CMP: AIE: رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل السابع والثلاثون37بقلم نجمه براقه
أخر الاخبار

رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل السابع والثلاثون37بقلم نجمه براقه

رواية ذئاب لا تعرف الحب الفصل السابع والثلاثون37بقلم نجمه براقه
 

رجعت النجع وطول الطريق نظرات الناس ملحقاني  ،  نظرات كلها كره  وغضب ،  كنت شايف كل اللي بيفكروا فيه في نظراتهم دي  ،  ولو حد فيهم اتجراء يتكلم حد تاني بيجري عليه يسكته لا يضيع نفسه ويحصله زي اللي هيحصل للباقين النهارده.  
ومشيت متجاوز كل الناس لغيت ما وصلت البيت لقيت ابوي اهناك لابس عبايته وفي يده اكبر عصايه عنده  وبيقرب مني ويقولي
:  كنت فين 
_ كنت في الزرع 
:  طيب روح اجهز علشان هتروح الساحه امعاي 
كان صعب اني اعترض وارفض بس كان لازم ف قولت 
_ له يابوي انا مش رايح  
: مش ايه يا خوي  ، ليه عاد يا نن عين امك 
_ من غير تريقه بس انا مش هشارك في اللي بيحصل ده  ،  انا قولت كلمه وانت نزلتها قدام الكل ف بتالي انا  مبقتش كبير علي حد ولا من حقي اجلد حد  
:  طيب بلاش تجلد حد  ، ايه قولك تجلد انت معاهم 
_ اللي تشوفه  
:  بتعندني يا بدر 
_ له يابوي انا بعمل اكده لمصلحتك قبلي  انا مش عايز الناس تقوم علينا اكتر  وعشان اكده  انا مش هشارك 
:  انا اقدر احبسك خد بالك 
_ اللي انت عاوزه يابوي  ،  احبسني  اجلدني  مش هعترض 
مسك في خلقاتي بنرفزه وقال 
:  ياد ياغبي  هتضيع مننا كل حاجه بغبائك ده 
_ هيضع كل حاجه عشان مش راضي بالظلم   ، له يابوي انا مش همشيها اكده أبداً  ،  مش هفضل ماشي فارض ظلمي علي الناس ومستقوي 
زقني وقال بغيظ
:  انت واخوك مش رجاله  انا مخلفتش رجاله يوقفوا في ضهري  
قولت بنرفزه
_ واقفين في ضهرك من صغرنا وعمرنا ما بنقولوا  علي اي حاجه تقولها  له ،  انت مشكلنا زي العجينه في يدك وعاملنا زي مانت عاوز  ،  بس دلوك بقولك له  يابوي ،  انا مش هشارك في اللي هيحصل ده حتي لو هتحبسني او تجلدني امعاهم  
:  وه ده انت شايل ومعبي اهو  ، كمل يابدر كمل 
_ معنديش حاجه اقولها غير اكده  ،  انت قدامك اهو لو عاوز تقتلني حتي اقتلني "
طلع المسدس وشد زناده وصوبه عليه والغضب مالي عينه وقال 
:  اقتلك انت فاكرني مقدرش  ولا هتقول مش ههون عليه
وقفت قدامه متحركتش وفي اللحظة دي كل اللي في البيت جم ومنهم امي اللي بردك وقفت مكانها تبكي ومتكلمتش وسيباني لقدري  ، وفي وسط ماهو ماسك المسدس مصوبه عليه وبيزعق  لقيت عبيده بيجي يوقف قدامي ويقول  بعصبيه 
_ انت هتعمل ايه  
:  بعد ياد انت !! 
