CMP: AIE: رواية جميلة والوحش الفصل الثاني عشر 12بقلم سوزان محمد عبدالغني
أخر الاخبار

رواية جميلة والوحش الفصل الثاني عشر 12بقلم سوزان محمد عبدالغني

  

رواية جميلة والوحش

الفصل الثاني عشر 12

بقلم سوزان محمد عبدالغني



المقدمة

في عالمين مختلفين عالم خيالي والآخر على أرض من الاراضين السبعة حكاية أربعة أشخاص

الأولي للأمير بيان الذي سُحِر فأصبح  بشعاً وأصبح كل همه أن  يجد فتاة جميلة تحبه فتنقذه من السحر

وفي العالم الموازي 

مُغن مشهور يقوم أحد أصدقائه بوضع مادة غريبة في قهوته ليصير بشعاً لأن حبيبته معجبة بالمغني،  فيسعي المغني للأنتقام من صديقه بجعل خطيبته تتزوج به بالرغم من بشاعة منظره 

فهيا لنتعرف  على الحكاية 

**********

في العالم الموازي


يعود الأمير  بيان  إلي غرفته وهو مهموم 

ثم يجلس على كرسي أمام  جميلة  ويمسك يديها قائلاً:  

جميلة  أنت  تعرفين كم أحبك، وماذا فعلت من أجل  أن تقبلي بي كزوج؟

ولكن أنا لا استطيع معاملتك كزوجة في الوقت الحالي والسبب أنني  كنت مسحوراً كما تعلمين

وحتى لا يعود لي السحر مرةً  آخرى  سنظل بعيدين عن بعضنا البعض لمدة شهر كامل حتى يزول ذلك  السحر  

جميلة 

طبعاً، والشهر ليس مدة طويلة فحياتك مهمة عندي وسأظل بعيدة عنك حتى لا تتأذي

بيان في نفسه 

أنا  أفعل  ذلك  من أجلك  أنتِ جميلة  حتى لا تتأذي حتى لو نتيجته  حرماني منك وحتى لو كان شوقي إليك كبيراً، فصحتك وحياتك هي أولوياتي، أهم عندي من رغبتي بك،  فأنت  أستطعت أن  تسرقي قلبي وتخلصيني من غروري  وانانيتي، فأنا  الآن  أهتم لك أكثر  من إهتمامي بنفسي 

جميلة 

لماذا سكت فجأة

ويبدو عليك الحزن، أرجو  ألا تحزن فهذا  أمر بسيط وسيحل قريباً  بالإضافة  أنه لا يجب عليك الحزن في هذا اليوم بالتحديد  فهو يوم زفافك وتتويجك ملكًا للبلاد ويجب أن تكون سعيداً،  ما رأيك لو تجولنا في القصر قليلاً  فأنا  لا أشعر  بالنعاس وأريد  رؤية القصر الذي سأعيش فيه بقية حياتي

بيان 

بالطبع  يسعدني ذلك، هيا بنا سنبدأ بالحديقة

يتمشي بيان وجميلة في الحديقة ويأخذها لمشاهدة الخيول والطيور التى تملأ الأقفاص

جميلة 

أنها طيور جميلة واعشاشها لها شكل رائع  ولكنها تظل سجينة طوال الوقت مع أن الطيور تعشق الحرية

بيان 

نحن نقدم لها أفضل  الاطعمة ونهتم بتنظيف أعشاشها 


جميلة 

لا شئ يعادل الحرية ولو أطلقت سراحها وفتحت لها القفص لتحلق عاليا سيكون أفضل  

بيان 

افهم من ذلك أنك تريدين إطلاق  سراحها

جميلة 

نعم أريد ذلك، فلا أرغب في أن تحبس الطيور هكذا لمجرد أن نشاهدها نحن ونستمتع بمنظرها، فلها الحق أن تحلق عاليا 

