  لا ده انت اتحسنت اهو وصوتك اتعدل
_ اه الحمدلله احسن بس مش حاسس لسه بنصي التحتاني 
:  دلوكتي تحس انا هاخدك واكشفلك عند دكتور في مصر 
_ كفايه عليه امشي من هنا وانا هقوم واجري 
:  طيب بالمناسبة انا كلمت عبيده ومصمم نروح عنده 
_ هو فين دلوقتي 
:  في اسكندريه 
:  ماشي اي حاجه المهم نمشي  انا مش طايق البيت بجد 
اتخنق صوتك  وهو بيقول 
_ حاسس نفسي بيضيق كل ما افتكر اللي حصل  ،  وفاطمه وحشتني مش متخيل اني خلاص مش هشوفها تاني  ، كل حاجه هنا بتفكرني بيها  
: وانا كمان البيت ده والنجع كله بيأذيني  
_ طيب طالما كده امتي هتيجي تاخدني ونمشي 
:  اطمن علي جلال بس  وبعدين اجي اخدك 
_ هو عامل اية  
:  والله بيقولوا حالته خطيرة ولكنها استقرت  ،  اطمنا شويه انه ممكن يعيش 
_ طالما لسه عايش ان شاءلله مش هيموت 
:  مش عارف ده مضروب بالكرباج فوق راسه لما طلع منها الدم وجسمه كله متجرح 
_ اعوذ بالله ده لا يمكن يكون بني آدم  ، لو سمحت يا بدر عجل انا مش طايق البيت ده  
: حاضر  ،  بس طمني عملوا ايه لما لقيوك اتكلمت 
_ مقولتش  ،  هو لو عرف هيجي  يكلمني وانا مش عايز اتكلم معاه 
:  احسن بردو خليك اكده يكون جينا نمشي  بلاش يضايقك 
_ ماشي 
:  اممم قولي صحيح 
_ إيه 
:  ايه حكايتك مع الممرضه باين ان في بينكم حاجه 
سكت شويه وبعدين قال 
_ مش عارف  بس حاسس انها بتحبني  ،  فهمت كده 
:  كيه يعني بتحبك وهي لحقت تعرفك
_ تعرفني من زمان كانت معايا في المدرسه من صغري 
:  ايووه حب طفوله يعني  ،  بس باين عليها بت زينه ومجتهده واديك خفيت علي يدها 
_ زينه ومجتهده وطموحه  بس حب لا  انا مش عايز احب ولا اتحب،  عايز امشي وبس
:  اها بلاش حب  خليها جواز 
: لا جواز ولا حب قفل علي الموضوع 
_ ماشي ياعمي قفلنا  
:  طيب بالمناسبة يا بدر
_ خير 
: هو انت تقدر تخلي ابوها يخليها تدخل كلية الطب اللي نفسها فيها ك رد لخدماتها ليه  ،  انا نفسي اساعدها بجد 
_ له والله مش هقدر انا خلاص مبقتش كبير ومش هتدخل في حيات حد تاني  
:  خساره كان نفسي تحقق حلمها بجد البنت دي خساره كبيرة انها اتولدت في النجع   
_ طيب مالو مستخسرها قوي اكده اتجوزها وحققلها حلمها محدش هيقدر يقولك له 
: لا يبقي مش مهم تحققه  ،  هقفل قبل ما حد يجي 

