CMP: AIE: رواية وردة وسط اشواك الفصل التاسع9بقلم فريدة احمد
أخر الاخبار

رواية وردة وسط اشواك الفصل التاسع9بقلم فريدة احمد


 رواية وردة وسط اشواك الفصل التاسع9بقلم فريدة احمد

شيماء كانت حاسة بمغص جامد وهي نايمة فتحت عنيها وهي ماسكة بطنها من الوجع 
شيماء بوجع شديد... ا. احمد. احـ. مد 
لكن احمد مكانش موجود 
حاولت شيماء تقوم وهي ماسكة بطنها وبتتوجع جامد من شدة الالم 
وفاجأة انصدمت لما بصت علي السرير و لاقيته غرقان د. م 
شيماء فضلت تصرخ بوجع وهي بتقول... احمااد. يااحمددد. ا. الحقنييي
وهي مش قادره لحد ماحست بدوار وفقدت الوعي
خرج احمد من الحمام بص عليها ببرود و علي السرير اللي غرقان ب د. مها  وراح يلبس
  
 ‏وبعد ماخلص جاب ملايه ولفها بيها وبعدين شالها ونزل بيها من الشقة حطها في العربية وطلع بيها علي المستشفي
 ‏.... 
 ‏عند زهرة
 ‏كانت واقفة في جنينة الفيلا وهي شاردة ومرة واحدة دموعها بقت تنزل بوجع وهي بتفتكر احمد والزاي سابها بسهولة كده ونسي حبهم 
 ‏في الوقت ده كان حمزة داخل من باب الفيلا وهو بيكلم حد علي التليفون قفل حمزة وبعدين قرب عليها

زهرة في نفسها بوجع...  للدراجادي صدق فيا اني مش كويسه و نسيني. وراح خاني مع اقرب الناس ليا مع اختي 
 ‏وهي دموعها بتنزل بقهر وهي من جواها بتدعي ربنا انها تنساه ويشيل حبه من قلبها
 ‏في اللحظة دي سمعت صوت حمزة من وراها وهو بيقولها... مالك
 ‏لفت زهرة ليه بعد مامسحت دموعها وقالت... مفيش
 ‏حمزة وهو باصص في تليفونه... متزعليش علي حد خانك يازهرة 
 ‏زهرة بصتله باستغراب انو الزاي عرف 
 ‏وقبل ماتتكلم كان حمزة حط التليفون علي ودنه وهو بيكلم حد وسابها ومشي بعيد 
 ‏كانت واقفة في البلكونة حبيبة اللي كانت بتبص عليهم بحقد وغل وهي بتقول....  يعني افضل مستنياه سنين وفي الاخر تيجي انتي وتخطفيه مني.. 
 ‏اتنهدت بحقد وقالت... بس لأ استحالة اسيبكم تكملو مع بعض. استحالة.. حمزة ليا انا. واستحالة واحدة غيري تاخد المكانة دي. هعمل المستحيل علشان يبقي ليا انا وبس
و ‏دخلت من البلكونة وبعدين نزلت علي تحت

في الجنينة 
كان حمزة قاعد علي كنبة وبيتكلم في التليفون 
قفل وبعدين بص علي زهرة اللي لسه واقفة مكانها بشرود وشاورلها بمعني تعالي
قربت زهرة وراحت عندو 
حمزة.. اقعدي 
قعدت زهرة بهدوء من غير ماتتكلم 
بصلها حمزة وبعدين رفع ايده علي شعرها وابتدي يرجعو ورا 
حمزة... انتي مش لابسه الطرحة ليه 
اتوترت زهرة ومكانتش قادرة تتكلم وبلعت ريقها وهي خايفة من رد فعلو
حمزة وهو لسه ايده علي شعرها وبيزيحو علشان وشها يبان اكتر قال...  مش انا قولت متنزليش غير بيها. نزلتي من غيرها ليه 
حمزة كان بيتكلم بهدوء عكس ما زهرة اتوقعت
زهرة... ن. نسيت والله 
حمزة... متبقيش تنسي تاني 
زهرة من غير ماتبصله قالت بهدوء ..  حاضر 

