CMP: AIE: رواية مشاعر متمردة الفصل السابع 7بقلم أية النفري
أخر الاخبار

رواية مشاعر متمردة الفصل السابع 7بقلم أية النفري

       

رواية مشاعر متمردة

الفصل السابع 7

بقلم أية النفري



يتجه جاسر بسيارته صوب المول التجارى 

يقف امامه مباشرة ثم يغادر السيارة ويتطلع حوله فيرى سيارة اسيل

يتجه نحوها وينخفض بجزعه قليلا ليلقى نظره داخلها عبر النافذه فيجدها فارغه 

يعتدل جاسر فى وقفته ويخرج هاتفه ليعاود الاتصال بها 

فى حين ذلك 

يدلف كريم داخل المستودع المهجور حيث يحتجز اسيل وهو يحمل اكياس بلاستيكيه تحتوى على الطعام 

كريم بنبرة هادئه: جبتلك سوشى عشان عارف انك بتحبيه

تطالعه اسيل بوجوم دون ابداء اى تفاعل مع كلماته

يرن هاتفها فتنظر له حيث هو ملقى الى جانب الكرسى المقيدة به بعد سقوطه منها

يقترب كريم منه ويلتقطه ثم يبتسم بسخريه بعد رؤية الاسم "حبيبى جاسر"

كريم: أوام سيفتى اسمه حبيبى 

تجحظ اسيل بعيناها وتردف بلهفه : جاسر

يشتاط كريم غضبا ثم يمسك بها من ياقتها ويردف : انتى بتحبينى انا وبس .انا وبس يا اسيل ومش هتحبى غيرى 

أسيل : انا مابطيقكش سبنى فى حالى بقى

كريم وقد تركها وابتعد بضع خطوات : مش صح انتى بتحبينى انتى هى اسيل الى كانت مستعده تعمل اى حاجه  فى الدنيا عشان ترضينى 

أسيل : كنت غبيه وطايشه . كنت عاميه عشان كده ما كنتش قادرة اشوف حقيقتك القذره 

يرن هاتفها مجددا 

أسيل بتوسل : كريم بليز عشان خاطرى هات الموبايل وخلينى امشى وجودى هنا مالوش اى لازمه .انا وانت انتهينا من زمان افهم بقى 

كريم : لسه .لسه ما انتهيناش 

اسيل : انت عايز منى ايه . مش كفايه الى سبق وشوفته منك كريم : عايزك 

تتسع مقلتيها بذهول فيكمل عايزك يا اسيل وبارادتك 

مش هغصبك انتى هتقبلى تكونى معايا وبمزاجك 

هترجعى زى الاول تتمنى بس رضايا وتحبينى وتعملى الى اطلبه منك وبس وهتنسى الزفت جاسر هتمحيه من حياتك 

أسيل بذهول : انت بتقول ايه انت مجنون . م.مستحيل 

على جثتى انت فاهم 

كريم وقد امسك ذقنها باصبعيه : احسنلك توافقى بسرعه وتقلبى كلامى والا الى جاى مش هيعجبك .... أبدا 

ثم يتركها ويتجه نحو الطعام ويخرجه ثم يعود ادراجه نحوها ويحاول اطعامها مردفا : افتحى بوقك 

تلتفت اسيل بوجهها للناحية الاخرى وكلماته تتردد براسها والخوف حليفها كيف المفر وأين السبيل ؟!!!.


يدلف جاسر لداخل المول ويتحرك به باحثا عنها 

***********

فى المسشفى 

يحمل سيف مولوده الصغير بسعادة ويطالعه بحب 

جنه : نسميه ايه ياحبيبى 

ينظر لها سيف ويردف : آدم هنسميه آدم

جنه: آدم ثم تلوى فمها باعجاب قائلة : حلو الاسم 

خلود: الف حمدلله على السلامة ليكى انتى وادومى ياعمرى ثم تضع كفها على وجنتها مبتسمه 

فتبتسم جنه 

سليم : انا هطلع بره شويه حمدلله على السلامه مره تانيه 

ثم يتجه للخارج وانظار الجميع مسلطه عليه 

يقف سليم بالردهه متذكرا ما جرى بين رامز وسيف وبكاء غزل اثر أسلوب رامز الفظ معها 

ثم يغمض عيناه بضيق ويستند بجبينه على الحائط

*********


يدلف جاسر غرفة التحكم الخاصة بكاميرات المراقبه التابعه للمول لأحد اصدقاؤه 

جاسر : أبوحميد 

أحمد : اهلا جاسر ثم ينهض ليسلم عليه ويردف : فينك يا عم 

جاسر : انا اهو بس الجامعه والشغل 

أحمد : سمعت انك خطبت 

جاسر : أه وقريب هيكون كتب الكتاب عقبالك 

أحمد : ربك يسهل .الا قوليلى انت هنا ليه جاى مع حد اكيد خطيبتك صح

جاسر : انا عايز منك خدمة يا ابو حميد .

