CMP: AIE: رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الثاني عشر 12بقلم شروق مجدي
أخر الاخبار

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الثاني عشر 12بقلم شروق مجدي

      

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك)
الفصل الثاني عشر 12
 بقلم شروق مجدي

.......................................


ندي بدموع : عيزا اشوف بنتي عيزا اشوف سيلو يا سلمي

سلمي بتوتر : الدكتور قال بلاش يا ماما بلاش سلسبيل اعصبها تعبانه

ندي بغضب : انا عيزا اشوف بنتي 

اقتربت منها ريم بهدوء: تعالى ندخل ونظرت لسلمي مش هنعمل صوت يا سلمي بس خليها تشوفها 

سلمي بهدوء: ابلغ الدكتور المسؤل طيب 

واتجهت للخارج له 


يونس بهدوء : ندي تعالى اقعدي طيب لحد ما الدكتور يجي 

ظلت تنظر للاسفل ولا تنظر له هى لا تريد سماع صوته الان لقد دمر حيات ابنتها مثل ما فعل معها زمان


تحدث نادر بعد ان علم ان اخته تلوم زوجها : سيبها براحتها يا يونس 


مروان بحزن على صديق طفولته : رعد تعالى نتمشى اى رايك 

نظر له رعد بحزن 

جذب مروان يده بحب : تعالى هي كده كده مش ها تفوق انهاردة تعالى 

وجذب يده ورحل معه 


نظر ياسين لهم من بعيد وهو قلبه يتمزق على ابنه فهو يعلم ان ابنه يعشقها وهى الان دهست كرامته امام الجميع حتى وان كانت بغير حالتها ولاكن يعلم ان ابنه لم يسامح بسهوله 


اتجهت سلمي لهم : تعالى يا مامي الدكتور قال من بعيد  هى كده كده مش حاسه بحد حاليا 

يونس بتوتر وحزن : ينفع ادخل معاكم 

سلمي بهدوء: اه عادى اا........ قاطعتها ندى بغضب : لا 

ولو صحيت ها ما فتكرش انها تحب تشوفه تانى اصلا 

نظر لها يونس بندم وحزن واعطي ظهره لهم 

اتجهت ندي للداخل وهى تسند على سلمى وريم 

تشعر انها فقدت القدره على الحركه تشعر انها تموت حزنا على ابنتها 

اقتربت منها ونظرت لها 


كانت تنام مثل الملاك الحزين ظاهر عليها الارهاق الشديد والتعب وكانها ضعف عمرها ليست سيلو ابنت ال ١٨عام الصغيره المشاغبه 

بكت ندى بقوه على ابنتها منظرها يمزق القلب وهى تنام هكذا و المحلول معلق بيدها 

سلمى ببكاء : انا مش قادرة اشوفها كده مش قادره 

ريم بدموع: ان شاء الله هتبقى كويسه وترجع احسن من الاول

ونظرت لصديقه عمرها و رفيقتها  : اى يا ندي ياما ياما عدت علينا ايام اصعب من دي وعدت 

ندي ببكاء : الا بنتي بنتي لا يا ريم ياريتني موت قبل ما اشوفها كده 

سلمي بخوف : الف سلامه عليكي يا مامي بعد الشر عنك حبيبتي يلاه يا مامي 


اقتربت ندي من سريرها ووضعت يدها على شعرها بحزن وقبلت جبينها بندم : انا اسفه يابنتي اسف اني مكنتش حاسه بيكي اسفه قومى و اضحكي وجرى و اعملى كل الى نفسك فيه ولو جيه جنبك 

انا الى هقف له  حتى لو اخدك و نبعد من هنا بس المهم ماشفكيش كده يا سيلو 

ريم بحزن : تعالي حبيبتي هى مش حسه بيكي تعالى 


.......................................


مروان بهدوء: هتفضل ساكت كده قول حاجه 

رعد بهدوء وهو ينظر له : حاجه 

مروان بتشنج : اى ياض الرخامة دي 

رعد ببرود وهو يضع يده فى جيبه : عايز اى يا مروان جايبني هنا ليه ها 


مروان بحزن على صديقه فهو يعلم انه يعاني بشده قلبه ينزف : اتكلم قول الي جواك قول يمكن ترتاح 

تحدث ببرود وهو يهز كتفه : عادي كل حاجه عادي كبر دماغك انا كنت عارف انها مش بتحبني او شيفاني اخوها بس ...... بس كنت مبسوط بوجودي جنبها حتى لو اخ كنت مرتاح كنت راضي بس الظاهر ان حتى ده الدنيا قالت كتير عليا 