_ ممبعدش   ،  ابدء بيه انا  ، اصلا العيشه في بيتك زي القبر  ،  ولا  انت هتزلنا علشان عايشين في بيتك  اهه اقتل 
زاد غضبه وهو مبحلق بعنيه وبيقول
:  انت هتبعد ولا اقتلك صح
قولت وانا بحاول ابعده 
_ ابعد انت دلوك يا عُبيده  ، مليكش دعوه بينا 
زق يدي وقال بانفعال 
:  ممبعدش!!!  يلا ورينا هتعمل ايه  اقتلنا كلنا  ، دور علي البيت كله اقتله علشان تعيش وحدك وسط كره الناس ليك  وتعجز وميبقاش فيك حيل حتي تزقي نفسك  ،  احنا اللي هنرتاح منك مش انت 
نزل مسدسه وضربه بالقلم وقال بكبر رغم رجفة صوته 
:  له مش هقتلك  هتفضل عايش لغيت اخر يوم في عمري وتشوف ان الكبير جبل ميتهزش مهما يحصل  بس مش في بيتي  خد عيالك وامشوا كلكم امشوا  ،  امشي انت كمان يا بدر  انا عمري ما اتكي علي حد  ، رضوان العربي جبل وهيفضل طول عمره جبل "
_ تمام  انا ماشي وهنشوف الجبل هيفضل شامخ لميته 
قال اكده ودخل جوه وانا بقيت واقف قدام ابوي وشايف رعشة يده وحشرجت صوته وهو بيزعق ويقول 
:  فاكرين اني مستقوي بيك يا ***** فاكرني مقدرش اشيل نفسي  ،  له!!!!  ده انا اشيل نفسي واشيل بلد منكم  ،  مش رضوان اللي يتسند علي حد 
بصلي وقال 
_ وانت خليك  ، انا اقدر اعمل كل حاجه وحدي،، مش رضوان اللي يتسند علي حد!!! "
قال اكده وطلع وانا وقفت مكاني لغيت ما لقيت امي جاي توقف عندي وتبكي وتقول 
:  حبيبي..... 
مبصتلهاش ولا كلمتها وسيبتها وطلعت   اوضتي قعدت اهناك لغيت ما جت عندي وقالت وهي لسه  بتبكي
_ سامحني يا ولدي  ،  مقدرتش اعمل حاجه  ،  انت عارف ابوك صعب كيه "
مردتش ف قالت وهي بتقعد جمبي 
:  رد عليه ياولدي  
بصتلها وقولت بصوت مهزوز 
_ انتي مخلفاني ليه  ،  ليه انا بس اللي عيشت في كل عيالك  ،  ولا اتعودتي ان كل عيالك يموتوا ف مضحيه فيه انا كمان 
قالت ببكاء 
:  أبداً والله يا حبيبي  بس انا مقدرش اقف قدام ابوك.. 
_ هه اه صح  ،  ماشي يامه  عاوز انام سيبيني
:  مش هسيبك  ،  لازم تتكلم  انا استنيتك سنين تعتب عليه  ،  قول كل اللي في قلبك انا هسمعك مهما تقول 
_ ليه اقول وانا عارف اني مليش قيمة عندك لا انتي ولا هو  ،  ليه وانا عارف اني رخيص مليش تمن عندكم  ، ممكن تموتوني عادي  ولا كأني كلب 
قالت ببكاء 
:  والله ما حصل انت ولدي كيه متفرقش ده انا افديك بروحي 
قولت بانفعال وانا مش مركز في اللي بيحصل 
_ ايوه صح  بامارة انك بتقعدي واقفه بعيد مبتقوليش كلمه  بتستني جثتي عشان تدفنيها  ،  متقوليش كلام انتي بتعملي كل حاجه عكسه 
حاولت تحضني ف بعدت يدها وقومت 
:   متلمسنيش يامه!!!  اكفايه لغيت اكده 
سيبتها ودخلت الحمام وقفلت علي نفسي وبقيت سامعها بتخبط وتترجاني افتحلها بس انا مردتش ولا كنت عاوزه اشوفها ولا اشوف اي حد  ومدفون بين حزني علي نفسي وخوفي من اللي ممكن يحصل بعد جلد الشباب في الساحه 

#ورد 

بعد ما ابوه قالوا يمشي صدق ما لقيها ودخل اوضته يلم حاجته وانا فضلت في اوضتي أبكي وانا عارفه اني مش هشوفهم تاني كنت عارفة انه مش هيجي حتي يسلم عليه ومتخيلتش لدقيقة انه يفكر ياخدني امعاه   وبعد وقت وانا علي نفس دخل عندي وقال وهو  بيبصلي باستفهام
:  ايه ده مجهزتيش ليه  
تفاجأت من كلمته ومردتش ف قال 
_ مش عاوزه تيجي امعانا؟!
: مكنتش فكراك هتقولي تعالي 
_ واسيبك لمين  ،  هتيجي ولا له 
صوتي مساعدنيش ف اكتفيت بهز راسي ف قال 
:  طيب يلا لمي اللي ليكي  وانا هستناكي عند العيال
قال اكده وطلع وانا بقيت شويه مكاني مش عارفه أبكي ولا افرح  ،  وقوام بدأت اجمع اللي ليه  وطلعت بسرعه لعند تماضر  وقولت 
:  يلا يابت هنمشي
_ نمشي نروح فين يخيبك
:  هنسيب السرايا ونروح مع عبيده 
_ ياما حلوه اروح فين مع عبيده واسيب الهلمه دي  ،  وبعدين انتي هتروحي عشان هو جوزك انا هروح ليه  ،  امشي يا ورد الله يهديكي 
:  يعني مش هتروحي معاي يابت؟!! 