وإن أرادت الرجوع ستجد باب القفص مفتوحاً تخرج وتدخل وقتما تشاء

بيان

هيا إذاً  افتحي القفص لتطير، كما ترغبين

جميلة 

ألن يغضب الملك  إذا فعلت ذلك 

بيان

أنسيت أنني الملك الآن، هيا أطلقي سراح الطيور 

تتجه جميلة نحو الأقفاص وتفتحها فتحلق الطيور هنا وهناك في كل مكان 

بينما تنظر جميلة إليها وهي سعيدة بحريتها

حيث تحلق ويعود بعضها ليقف في اقفاصه مرة أخرى

بيان 

أنه شئ مذهل لقد عاد معظمها إلي أعشاشه، من الغد سأعطي أمراً بإذالة أبواب الاقفاص حتى تخرج الطيور وتدخل كما تشاء

جميلة

فكرة ممتازة

بيان 

هيا تعالي معي لتشاهدي بقية الحديقة وقسم الزهور بالتحديد الزهور فلدينا هنا أنواع كثيرة وألون مختلفة 

وليس لونين فقط الأسود والأحمر كما في القصر المسحور 

تتمشي جميلة وهي تمسك بيد بيان نحو أحواض الزهور

جميلة

أنها رائعة جداً 

بيان

نعم ستجدين هنا جميع الانواع والالوان ولكني سأقطف لك زهرتك المفضلة 

ثم يقطف لها زهرة حمراء 

جميلة

شكرا سمو الأمير 

بيان

أعتقد أننا يجب أن نلغي الألقاب بيننا فقد أصبحتِ زوجتي حتى لو كان  مع إيقاف التنفيذ، ومن الآن وصاعدا ستناديني بيان فقط

جميلة

حسناً سمو الأمير أقصد بيان

يضحك بيان 

هيا خذي زهرتك 

تأخذ جميلة الزهرة وبمجرد أن تمسكها تتحول للون الأسود

جميلة

غريب ماهذا؟

بيان يأخذها منها فتعود للونها الأحمر من جديد

بيان في نفسه:

يال الهول  لقد بدأ السحر الأسود يعود مرةً آخرى ولكن هذه المرة مع جميلة

يلقي بيان الوردة على الأرض 

دعك من الورود وهيا بنا نصعد لغرفتنا 

جميلة

ولكن لماذا تحولت الزهرة لسوداء حين أمسكت بها ثم عادت للونها عندما أخذتها أنت

بيان

هي فقط غارت من جمالك ولا تنسي أنني خرجت من السحر حديثاً ولابد أن شئ منه أصاب الحديقة

هيا دعك من هذا كله تعالي سأخرج لك ألبوم ذكرياتي حتى تتعرفي على طفولتي وشبابي أكثر

ثم يحملها

جميلة

سمو أقصد بيان

انزلني فسوف أشعر بالحرج لو رأني أحد ممن يعيشون معنا في القصر فنحن لسنا بمفردنا

بيان

لن أفعل وأنت زوجتي ولا حق لأحد أن يلومني على تدليلي لك

ثم يقبلها بين عينيها ويصعد الدرج 

الملك

أهلا بالعروس 

ترتبك جميلة من الخجل، وتهمس لو سمحت بيان أنزلني 

بيان

بصوت مسموع لن أفعل

الملك

لاتخجلي ياعروس فهذا تقليد من تقاليد المملكة 

أن يحمل الملك زوجته إلي مخدعها يوم الزفاف

ثم يتبادل النظرات مع بيان 

ويفهم بيان قصده  بألا يقترب من جميلة حتى لا تصاب بالسحر الأسود 

فيهز له بيان رأسه ويدخل لغرفته

ثم يضعها على السرير 

هيا سأحضر لك ألبوم الصور  لكي تشاهديني وأنا صغير 

 يحضر بيان  مجموعة من ألبومات الصور 

ثم يقلّب في أحدها 

جميلة

انتظر بيان انظر لهذه الصورة جيداً ألا تلاحظ شيئاً غريباً فيها

بيان: مابها؟ فأنا أراها عادية

جميلة

ولكنها ليست عادية أبداً دقق النظر وقد تفهم قصدي

*****

في عالمنا


يذهب مراد مع الصحفين للفيلا معتقدا أنه سيفضح أدهم  أمام الصحافة ويطلب منه أن يخلع القناع الذي يلبسه لأن تحته وجهاً مشوهاً