نظر للاسفل بوجع : هى عندها حق كان امفروض اقول بس بس انا كنت خايف اخسرها 


مروان بوجع عليه  : وانت دلوقتي ما خسرتهاش 

رعد بوجع وندم : خسرت نفسي خسرت كرامتي الي اتهانت قدام الكل 

خسرت احترامي لنفسي انا و سلسبيل  قصه منتهيه من قبل ما تبدأ انا الى كنت غبي بس 


مروان بحب : رعد سلسبيل بتحبك حتى لو اخ بس بتحبك وكلنا عارفين جنانها هي رفضتك عشان خالي يونس بس 


رعد بحزن: تفتكر هاينفع ينفع نتقابل تاني هينفع نبقى انا وهي زى الاخوات تاني

نظر مروان له بحزن فهو يعلم أن الامر صعب 

رعد بدموع :  مستحيل صح ههههههههه دي قالت قدام الكل اموت ولا اني اتجوزك تنتحر ولا انها تكون مراتي ...... من يوم ما شيلتها وهى حتت لحمه حمراء وانا بخاف عليها اكتر من نفسي

اتمنيت اليوم الى تكبر فيه وتبقي مراتي حلالي كنت بحسها بنتي انا اول مره ابقي هاموت عليها وعلى وجعها و تعبها كده وفى نفس الوقت مش قادر اشوفها ولا عايز اشوفها 

اااااااااااه مهما قولت مش هاتحس بالي جوايا انا كنت بتمنى ليها السعاده حتى لو مش معايا 

مع ان عارف ان الموت عندي اهون من اني اشوفها في حضن راجل غيري  


ونظر لمروان بقهر ووجع : دي حبيبتي انا بنتي انا مراتي انا دي حقي انا يا مروان انا بغير عليها حتي من ابوها نفسه 

انا انا جيت على نفسي كتير اووووى عشانها وعشان خايف عليها انا تعباااان تعباااان اوى 

اقترب منه مروان و احتضنته بحزن على حاله وبكي بحزن على صديقه واخوه فهو ليس مجرد صديق وقريب فقط بل اخ اخ حنون على الجميع 


مروان بضحك وسط دموعه : بقى سيلو الاوزعه القرده دي تعمل فيك كده  دى جباره بقه 

ظل رعد ينظر لبعيد فقط ولا يسمع ما يقوله بل يفكر بأنه تعب ولا يتحمل اكثر من ذلك 

ضغط على قلبه بما فيه الكفايه يكفي لهنا وكفى معشوقتي الجميله 

.......................................


خرجت ندي وهي منهارة معهم

اقترب منها يونس بلهفه وخوف عليها : ندى حبيبتي تعالي اقعدي 

جلست وهى تبكي فقط 

نظر نادر وياسين لبعض بخوف من اختهم عيونها تتهم يونس بقوه يخافون من ان تنفجر به فى اى وقت


يونس بحزن وهو يركع امامها  : ندي حبيبتي قومى روحي معاهم انا اقعد معاها  قومي انتي تعبانه انا مش هامشي من هنا غير وبنتي معايا 


رفعت راسها ونظرت له بغضب وعيونها مليئه بالدموع والغضب منه من ما فعله بابنته و دمرها هكذا : انا قعده لحد ما خد بنتي وابعد عنك انت سامع 

اكمل بصدمه: ندي 


ندى ببكاء : ندى ندى ندى ملعون ابو ندي ياأخي ندى زهقت زهقت منك ومن تحكمك فيا طول السنين دى تعبت نسيت اني ام مخدتش بالي ان بدمر بنتي 


وقف ونظر لها بوجع 

ياسين بتوتر : ندى انت تعبانه تعالى نرتاح 

وقفت امام يونس واكملت بقهر وحزن : ماشيه وراك واقول يابت هو فاهم يابت بنته و خايف عليها بس هى عندها حق انت ولا حاسس بحاجه ولا بتفهم حاجه 

وصح زى ماضعت منك زمان انت دلوقتي ضيعتها منك ضيعت بنتك  انت فاشل فاشل يا يونس فشلت زمان كزوج وحبيب و انهارده فشلت كأب انت اب فاشل دمرت بنتي 


ظل ينظر لها بوجع من كلامها ونظر للاسفل بحزن ووجع   : عندك حق انا اب وزوج فاشل عندك حق 


