CMP: AIE: رواية دميتي الجميله الفصل الرابع والاربعون44بقلم نوره عبد الرحمن
أخر الاخبار

رواية دميتي الجميله الفصل الرابع والاربعون44بقلم نوره عبد الرحمن


رواية دميتي الجميله الفصل الرابع والاربعون44بقلم نوره عبد الرحمن




عامر بهمس : اششششش انا عامر هتفضحيني..

نظرة اليه بعينان واسعتان والاخر ترتسم على وجهه ابتسامه هادئه..

ابعدت يده عن فمها مرددة بغيظ : حرم عليك خضتني..

عامر : تستاهلي عشان تحرمي تقفلي الفون في وشي تاني..

كست وجنتيها حمره وهي تتذكر كلماته على الهاتف وقربه الشديد  منها الأن لتنظر الى الارض بحرج ..

رفع وجهها اليه ليقول : عارفه انتي جميله اووووي بس وانتي مكسوفه كده بتبقى اجمل بكتيير.

ابعدت يده عنها بغيظ لتقول محاولة اخفاء خجلها : انت دخلت اوضتي ازاي مش فاهمه..

عامر بغمزه :مش هتصعب على عامر الشافعي دخلت من البلكونه…

جيجي بخوف : انت ازاي تعمل كده افرض حصلك حاجه..

: خايفه عليا قالها بغمزه..

لتنهض من جانبه بتوتر : ط..ط...طب ممكن تسيبلي اوضتي بعد اذنك 

عامر : تؤ لحد ماتردي على سؤالي..

جيجي بتوتر :سؤال..سؤال ايه ده…

اعتدل بوقفته ورتب ثيابه وخلل اصابعه بشعره واخرج من جيب معطفه علبة صغيره 
:احم قالها بحرج وهو يقترب اليها مرددا 
:كنت حابب اتقدم بطريقه اكتر رومنسيه بس اعمل ايه حسن هيسافر وعايز يخلص مني قبل مايسافر..

جيجي بتسائل : مش فاه..وقبل ان تكمل كلماتها كان يمسك يدها ويقبل باطنها بحنو مرددا بجديه : انا بحبك تقبلي تتجوزيني …

جيجي :بصدمه اااا اي..ايه…وقبل ان تنطق بكلمة اخرى..

اخرج خاتم صغير مرصعا بالالماس ووضعه باصبعها والاخرى مازالت تحت تأثير الصدمه ليقول بابتسامه مرحه : الف الف مبرووك ياحبيبتي ..

جيجي بصدمه : انت بتقول ايه..ووووعملت ايه..

عامر بثقه : عارف ياقلبي من غير ماتقولي مش مصدقه نفسك وحاسه روحك طايره..

: لا واالله قالتها بسخريها..

عامر بتجاهل : لابستك الدبله فاضل ايه عشان نعمله..ايه..ايه ياعامر قالها بمراوغه

جيجي:  عامر انت بوعيك والا شارب حاجه..

عامر بغمزه : شارب من بحر حبك يانور عيني…

جيجي بابتسامه حاولت اخفائها : مجنون..

عامر : مجنون بيكي..

جيجي بتوتر من قربه : عععععامر..

عامر : هش عاوز افتكر انا ناسي حاجه ايه..ايه كان يقول كلماته ويقترب منها وهي تبتعد بحرج ليجذبها ويشدها اليها وهو يحيط خصرها بتملك..

جيجي بتوتر : انت انت بتعمل ايه..

عامر ابتسم بجانب شفتيه ليقول : مش قولتلك ناسي حاجه..دي طلعت اهم حاجه..

جيجي بارتباك : ااااايييه ليصدمها بقبلة شغوفه دامت لبعض الوقت وابتعد عنها يأخذ انفاسه بسرعه مرددا بحب : بحبك..