يرفع أدهم  القناع ببطء،  بينما مراد سعيد ويفرك يديه ببعضهما 

ولكنه يصدم عندما يرى أدهم  عاد كما كان 

أدهم 

للأسف  سيد مراد  فخطتك فشلت وأنا  كما ترى لم يحدث لي شئ ولست مشوهاً  كما تدعي 

ولكنك شخص حقود وحسب وأنت مطرود من العمل عندي ولا أريد أن  أرى وجهك بعد الآن  مفهوم أم اعيد كلامي مرة أخرى 

مراد 

مستحيل ماذا فعلت كي تستعيد شكلك لقد

ثم يسكت وقد كان يريد أن  يقول (وضعت لك المادة  التى شوهتك بنفسي) 

أدهم 

أكمل حديثك لماذا صمت فجأة؟

مراد 

سأكمل حديثي  أريد  أن  أقول أنك  سرقت خطيبتي وتزوجتها أيها  الجب.ان  

فتون 

أنت  لم تكن خطيبي أبداً  وكنت تريد أن  تتزوجني رغمًا عني وحتى قبل أن  أصل السن القانونية،  وأدهم أنقذني منك،  وهو لم يجبرني على الزواج منه أبداً  على العكس كان ودودا معي على عكسك أنتِ

مراد

وهل تعلمين أنه تراهن معي على سرقتك مني؟

ثم يتوجه نحو أدهم  هيا أخبرها أيها  العاشق الولهان أن  زواجك منها كان مجرد رهان بينك وبيني

لماذا أنت صامت؟

أحد  الصحفين 

هل صحيح  ما يقوله سيد مراد، من أنك  تراهنت معه على زواج مدام فتون؟ 

تنظر فتون لأدهم وقد وضع عينيه في الأرض ولا يجيب ثم يرفع رأسه وقبل أن ينطق أدهم بكلمة

تجيب فتون على الصحفيين 

نعم كلام مراد صحيح، ولكن أدهم أخبرني بكل شئ منذ البداية وأخبرني أنه كان يمزح فقط ولم يكن جاداً في كلامه، بالإضافة أن علاقتي بزوجي شيئاً يخصني أنا  ولا دخل للصحافة فيه

أدهم

يفرح بكلام فتون ثم يقول للصحفيين:

أظن أن فتون أجابت على أسألتكم بكل وضوح 

ولكن فقط أريد أن يعرف الجميع أنني لم أعرف معني الحب في حياتي إلا منذ عرفتها وهي قطعة من قلبي

ولم تكن علاقتي معها يوماً  مبنية على  رهان كما يدعي مراد ولكن لأني أحبها فعلاً ولا أتصور حياتي بدونها

ويكفي هذا فلدي تصوير الآن وقد أخرتموني بما يكفي

ينصرف الصحفيون بينما يتوجه مراد نحو أدهم

وهو يشير له بيده

لا تظن أنك ستدمر حياتي وأقف لأتفرج عليك، وسوف أنتقم منك بطريقة ما

 أنتظر فقط وسترى يا أدهم

ثم يمشي مسرعاً

يدخل أدهم للفيلا يجري خلف فتون التي انطلقت لغرفتها وجلست تبكي

يجلس أدهم أمامها 

أعرف أن كلام مراد أزعجك ولكني قلت له هذا كله في حالة غضب فقط لأنه هو من وضع لي المادة التي شوهتني فقلت له أنني سأخذك منه حتى أضايقه ولكني كنت معجب بك منذ البداية 

أتذكرين ذلك اليوم الذي جئت فيه لحضور الحفل

وقبلتك في خدك، لقد أغرمت بك من وقتها وكنت أذهب لأخذك من المدرسة حتى أراك 

وقد يكون سبب تدخلي لإفشال خطوبتك من مراد بسبب غيرتي عليك وحبي لك من أن يؤذيك مراد  فأنا كنت أعرف أنه شخص أناني وغير مسئول 