اقتربت منها نادين بحزن ونظرت لها 

ولاكن القت  ندي نفسها داخل احضانه بوجع وبكاء وصراخ : بنتي بتروح مني يايونس بنتي اااااااااه حسه ان روحي بتروح مني يارب اموت ولا اشوفها كده 


احتضنها هو بقوه وخوف عليها وهمس لها بعشق : هتبقي كويسه اوعدك اوعدك هتبقي كويسه يا روحي 

ولاكن قلبه يتألم عليها وعلى ابنته


ندي ببكاء: انت ماشفتش منظرها ولا الاموات قلبي اتقطع عليها مش قادره اشوف سلسبيل الى ضحكتها وروحها الحلوه مليا البيت كله تبقي  كده

انا عيزا بنتي عيزا بنتي يا يونس


احتضنها يونس بقوه وندم: اوعدك هاترجع ان شاء الله هاترجع 

احتضن ياسين ريم بحب وخوف على ابنه  ونادر ايضا احتضن نادين بتعب عليهم

لقد مر عليهم الكثير و مازالت معركه الحياة مستمره حتي الان ولاكن هم عندهم يقين بالله ان كل شئ بخير  وسيكون بخير 

.......................................  


فهد بهدوء وهى تتجه للداخل لهم بالعصير 

جذبها سريعا بعيد عنهم 

حور بغيظ : عايز اى الله عيزا ادخل العصير 

فهد بغضب : ماتعليش صوتك  وهو في اى انا عملت اى طيب 


حور بتعب: انت عايز اى يا فهد روح لها روح لسارة عشان لما تفوق تلاقي حبيب القلب ندمان ومستني 

فهد بغضب : اى الهبل الى انتي بتقولي ده ندم اى وحبيب اى انا مش فاهم منك حاجه يا مجنونه انتى 


حور بحزن : انت عايز اى مني عايزه اعرف حالااااا 

فهد باستغراب: بحبك بحبك وعايز اتجوزك واكمل عمري كله جوا حضنك 

نظرت له بتوتر وخجل ثم نظر للاسفل   و همست بغيظ : يخربيتك ضيعت الكلمتين الى ها قولهم 

البت سيلو عندها حق انا مني لله مافيش امل فيا خالص 


فهد بضحك وخبث وهو يرفع رأسها: سيلو اى بس و بتاع اى حتى وهى تعبانه مابتفصلش 

نظرت له بصدمه انه سمعها وظلت تلعن غباءها امامه 

فهد بحب : بعشق خجلك وروحك و جنانك والله بموت فيكى كلك على بعضك كده 


نظرت له بتوتر  وخجل : اسكت بقه وانبي هايغم عليا اسكت 

ابتسم على خجلها امامه هكذا

نظرت له بحزن ثم  نظرت للاسفل  : بس انا زعلانه منك اوى اوى 

فهد وهو يرفع رأسها و  ينظر لعيونها بحب : لي بس انا عملت اى 


نظرت له بتوتر : هاااا ااااا اوعى ايدك بقه يووووه 

ابتسم عليها ووضع يده فى جيبه : اممممم زعلانه لي بقه 

حور بهدوء : بعدت عني لي طول الفترة دى ها 

الاول و مكنتش حاسس بيا طب دلوقتي اى بعدت لي  و اكملت بخوف : حنيت لها ندمت صح 


نظر لها بحزن على خوفها هكذا وجذب يدها بحب له 

جذبت هى يدها بغضب منه : انا قولتلك بطل تلمسني كده اى الله ذنوب وخلاص ما تحترم نفسك


نظر لها بضحك وهو يرحل : لا انا اروح للبت سارة احسن كنت بحضن و ابوس عادي 

نظرت له بغيظ : روح يا اخويا ها تولع انت وهى

ان شاء الله فى جهنم 

ابتسم عليها ونظر لها بخبث : مافيش خليك جنبي حتي 

نظرت له بغيظ: لو ها تجيب لي ذنوب غور احسن 

فهد بصدمه : ذنوب وغور ماتقعديش مع سيلو كتير خطر عليكي


نظرت له ببرود ووضعت  يدها امام صدرها بغيظ منه 


فهد بحب : وانا عايز ادخل الجنه معاكي حتي لو جهنم عايزها معاكي برضه 

حور بخوف : بعد الشر الجنه ان شاء الله الواحد طمعان فى رحمه ربنا 


ابتسم عليها بعشق : ان شاء الله وتنهد بتعب على العموم انا كنت بعيد لاني مخنوق حسيت اني السبب فى الحادثه دى كان امفروض مهما كانت وحشه