#شبل 

بعد ما قفلت ب دقايق لقيتها داخله بكباية لبن وبتقولي بإبتسامة ظاهريه وعيون بتلمع فيهم الدموع وكأنها سمعتني 
:  اللبن  
قالت كده و قعدت جمبي تقرب الكبايه ليه علشان اشرب  وقالت 
_ اتفضل 
حطيت ايدي علي ايدها وقفتها وقولت 
:  مش عايز  انا مبحبش اللبن
_ ده علشان تخف بسرعه 
:  لا مش عايز 
_ شويه صغيرين 
:  مش عايز يا جميله  اشربيها انتي 
حطتها علي التربيزه وقالت 
_ له انا كمان مبحبهوش 
:  ههههه بصره
_  طيب وبتحب ايه علشان اعملهولك النهارده 
:  وحشني خد البنات
_ حظك حلو لسه جايبه من شويه  ،  فين الشنطة  ،  ايوه اهي 
راحت جابت الشنطة وطلعت منها واحده وقالت وهي بتدهاني 
:  اتفضل  
خدتها منها وانا لسه مش حاسس بأيدي قوي ولا عارف اتحكم فيها كويس ف قولت 
_ شكرا  ،  انا حاسس بأيدي شويه بس مش قادره اتحكم فيها بشكل كامل تفتكري هتفضل كده لامتي 
:  قريب جداً  هتخف  ، انت بتستجيب للعلاج بسرعه ومش هتطول علشان تتعافي بشكل كامل 
_ طيب ورجليه  انا مش حاسس بيهم خالص 
_ كلها مسألة وقت وهتخف بالكامل 
:  ايوه يعني مش ممكن اخف من هنا لبكره
_ مفيش حاجه بعيدة علي ربنا بس اكيد هيجي يوم وتخف
:  خساره كان نفسي تشوفيني لما اخف 
بهتت ملامحها وغطا عليها الحزن وهي بتقول 
_ مش ناوي ترجع تاني 
:  لا 
_ ليه 
:  وجودي هنا بيخنقني 
_ ايوه يعني مش هترجع تاني خالص 
:  لأ  
_ وهتمشي ميته 
:  يمكن بكره او بعده 
ابتسمت ودموعها بتلمع في عنيها 
_ اتمنالك كل خير في اي مكان تكون فيه
:  وانا كمان اتمني اعرف عنك اخبار كويسه  ، انتي شخصيه جميله يا جميله  ،  وحقيقي انتي حاجه كبيره محدش مقدرها 
قالت بصوت مخنوق 
_ ده نصيب  كل حاجه بيد ربنا 
:  ونعم بالله  ، قادر ربنا يحققلك حلمك اللي بتحلمي بيه 
قالت بنفس النبره 
_ ونعم بالله بس اللي زيه احلامه كبيره  ،  مش بحلم علي قدي  ،  وحقيقي كل حلم منهم اصعب من التاني 
:  واضح انك متعلقه باحلامك دي قوي 
_ ايوه  للأسف  ، بس الحمدلله محدش بياخد غير نصيبه  كفايه عليه اللي وصلتله  حتي لو موصلتش للي انا عاوزاه بشكل كامل 
:  مين عارف مش يمكن اللي جاي يرضيكي اكتر من تحقيق احلامك دي 
_ انا راضيه في كل حاجه  انا اصلا بحلم وانا متاكده اني مش هحقق حاجه بس حابه احلامي  ،  حباها قوي  ودي مشكلتي اني بتعلق بالحلم ده بجنون وانا ناسيه اني بتعب نفسي وخلاص 
:  لدرجه دي 
_ واكتر  ،  انت مش عارف انا عيشت سنين افكر في حلمين نفسي يتحققوا وكل ما اقرب ارجع ابعد  لغيت ما اتاكدت ان مفيش حاجه هتحصل 
:  بصي انا مش هوعدك بحاجه بس انتي بنت قويه وطموحه اكيد اكيد اي ان كان اللي هيحصل ف هيرضيكي  وانتي تقدري تحلمي تاني و تحققي اللي انتي عاوزاه 
مديت ايدي بصعوبه شديدة ومسكت تليفون فاطمه وقولت وانا بدهولها
_ خدي ده
:  ليه ده 
_  ده اغلي حاجة عندي دلوقتي  ،  زي ما تقولي روحي متعلقه بيه  ،  هو حاجه قليله جمب اهتمامك بيه واخلاصك لعملك بس يمكن يفيدك في حاجات كتيره تبع شغلك،  خديه وخليه معاكي لذكري عشان تفتكريني 
قالت بصوت مخنوق ودموع ماليه عنيها 
:  ماشي  ، متشكره قوي  
ابتسمت وانا بقولها
_ اتمنالك التوفيق في حياتك كلها  
:  وانا  ..  طيب اظن انا اكده دوري خلص
_ لسه شويه خليكي لغيت ما امشي
قالت ببسمه وسط دموعها 
_ اللي تشوفه   