_ له طبعاً اروح امعاكي فين روحي انتي ده جوزك وكلكم عيله  مع بعض انا اروح ليه "
مدققتش قوي لأن هي صح وللحقيقه انا مكنتش عارفه رد فعل عبيده لو قولت اخدها معانا ف حضنتها بسرعه ورجعت لعبيده في اوضة العيال  لقيته مقلعهم وبيحاول يلبسهم بس مش عارف  ف سيبت الشنطة و خدت منه خلقهم وبدات اللبسهم انا ولما خلصت قولت 
:  خلاص اكده؟! 
_ ايوه  تمام يلا 
:  عارف هنروح فين؟! 
_ لسة معرفش بس هنمشي من النجع كله 
:  ماشي  
نزلنا العيال عن السرير وشيلنا الشنط ومشينا في طريقنا للمعديه وقعدنا اهناك مستنين الناس تركب  وهو كان قاعد شارد ف قولت وانا مستصعبه كلامي امعاه
:  مالك 
انتبهلي وقال 
_ له مفيش 
: شكلك  قلقان  
قال بتنهيده 
_ اكيد  ، لسه مش عارف ايه اللي هيقابلنا..  
بصلي وقال 
:  عايل هم العيال في البهدله دي  
_ المهم يكون في بيت يلمنا والعيال امرهم هين مش هيتبهدلوا 
:  له ان شاءلله في بيت وفي فلوس كتير  امعاي بس اكيد هتخلص  ،  عاوز اول ما نستقر في مكان ادور علي شغل بس شغل ايه مش عارف 
_ انت مش مخلص كلية ومعاك شهادة 
:  ايوه بس الشهادة دي شغلها كله بالواسطه اكيد مش هلاقي مكتب محاسبه او بنك مستنيني 
_ طيب سيبها ل ربنا نرتاح بس وهتلاقي شغل كتير 
:  بأذن الله 
قال اكده وعينه راحت ل زيد اللي مريح راسه علي صدري وبينعس ف بصيت عليه انا كمان وقولت وانا بقعده علي حجري
_ ياحبيبي هتنام  ،  تعاله علي حجري 
ريحته علي حجري وداريت وشه بطرف الطرحه ونام ولما رجعت ابص علي عبيده لقيته عينه علينا ف ديرت وشي عنه مش كسوف قد ماهي زعل 

#وفاء 

من وقت ما رجعت وانا بذاكر وبتجاهل رغبتي في فتح الواتساب والبحث عن رسايل بدر علشان الامتحانات قربت ولو بقيت علي الحاله دي مش هنجح ولا هتخرج ابدء  وبعد ساعات  بابا فتح عليه الاوضه وقالي 
:  انهي اللي بتعمليه واجهزي طلبنا اكل و حامد هيجي يتغدا معانا 
_ وهو حامد فاضي يجي يتغدا  ما يتغدا في بيتهم دي مبقتش عيشه 
:  وفاء!!! 
_ حاضر يا بابا  عشر دقايق وجابه  اتفضل 
:  مش عايز قلت عقل  اعدلي وشك عيب الراجل ضيف عندنا 
_ حاضر يا بابا هعدل وشي   اتفضل 
:  مش هتجيبيها لبر انا عارف 
قال كده وطلع وانا رزعت القلم علي الكتاب بزهق ومسكت التليفون وفتحت الواتساب ملقتش حاجة من بدر ولكنه كان فاتح  كنت متردده ابعت ولا لا  وفي النهايه بعت وقولت 
_ خلصتوا قتل في الناس ولا لسه 
ظهر استلام الرساله وكأنه كان فاتح المحادثه  و في ثواني وصلني منه رد 
:  مروحتش 
_ بتتكلم بجد يعني في قتل عندكم فعلاً 
:  مش قتل جلد بس 
_ طيب ليه 
:  فكروا يثوروا علينا
_ ايه ده  وهما اللي بيفكروا يثوروا بتجلدوهم 
:  ايوه 
_ ومين بقا اللي حكم بكده  انت؟! 
