CMP: AIE: رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الثالث عشر 13بقلم شروق مجدي
أخر الاخبار

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الثالث عشر 13بقلم شروق مجدي

      

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) 
الفصل الثالث عشر 13
بقلم شروق مجدي

بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى على الرسول صلى الله عليه وسلم ♥️

.......................................


مروان بحب: اشتقتلك والله شو الاخبار

نهاد بضحك : انا تعبت منك عايز اى انت 

ابتسم لها: واحد مدير محترم زيي سايب مكتبه وجاي ليكي هيكون عايز اى ياعني ها ها


نهاد وهى تضع يدها على خدها: اممم اسطوانات بقه 

مروان بأستغراب: قديمه اوى اسطوانات دى فى فلاشات كارت ميموري

نهاد بغيظ : انت خدت عاليا اوى مش واخد بالك 

مروان بتكبر : انا غلطان قولت اخد رايك قبل مانروح اتجوزك من ابوكي مش وش نعمه 


نظرت له بصدمه: هااا

ابتسم لها: لما المشاكل ان شاء الله تتحل مع ان عارف انه مستحيل تتحل العيله دي اصلا عيله فقر 

ابتسمت له بخجل

اقترب منها بحب: ماتغيرى لبس الكرتون ده بقه البسي زى البنات 

نهاد بغضب: انت يا جدع انت ها تجنن عليك ومافيش جواز انت طلعت منهم 

نظر لها بصدمه: منهم مين منهم 


نهاد وهى تضع يدها على وسطها بغضب : بتوع التغيير انت حبتني كده و عرفتني كده انا كده

انما بقه جو غيري ده و اعملى ده و فاجاه اقعدي بالبيت وربي العيال انسي انسي يا حبيبي انسي هااا 


نظر لها بصدمه: لالا شكلك معقده ولا اى واى حبتني كده دي ومين قالك اني حبيتك اصلا

انا قولت قربتي تعنسي لما اكسب فيكي صواب 

نظرت له بغضب وظلت تنظر حولها على شئ تخبطه به

رقد هو للخارج بضحك عليها : اه يا بنت المجانين هى العيله نقصه تخلف هههههههههههه 

.......................................


يونس بحزن : انا كنت غلط معاها معرفتش احتويها

ونظر على الباب الخارجي بأستغراب 

نظرت سلمي مكان ما ينظر ابيها 


وجد مراد يقف امامه بتوتر وحزن فهو يريد الاطمئنان عليها 


مراد بتوتر : ازيك يا يونس 

وقف يونس ونظر له بتعب وغضب ولوم 

مراد بتوتر وحزن: انا انا كنت بس ها اطمن عليها وامشي علطول لو مش هاتزعل لو سمحت 


نظرت سلمي لهم بتوتر وتمنت ان يوافق ابوها على هذا سوف يحسن نفسيتها كثيرا


ظل يونس ينظر له ببرود وتعب بداخله صراع كبير غيره على ابنته ولوم على صديق عمره وما فعله بزوجته و خوف ان تتركه ابنته وتظل مع مراد

وايضا خوف عليها ان تتعب اكثر فهى ترفض بشده الابتعاد عنه

ووجوده يمكن امل ان تحبه من جديد إذا علمت انه وافق على دخوله 


ظل مراد ينظر له على امل ان يتحدث ولاكن لارد ثم اتجه للخارج : اسف عن اذنك 

يونس بتعب وهو يجلس: ادخل يا مراد ادخل 

ولاكن بداخله يتمزق بقوه على قراره هذا فهي ابنته رفضت ان تراه قلبه يؤلمه بشده 


طرق مراد على الباب فتحت الممرضه ونظرت له واتجهت للخارج واغلقت الباب : مين حضرتك

مراد بهدوء: عايز ادخلها ممكن 

الممرضه بتعب : يا جماعه هى مش عايزه تشوف حد اصلا مش بتكلم هى بتعيط بس و تشاور برأسها لا

و كل ماقول اسم حد عايز يدخل بتفضل تعيط ده غلط عليها 

يونس بصوت حزين على ابنته : قوللها مراد ها تفرح و هاتوافق يدخل ونظر للارض بحزن 

الممرضه بهدوء : حاضر ثواني 

واتجهت للداخل واغلقت الباب


مراد بخجل وحزن عليه : انا اسف يا يونس اسف 

يونس بحزن وهو ينظر للاسفل: علي اى بالعكس يمكن المقابله دى تحسن من حالها رفضه الاكل والشرب و بتعيط بس يمكن لما تشوفك تفرح 


