CMP: AIE: رواية عهد الاسود الفصل الرابع4بقلم زهرة الربيع
أخر الاخبار

رواية عهد الاسود الفصل الرابع4بقلم زهرة الربيع


رواية عهد الاسود
 الفصل الرابع4
بقلم زهرة الربيع




انقض على شفايفها بقوه وجنون وعهد بتمنعه بكل قوتها وبتضربو بقبضتها الصغيره الضعيفه بس من غير فايده ولسه هيكمل دخلت سيلا بسرعه وحماس  وهيه بتقول...ضرغام انا جيت و

سيلا قطعت جملتها بزهول وهيه بتبصلو بصدمه 

ضرغام بعد عن عهد وهيه رجعت لاخر السرير بخوف وكسوف ودموعها بتلمع في عيونها وجسمها بيرتعش

ضرغام غمض عنيه بضيق وضم اديه بغضب مكبوت وقال...سيلا ايه الي قدامك ده

سيلا قالت بغضب..انا الي المفروض اسألك ايه الي قدامي ده يا ضرغام

ضرغام قال بضيق...لا يا حياتي انا مقصدش كده انا اقصد الي دخلتي منو ده اسمو ايه ...

سيلا سكتت ثواني بتحاول تفهمه وضرغام قال بضيق..اسمه باب...واتعمل علشان الناس متقتحمش المكان كده زي بوليس الاداب..والمفروض تخبطي عليه...ودي مش اول مره انبهك على الموضوع ده

سيلا قالت بغضب ..لا والله انا دلوقتي الي غلطت مش كده..مين الي معاك دي يا ضرغام..وكملت باستغراب...العيله دي...هههه افهم بس هتستفاد ايه من دي

ضرغام اتنهد وقام وبقى يقفل قميصه بضيق وقال...اششش دماغي وجعاني ..جيتي ليه

سيلا قالت بحزن مصتنع...جيت ابات معاك كنت هعملك سهره حلوه كنت فاكره هلاقيك مستنيني بس للاسف طلعت معندكش وقت تستناني فيه

ضرغام قرب منها وابتسم ابتسامه جانبيه  وقال مين قال اني مش مستنيكي وقرب شدها عليه من وسطها

سيلا قالت بضيق مصتنع..امال دي تبقى ايه

ضرغام قال بوقاحه..دي تصبيره علشان اعرف اكل كويس ...اصلا جيتي في وقتك وقرب باسها بقوه وسيلا حطت اديها ورا رقبتو واتجاوبت معاه بسرعه

عهد كانت بتبصلهم بزهول من الي بيعملوه قدامها وودت وشها الناحيه التانيه وهيه قرفانه جدا من الي عملو معاها والي لسه بيعمله بالبساطه دي شدت الحجاب بتاعها ولبستو بسرعه وهيه بتلعنو وبتستغفر

بقلم...زهرة الربيع
ضرغام بعد عن سيلا وشدها من ايدها وبص لعهد وقال...شوفتي المسأله سهله ازاي..ابقى خليها تعلمك

سيلا كانت بتبص لعهد باستهزاء وفخر بكلامو كانو بيقول فيها شعر 

عهد بصت لهم بحده ومردتش

ضرغام قال بزعيق..انتي لسه قاعده...قومي فزي..غوري من هنا فضي السرير لغيرك مش فاضي اناهد انهارده

عهد قالت بسرعه ولهفه..ام..امشي 

ضرغام قال بسرعه وغضب ..مشت عليكي عقربه ..غوري اوضه تانيه لحد ما افضالك..يلا ولو رجلك عتبت بره الفيلا هقطعهملك سامعه

عهد هزت راسها بخوف وطلعت وهيه بتحمد ربها انو انقذها من بين اديه بقت تدور بين الاوض عايزه تفتح اي واحده منهم بس مفيش ولا واحده رضيت تتفتح معادا اوضه واحده اول ما لفت المقبض اتفتحت على طول

عهد دارت في الاوضه باعجاب كانت نضيفه ورحيتها جميله والوانها هاديه عكس اوضه ضرغام دايما فوضويه فيها ريحه خموور والوانها غامقه مرعبه اتنهدت بارتياح وقلعت الحجاب واترمت على السرير بتعب وشدت عليها الغطا وراحت في انوم

اسد خرج من الحمام ولابس بنطلون وبس  ووقف يسرح شعره قدام المرايه واتفاجأ بشخص نايم على السرير

اتقدم ناحيتها وشال الغطا من على وشها واندهش لما شاف عهد نايمه على سريره مطويه على نفسها زي البيبي الصغير وشعرها مفرود وراها وشكلها يسحر

اسد قلبو بقي يدق بسرعه من منظرها وقال بهدوء...انسه ..انتي يا انسه

عهد قامت بخضه  وبصتلو بزهول وشدت حجابها لبستو  بسرعه وبقت تضم فستانها عليها طبعا لان ضرغام كان قطعهولها 

اسد ابتسم وقال بسرعه..اهدي اهدي..انا اسد الي قابلتك الصبح...على السلم افتكرتيني

عهد هزت راسها بسرعه وقالت...اي..ايوه...افت..افتكر..تك

اسد قال بهدوء وابتسامه جميله...طيب ايه االي جابك اوضتي بقى

عهد بصت للمكان وقالت بحرج..اه...اس..اسفه..هيه..او..اوضتك..انا..انا..اخوك...قل..قلي ..روحي اوضه..تانيه..ودي الي اتفت..اتفتحت

اسد حاول يفهمها قال....اه ..قصدك صرغام  قلك روحي اوضه تانيه ومعرفتيش تفتحي غير لاوضه دي مش كده...