:  لا ابوي 
_ وانت رايك ايه 
:  حاولت اقول رأيي مرتين وفي المرتين كنت هتقتل ف سكت وقاعد في اوضتي   
_ طيب وهتفضل قاعد في اوضتك كتير 
: اه  ،  سلت يدي من الموضوع 
_ وهتسيب الناس تجلد 
:  ايوه 
_ اممم 
:  إيه 
_ مش عارفه بس انت ازاي قادر تعيش الحياه دي  ،  معقول كمية الوحشيه اللي عندكم 
:  لا بصي هقولك حاجه علشان انتي واخده عننا فكرة غلط  اول حاجه هسألك سؤال 
_ اسأل 
:  حوليكي في كام حالة قتل حصلت  من وقت  ما جيتي علي الدنيا ، مش في عيلتك في المركز اللي انتي عايشه فيه بس 
_ لا كتير بصراحه  ،  كل يوم بنسمع اخبار عن قتل وسرقه بس البوليس موجود بيجيب حقوق الناس 
:  طيب اديكي قولتي  ، عندنا من قبل ما انا اجي  بسنين كتير قوي  محصلش غير تلاته حالات قتل منهم حاله حصلت  من عشرين سنه ك تنفيذ حكم والتانين دول ولد وبنت غلطوا  ،  ومش هحسبلك حادثة فاطمة علشان ده كانت كلها مؤمرات وكله كان علي يدك   ،  وبنسبة لسرقه ف هي تكاد تكون معدومه  ،  وكمان عندنا مدارس ومستشفي  ،  ومفيش حد بيجوع عندنا  أبداً ، لان هنا في مخازن بنخزن فيها غله بنزرعها في النجع  مبنحتجش نجيب  من بره  ،  ده غير الخضروات والفواكه اللي بردو مش بنحتاج نجيبها من بره  ، ومنحل بنعمل منه عسل  ، وعندنا مزرعة مواشي و دي بندبح منها والكل بيشتري بأسعار اقل بكتير من اي مكان تاني  ده غير اللبن والجبن  وعندنا مزارع دجاج  ، كل ده في النجع  ،  احنا دوله رغم صغرها بس ماشيه احسن من الدول العظمه اللي بتحكمها الشرطه ومجلس الامن الدولي نفسه  ، علشان اكده انا كنت راضي عن النجع مشايفش ان في حد مظلوم  بس لما بقا في جلد وفرض قوه علي الناس بالظلم  ف لا انا مش راضي  واديني قاعد في اوضتي ومداري  ،  ههههه  وحاسس ان الباب هيتكسر دلوقتي عليه واتجلد معاهم  علي  يد ابوي علشان سايبه 
_  عندك حق  كل الكلام ده حلو  وفعلا تعتبر حياه  كويسه  جدا  ،  وعندك حق بردو انك تقعد في اوضتك متخرجش  ، وعندك حق تخاف الباب يتكسر عليك  ههههه  انا بردو متخيل ان ابوك مش هيعدهالك 
:  ايوه  امال ايه  ، دعواتك معانا بقا 
_ ههههههه ربنا يسترها عليك  ،  طيب سؤال رفيع؟!  مفكرتش تمشي من النجع؟! 
:  النهارده بدأت افكر  بس هسيب ابوي واهلي واروح فين  
_ طالما مش راضي عن اللي بيحصل
:  ما انا مش عارف لسه رد فعل اهل النجع هيكون ايه  ، وبيني وبينك قلقان ان الوضع يسؤء اكتر  ف مقدرش اسيبه وحده يواجه غضب الناس 
_ طيب ما اديك سايبه 
:  سايبه علشان لما يلاقي نفسه هيبقا لوحده  يفكر مليون مره  في قراراته ،  اصل مش سهل ان يمشي حكمه بالقوه وهو لوحده لازم حد يسانده 
_ طيب ما كده بردو ممكن اهل النجع يثورو اكتر ويحصل خراب في النجع وهو يعند اكتر   وقتها محدش هيسلم منكم  ساعتها هتعمل ايه 
:  في حل انا بفكر فيه بس مأجله للأخر 
_ قصدك لما يحصل كوارث يعني 
:  له ان شاءلله مش هيحصل كوارث 
_ ربنا يجيبها علي احسن حال 
:  يارب 
_ طيب ايه اتغديت ولا لسه 
:  له  انا مكلتش من امبارح اصلا  
_ ليييييييه 
:  تيجي منين النفس 
_ امممم 
_ امممم ايه
: أبداً بس  الانيميا هتمسك فيك خد بالك 
_ علي البركه  ، هتبقا اول حد يمسك فيه  
:  ههههههه  محدش بيتمسك بيك ولا ايه 
_ لا والله ما حصل  
بعتها ورجع يكتب غيرها 
:  لا لا  في  امي و شبل وفاطمه الله يرحمها  
:  الله يرحمها  ، بس مفيش حد تاني كده ولا كده 
_ لا 
_ طيب وانت بقا متمسك ب مين 
