CMP: AIE: رواية حارس من نور الفصل الرابع 4بقلم رشا منصور
أخر الاخبار

رواية حارس من نور الفصل الرابع 4بقلم رشا منصور

       


رواية حارس من نور 

الفصل الرابع 4

بقلم رشا منصور


حور.... 

فتحت عيني لقيت باب الشقه بيخبط ياتري مين اللى افتكرني وجالي ولا يمكن محصل الغاز لبست طرحتى وفتحت الباب ل اتفاجأ ب الست أم سعيد جارتنا اللى فى الشقه قدامى  

أم سعيد.... 

ازيك يا حور معلش إذا كنت صحيتك من النوم بس جيتي ع بالي انهاردة وأنا بصلي الفجر قولت بقالي كتير معرفش عنك حاجه وقاعدة من بدري واستنيت لما جت الساعه 10 قولت زمانك صحيتي 


حور... اتفضلي يا خالتي أهلا وسهلا بكي نورتي 

أم سعيد....

 منور بيكي يا غاليه يابنت الغالين فينك يابنتي مختفيه كدا إيه نسيتي أن لكي جيران ولا مش عاوزة تعرفينا 

حور....

 والله يا خالتي أبدا ده أنا قاعدة لوحدى ع طول وزهقانه بدرجه بكلم نفسي بس بصراحه أخاف. اخبط ع حد يكون الوقت مش مناسب واحس اني تقيله ع الناس علشان كده قافله بابي عليا 

أم سعيد.... 

ياختى تعالي واقعدى معايا ده أنا لوحدى طول النهار ابني سعيد ومسافر بلاد بره وبنتي نهي وفي كليه صيدله وبتشتغل وبنتي ندى في المدرسة الصبح وباقي اليوم في الدروس وأنا يابنتي ببقي قاعدة لوحدى بقولك ايه إحنا هنفضل نتكلم كدا قومي تعالى ده أنا عامله كيكه هتعجبك أوى ونشرب لنا كوبيتين شاى ونقعد بقي نرغي براحتنا 

حور.... 

كنت فرحانه اوي وقولت لها طب ثواني اغير هدومي 

أم سعيد.... 

ياختى ما أنتى زى القمر أهو وعبايتك حلوة ولبسه الطرحه والباب قصاد الباب ومافيش حد عندى يلا تعالي وبطلي كسل 

حور....

 روحت معاها وأنا بيتردد ع ودانى كلمه حق الجار فرحت وفهمت أن الملاك هى السبب وربنا رايد أنى اطلع من وحدتى وحمدت ربنا وقضيت اليوم مع أم سعيد وصلينا كمان مع بعض وطلعت ست زى العسل واتعرفت ع بناتها 

نهي... 

حور معقوله أخيراً يابنتي شوفتك بقالي كتير معرفش عنك حاجه عامله ايه ولقيتها بتحضني 

حور.... 

رديت وعيني فيها دموع من كتر فرحتي وقولت لها كبرتي يا نهي وبقيتي زى القمر أنا فرحت لما عرفت أنك دخلتي كليه صيدله

وانتى يا ندى بقيتي سكر بس شكلك كدا لسه شقيه 

وكنت فرحانه اوي معاهم شعور جميل بقالي سنين محستش به 

أم سعيد.. 

بقولك ايه يا حور أهو أنتى عرفتي يابنتي حياتي ماشيه إزاى وانتى من انهاردة بنتي زيك زى نهي وندى وهتفضلي قاعدة معانا هنا 

حور...

 لأ لأ يا خالتي مينفعش والله بصي أنا هجيلك كل يوم الصبح لحد بالليل لكن بصراحه اتعودت أنام ع سريري 

وكمان أنا متعودة اصلي قيام الليل واقرء قرآن ومش عاوزة أعمل لكم قلق وازعاج 

ام سعيد... 

بجد يا حور ده أنتى ربنا باعتك ليا عماله اتحايل ع بناتي أن واحدة فيهم تحفظني سورة أصلي بها ومحدش سأل فيا ويقولولي مش فاضين وأنا يابنتي مش حافظه غير الفاتحه والمعوذات بس وربنا يسامحنى ينوبك ثواب يا حور في واحدة كبيرة زيي ولا بعرف اقرء ولا اكتب حفظيني سورة صغيره ... 

حور.... 

من عنيا يا خالتي أنتى تؤمري ومن بكره الصبح أن شاء الله هجيب مصحفي واجيلك يلا تصبحوا ع خير

وروحت شقتي وأنا حاسه براحه ومافيش ع لساني غير الحمد لله ونمت ع طول وقابلتها في أحلامي الملاك نور ام جناحات جريت عليها وأنا فرحانه 


الملاك..... عامله ايه يا حور 

حور..... 

أنا مبسوطه أوى وبشكرك جدآ أنتي اللى عملتي كدا وباعتي ليا أم سعيد صح


الملاك....

ربنا يا حور من يقول كن فيكون واحنا بنفذ الأوامر وبس ولما دعيتي الله عز وجل وطلبتي أن تجدى الونس والصحبه الحسنه وأن يبعد عنك أصدقاء السوء وكذلك أم سعيد كانت دائما في صلاتها تدعي الله عز وجل أن تلاقي اللى يحفظها ولو سورة في القرآن...

ربنا جمع بينكم لصدق نواياكم ربنا مجيب الدعاء 


حور.... ونعم بالله العلي العظيم 

حور....