اقدر مشاعرها و متكلمش وهي موجوده كده

لاكن ندم وحب وكلام فارغ من الى جيه فى دماغك ده لا خالص انا مكنتش حابب اتعبك معايا بس مش اكتر 

حسيت بالذنب مهما كانت الى عملته فيا اكيد مش حابب ده يحصل لها 

ابتسمت له بحب: بجد ياعني انت ما ندمتش  

ابتسم لها واقترب منها بخبث: تؤ تؤ وحياتك عندي 


نظرت له بتوتر وخجل: طيب خلاص يلاه بقه انت القعده معاك لوحدك تقلق واخر مره تبعد كده انا عيزاك تتعبني يا سيدي بس ما متسبنيش كده سامع 


انفجر هو من الضحك عليها: حاضر  يلا يا عمري انا اتفضلي حضرتك السيدات اولا 

نظرت له بغيظ: اااا لا مش مرتاحه لك لا امشي قدامي انت شكلك بتبص

فهد بضحك : ابص على اى طيب بالفستان الى ياخدك انتي ووحده كمان ده  

واكمل بخبث: لما نتجوز هشوف انا الى تحت الفستان براحتي 


وضعت يدها على فمها بصدمه ورقدت للداخل 

وهو يضحك بقوه عليها فهو يتعمد خجلها ليراها هكذا 

.......................................


ظل الجميع بالمستشفى حتى الصباح الكل رفض المغادره ولاكن رعد ومروان لم يظهر احد منهم بعد  


مراد بتعب.  انا بقيت كويس محتاج اشوف بنتي من فضلك 

الدكتور بهدوء : بنتك لسه فى غيبوبه وانت لسه تعبان معلش نتحمل شويه 

ساميه ولدت جواد بحزن : اهدي يا مراد بقه الله انا تعبت منك انت وجواد والله محدش فيكم مريح ابدا 


اتجهت سلمي للداخل وهى تبتسم له بحزن : حضرتك عامل اى دلوقتي 

مراد بهدوء: الحمد لله بخير فين سلسبيل  لسه نايمه الكسوله دي 


اياد بفرح: وحشتيني اوى يا طنط سلمى اوى 

ابتسمت له : وانت كمان يا حبيبي اوى وفتحت ذراعها له رقد لحضنها بفرح  وظل يقبلها 

ابتسمت ساميه بحب وقالت فى نفسها  : يارب يا جواد يابني يجعلها من نصيبك يارب 


سلمي بهمس ل اياد : فين بابي 

ابتسم لها بخبث طفل : سافر 

نظرت له بصدمه: لي وراجع امتي 

رفع كتفه لها : معرفش بس ها يرجع قريب هو

قال لى كده 


مراد باستغراب فهو ايضا تعلق بها ويحبها : فين سلسبيل يا سلمي 


نظرت له سلمي بتوتر : تعبانه شويه حتى احنا هنا من امبارح معاها محجوزه هنا 


مراد بصدمه: لي مالها

سلمي بهدوء: حضرتك عارف من وقت ما انت تعبت وهي اهملت نفسها خالص وكانت خايفه عليك اوى مجهود نفسي مش اكتر ان شاء الله تبقي كويسه 


مراد بخوف : عايز اشوفها 

نظرت له سلمي بتوتر : بلاش بلاش يا انكل بابي تحت وكلهم استني لما الدنيا تهدى وانا اوديك ليها 


نظر لها بتعب : تمام 

.......................................


الممرضه خرجت بهدوء 

يونس بتوتر : عامله اى 

الممرضه بعمليه : فاقت 

ندي بفرح : بجد وجائت تتجه للداخل

منعتها الممرضه : من فضلك ممنوع الدكتور بس الى يسمح بده عشان الحاله بعد اذنك 


جلست بحزن 

نظر لها يونس وتذكر وقت معرفت ندي انها اخت ياسين وقت ان دمر حياتها

جائت لهنا نفس المكان نفس الحاله نفس التشخيص شعر انه غبي يقتل كل من يحبه ابنته تعشقه فعلت الكثير لتظل بجواره وتلفت انتباهه

وهو بعيد عنها و يعاملها بعنف لاعتقاده ان هذا الحل


خرج الطبيب من غرفتها ونظر لهم : يا جماعه القعده دى ملهاش لازمه كل واحد يمشي الزيارة ممنوعه 


ندي بحزن: بس هى فاقت انا عيزا اشوفها

الدكتور بهدوء: فاقت اه بس بس .........