:  مش متمسك بحد انابعمل واجبي تجاه الناس  وخلاص 
_ ههههه
:  ايه 
_ اقولك حاجه ومتفهمنيش غلط 
:  قولي 
_ انت طيب قوي 
:  كتير بيقولولي اني طيب بس انا مش شايف كده  او مبهتمش يعني اركز في صفاتي 
_ ايوه صحيح انا لاحظت انك مش بتفكر زي الباقين  تحسك ضارب الدنيا طناش ومش  بتهتم برأي حد  او ان حد يتكلم عنك  ولا  بتفكر وتشغل بالك بكلام الناس 
:  لا بالعكس محدش بيفكر قدي ولا بيأذيه كلام الناس قدي  ، بس انا اقصد اني مش بفكر في مميزاتي وعيوبي ولا بدور علي اهتمام حد بيه او اني اكون حلو في عين حد  
_ طيب ما ده شيء جميل  مريح نفسك 
: طيب  وانتي 
_ وانا إيه 
:  بتفكري ازاي 
_ والله انا زيك تقريبا  ،  مش بهتم اكون حلو في عين حد ولا بفكر ايه يميزني ولا الناس شيفاني ازاي ولا بهتم اسير اعجاب اللي حوليه  ،  مبهتمش بافعال اللي حوليه  قوي   ،  اهو نضحك ونهزر ونشد  بس اني اقعد اهري في نفسي وانت زعلتني  ، ولا ده ضايقني او مهتمش بكلامي ومسألش عليه لما غيبت لا  عمرها ما حصلت  
:  خاااالص؟! 
_ خالص 
:  خالص خالص 
_ خالص  ، في ايه 
قولت كده ف بعتلي رد علي رساله كنت بقوله فيها زعلت علشان مهتمتش برسالتي وقالي 
:  امال دي والحظر نفسه كان ليه لما انتي مش بتهتمي 
ضحكت مع نفسي وقولت 
_ حقيقي والله عمرها ما حصلت  ، انا عمري ما عاتبت ولا باخد اي فعل علي اعصابي  مبديش اهتمام نهائي  ، طب انت عارف انا مقولتش لبابا نفسه اني كنت هتخطف  مقولتش غير ليك و ل بيجاد علشان اقنعه يجي عندنا  
: غريبه فعلاً  ، طيب وقولتيلي انا ليه،  وليه حظرتيني لما مهتمتش برسالتك 
بقيت شويه مش عارفه ارد لغيت ما بابا رجع فتح الباب فجأه وقالي 
_ لسه مقومتيش 
قفلت التليفون بتوتر وقولت
:  خلصت اهو   ، جايه 
_ طيب قومي  
:  حاااااضر قومت 
سيبت التليفون  روحت وراه لقيت الاكل وصل وناقص ترتيبه علي السفرة وعملنا كده انا وبابا  وبعد دقايق وصل حامد وقعدنا كلنا نتغدا  وطول القعدة وانا مشغوله بمحادثة  بدر وبسؤاله الاخير اللي انا مش عارفه هرد عليه بأيه  ومش قادره اخفي ابتسامتي ولا مركزه مع اللي حوليه لغيت ما لقيت بيجاد بيقولي 
_ ما تضحكينا معاكي
:  هه  ،  لا مفيش بس افتكرت موقف كده  ،  انا شبعت هعمل شاي 
قال حامد
_ انتي مكلتيش حاجه 
:  شبعت الحمدلله عن اذنكم 
قولت كده وروحت المطبخ وبدات اعمل الشاي وانا لسه مشغوله وفجأه لقيت بيجاد بيكلمني ويقولي
_ اسمه ايه ده 
:  بيجاد!  ايه؟! 
_ مالك النهارده  
:  مفيش حاجه  ليه 
_ سرحانه وابتسامتك علي وشك  وحامد خد باله  ،  بتفكري في ايه بالظبط 
:  مبفكرش في حاجه  يا بيجاد 
_ كده مش بتفكري في حاجه 
:  اه 
_ اممم  امال شايفك عديتي ورقة الطلاق بسرعه ده اللي يشوفك وانتي منهاره يفكر انك هتفضلي سنين زعلانه 
:  في ايه بجد مالك يعني ازعل تضايق امبسط تضايق    
_ بتكلمي بدر يا وفاء 
داريت وشي وانا بقول بتوتر
:  بدر؟!  وانا اكلمه ليه بدر   
_ بطمن ايه مالك توترتي ليه كده 
:  اتوتر ليه مفيش حاجه  ،  الشاي فار 
متكلمش تاني وانا مليت الكبايات ومشيت وسيبته 

#جلال 

لاول مره تكون الساحه فاضيه اكده  واللي حضروا ميجوش ربع اللي ساكنين في النجع  حتي عيال الكبير محضروش  كان في الاول  حاجه زي دي ليها هيبتها في النجع انما بعد اللي حصل مع فاطمه  الكبار نفسهم خسروا هيبتهم وسط الناس  وباين ان رضوان مش مطول علشان ينتهي لكن ممكن يسكت ويقبل بالامر الواقع  له ده محصلش  . 