#عبيده 

كنت قاعد في الصاله و ورد في اوضتها مخرجتش منها ولا شوفتها من ساعات وكأنها مش عاوزه تشوفني وانا عقلي طول الوقت مشغول بيها ومش قادر انسي رغبتي في القرب منها وبعد وقت طويل من التفكير والخوف من الاندفاع ورا مشاعري ورغباتي  الباب خبط  ولما فتحت لقيتها سلوي بتقولي 
:  مساء الخير  
_ مساء النور تعالي اتفضلي 
:  متشكره بس بابا قالي اناديك 
_ خير في حاجه 
:  لا مفيش حاجه بس قالي اندهلك 
_ طيب جاي   تعالي انتي اقعدي مع ورد
:  مره تانيه  عشان بذاكر
_ طيب اتفضلي  
روحت امعاها وانا ناسي كلامه وبعد ما دخلت وشافني قالي 
: طيب والله زعلك وحش يابن العربي 
قولت بعد ما افتكرت 
_ زعل إيه ده انا والله نسيت ولو ما اتكلمت ما كنت افتكرت  انت يتزعل منك يا راجل يا طيب  
: لا جدع ياض  وعشان كده انا عندي ليك خبر هيعجبك 
قولت بترقب وانا مستبشر من كلامه 
_   ان شاءلله خير 
:  خير قوي  ،  فلوسك جاهزة  ؟! 
قولت بسعاده ملت صوتي و وشي 
_ بتتكلم جد  يعني هتشاركني 
:  إيوه يا سيدي هشاركك اعمل ايه  مانت قدري  ،  بس الفلوس والورق يكونوا جاهزين 
_ الليله يكونوا عندك  
:  لا خليها الصبح  
_ حاضر اللي تشوفه  الصبح يكونوا عندك  
:  طيب تمام  ،  تعاله معايا نعمل شاي 
_ اتفضل  
دخلت امعاه وانا حاسس بسعاده كبيره بسبب موافقته وبسبب ان بدر وشبل هيجوا  ومنستش اقوله الخبر ده و واضح اني مقدرتش اسيطر علي  فرحتي ومتبانش علي وشي وانا بحيكله ف قال 
_ واضح انك بتحب اخواتك قوي 
: ايوه  بحبهم قوي طبعا ،  وبحس ان ليه سند وانا امعاهم 
_ ايوه طبعا يابني هو في زي الاخوات  
بهتت ملامحه وهو بيقول 
:  انا لما سكنتك هنا  سكنتك علشان شوفت فيك ابني الله يرحمه  ،  قولت يمكن يكون وجودك في العماره حمايا وامان ل سلوي لما مكنش موجود او لو حصلي حاجه تلاقي حد تجري عليه يلحقها وهي لوحدها  
_ بعيد الشر عنك يا عم محمد  ،  واكيد هي زي اختي  ومن غير حاجه لو احتجتنا هتلاقينا في اي وقت  وربنا يخليك ليها ومتحتجش لغيرك 
اتنهد بعمق وقال 
:  يلا حسن الختام  هعيشلها لامتي  ،  انا بس نفسي افضل عايش لغيت ما تجوز وبعدين مش مهم  
_ ربنا يبارك في عمرك  متقولش اكده  انت هتعيش وتجوز عيال عيالها كمان 
:  يييييي  عيال مين ده انا المفروض كنت اموت السنه اللي فاتت بس أجلت 
_ ههههه ليه وانت عندك كام سنه 
:  في الواحد وسبعين 
_ صغير  طيب ده انا ابوي 75 ولسه تحسه خمسين  وابوه وباقي جدودي عاصرو ال 100 سنه وال 120 
:  يانهار اسود يعني علي كده انتوا عيله معمره 
_ ههههه ايوه  
:  ما شاءلله  ،  لا انا بقا اكتر واحد عاش في عيلتنا اخواتي وابويا وجدودي ماتوا بعد الستين 