نادين بخوف : بس اي 

الدكتور بهدوء: بصراحه مش عيزا تشوف حد ممكن بقه نسيبها تستريح و نيجي بكرا


بونس بحزن : خد الجماعه وامشي يا ياسين  انا قاعد يلاه ملهاش لازمه الوقفه دي 

ندى ببكاء بس انا مش هامشي 

يونس بحب : عشان خطري يلاه يا ندي بقه ارتاحي وتعالى تاني  


بالفعل رحل الجميع وظل يونس جالس ينتظر 


.......................................


استيقظت مروان بتعب فهو ذهب امس لمنزله هو ورعد نظر بجانبه وجده يقف بالشرفه عرفه من مظهره انه لم ينام بعد نفخ بحزن 


ونظر له ووقف  وهو يذهب له بخبث : بخخخخخ 

رعد بصدمه : ابو تقل دم اهلك يا اخي وظل يضرب به 

مروان بضحك: بهزر ااااااااااه خلاااااص يا جدع بقه هههههههههههه

رعد بغضب : عيل باااااارد تلم اصلا انا الى استاهل اني قاعد معاك


مروان بضحك وهو يرفع كتفه له : لو مش عاجبك طلقني 

رعد بغضب وهو يأخذ اشياءه ويرحل : يخربيتك عيل ثقيل غوووور  وفتح الباب ليرحل 


مروان بصدمه: هتسبني بعد الى حصل امبارح 

نادين بصدمه : نعم حصل اى ياض انت وهو امبارح 

رعد بتوتر و  غيظ منه : مانتي عارفه ابنك متخلف يا نودي سلااااام 


نادر بضحك: اكبر شويه بقه 

مروان بضحك: انا اروح للبت نهاد ارخم عليها و اغلطها شويه هههههههههههه

نادر بضحك وهو ينظر لنادين : ابنك هههههههههههه 

.......................................


بعد مرور وقت 


ظل يونس جالس الى ان حل المساء وهو ينظر لباب غرفتها بوجع 

اقتربت سلمى منه : بابي جبتلك اكل ناكل سوا اى رايك 


يونس بحزن وهو ينظر للباب : هو انا كنت وحش معها اوي كده 

سلمي بهدوء: هو بس حضرتك كنت بتيجي عليها كتير على اعتقاد انها شقيه يبقه هى الغلطانه من غير ما تسمع لها بابي انا عرفه ان ممكن يبقي فى ابن مميز شويه عند ابوه او امه بس الغلط انه يبقي مميز لدرجه ما نشوفش الباقي 


ابتسم لها: بس انا كنت بشوفها انا بس كنت خايف عليها خايف معرفش ان بتصرفي ده خسرتها 

سلمي بحب وهى تحتضنه : سيلو طيبه اوووووى و بتحبك بكرا تهدي وتبقي احسن


نظر لها بحزن : بدليل رفضت تشوفني صح 

نظرت له سلمي بهدوء وتذكرت ما حدث منذ قليل 


فلاش باك 


يونس بحزن : دكتور من فضلك قولها بابي برا عايز يشوفك ممكن

سلمي بتوتر : بابي انا نفسي خايفه ادخل تتعب اكتر بلاش 

يونس بحزن ودموع تلمع في عينيه : عايزها تعرف اني برا مش ها سيبها عايزها تحس اني مش بكرهها زى ماهى فاكره 

ونظر للطبيب بحزن : ارجوك قول لها بس يونس برا من فضلك عايز اطمن عليها 


اتجه الطبيب للداخل وبعد دقائق خرج له 


يونس بتوتر : قالت اى 

الدكتور بحزن على حالته : للاسف مش عيزا تشوف حد

جلس بوجع على المقعد وهو حزين انها ترفضه بهذا الشكل 

تذكر لحظه ولادتها واول يوم تمشي اول يوم تدخل المدرسه اول يوم تقول له بابا ونظر للباب بوجع وظل يتذكر متي قالت له تلك الكلمه اخر مره 


سلمي بحب: معلش نستحمل يا حبيبي 


نهاية الفلاش باك 


يونس بحزن : انا كنت غلط معاها معرفتش احتويها

ونظر على الباب الخارجي  بأستغراب 

نظرت سلمي مكان ما ينظر ابيها 


وجد مراد يقف امامه بتوتر وحزن فهو يريد الاطمئنان عليها 


            الفصل الثالث عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-