اجلنا تنفيذ حكمه لساعات في انتظار الباقين ومفيش جديد  لغيت ما اتاكد ان مفيش واحد زياده هيجي  ف قام وقال بغضب وصوت عالي يرج ف الساحه 
_ الحكم هينتفذ سؤا جيتوا ولا له  وكل اللي مجاش هيدفع التمن غالي  والحاضر يعلم الغايب ، يلا ياد اجلدوا!!! 
بدء الجلد وبدء معاه الصراخ من اللي بيتجلدوا ومن اهلهم  وبعد الجلده العشرين جه واحد من الغفر وقال في ودني 
:  نصيبه يا جلال  ،  اهل النجع هجموا علي المزرعه  وخدوا كتير من  البهايم  
ده اللي مكناش عاملين حسابه الكبير لم كل الغفر ونسا ان اكده بيفضي ساحه تاني للخراب والسرقه  وكان لازم يعرف ف قربت منه قوام وقولتله ف وقف زي المزعور وقال 
_ بتقول ايه ياد؟!!! 
:  زي ما سمعت يا كبير جنابك امرت نلم كل الغفر  ومحدش فاضي يحرس لا مزرعه  ولا مخازن 
وقف يبص حوليه وبعدين قال بتوتر 
_ تروح تلم كل الناس اللي عملت اكده وتحطها في السجن وترجع البهايم 
مكنش هو نفسه مقتنع بكلامه ف قولت 
: كيه ده يا كبير ده بيقولي اهل النجع كلهم عملوا اكده  ، سجن ايه اللي هيكفيهم
وقف دقيقة يفكر وبعدين قال وهو بيشاور عليه بيد مرتجفه
_ طيب اسمع خد تلاتين غفير وتروح تمنع اي واحد يخرج من النجع يكون خلصنا اهنه ونفضالهم،  يلا قوام 
:  امر جنابك
خدت الغفر و وقفنا عند المعديه المخصصه لنقل البهايم من النجع لخارجه وبقينا واقفين ومستنين ان حد يحاول يعدي بس ده محصلش  كأنهم  كانوا عارفين ان رضوان هيوقفنا اهنه   لكن هو كبر ومبقاش عارف يفكر ولا هيفهم الناس بتفكر كيه وفاكر ان القوه والقتل هما اللي بيحكموا 

#عبيده 

رغم تأنيب الضمير اللي حاسه بسبب دعاء بس مقدرتش اسيب ورد  ،  حاجه جواي بتقول دي مرتي مينفعش متكونش امعانا  ولما مشينا وشوفت زيد مطمن وهو معاها اتاكد شعوري ان مكنش ينفع متجيش وان مكانها وسطنا ... وبعد ساعات وصلنا الاسكندريه  بقينا واقفين شويه مش عارفين هنروح فين بالظبط والعيال بقوا يناموا ومره نشيلهم ومره ننزلهم   وقتها بس حسيت بالندم علشان اتسرعت و وقفت في وش ابوي  ، كان لازم اصبر يكون دبرت مكان بدل ما انا مبهدلهم هما و ورد اكده  وبعد وقت واحنا  علي  نفس  الحاله قالت ورد
_ هنفضل اكده لميته 
قولت وانا ببص حوليه 
:  محتاجين نأجر مكان 
قولت اكده ف شوفت واحد معدي ف وقفته وسألته عن مكان للأيجار قالي علي مكان قريب ممكن الاقي فيه شقه فاضيه ف روحنا   اهناك وسألنا لغيت ما قبلنا صاحب عماره في نفس المنطقه دي  وطلبنا منه نتأجروا شقة ف قال ان الشقق كلها ساكنين وفي اللي هيفضي بعد كام يوم وحاليا مفيش غير اوضتين فوق السطوح  قولت له ف ورد اتدخلت وقال
:  زينين  ،  له ليه 
بصتلها وقولت 
_ له مينفعش  هنسكن فوق سطوح؟! 