#ورد 

سمعت صوت الباب بيخبط وبعدها صوت سلوي ف فتحت الباب وبقيت ابص عليه وشوفته وهو بيكلمها وللحقيقه حسيت بالغيره لانها هي رغم صغر سنها بس جسمها يبان كبير  عني وحلوه ولطيفه بزيادة   ، مع اني عارفاها لسه عيله ومتفهمش حاجه وهو كمان يبان عليه جد بس بردك اتضايق ولما طلعوا روحت فتحت الباب وطلعت دماغي علشان اشوفهم لغيت ما اختفوا عني ف طلعت خطوتين وبقيت ابص عليهم وهما نازلين لشقة اللي تحت  وفجأه وانا تركيزي امعاهم لقيت جوز بت الراجل وراي بيقول
:  احم 
شهقت وانا بدور وابصله وجيت ارجع ف قالي 
_ اتخضيتي ليه مالك 
: له  مفيش حاجه 
قولت اكده وقفلت الباب في وشه ورجعت وانا مرعوبه ان عبيده يعرف و بقيت علي اعصابي وقت كبير لغيت ما جه وبعد وقت وانا في اوضتي خايفه يكون عرف او هيعرف  طلعت ولما شافني عينيه جريت عليه وقال 
_ منمتيش 
اتقدمت وانا بفرك في يديه بربكه 
:  له منمتش  ، انت كنت فين 
_ كنت عند الحج محمد  ، في ايه  خايفه ياك 
:  يعني شويه 
_ اه طيب تعالي اقعدي اهنه شويه يكون جالك نوم 
:  طيب  
قعدت عنده وبقيت قاعده متوتره وهو لاحظ توتري ده ف قال 
_ مالك 
: مفيش حاجه 
_ اكده مفيش  ، قولي  ،  عاوزه حاجه 
قولت بتوتر
:  في حاجه حصلت بس والله مكنش قصدي انها تحصل
_ حصل ايه قولي 
:  انا... 
_ ايوه انتي إيه 
:  انا لما سمعت صوت الباب اتفتح طلعت ابص اشوفك رايح فين ف لقيت الراجل جوز بت الحج محمد... 
_ ايوه كملي ماله 
:  شافني 
_ شاف كيه
:  شافني لما بصيت عليك انت ونازل مع سلوي بس كنت لابسه الطرحة والله 
سكت شويه وعيني ثابته عليه وبعد ما زاد خوفي ابتسم وهو بيقول 
_ ماشي  ، وانا مش حابسك ولا مانع حد يشوفك  ، انا لما طلبت متفتحيش الباب كان ده علشان منضمنش مين اللي جاي وممكن يعمل ايه لو عرف انك وحدك 
:  ايوه  
قال بإبتسامة 
_ خوفتي ازعقلك 
:  شويه  
_ له متخافيش  وشكرا انك قولتيلي رغم خوفك ده  ،  ده معناه انك مقدراني 
:  اها  ،  طيب انا داخله انام 
قومت وديرت ليه ضهري ف قال 
_ ورد  
:  إيه
طال سكوته وهو عايز يقول حاجه بس متردد ف قولت 
:  إيه 
_ انا... 
استنيته ينطقها بس طالت تردد وفي الاخر قال 
:  انا هبتدي ادور علي شقه قريبه لاخوتي  شبل و بدر هيجوا يعيشوا اهنه في اسكندريه 
_ اللي انت عاوزه بتقولي ليه  ،  تصبح علي خير 

#جلال 

فتحت عيني لقيتني وحدي في الاوضه حاولت اتكلم بس مقدرتش ولا قدرت اتحرك كمان  وبعد وقت وانا صاحي ومستني حد يجيني دخلت عليه الممرضه  ولما شافتني قربت مني وقالت باندهاش 
:  حمدالله علي سلامتك  ،  انت فوقت اهو 
مقدرتش ارد كنت تعبان قوي وصوتي مش طالع  ف قالتلي هبلغ الدكتور وطلعت وبعد اقل من دقيقة دخل عليه ابوي وبدر  ف قال ابوي بلهفه وفرحه 
:  جلال ولدي  خوفتني عليك ياحبيبي 
قال بدر وهو مميل عليه 
_ حمدالله علي سلامتك يا جلال  ،  قلقتنا عليك يا راجل 
قال ابوي وهو باصصله بتوعد
:  والله حقك لا يرجع يا ولدي 
بصيت ل بدر اللي نزل جفونه بخجل وحاولت اتكلم بس مقدرتش ف قال ابوي 
_ تقدر تروح دلوك ياولد الكبير  ولد رجعلنا بالسلامه اكفياك علي اكده 
تجاهل كلمة ابوي وبصلي وقال 
:  حقك عليه يا جلال  ،  انا السبب في اللي حصلك بس انت كان لازم تتكلم  ليه سيبتهم يعذبوا فيك 
قال ابوي
_ علشان ظالم بس وديني وايماني ما هسيب حق ولدي وهرجعه من حباب عنيه 
بصلي بدر وقال 
:  ربنا يعفي عنك يا جلال  ، اديني اطمنت عليك شويه  ،  انا همشي وياريت تخلي تلفونك جمبك علشان اطمن عليك 
شال يده عني وقال 
_ معوذينش منك حاجه  خد بعضك وامشي 
رجع يبصلي ويقول بتنهيده 
:  اشوف وشك بخير يا جلال  