صحيت من النوم وصليت الفجر وأنا كلي نشاط وعملت كل حاجه في البيت وعملت معجنات لزوم الفطار ولبست الاسدال بتاعي وخدت مصحفي وتوكلت علي الله خبطت ع أم سعيد 

أم سعيد....

 صباح العسل ع القمر إيه اللى معاكي ده 

حور.... 

دى شويه معجنات كدا كرواسون ع بيتزا قولت علشان نفطر سوي

ام سعيد.... 

أدخلي اقعدى وأنا هعمل الشاي بسرعه

يا صلاة النبي أخيراً لقيت واحدة بتقف في المطبخ ده أنا بنتي لما بتعمل سلطه بتحسسني أنها عملت معجزة 

حور.... 

الوحدة يا خالتي هى السبب كنت بتسلي بأني اتعلم أكلات وحلويات 

أم سعيد..... والله أحلي تسليه عقبال بناتي يارب 

ويا بخت اللي هتبقي من نصيبه يا قلبي 

حور...

 اكسفت من كلامها وبعدين قولت لها يلا نخلص فطار ونبدأ حفظ القرآن أنا هبدأ بأذن الله من انهاردة وكل يوم نحفظ حاجه 

أم سعيد.... 

الله يباركلك يا حور واشوفك أسعد خلق الله يارب 

وعدى اليوم ما بين حفظ القرآن والصلاه وبين الكلام في ذكريات زمان وجت نهي من الكليه 


نهي.... عاملين ايه والله يا حور أنتى بنت حلال أنتى عارفه أن ماما كانت تفضل لوحدها وأوقات كتير كنت لما أرجع الاقيها بتبكي وتقول أنا لوحدى ومش معايا حد ربنا يسعدك يارب أنا كدا أطمنت عليها طول ما أنتى معاها

حور.... 

بكره تخلصي الكليه وتتجوزى وتملي لها البيت عيال 

نهي... 

لأ أنا عاوزة اتجوز من دلوقتي مش هستني أنا لما اخلص الكليه كدا هطفشوا الواد منى 

حور.... 

ايوة بقي ده اظاهر في حاجات كدا طب ما تخليه يتقدم 

نهي...

ما هو جه واتقدم بس ماما قالت له مافيش خطوبه إلا لما اخويا يرجع من السفر واديني بعد الأيام ولسه كتير يا حور 

حور...

ربنا يسعدك ويتمم لكي ع خير يارب

نهي.... 

بقولك ايه مش هوصيكي يوم خطوبتي هتباتي معايا هنا انتى عارفه بقي اللخبطه في اليوم ده فستان ومكياج بصي مش عوزاكي تسبيني 

حور...  

بس كدا لكي عليا من دلوقتي هدورلك ع أحلي فستان خليه يجي بس ومتشغليش بالك أنا معاكي يا قلبي

وحضنوا بعض وام سعيد كانت سامعه كلامهم ومبسوطه أوى 

وتمر الايام وبقت حور يوميآ مع أم سعيد وبناتها 

ونسيت حور خالص موضوع لوثاب كأنه محصلش وبقت فعلاً تخرج تتفرج على المحلات وكل ما يعجبها فستان تصوره وتوريه ل نهي 

وفعلاً اختاروا فستان جميل لونه موڤ والطرحه وكل الإكسسوارات واشتروا فساتين كتير وكانت أوقات كتير نهي تخلي حور هى اللى تقيس الفساتين علشان تشوف شكله لأنهم نفس الحجم تقريباً فارق فقط الطول

وفي يوم كانت حور نايمه مع نهي عند أم سعيد لقت باب الاوضه بيخبط ودخلت عليهم أم سعيد وقالت يلا بسرعه مافيش وقت صحينا مخضوضين في إيه

أم سعيد.... 

بصي أنتي وهى تقوموا حالا توضبوا البيت وتنضفوا أرجع من السوق الاقيكم خلصتوا 

نهي... 

لأ أنا ماليش دعوه أنا عندي كليه 

أم سعيد....

 مافيش خروج وهتعملي اللى قولت عليه وقولي ل حبيب القلب بتاعك يبقي ينقل لكي المحاضرات

نهي...  وليه كل ده 

أم سعيد.... 

علشان سعيد راجع من السفر انهاردة واصحابوا هيروحوا يستقبلوا في المطار يلا علشان عاوزين نعمل عزومه كبيرة له واصحابه 

نهي.... يااه سعيد جى وهتجوز لووووولوووولى 

حور..  

 كنت مبسوطه وبضحك معاهم 

وقومت فعلاً اوضب البيت مع نهي وندي اللى بردو مرحتش المدرسة علشان شغل البيت 😂

وام سعيد رجعت من السوق وجايبه حاجات كتير سبتهم يكلموا تنضيف ووقفت ساعدتها في المطبخ وهى كل شويه تقولي ابني وحشني أوى يا حور بقاله سنه ونص بعيد عني كنت فرحانه علشانها أوى وخلصنا كل حاجه وقالت لنا يلا عوزاكوا تلبسوا أحلي حاجه 

وفعلاً روحت شقتي وخدت شاور بسرعه ولبست دريس لونه زيتونى والطرحه بتاعته وروحت ل أم سعيد اللى قالت ليا الزيتونى مع عيونك الخضراء دى عامل شغل إيه 

اكتسفت من كلامها بس كنت فرحانه اوي 

وفجأة جرس الباب رن 

وكانت فرحة رجوع الغايب من السفر 

يا تري لوثاب خلاص خرج من حياة حور ولا.....


               الفصل الخامس من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-