:  مش احسن ما نكمل لف بالعيال النعسانه دي  ،  حلو يكون شقة فضيت 
وقفت دقيقة افكر وانا ببص للعيال ف لقيت ان عندها حق  و وافقت  واتفقنا معاه علي الايجار وبعدها طلعنا فوق نومنا العيال  وقعدنا كل واحد في جهه لا انا ولا هي قادرين نتكلموا وفي حاجز بيني وبينها وبعد شوية غلبها النعس ونامت وهي قاعدة  بقيت باصصلها شوية وبعدين قومت وحاولت اريحها ف انتفضت 
_ مفيش حاجة  ده انا  ،  نامي علي المخده 
:  اها 
قالت اكده ونامت وانا رجعت مكاني نمت انا كمان وبعد وقت صحيت علي لمسة ايد بشر وهو بيقولي جعان  ف بصيت حوليه لقيت الشمس طالعه  وكلهم صاحين ف قولتله حاضر  وطلعت غسلت وشي  ونزلت اجيب وكل من محل في نفس الشارع  ، وانا  واقف في انتظار دوري  لاحظت ان في ناس كتير وزحمه قدام المحل ده وراجل يجي في الستين او اكتر مطحون لوحده في جيب الطلبات   ف استنيت اخر واحد يمشي وقولت وانا مستنيه يجيبلي طلبي 
:  محتاج حد يشتغل امعاك  
ساب الطلبات وقالي 
_ والله يابني انا محتاج بس الرزق علي القد 
:  اها مش مشكله 
فكر شوية وقالي 
_ انت محتاج شغل 
:  ايوه  
_ اممم انت شكلك متعلم  ، وشكلك كمان  صعيدي؟!   
:  ايوه صح  ، و معايا بكالوريوس تجاره 
بقا باصصلي شوية وبعدين قال 
_ اممم  ،، طيب انا في شغلانه في وشي هشوفها وارد عليك لو هتيجي تاني  باين عليك مش وش بهدله وهتلوص لو دورت لوحدك 
:  هههه صح  انا غريب ومعرفش حاجه اهنه لسة 
بصيت للمحل شوية وبعدين قولت 
_ طيب اقولك  
_ قول 
_  ممكن اشاركك في المحل ده  انا شايف انه محل كبير بس فاضي  ناقصه طلبات كتير   
:  اه فعلاً  ،  ماهي الظروف مش سامحه اجيب  دلوقتي  ، ورايا مصاريف بيت وتجهيز بنتي ودفع اقساط جهاز  بناتي اللي اتجوزوا من عشرين سنه  تقريبا  
_ طيب انا ممكن املاه بضاعه واشاركك قولت ايه 
:  اه بس انا معرفكش علشان اثق فيك واشاركك 
_ دي ساهله انا همشي معاك قانوني والفلوس هتكون حاضرة قبل اي حاجه  
بقا باصصلي شوية وبعدين قال 
:  طيب انا بقول انك  تسيبني افكر  
_ ماشي خد وقتك وفكر براحتك  ،  بس مش هتندم لو وافقت  ، واضح انك محتاج حد يساعدك ومحتاج فلوس  ودول هتلاقيهم  عندي "
بقا باصصلي وبيتفحص شكلي وبعدين قالي 
:  انت متأكد انك مش نصاب 
:  هههههه ياحح دي خلقة نصابين ،  انا بس جاي من بلدنا ومحتاج شغل  عشان يمكن استقر اهنه 
_ طيب انت ساكن فين؟! 
قولت وانا بشاور علي العماره اللي قاعد فيها 
:  في العماره اللي هناك دي 
_ بس دي مفهاش شقق فاضيه يا فالح ساكن ازاي بقا  ، انا اول مره اشوفك مش ممكن تكون متأجر جديد 
:  ماهما حطونا فوق السطوح علشان مفيش شقق فاضيه 
سكت شويه يفكر وهو مستمر في تفحص شكلي  بعدين قال
_ انت جاي انت ومين
:  مرتي وعيالي 
_ اها  ، اممم  ، طيب بقولك ايه؟! ،  انا عندي شقة فاضيه ،  هي الحقيقه بتاعت ابني كنت هجوزه فيها  بس محصلش نصيب ومكنتش هأجرها لكن واضح انك ابن حلال ف هأجرهالك لو عاوز واهو نشوف ينفع تتشارك ولا هتطلع نصاب وابن....  ولا بلاش 
: ههههه، ماشي بس وابنك ده مش هيتجوز في يوم يعني 
قال وهو بيحط الطلبات في الكيس 
_ لا هيتجوز بس في الجنه ان شاءلله 
: اه الله يرحمه ويصبرك  ،  طيب ياحج  انا هتأجر منك الشقة دي وطمعان ف انك تفكر في الشراكه ومش عاوزك تقلق من حاجة الفلوس هتكون عندك قبل ما نتفقوا 