عضت شفتيها بخجل وانزلت نظرها ليرفع وجهها اليه مرة اخرى يقول بانفاس ساخنه : مش قلتلك بتبقى اجمل بكتير وانتي مكسوفه..

جيجي بارتباك وتلعثم : عامر اللي بنعمله ده غلط..

عامر بتوهان : ده الصح ياقلب عامر..

جيجي : طب ابعد وقبل ان تبعده سمعت صوته الهائم هبعد وهمشي بس هاخد بوسه بس وقبل ان تعترض فاجأها بقبلة عميقه وووو

**********

كانت تجوب غرفتها ذهابا وايابا بغيظ كيف له ان يحبسها هكذا غيث المجنون الغبي الاحمق…شهقت عندما سمعت صوت اخيها عمران الذي يصرخ باسمها
:  مريم..مريم انتي فين..

انتفض قلبها من محله فعمران يعرف بجنونه وغيث لن يسكت ولن يدعها تذهب هكذا دعت الله بان يكون غيث غير موجود..لتقول بصوت مرتجف : انا هنااا ياعمران ..

لم تمضي لحظات حتى كسر باب غرفتها ليظهر اخيها من العدم ..دون اي كلمة ارتمت بأحضانه ونزلت دموعها مرددة بشهقات : وحشتني ياعمران سبتني كل الوقت ده ليه..

عمران :ششششش خلاص ياقلبي انا جمبك ..ال*** اللي مسمي روحه جوزك فين…

مريم بتلعثم : سيبك منه ياعمران وخلينا نمشي..

عمران بقلق : انتي كويسه ..

مريم هزت رأسها بايجاب مرددة : كويسه ياحبيبي والله كويسه بس خلينا نمشي..

عمران بقلق : انتي مقولتيش حبسك ليه..

مريم بتوتر : هنتكلم بعدين خلينا نمشي الاول..

عمران : طيب ياحبيبتي يلااا بينا اشار لرجاله بالمغادره وهو ايضا غادر ممسكا يد اخته الصغرى التى بدأت تشعر بالامان معه…

لم يمضي كثيرا من الوقت حتى وصل غيث بعد ان اتصل به رجاله واخبروه بماحدث…وصل وهو يكاد يجن كيف حدث ذلك كيف…

************

كان ينتظر في ممر المستشفى بقلق حتى خرج الطبيب ليسرع اليه.

مهران بقلق طمني يادكتور..

الطبيب بابتسامه:  اطمن مفيش حاجه لكن  شكل المدام بتدلع عليك..

مهران :  دلع ايه يادكتور شوق كانت تعبانه جدا..

الطبيب : يامهران بيه دي حاجه عاديه جدا باول شهور الحمل وكمان المدام شكلها واخده شويه برد هي بس تهتم بنفسها وحضرتك تاخد باللك منها وهتبقى زي الفل..

مهران بشك : يعني هي كويسه..

الطبيب : والله كويسه جدا والبيبي كمان اطمن..

تنهد بارتياح : الحمدلله…واستئذن ليدخل عليها ويجدها تحاول النهوض..اسرع اليها بقلق : انتي بتعملي ايه..

شوق بابتسامه : انا كويسه متخافش..

مهران : ياحبيبتي مينفعش لازم ترتاحي..

شوق :  انا كويسه والله وقعادي هناا هيمرضني انت عارف طبعي..

تنهد بقلة حيله : ماشي بس هنرجع القصر عشان عمتوو تهتم بيكي..شكلك مش عارفه تاخدي بالك من نفسك..

ابتسمت على قلقه بحب وهي تستند على ذراعه : برحتك المهم اننا نمشي من هنااااا

قبل جبينها مرددا بحب : متعمليش كده تاني انا كنت هموت من خوفي عليكي.

شوق : بعد الشر عليك متقولش كده…

**********

عاد حسن متأخرا ووجد جنى غارقة بالنوم جلس مقابلا لها يرمقها بنظرات غامضه اشعل سيجارته وبدأ يراقبها بهدوء…

سرعان ماارتسمت ابتسامه على شفتيه عندما وجدها قد استيقظت..