في الوقت ده خرجت حبيبة الجنينة وهي معاها كوباية شاي بصت عليهم لاقيتهم قريبين من بعض جامد كزت علي سنانها ب غل وقربت عليهم بعد ماحاولت تتصنع الهدوء ورسمت علي وشها ابتسامة خفيفة وهي بتمد الشاي ل حمزة وبتقول.... عملتلك الشاي بإيدي  
بصلها حمزة باستغراب وبعدين قال...  بس انا ماطلبتش شاي 
حبيبة بأحراج...  ما انا عارفة ان انت بتحب الشاي ف قولت اعمك
بصت زهرة ليها وقالت...  كده ياحمزة مش تاخد من ايدها الشاي. يعني هي تاعبة نفسها وعملتلك الشاي 
وراحت هي اخدت الشاي من ايد حبيبة وقالت...  شكرا.. بس انتي تعبتي نفسك علي الفاضي ياحبيبتي.. ماهو قالت مطلبتش حاجة 
وبكل برود راحت دلقت الشاي علي الارض 
بصت حبيبة ليها بعصبية وقالت ل حمزة....  ينفع اللي عملته ده ياحمزة. عاجبك اللي عملته ده
وهي شايطة من حركة زهرة
وقبل ماحمزة يتكلم زهرة قالت بنفس برودها.. والله انتي اللي غلطانة ماحدش طلب منك تعملي حاجه.. وهو لما يعوز حاجة هيطلب من مراتو. يعني مش محتاجك.. دا غير بقا انو بطل يشرب الشاي اصلا 
بصت حبيبة ل حمزة اللي هي عارفة انو بيشرب شاي كل نص ساعة 
حمزة قال...  مراتي بقا وهي ادري بيا
حبيبة بصتلهم الاتنين بغيظ ودخلت جوا وهي بتنفخ
..... 
في المستشفى 
كان احمد واقف مستني الدكتور اللي بيكشف علي شيماء يخرج 
الدكتور خرج واحمد قرب عليه... ها يادكتور 
الدكتور... الحمد لله قدرنا نوقف النز. يف وبص في الارض ثم اكمل بأسف.. لكن مقدرناش ننقذ الجنين 
في اللحظة دي احمد اتنهد ب راحة 
الدكتور....  ربنا يعوض عليكم. عن اذنك
... 
عند حمزة وزهرة 
حمزة بص ل زهرة...  ايه اللي انتي عملتيه ده
زهرة بتوتر...  ع عملت ايه 
حمزة...  متستهبليش اللي عملتيه مع البت ده
زهرة ....  ماهي اللي بت بتتمايع وحركاتها مش عجباني 
ثم اكملت باندفاع وقالت....  وبعدين هي مالها بيك اصلا
حمزة رفع حاجبو...  ودي غيرة بقي ولا اسميها ايه
زهرة...  غيرة!!. لا دانت دماغك راحت ل بعيد خالص.. وانا هغير عليك ليه إن شاءلله..  بحبك مثلا 
حمزة ببرود...  ممكن. جايز
زهرة....  لااا. اوعا تفهم كده. انا عملت كده علشان انا مراتك وشكلي العام قدامهم. مش اكتر 
وقامت سابته ودخلت جوا بغضب وهي بتلعن نفسها علي تصرفها ده
حمزة كان بيبص عليها وهي ماشية متعصبة راح ابتسم عليها وبعدين  قام ركب عربيته ومشي
...
دخلت زهرة جوا ولسه هتطلع 
اتكلمت امينة اللي كانت قاعدة علي الكنبة وببرود قالت .. ممكن يامرات ابني تعمليلي قهوة 
زهرة بصت ليها باستغراب وبعد ماكانت هترفض رجعت قالت...  اشمعنا ما في شغالين هنا في الفيلا
امينة....  حابة اجرب قهوتك. ولا انتي بقا مش عاوزة تعمليلي 
زهرة...  لا طبعا.. هعملك 
ودخلت المطبخ 
في اللحظة دي غمزت امينة ل حبيبة اللي كانت واقفة علي باب المطبخ وبسرعة لفت وعملت نفسها انها مشغولة واقفة بتحمر حاجة في زيت علي النار وشالت الطاسة 
وهوب وقعت الزيت في وش زهرة اللي اصتدمت بيها وهي داخة المطبخ 
زهرة صرخت و


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-