ونظر له بحزن وخوف على ابنته : خليها تأكل ممكن حاول معاها هى ...... هي بتحبك اكتر مني خليها تاكل قولها تسامحني ممكن 

نظر له بحزن: حاضر هى بتحبك يا يونس بتحبك اوى 

نظر له يونس بحزن : انت بتكدب عشاني انا كويس ماتخفش 

مراد بصدق : والله ابدا بتحبك اوى وديما كانت تحكي عنك صدقني 


بكت سلمي خوفا على ابيها من تعبه وحزنه هكذا 


خرجت الممرضه ونظرت له 

جاء مراد يدخل بثقه ولاكن أوقفته بهدوء : حضرتك رفضت برضه وقعدت تعيط و اديتها حقنه تنام 

لو سمحت بعد اذنكم ياريت نسيبها ترتاح هيه رفضه تشوف حد بلاش ضغط 


نظر مراد ويونس وسلمي باستغراب لبعض فهى تحب مراد وفعلت كل هذا من اجله والان ترفض مقابلته هو ايضا ، غريب هذا الامر 


مراد بهدوء: طيب اجلها تاني تكون بقت احسن 

ان شاء الله هي وبنتي يقوموا بالسلامه 


نظر له يونس بهدوء : تمام 

سلمي بأستغراب: غريب اوى طب مراد لا لى 

يونس بأستغراب: مش عارف انا توقعت هاتفرح ........ولا انا سديت نفسها عن الحياه 

ونظر لسلمي بصدمه : معقول تفكر تنتحر


سلمي بخوف وتوتر : لا يا بابي ان شاء الله لا طبعا والممرضين عارفين كويس الحالات دي ماتقلقش حضرتك

نظر لها بحزن واغمض عيونه وسند على ظهر على المقعد 

سلمى بخوف : كول يا بابي بقه 

تحدث وهو عيونه مغلقه : اكل ازاى وبنتي كده ورفضه الاكل انا كان عندي امل ان مراد يخليها تاكل مش عايز يا سلمي كلي انتي حبيبتي بالهنا والشفا

وياريت تسيبيني انا محتاج اكون لوحدي قومي امشي يلاه مش ده معاد شغلك خلاص يلاه امشي 


سلمي بحزن : و اسيبك كده

يونس بهدوء: امشي قولت يلااا 

فهد بهدوء: انا جيت اهو يلاه اتكله على الله انا اقعد معاها و الواد مروان جي يسليني 


مروان بغيظ خلفه : واد واي يسليني دي كيس لب انا 

ابتسم يونس على جنانهم : امشي انت وهو انا مش ماشي 

فهد وهو يجلس جانبه و يحتضنه : يبقى نونسك يا حجوج ولا اى 

مروان بتأكيد : ايوووه اتكلي انتي على الله يا سلمي يلااا يا ماما 

ابتسمت عليهم وقبلت يد يونس نظر لها هو بحب : ماتخفيش يا حبيبتي انا كويس 

ابتسمت هى له ورحلت


جذب مروان الاكل : والله البت سلمى دي بتفهم 

يونس بغيظ : اطفح وانت ساكت ينفع 

مروان وهو يأكل : بقولك اى ماتخلي امك تعملنا محشي دي عليها حله محشي يلااااااااهوى دمار عمي ياسين من زمان بيشكر فى اكلها 


فهد بغيظ : محشي اى فى المستشفى يا زفت انت لما نراوح 

مروان بلا مبالاة: مش المستشفى بتاعتنا يا جدع الله عادي 

يونس بغضب منهم : محشي اى يا حمار انت وانت انت التاني كل مشكلتك انك فى المستشفى امك اصلا بتموت على اختك انت بارد ياض كده ليه


فهد بعمليه: يا ولدي دي كلها شكليات خليك ريلكس وبعدين سيلو دى اصلا حلو'فه مش عارف جابت الاحساس منين 

يونس بصدمه: حلو'فه واكمل بغيظ منهم : انا الى حلو'ف اني خلفتك قوم ياض قوم .

