CMP: AIE: رواية قصيرة ملكت قلبي الفصل التاسع عشر 19بقلم حنين عادل
أخر الاخبار

رواية قصيرة ملكت قلبي الفصل التاسع عشر 19بقلم حنين عادل


رواية قصيرة ملكت قلبي

الفصل التاسع عشر 19

بقلم حنين عادل


اسفه عالتأخير بس مفيش في تفاعل وان فضل وحش كده مش هاكمل🙂


نبدأ البارت بقي...

 ...

اشرف وتهامي : حاسب يا عمرو حاسب يا عمرو 

في عربية كان عمرو هيدخل فيها حاول يتفاداها 

ولكن دخل في شجرة واخذ ضربه في رأسه أدت إلي اغمائه 

...............

في المستشفي

 

يتمدد عمرو علي السرير


والشاش ملفوف علي عينيه


وهنادي تجلس بجانبه وتمسك يده وتبكي

 

عمرو: كنتي عايزة تسيبيني وتمشي عشان ما اشوفكيش 


اديني خلاص ماعتش بشوف 


هنادي ببكاء: انا اسفه بس دا واللهي عشانك عشان بحبك


ماكنتش عايزاك تشوفني وانا كده


عمرو: خلاص امشي بقي وسيبيني انا كمان بحبك اكتر من 


نفسي اكتر ما انتي بتحبيني ومارضالكيش تعيشي مع واحد 


أعمي امشي وسيبيني ارجوك...


هنادي: انت بتقول ايه انا عمري ماقدر اعيش من غيرك انا


اسفه واللهي بس ده كان عشانك مش عايزاك تشوف اللي


حصلي مش عايزة تعيش معايا واحس انك مشفق عليا ..


عمرو: انا ماحبتكيش عشان شكلك انا حبيت روحك وقلبك 


حبيت كل حاجه فيكي انا بقولك امشي وسيبيني انا بقيت 


اعمي ومش هتكملي حياتك مع .......


قاطعته بيدها علي فمه وهي تتحدث ببكاء: مش هامشي واسيبك انت مش عارف انا كنت بتقطع ازاي من جوايا وانا بقول كده مع بعض هنكمل هنعدي المشاكل دي وكله هيبقي تمام وانت أن شاء الله هتخف ...


عمرو: انا بحبك اوي يا هنادي ومش متخيل حياتي من غيرك


هنادي ببكاء: انا بحبك اكتر...

.........................


بعد اسبوع 


هنادي وعلي وجهها لزقه بيضاء تخفي الحرق تدخل جنينه الفيلا ممسكه بيد عمرو الذي يرتدي نظارة سوداء وراءهم رنا وشهد وام هنادي 


تستأذن شهد بالمغادرة.


ام هنادي: عندها ذوق سابتهم عشان يرتاحوا موجهه نظرها لرنا 


رنا بابتسامه: غلطانه كان لازم تفضل كمان شويه عشان تتطمن عليهم ياطنط هما هنادي وعمرو أصحاب دول اخوات


ام هنادي بعصبيه: انا همشي انا يا ولاد خلوا بالكم من نفسكم كويس اوي وخلو بالكم من بعض وتنظر ل رنا باشمئزاز


هنادي : ما تقعدي معانا يا ماما الفيلا كبيرة


عمرو: ايوه اقعدي معانا احنا هننبسط اوي واللهي يا طنط 


ام هنادي: معلش يا ولاد مش برتاح غير في بيتي وهجيلكم علطول يلا سلام وتغادر


رنا تجلس معهم في الجنينه وهنادي وعمرو جالسين 


يسود الصمت بينهم


رنا: وانت هتعمل ايه يا عمرو في شغلك وانت كده قصدي انك مخرج اعلانات وكده يعني هتعمل ايه


عمرو بحزن: هاعمل ايه يا رنا يعني 


لتقوم هنادي وتربت علي كتفه وتقول: ولا تزعل نفسك انت زعلان انك هتقعد معايا علطول ولا ايه وان كان عالشغل اصحابك يمشوه الفترة دي يا حبيبي 


عمرو: انا ازعل اني هاقعد معاكي دا انت هديه ربنا ليا 


رنا بغضب وملل: طيب انا هامشي بقي وهابقي اطمن عليكم ....

..............................

في الديسكو ليلا


رنا: مش عارفه اعمل ايه اكتر من كده شوهت وشها ويشاء ربنا قبل ما يشوفها يتعمي وتتمسك بيه الهانم وتبقي في نظره مضحيه وبتحبه عشان وافقت أنها تفضل معاه مش العكس 


صديقتها: وهتعملي ايه تاني 


رنا: هاعمل ايه اكتر من كده انا تعبت يشبعوا ببعض ...

..................................


بعد اسبوع 


تقف أمام المرأة لتري وجهها لتنزل دمعه لا إرادية من عينيها .


عمرو وهو يخرج من الحمام يتحسس الأشياء: هنادي 


هنادي: ايوه يا حبيبي 


وتقترب منه وتمسك يديه


ليرفع عمرو يديه ويضعها علي وجهها ويمسح دموعها


عمرو: العيون الحلوة دي ما تبكيش


هنادي: انت عرفت ازاي


عمرو: عشان مش بشوف يعني


هنادي: لأ قصدي


عمرو: حسيت .....انا مظبطلك ميعاد مع دكتور امريكي من اشهر اطباء التجميل في العالم وان شاء الله هترجعي احلي واجمل من الأول بكتير ...


تحتضنه بشده من الفرح 


عمرو: انتي عارفه اني بحبك 


هنادي تهز رأسها 


عمرو: انتي مشيتي ولا ايه😂


هنادي بضحكه: لأ انا اسفه اصلي هزيت دماغي  اقعد بقي هنا علي أما اجبلك الفطار وتجلسه علي الكنبه 


وتمشي لتشعر وكأن العالم يدور من حولها 


وفجأة يسمع عمرو صوت ارتطام علي الأرض


عمرو: هنادي هنادي..........


          الفصل العشرون من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-