_ انت باين عليك رغايه  انا بقولك هأجرلك الشقة علشان اشوفك تنفع ولا لا ف اسكت   ،و... و   روح أكل عيالك واخر اليوم تيجي عشان اوريك الشقه بس الإيجار اااالف جنيه  مش هتنازل عن جنيه 
قولت بذهول مصطنع 
: الف جنيييييه بحالهم  ،  ماشي ياحج  وانا شاري  ،  صباح الفل
_ صباح اي حاجه بقا مش فارقه 
:  ههههه سلام عليكم 
_ وعليكم 
شكله راجل غلبان علشان يأجرلي الشقة بألف بس  ،  وانا مرضتش اقوله ان اوضتين السطوح الراجل المفتري مدهمني بألف   ورجعت للعيال و ورد لقيتهم بينضفوا ولما العيال شافوني سابوا التنضيف وجم يجروا عليه خطفوا الاكياس وكلنا قعدنا ناكل وطول الوقت ورد كانت ساكته  ومش بتاكل زين ف قولت 
_ مش بتاكلي ليه 
:  باكل اهه 
_ كلي زين  ولا اقوم علشان تاخدي راحتك 
:  له باكل اهه  

سلوي

اسمي سلوي 16 سنه أصغر بنت في بنات الحج محمد   اخواتي البنات اتجوزا واخويا الوحيد توفي قبل فرحه بشهر  ومن وقتها كل حاجه اتغيرت امي تعبت وماتت  وبقيت انا وبابا لوحدنا  براعيه واخد بالي منه بعد جواز اخر اخواتي بس مش  قادره اخرجه من حالة حزنه علي  موت اخويا وماما ولا حزنه من  عدم سؤال  اخواتي البنات وطمع اجوازهم في البيت والدكان.
  وبعد سنين من وقت موت اخويا و رفض بابا  تأجبر شقته  جه النهارده في وقت الغدا وقالي 
: عاوزك تطلعي الشقة فوق تنضيفها 
_ ما انا لسه منضفاها الشهر اللي فات يا بابا 
_ معلش يابنتي  نضفيها علشان في حد احتمال يسكن فيها 
_ ايه؟!!!!  حد يسكن فيها ازاي 
:  في واحد هيجي يشوفها النهارده 
:  اشمعنا يا بابا  حضرتك كنت رافض 
قال بتنهيده 
_ والله ما عارف يابنتي  حسيته ابن حلال  واهو حد يونسنا بدل ما احنا قاعدين في عماره خمس ادوار لوحدنا 
:  طيب وشمعنا الشقه دي ما تأجرلوا شقة تانيه 
:  الباقين بتوع اخواتك مش عايز حد منهم هما واجوازهم يقولوا اجر شققنا مانتي عرفاهم 
_ عندك حق بس بردو اشمعنا ده بذات  مانت بقالك سنين بترفض 
قال بشرود 
: مش عارف والله يابنتي اهو ارتحتله وخلاص  وبعدين الشقه هتفضل فاضيه طول عمرها يعني  يلا خلي حد يستفاد منها  
_ عندك حق  ،  حاضر يا بابا هروح انضفها 
مسح علي راسي وقال بحب 
:  ربنا يسعدك ياحبيبتي 
كمل وهو بيبصلي بقرف
_  ويسترها متطلعيش زي اخواتك الجاحدين دول  اللي مش بشوفهم غير علشان حاجه  ،  مفيش واحده منهم بتفكر ترفع سماعة التليفون تطمن عليه حتي  ،  الله يرحمها امك اتشلت بسببهم وماتت 
_ اه طبعاً منهم لله هما اللي شلوها هههههههههه 
:  بتضحكي ليه يابت قصدك انا شليتها،  طيب دي هي اللي كانت تنكد عليه قدامك 
_ حصل  وانا شاهده علي كده 
:  يابت والله هي اللي كانت تنكد عليه 
_ هههههههههه والله عارفه  حضرتك كنت نسمه هههههههههه  
:  طيب امشي من قدامي وانتي زي اخواتك كده  امشي!!!  جكم الهم 
مسكت ايده وبوستها وقولت 
_ حبيبي ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا بهزر معاك هو انت في زيك انت  ، بس ده ميمنعش انك كنت بتتلكك علشان تتخانق وتنكد علينا كلنا وبذات يوم الجمعة  ،  ايه سر نكدك يوم الجمعه وفي الاعياد بذات صحيح يا بابا 
: مش بقولك زيهم قومي يابت تعبتيني
_ ههههههه حاضر  ،  هعملك الشاي وبعدين اطلع انضف الشقة  
:  لا مش هشرب انا هرجع المحل 
_ ماشي ياحبيبي خلي بالك من نفسك وطمني لما توصل 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-