وخد الواد الي عمال يطفح ده معاك غور من هنا انت وهو جتكم القرف خلفه توكس 


جذب فهد يد مروان بضحك : تعالي يا عم انا ماليش مزاج انضرب انهارده 

واكمل وهو يتجه للخارج معه بقولك اى البيت عندكم اى حلو ولا اى 

مروان بأستغراب: لي 

فهد بتركيز : العب دور بلايستيشن لو ندي قفشتني هاتقعد تعيط انها ماخلفتش و معرفتش تربي بقه وحاجه تقرف يقه عشان سيلو واهو منها احب اختك شويه 


مروان بصدمه: تحب اختي انت ياض مش زعلان على اختك ورعد كمان 

فهد ببرود : لا عادي سيلو قويه بكره ترجع وتسخن البت حور عليا كده احلى سيبها شويه وبعدين ماله رعد 


مروان بغيظ : غور ياض روح يلا امشي غور ده انت تلم 

.......................................


يونس بهدوء: عمله اى يا حبيبي

ندي بحزن : بنتنا عمله اى يا يونس سلمي حكت على موقفها مع مراد محدش فاهم عملت لي كده 

يونس بهدوء: ولا انا فاهم ولا الدكتور انا قولتله 

حبها لمراد ده وهو كمان أستغرب من انها رفضت تشوفه 


ندي بحزن: ربنا يهون عليها يارب 

يونس بحزن : انا اسف يا ندى انا السبب فى كل ده انتي عندك حق انا اب فاشل 

ندي بخوف عليه : لا يا حبيبي انت اب كويس سلمي وفهد بيحبوك بس هى سيلو وان شاء الله الاوضاع تتحسن وانا معاك لحد ماتعدي انا اسفه كنت تعبانه اوي معرفش قولت كده ازاي 


يونس بحزن : الاب الى بجد يعرف يوزن ما بين عياله كلهم يعرف يحتوي الكل مايفرقش بينهم ابدا ويعامل كل واحد بتفكير ودماغ كل واحد فيهم لان هو مر بال سن ده لاكن هما لا مش مطلوب منهم ابدا يفهمه دماغك هما ماعدوش بالسن ده انا الى حسبتها غلط 

ابتسمت على كلامه فهو اخيرا اعترف انه اخطاء مع ابنته 


.......................................


ريم بحزن : رافض يرجع البيت بيقول عنده شغل انا خايفه عليه اوي ده ابني الوحيد يا ياسين 


ياسين بتعب: مش عارف اقول اى بس ربنا يهون عليه يارب ربنا عالم بحاله

ريم بخوف : طب ها نسيبه كده صعبان عليه اوى حاسه انه بيموت ومش عايز يحكي 


ياسين بتعب وهو يحتضنها : صلي صلي و دعيله ربنا يهون وجع قلبه عليه يارب 


.......................................


انتهز رعد فرصه نوم ياسين واتجه للداخل للاطمئنان عليها

وقفت الممرضه واقتربت منه : مين حضرتك 

تحدث بهدوء : رعد ياسين الهلالى ابن عمها هى نايمه انا ها اطمن عليها بس و همشي 

الممرضه بهدوء: حاضر اتفضل 

وظلت تنظر له 


اقترب منها ووضع يده على شعرها بحزن وهى غارقه بالنوم وهو ينظر لها بوجع وتحدث بهمس : كده قومي بقه انا مش قادر اشوفك كده مش قادر اعيش وانتي تعبانه كده 


نظرت له الممرضه بهدوء وحزن عليه من الواضح انه يعشقها : هاخرج عشر دقائق ارجوك مش تتأخر 


ظل رعد ينظر لسلسبيل بعشق وسط دموعه عليها : وحشتيني يا سيلو وحشتني ضحكتك و جنانك 

قومي بقه قلبي وجعني عليكي اوي مش قادر اشوف حد مش قادر اتكلم مع حد 

حبيتك اه حبيتك غصب عني حبيتك وعارف انك مش بتحبيني غير اخ و بس

اسف غصب عني انا عارف انك هتبقي كويسه انتي احسن بنوته فالدنيا عمري ما شفتك فشله ابدا انتي بنتي وروحي ونبض قلبي 


فتحت هي عيونها وابتسمت له بعشق وتحدثت من بين شفتيها : رعدي 


ابتسم لها وتحدث بعشق قوي فى قلبه لها لم يقل مهما مر الزمن : قلبو 


اغمضت عيونها مره اخرى وراحت فى النوم 

ابتسم لها وقبل خدها بعشق واتجه للخارج ورحل 


.......................................