#تماضر 

مسابش اوضته من وقت ما بدر ساب البيت كان زعلان قوي ودايما بسمعه يزعق في حريمه ويقول
: محدش يجيبلي سيرتهم  انا مش محتاج حد انا عكاز نفسي موقعش أبداً  
وبعد يومين علي نفس الحاله رجع  بدر وانا اللي فتحتله ودخل في طريقه لاوضة شبل وقبل ما يدخل لقا امه طالعه من اوضتها ولما شافته جريت عليه تكلمه بصوت واطي وتقوله 
:  به ياولدي وهونا عليك 
قال بجمود 
:  انا اللي هونت عليكم الاول 
_ طيب ياحبيبي نتكلم بعدين بس تعاله شوف ابوك   هو زعلان من وقت ما سيبته 
_ له يامه  انا جاي اخد شبل وامشي وهسيبكم تكملوا حياتكم من غيرنا وطبعا مش هتزعلوا عليه انا بذات ما انتوا كنتوا مضحين فيه  
جه يدخل ف مسكت دراعه وقال ببكاء 
:  اخص عليك يا بدر ده انا امك كيه اضحي فيك يا ولدي  ،  ده انت ولدي  حبة قلبي اللي مليش غيره
_ كلام من غير فعل  ،  عارفة ما يطلع ابوي دلوك ويعوز يموتني والله ما هتقوليله كلمه واحده  ،  سيبيني يامه  انا لسه معتبرك امي ومحتفظ ليكي بكام مره حسيت بحنيتك فيهم بس بعد اكده هتكوني انتي وهو واحد "
قال اكده ودخل  وهي وقفت مكانها تبكي  

#جميله 

دخل الاوضه و وزع نظراته بينا وبعدها قال ل شبل 
:  اديني جيت اهه  ،  جاهز  
ابتسم وهو بيقول 
_ انا كنت قلقان انك متجيش 
:  وده كلام  انا كنت اقدر اسيبك  ،  يلا عاد
_ طيب ساعدني  
قرب منه ورفعه علي الكرسي وبدء بزقه ف قال 
:  لحظة  
بصلي وانا واقفه بحاول احبس دموعي وصوت انفاسي طالع بخنقة وقال 
_ اشوف وشك بخير يا جميله  ،  اتمني اسمع عنك اخبار كويسه  
هزيت دماغي من غير كلام  وهما طلعوا  ،  وانا مقدرتش افضل مكاني كتير وطلعت وراهم لقيت رضوان موقفهم وامه واقفه قدامه بتقوله رايح فين  ف قال وعينه علي ابوه 
:  ماشي مع بدر 
قاطع رضوان بكا امه وقال 
_ ومين قالك اني هخليك تمشي  
: محدش هيقدر يمنعني  ، انا ماشي مع بدر ومش هقعد دقيقة تاني 
_ طيب ادخل جوه بدل ما ارجعك مشلول تاني   ، ادخل 
حاول يمسك الكرسي ف وقفه بدر وشال ايده عنه وهو بيبصله ويقول 
:  هيمشي امعاي  ،  شبل ولدي انا مش انت  
بحلق بعنيه اللي مليانه غضب وهو بيقول 
_ بتتحدني تاني يا بدر  ،  مبقتش خايف ولا عاملي حساب 
:  له مبقتش خايف منك  وهنسبوك لوحدك  مع حريمك تفرض عيلهم سلطتك طالما هما راضيين بس احنا خلاص مبقناش نستحمل سلطتك وظلمك دول
بقا واقف قدامه عنيه بتطلع شر ف مسك بدر الكرسي وزقه لبرا السرايا واحكام راحت وراه وهي بتبكي وتكلم شبل علشان يقعد بس وقفها رضوان بصوته اللي رج الحيطان
:  لو رجلك خطت عتبت البيت مهتدخليش تاني 
مخطتش خطوة تاني  وبقت واقفه مكانها تكمل بكا حزن علي فراق ولدها اللي وجعني انا زيها ويمكن اكتر   