عهد هزت راسها بايوه بسرعه وخوف

اسد ابتسم وقال...ده طبيعي لان كل الاوض مقفولين بالمفتاح الا اوضتي واوضه ضرغام..تلاقيه نسي يدكي المفتاح

عهد قالت...طيب...عن..اءنك..

ولسه هتطلع اسد وقف قدامها بسرعه وقال.. مستعجله ليه...استني هنتكلم شويه

عهد كانت بتكلمو وعيونها في الارض وقالت...ان..انا عا..عايزه انام

اسد قال بابتسامه...طب انتي منزله وشك في الارض ليه..ده انتي حتي زي القمر

عهد قالت بحرج...انت...احم...انت ..مكم..مكملتش
..لبسك

اسد بص لنفسو باستغراب وكان من غير التيشرت بالبنطلون وبس ضحك بخفه وقال..اه...علشان التيشرت يعني ...حاضر يا ستي ثانيه واحده...وراح لبس تيشرت بسرعه وقال...اديني لبست ...ها قوليلي بقى ضرغام جابك منين

عهد قالت ببرأه ....من...من...بي...بيت دع..دعاره

اسد اتسعت عنيه بزهول لانها بتقولها عادي كده ببساطه  قال....ههه..بيت دعاره...انتي فاهمه الكلمه دي معناها ايه..مش كده

عهد قالت ....اممم...عرفاها...يعني بيت وفيه رقصات وحجات حرام

اسد ضحك وقال...حجات حرام...والله انتي تحفه ...

عهد قالت بغيظ..انت بتضحك ليه...هو انا قولت حاجه تضحك

اسد قال وهو بيحاول يبطل ضحك..لا ابدا مقولتيش حاجه تضحك بس انتي طيبه قوي يا عهد.. وانا مستغرب ايه الي وداكي المكان ده

عهد قالت بتوتر..مش مهم روحت وخلاص

اسد قال...تمام برحتك على العموم امتي ما تحبي تحكيلي انا جاهز اسمعك..وحابب اسمعك

عهد ابتسمت وقالت..انت طيب قوي يا اسد بيه..مش زي اخوك ابدا

اسد قال بابتسامه..ضرغام مش اخويا..هو خالي..وهو كمان طيب بس ميبانش عليه

عهد ضحكت جامد وضحكتها كانت تجنن اسد قال بابتسامه بتضحكي ليه دلوقتي

عهدقالت بضحك..الجملتين يضحكو اكتر من بعض...انو خالك وانو طيب

اسد قال... والله قصه انوخالي دي عاديه جدا بتحصل وانوطيب كمان دي هتعرفيها مع الايام

عهد قالت ..ربنا ما يورهاني ادعيلي اخرج من هنا بسرعه ...عن اذنك

اسد قال بسرعه...طب استني..انتي رايحه فين دلوقتي كل الاوض مقفوله..هتروحي تاخدي منو المفتاح يعني

عهد قالت بتلعثم وخوف..لا..لا....ان..انا...هنام.. في الص..الصاله...مش ..مش عايز..عايزه مفاتيح

اسد قال..اهدي اهدي انتي رجعتي تقطعي تاني ليه ما كنتي بتتكلمي حلو من شويه

عهد قالت...بتوتر..اصل..اصل انا..انا ...اما بخاف..لسا..لساني بيتربط..ولما مش بخاف..بت..بتكلم عادي ولما بتيجي ييره خالك..مش بعرف اقول ..كلمتين على بعض

اسد ضحك وقال...خلاص متخافيش انا هدخل عندو واجبلك المفتاح

عهد قالت بحرج..بس ابقى خبط..علشان..احم علشان معاه واحده جوه

اسد قال بحرج..اه..احم..طيب..طيب ..هاجيلك حالا استنيني هنا 

اسد راح وخبط على الباب جامد

ضرغام قام من جمب سيلا بغضب ولبس هدومه وراح فتح وقال بعصبيه..رجعتي تاني..