جنى : رجعت امتى و مصحتنيش ليه…

اطفئ سيجارته مرددا من شويه كنتي نايمه قلت اسيبك ترتاحي..

جنى بتذمر : احنا مش هنرجع بقى..

حسن : لحقتي تزهقي بسرعه..

جنى بحرج : لا مش كده بس انا طول الوقت لوحدي وحضرتك مش بترجع الا بوقت متأخر وانا بزهق هنا لوحدي..

نهض من مكانه ليقترب منها رفعت نظرها اليه ليحرك كفه على خدها مرددا بود : هانت كلها كم يوم ونخلص ونرجع..

جنى : نخلص ايه..

حرك ابهامه على وجنتها بابتسامه : شكلك بدأت تسألي كتتير ياجنتي وانا مبحبش التحقيقات الكتتير..

نظرت الى الارض بحرج : انا اسفه..

انحنى ليصل لمستواها مرددا بانجذاب:  على فكره اسفه ممكن تتقال باسلوب اجمل من كده..

وقبل ان ترفع نظرها اليه اعتلاها وووووو

****************

عمران : مريم حبيبتي اخر مره اسألك وديتي مذكرات ماما فين..

مريم …..

مسح وجهه باختناق لينظر اليها بضيق : مريم متجننيش انا حاسس بيكي وعارف اللي عرفتيه مش سهل عليكي  بس مذكرات ماما مش لازم توقع بأيد اي حد فهماني ماما خلاص ماتت بلاش تزعليها بقبرها..

مريم ببكاء : وام مهران مش ميته كمان ..مش ماتت بقهرها وهي مظلومه..

عمران :واحنا مالنا..

مريم : انت عارف ان ماما السبب 

عمران باختناق : كدب امنا مش السبب..

مريم بدموع : عمران ارجوك..

عمران : ارجوكي انتي يامريم قوليلي وديتي المذكرات فين..

مريم…

عمران بتفهم : مريم ردي عليا ياحبيبتي..متخفيش..

مريم : بعتها لمهران شقته …

عمران بصدمه ايه …..

مريم..

************

منصور ببرود : وانا مش موافق..

عامر بصدمه :  مش فاهم ياخالي يعني ايه مش موافق انا وجيجي اتفقنا. 

منصور بانفعال : ده اللي عندي طلبك مرفوض..

عامر: ممكن افهم ليه..

منصور : عشان مايشرفنيش ابن احمد الشافعي يتجوز بنت اخوي..

عامر بصدمه : انت بتقول ايه ياخالي انا عامر ..عامر اللي مربيه على ايدك…

منصور:  ده اللي عندي جوازتك انت وجيجي مش هتتم ياعامر..

عامر يحاول استيعاب مايقوله خاله..مرددا بغصه : خالي انت عارف انت بتقول ايه..

منصور بانفعال : متقولش خالي انت طلعت خبيث اوووي خططت وبدأت تنفذ من غير محد يحس عليك..

عامر بعدم استيعاب..:اخطط ... اانفذ ايه مش فاهم..

منصور : فاكرني مش حاسس بيك كلت بعقل البنت حلاوه طمعان بفلوسها عشان تكوش على كل حاجه.

عامربصدمه : انت بتقول ايه فلوس ايه اللي بتتكلم عليها .  

منصور : اطلع براااا طلبك مرفوض ..انت فاهم لو اخر يوم فعمري جيجي مش هتكون ليك…

خرج عامر ليلتقى بمهران امام الباب ..

مهران بابتسامه على فين ياباشا…لكن الاخر غادر دون النظر اليه ... مسرعا غير مدركا لما يحدث حوله كيف لخاله ان يحدثه هكذا مالذي يحدث الأن…


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-