#بدر 

خدته وطلعنا من كل البيت  ودي كانت اول مره احس اني قادر اتنفس وكل ما اقرب للخروج من النجع الهوا يدخل صدري بشكل اسهل ولكن رغم اكده مقدرتش اتجاهل احساسي بالحزن لفراق امي وقلقي علي  ابوي واللي ممكن  يجراله لوحده  بعد ما كلنا سبناه  وبعد سكوت مني انا وشبل قالي بعد ما ركبنا المعديه 
:  ساكت ليه 
قولت وعيني علي شكل الميه 
_ مفيش حاجه تتقال 
:  اكيد فيه  ،  قول فرحان ولا زعلان بقرارك ده 
_ التنين  ،  فرحان اني اخيرا بقيت حر من اي قيود   وزعلان ان الحكايه انتهت بشكل ده  ،  وزعلان اكتر علشان سيبت امي  
:  تقدر تكلمها في اي وقت 
_ صح   .. فكرتني  ، دقيقة  هكلم عبيده واساله عمل ايه في الشقه 
اتصلت ب عبيده ف جاني رده في اقل من دقيقة وقال 
:  الو
_ ايه الدنيا 
:  تمام قوي  ايه الدنيا عندك انت 
_ تمام  اديني طالع المعديه انا وشبل 
: بتتكلم جد  يعني جاين 
_ ايوه  جاين  ،  طمني عملت ايه في المكان اللي هنقعدوا فيه 
:  لا تمام متقلقش اعتبره جاهز بس يومين اكده 
_ طيب وهنقعد فين في اليومين دول...  خلاص ساهله نقعد في اي فندق 
:  له فندق ايه انت هتقعد عندي  يكون جهزت الشقه 
_ نقعد عندك فين لا مينفعش 
:  ينفع في اوضة زياده 
_ له متشغلش بالك  انا اول ما هوصل هروح فندق يكون الشقه جهزت 
:  له يعني له انت هتيجي عندي  وخلص الكلام  ،  يلا ابقي طمني لما تركب 
_ ماشي يابوي  مع السلامه 
قفلت امعاه ف جاني صوت شبل وهو بيقول 
:  اصتلحتوا انت وعبيده ولا ايه 
_ ايوه كلمني وقالي غلطت في حقك واتصافينا وطلب نبدء من جديد  واهي ماشيه
:  قالك غلطت في حقك ازاي يعني 
_ قصده علي الحاجات اللي كان بيعملها 
:  قالك ايه بالظبط 
بصتله بعد ما شكيت في سؤاله  ف رجع في بالي الكلام اللي اتقال ساعة مشكله دعاء واللي باين انه كان يعرف حاجه ومنع عبيده يحكيها  وكنت بفكر اوقعه في الكلام بس خوفت من ان الحاجه دي توجعني منهم وانا اكتفيت وجع ومش عايز اتوجع تاني ف قولت بتنهيده 
:  قالي انا غلطت في حقك واتكلم عن سبب زعله مني وبس 
_ اه 
:  في حاجه 
_ لا مفيش  ..  طيب وانت كده مش زعلان منه 
:  له طالما حس بغلطه خلاص مش زعلان 
_ كويس قوي انا مبسوط بكلامك ده  
حاوطته بدرعاتي وقولت 
:  وانا مبسوط انك امعاي  وانك بدات تخف 
حط يده علي دراعي وقال بإبتسامة 
_ ربنا يخليك لينا يا كبير  
:  كبير ايه عاد ما خلاص كل حاجه خلصت 
رجعت ابص لنجع مع بداية ابحار المعديه واشوف شكله وهو بيبعد وانا مش عارف افرح اني سايبه ولا ازعل  ،  ومش عارف ايه ممكن يحصل بعد ما سيبنا الحكم  ،  هل الناس هيعيشوا من غير مشاكل  ولا كل يوم هتحصل كارثه محدش يقدر يلحقها    مكنتش عارف  ولأول مره مهتمش ومختار راحتي وبس.
  ولكن تفضل وفاء هي سبب عذاب قلبي اللي انا مش عارفله حل ولا مهرب  هل ارجع  احاول اكلمها ولا اسكت  ،  هل قراري في  البعد عن النجع ممكن يكون سبب يجمعنا ولا المشكلة تخص بيجاد  وهيفضل عائق بيني وبينها  وبعد تفكير في الاسباب دي جه السبب اللي خلاني  أبطل تفكير واقول اقعد علي حيلك  حتي لو مفيش  مشاكل  وكل حاجه متيسره ويسمح انك تجوزها بس انت مبتخلفش هتجوزها ليه وتحرمها من الخلفه زيك 
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-