جاء الصباح على الجميع منهم من نام براحه ومنهم من لم يغفل ومنهم من ظل يفكر 


يونس بهدوء وتوتر : لسه نايمه 

الممرضه بحزن على حاله فهو متواجد منذ يومين وهو حزين عليها هكذا فهي ايضا تعرفه فهو صاحب المستشفى: ايوه يا فندم 


يونس بهدوء : طب ممكن ادخل اشوفها مش هعمل صوت اطمن بس واخرج ممكن ولا غلط عليها 

تذكرت الممرضه سلسبيل ليله امس وهي نائمه ظلت تنادي عليه كثيرا هو ورعد


نظرت الممرضه له بهدوء : اتفضل بس من غير صوت لو سمحت

ابتسم لها واتجه للداخل نظر لها بوجع فى قلبه على حالها واقترب من الفراش وبداخله يصرخ انها هنا بسببه وبتلك الحاله 

وضع يده على شعرها بحب وابتسم لها وسط دموعه وقبل جبينها ثم جذب يدها وقبلها بحب ونظر لها بحزن: سامحيني يا سيلو انا اسف


الممرضه بهدوء: ارجوك يلا قبل ما تصحي غلط كده 

وقف ليتجه للخارج ولاكن وجدها تتمسك بيده وتنظر له بحزن

نظرت لها الممرضه بتوتر

ظل هو ينظر لعيونها بحزن ولاكن هى تركت يده وبكت مره اخري ونظرت للجهه الاخري 


الدكتور من على الباب : استاذ يونس اتفضل لو سمحت 

نظر يونس لها بحزن واتجه للخارج ولاكن وقف على صوتها وهى تبكي ومازالت على وضعها ب الجهه الاخرى : انت زعلان مني صح 


ابتسم الطبيب ونظر له براحه ثم وجهه نظره للممرضه ان تخرج وابتسم ليونس واتجه للخارج وتركه معها 


اقترب منها يونس بحب : ازعل منك انا لي يا حبيبتي انتي كنتي صح انا الي اسف اسف اسف يا سلسبيل


بكت هي بقوه : انت بتكدب عليا انت زعلان مني وسلمي زعلانه مني ورعد كمان رعد انا زعلته اوووووى 


اتجه لها ووضع يده على وجهها بحب : هزعل منك ليه انك قولتي الحقيقة انك ليكي حق فيا

اني حسبتها غلط و وصلتك لكده وانك كرهتي اخواتك بسببي 

ردت هى بندم : مكنش امفروض اعلي صوتي على حضرتك كده مكنش امفروض ارد عليك كده كان ممكن اتكلم باسلوب احسن بكتير من كده انا اسفه بس والله مش عرفه عملت كده ازاى سامحني 


ابتسم لها بحب : انا الى امفروض اطلب منك السماح انا عارف انه غصب عنك كنتي تحت ضغط انا السبب فيه حقك عليا يابنتي بس انا بحبك والله العظيم بحبك اوى 

نظرت له بحزن : انا كمان بحبك اوى اوى يا بابا 

ابتسم بفرح وسط دموعه على تلك الكلمه 

وجذبها بقوه داخل احض'انه وظل يتحسس شعرها بحب: اسف اسف يا سيلو اسف 


جلست هى على الفراش وجلس بجوارها واحتضنها بحب وهى نامت على صدره وهي تحتضنه بقوه : حضنك حلو اوي لي مكنتش بتحضني كده انت مكنتش بتحبني 


نظر لها بوجع فهي معها حق هو كان بعيد عنها بدرجه كبيره : يمكن مخدتش بالي انك كبرتي كده يمكن كنت حاسس ان سلمي طيبه وسذاجة محتاجه حنان اكتر نسيت انك مهما كان سنك ومهما كنتي قويه محتاجه لحضن ابوكي وامك 

كنت فاهم انك مش عارفه مصلحتك و طايشة رفضت الكليه خوف عليكي تفشلي و ترجعي تندمي 

نسيت انك لازم تتعلمي و تغلطي عشان تعرفي الصح من الغلط بس انتي حبتيها فعلا و مشاء الله طلعتي فى الغنا كمان اى استاذه 


نظرت له بحب وهى على صدره : انا دخلت الكليه دى عشان بحبها مش عند فيك خالص 


ابتسم لها : وانا كان نفسي اجي الحفله وزعلت على زعلك حولت اخد اجازه بس كان صعب واول ما خلصت جريت خدت ندي عشان نروح عندك بس كانت بنت مراد عملت الحادثه للاسف 