أحمد : اؤمر 

***********

ببيت رامز 

اثناء جلوس غزل مساءا بشرفة غرفتها تطالع السماء بصمت 

يدلف رامز مردفا : هتفضلى. .قاعدة عندك كده كتير

غزل : مرتاحه كده 

رامز : بس انا .. مش مرتاح 

غزل وقد طالعته بوجوم : برده بتشرب 

رامز : اه بشرب ايه رايك تجربى ثم يتجه نحوها ويقرب زجاجة الخمر من فمها فتنتفض وتقف مبتعدة بجسدها للخلف

رامز : ايه مالك  

غزل : انت فاكر نفسك بتعمل ايه . ده بدل ماتبطل القرف ده عايز تشربهولى

يسحبها غزل نحوه ويلف زراعه حول خصرها قائلا: وماله مش انتى مراتى .يبقى نعمل كل حاجه سوا مع بعض وواجب عليكى تسمعى كلامى 

غزل : لكن فى الحرام الى يغضب ربنا لا يارامز . 

يقترب رامز بوجهه منها حتى تلفح انفاسه الكريهه وجهها ويردف : انتى ازاى حلوة كده .حتى وانتى متعصبه زى القمر 

لم بتضايقى وشك بيحمر بطريقه تجنن ثم يلتقط انفاسه ويكمل بتخلينى مش على بعضى 

غزل بنفور: ابعد عنى مش طايقه ريحتك دى 

رامز : مالها ريحتى 

غزل: ريحة خمرة وقرف  مش طايقاك قرفانه منك اوعى كده ثم تبعده عنها وتتجه للداخل 

يتجه رامز خلفها بغضب ويصدح بها انا بتقوليلى كده يابنت ال.... انتى نسيتى اصلك ولا ايه 

غزل : لا مانسيتوش اصلى من صلب ناس علمتنى ازاى اخاف من ربنا من غضبه وعقابه واراعيه فى كل تصرفاتى وافعالى والتزم الحلال والحرام الى شرعه فى كتابه

علمونى الامانه والضمير واقول الحق لو على رقابتى 

اصلى انضف مية مرة من اصلك وان ماكانش عاجبك اصلى رجعنى من مكان ما اخدتنى وريحنى منك ومن الحكم بالموت معاك 

رامز : لا ده بعينك .بعينك ياغزل ثم يجذبها نحوه ويكمل : مش رامز الى تهزمه واحده زيك وماتبقاش تحت طوعه مش رامز الى تتمرد عليه واحدة زيك يا غزل 

غزل : ابعد عنى 

رامز : ابدا ثم يهم على تقبيلها عنوه وهى تقاومه فيدفعها نحو الحائط ويرفع زراعاها للاعلى ويقيدهما بيده قائلا : انتى مراتى 

غزل : مابحبكش . انا بكرهك ثم تبكى وتردف انت انسان غبى وحقير ومعندكش قلب مش عايزة اعيش معاك يوم واحد زياده 

رامز : الحكم فى حقك هو المؤبد معايا ياغزل انا هو قدرك سمعانى 

ثم يقبلها عنوه وهى تبكى محاولة ابعاده عنها

ولكنهيتمادى فى بطشه وقساوته حتى انه يأخذها قسرا وهى لاحول لها ولاقوة 

********

فى مطار القاهرة 

تاخذ كارلا جواز سفرها مردفه : thank you

ثم تتجه نحو الحقائب وهى تدفع عربة وليدها 

*********

يراقب جاسر شاشة المراقبه امام المول بنظراته 

جاسر : اه هى دى كبر شويه 

يفعل احمد كما طلب جاسر 

يذهل جاسر فور رؤيته كريم وكانه يحيط بها من الخلف ويفاجأ حين تسير أسيل معه مستقله سيارته الخاصه 

يجحظ جاسر بعينيه قائلا : ك. كريم 

**********


              الفصل الثامن من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-