بس سكت لما شاف اسد قدامو قال..فيه ايه...ايه الي مصحيك لحد دلوقتي

اسد ابتسم بسخريه وقال..هات مفتاح لاي اوضه..يعني الغلبانه الي طلعتها دي علشان تفضي السرير هتنام في الشارع

ضرغام قال باستغراب عهد...هيه جاتلك

اسد قال..اه جاتاي هتروح فين معرفتش تفتح غير اوضتي

ضرغام قال..طب تمام يلا حلال عليك مدام مرتاحه معاك خليهالك..يمكن تتفك عقدتها يلا روح... ولسه هيقغل الباب

اسد حط ايده بيمنعه وقال..هو ايه الي خلهالك.. هيه علبة تونه ..هات مفتاح بقولك

ضرغام دخل بزهق وجاب له مفتاح وقال..اهوه المفتاح حل عني بقى

اسد اخد المفتاح بفرحه وقال..دلوقتي عيش براحتك الساحه ساحتك.... ورجع لعهد بسرعه 

عهد كانت قاعده بتوتر شديد لحد ما جيه اسد وقال..جبتلك المفتاح

عهد قالت بفرحه..الحمد لله
اسد قال ...يلا بينا تعالي معايا  ... اخدها وفتح لها الباب ودخلها وقال ...ها ايه رايك عفكره  الاوض دي بتتنضف كل يوم يعني نضيفه متقلقيش

عهد ابتسمت وقالت..شكرا يا اسد بيه والله انت طيب جدا مش زي الغول التاني

اسد ضحك وقال...انتي الي مفيش اطيب منك يا عهد 
وبص في عيونها الي بيجمدوه مكانو  كل ما يبص فيهم بس فاق لنفسه بسرعه وقال..احم ..طيب اسيبك ترتاحي... ولسه هيطلع

عهد قالت صحيح سلامتك ...انت عامل حادث

اسد ضحك بخفه وقال...اه...قصدك وشي يعني..اه حادث بسيط...الله يسلمك

عهد ابتسمت واسد كان حابب يفضل معاها اطول وقت بس قال..احم تصبحي علي خير

عهد قالت بابتسامه ...وانت من اهل الخير

اسد مشي... وعهد نامت على السرير بحزن وهيه مش عارفه هتفضل هنا لامتي 

في صباح يوم جديد وبعد الفجر على طول كان اسد وضرغام مستنيين اسامه في مكان مقطوع على البحر متنرفزين جدا لانو اتأخر وقاصد يخليهم يستنوه

بعد شويه وصل اسامه وسط رجالتو وبصلهم بسخريه وقال..اهلا بالغوالي..اتأخرت عليكم ولا ايه

اسد كان متغاظ ولسه هيرد ضرغام قاطعو وقال...لا لسه واصلين حالا ...المهم كلمت الدمراوي

اسامه قال...اممم زمانه على وصول ووقفو سوا شويه وكانو بيتأكدو ان المكان امان من كل الجهات 

بقلم زهرة الربيع
بعد شويه وصلت عربيات كتير ونزلو منها رجاله مسلحين وفي وسطهم راجل في الخمسين بلبس غالي جدا وقال..اهلا باولاد الثابت..الحاجه جاهزه

اسامه قال..جاهزه..فلوسك معاك

الدمراوي مد عليهم شنطه كلها دولارات وهما سالموهم شنطه فيها سلاح 
 رجاله ضرغام واسامه كانو بيراجعو على الفلوس  ويتاكدو انهم مش مزورين 

واول ما ادولهم التمام كانو رجاله الدمراوي اكدو على السلاح الي استلموه منهم وكل واحد طلع بعربيتو

اسامه بص لضرغام واسد وقال...كده اوكي يا شباب..ده نصيبكم زي ما تفقنا وادالهم الفلوس 

ضرغام ابتسم بسخريه وقال...غريبه....كده من غير حركاتك الي متعود عليها ..لا كده اقلق عليك

اسامه ضحك وقال ..عيب يا ابن ابويا احنا متفقين..حد الله بيني وبين الحرام

اسد قال بسخريه....فعلا..على ايدي

ضرغام ضحك وقال... يلا يا اسد وطلعو بعربيتهم 

اسامه اتصل بشخص وقالل...طلعو..انت جاهز مش كده..مش عايز غلطات... وقفل معاه وابتسم بخبث

عند عهد اول ما اتأكدت ان ضرغام مشي من الفيلا قامت وصلت فرضها و راحت لبست قميص من عند اسد فوق هدومها علشان هدومها متقطعه ومتبهدله  

ونزلت على المواسير من البلكون ونزلتها في الناحيه  التانيه من الجنينه ولسه هتجري شافوها اتنين من الحراث 

واحد منهم قال...الحق يالا العصفوره دي

التاني قال..دي ماشيه يبقى ضرغام باشا اخد غرضه منها ومشاها زي غيرها

الاول قال...طب مدام مش عايزها احنا ولى بيها...دي متتسابش..واتقدمو عليها

عهد كانت مش شيفاهم وبتحاول تشوف مكان تهرب منو وحست ان فيه حد وراها بتبص لقتهم في وشها لسه هتصرخ واحد حط ايده على بقها ووشالها بسهوله والتاني فتحلو باب اوضه في الجنينه ودخلو بيها ووووو
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-