سلسبيل بهدوء : وماما مجتش لي 

يونس بحزن : بصي انا مش هعرف افهمك اوي بس هحاول ماشي 

ابتسمت له 


اكمل هو بحب : امك دى بالبلدي كده بتاعتي بتاعتي انا من يوم ما تولدت ملكي

فكرت اصلا اني اشوفها واقفه بس مع راجل غيري بكرها

انا بغير من ياسين ونادر اخوتها انا بغير من فهد ومروان ورعد انتي متخيله اقوم اوديها حفله لوحدها كمان لا وفيها مراد ده انا اموت فيها 


ابتسمت عليه : بعد الشر علي حضرتك 

نظر لها بأستغراب وهى بحضنه: لا مش واخد عليكي مؤدبه كده خالص 

ابتسمت له : انا عمري ما كرهت اخواتي انا يمكن غيرت منهم كنت ببقي نفسي ابقي مكنهم بس انا مش بكرهم ابدا انا بحبهم وبحب سلمى وبحب حور اوي اوى انا اسفه وبكت مره اخرى

احتضنها بقوه : سلمى زعلانه عشانك من يومها 

خايفه انك تكوني بتكرهيها و يتعيط اختك بتحبك و خايفه عليكي هى عارفه ان غصب عنك وحور دي مافيش اهبل منها هههههههههههه


ابتسمت عليه ونظرت له بحزن : ورعد 

نظر لها بهدوء : انتي عيزا اى شايفه رعد اى زوج و حبيب ولا اخ زي فهد 

نظرت لبعيد وتذكرت وهو يحتضنها بقوه فى الحفل و قبلته الاولى لها فى رقبتها. 

وتذكرت الحلم وكلامه معها عن عشقه لها نعم هى تعتقد انه حلم 

يونس بحب : رحتي فين 

نظرت له بتعب : مش عارفه مش عارفه بجد حاسه بلخبطه اوى بس الي متأكده منه انى مقدرش على زعله مني ابدا ابدا 

ابتسم هو لها: يبقي محتاجه تهدي و تفكرى صح عشان تعرفي تقرري صح 

ابتسمت له وهى تحتضنه: انا بحبك اوى يا بابا اوى 

ابتسم لها بحب : بقيتي تقولي بابا اهو عادي 

ابتسمت له : عشان انهرضه بس حسيت انك بابا بجد 

ابتسمت لها بحزن : انا اسف انتى حضنك حلو اوى اوى يا سيلو اوي كل واحد فيكم حضنه مختلف حضنه في حاجه مختلفه وانا حرمت نفسي من حصنك ده 


ابتسمت له بحب اكمل هو بهدوء: لى لى منعتي مراد يدخل امبارح 

نظرت له بحزن : ازاى ارفض أقابل حضرتك واقبل انكل مراد يدخل وانا عرفه ان حضرتك بره مستحيل احط حضرتك فى الموقف ده ابدا ابدا 

نظر لها بأستغراب وفخر : معقول انتي سيلو 

نظرت له بحزن : انا لما رفضت اقابل حضرتك كان لاني مكسوفه اشوفك و ابصلك بعد الى حصل والى انا عملته ده معاكم كلكم مكنش امفروض اعمل كده مهما حضرتك عملت وقولت انت بابا برضه انا اسفه اوي 


يونس بدموع وفخر : كبرتي يا سيلو لدرجه دي مكنتش واخد بالي منك اى ده اى العقل ده كله 

ابتسمت له بحب

نظر لها بضحك : تحبي تسمعي حكايتي انا وامك عشان تعذري حبي ليها 

سيلو بفرح : بجد بجد هاتقولي 

ابتسم لها : اى خدمه اهو انتى الوحيده فى الجيل الجديد كله الى هتبقي عارفه الى حصل 

ابتسمت له بفرح : يلا طيب عشان اغيظ الواد مروان 

يونس بتعب : انا مكلتش من اول امبارح ناكل سوا اى رايك 


نظرت له بتحذير: ها تحكي ها 

ابتسم لها بفرح على رجوع شقاوتها مره اخرى: وعد ناكل واحكي 

سيلو بفرح : ماشي يلاه 

بالفعل اكل معها وجلس بجوارها واخذها فى حضنه وهى نامت على صدره و بداء يحكي لها قصته مع ندي حكي لها كل شئ بصراحه 

الى ان أنتهي من الحديث نظرت له هى بأستغراب ودموع من قصتهم وما مر عليهم من أوجاع تهد جبال كيف تحمل كل منهم هذا ؟


              الفصل الرابع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-