ارجوك سامحيني فتون واتمني ألا يؤثر كلام مراد على علاقتنا وتظلي معي طوال العمر

تقوم فتون من مكانها أرجوك أدهم دعني لأفكر جيداً

قبل أن أرد عليك 

فأنا كنت واضحة معك منذ البداية ولم أخف عنك شيئاً وكلام مراد صدمني ولو أخبرتني ما حدث بينكما وقتها

لكنت في حال أفضل الآن 

أدهم

حسناً سأتركك وأذهب للتصوير وأتمني أن تتفهمي موقفي 

يخرج أدهم بينما تظل فتون جالسة في مكانها تفكر فيما حدث وفي كلام  كلاً من أدهم  ومراد 

وهي حزينة وبعد وقت طويل يمر الوقت دون أن تشعر فقد مضى ساعتين وهي جالسة في مكانها

وتقرر أن تترك البيت وتذهب لبيت أبيها فتجمع أغراضها في حقيبة صغيرة وتتجه نحو الشارع 

وفجأة تجد سيارة مقبلة نحوها فجأة فتغلق عينيها 

وقد تسمرت مكانها منتظرة أن تصدمها السيارة 

ولكنها تسمع صوت إصطدام قوي فتفتح عيونها فتجد سيارة أدهم  قد ضربت السيارة القادمة نحوها في جنبها وأزاحتها بعيداً عنها بينما يخرج أدهم من السيارة ويجري نحوها ويضمها 

الحمدلله أنك بخير حبيبتي 

يأتي صاحب السيارة الأخري ويتجه نحو أدهم لقد أتلفت سيارتي 

أدهم

لقد كدت تصدم زوجتي وتقتلها وتحدثني عن السيارة 

سأدفع لك تكاليف تصليحها بالكامل خذ هذا رقمي وعندما تنتهي من إصلاحها اتصل بي  بالاذن منك

ثم يمسك بيد فتون ويتجه للفيلا 

فتون

أنا لا أعرف ماذا حدث؟

أدهم

هيا بنا نعود  للفيلا وسأشرح لك ما حدث ثم يمسك الحقيبة بيد وفتون باليد الآخري ويفتح الفيلا ويدخل

تفضلي أجلسي

تجلس فتون ويجلس هو بجانبها

أدهم

الحمد لله كنت قادماً من الطريق الجانبي  حين لمحت السيارة تقترب منك وتكاد تصدمك فضربتها في منتصفها لتبتعد عنك

ولكن لماذا تريدين ترك بيتك، لو كنت لا ترغبين في وجودي سأترك أنا الفيلا وليس أنت فهذا بيتك

فتون

ولكني لا استطيع البقاء بمفردي 

أدهم

حسناً سأبقي في غرفة بعيدة عنك ولكن لا تغادري أرجوك فتون لا تتركيني فقد اعتدت على وجودك  في حياتي

فتون

حسناً سوف أبقى ولكني أريد توضيحا منك، هل ماكنت تقوله لي  من كلمات الحب تمثيل لتكسب الرهان كما يقول مراد 

أدهم 

أقسم لك أن كل كلمة قلتها كانت من قلبي  

وكي اثبت لك  يجب أن  تتخذ علاقتنا شكل جدي

ونكون زوجين بالفعل لتعرفي أن علقتنا جدية وليست مسرحية كما يدعي مراد

فتون

أتمنى ألا يكون هذا أيضاً جزء من الرهان 

أدهم

لماذا لا تصدقين أنني أحبك ماذا أفعل كي تصدقي 

فتون

عدني أن نكون معاً للأبد

أدهم

أعدك بذلك ولن يفرق بيننا سوى الموت

ثم يضمها

*****

هناك في المعمل

سامح يفحص العينات التى أخذها من فئران التجارب

ماهذا لقد انتقل التشوه للأنثي وللجنين

يجب أن أحذّر أدهم قبل أن يقع في الحظور فلو اجتمع بزوجته سينتقل لها التشوه البيولجي 

ثم يتصل بأدهم ولكنه أغلق هاتفه فلا يجيب

سامح 

ماذا أفعل الآن؟  

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد 


             الفصل الثالث عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-