Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تبنيتها ولكن احببتها الفصل الاخير



رواية 😍تبنيتُها ولكني احببتُها😍

😍الفصل السابع والثلاثون والأخير😍

بقلم منة الله وائل

هب واقفا َقاا بصوت عالي والهاتف على اذنه قائلا :



وه بتجول ايه انت هتكون راحت فين بس ياولدي؟





لا ماچاتش اهنه هي ليها مكان غير عندك وعندي، طيب انا چاي حالا يلا سلام


كريمه بتساؤل قائله :

في ايه يا محمد؟


محمد وهو يرتدي جلبابه قائلا :

فريده هربت من كامل


كريمه بصدمه قائله :

إييييه، ليييه هو عملها ايه؟

اكيد مد ايده عليها، فريده عمرها ماتسيبه الا لو حصل حاجه


محمد بغضب قائلا :

حتى لو مد ايده عليها تجوم تسيب دار چوزها وتهرب، دي حتى ما چاتش على دار ابوها


كريمه بحزن قائله :

مااهي اكيد عارفه انك هترچعها لي، اني عاوزه بتي يا محمد اتصرف


محمد وهو يحاول تهدئتها قائلا :

اهدي يا كريمه هنلاجيها ان شاء الله


ثم تركها وهبط الي الاسفل






كريمه بحزن وهي تدعو قائله :

ربنا يرچعك ليا يابتي


.....................

عبد القوي بغضب وصوت عالي قائلا :

يعني ايه المحصول الصيف ديه جليل، انت مش شايف شغلك زين يا محروس


محروس برعب قائلا :

والله يا كبير اني عملت زي كل سنه بس معرفش في ايه


كان سيتحدث ولكنه وحد محمد يعبط الدرج سريعا وعلي وجهه علامات التهكم


عبد القوي وهو يأذن لمحروس بالذهاب قائلا :

روح انت يا محروس دلوك، رايح فين يامحمد؟

واخد في وشك أجده كأني مش جاعد


محمد بتوتر وقلق قائلا :

فريده هربت من دار چوزها


اتسعت عينه بذهول وصدمه قائلا بغضب :

كيف ديه؟ ، ايه اللي حُصل؟


محمد بتوضيح قائلا :

اني كنت جاعد لاجيت چوزها بيتصل عليا وبيسئلني چاتلي والا لاه  بسئلوا ليه جالي سابت الدار ومعرفش راحت فين


عبد القوي بغضب قائلا :

اني معرفش ايه ديه چلع مصاروه روح شوف بتك فين يلا


نظر له محمد ثم تركه ورحل


          بقلمي منه وائل

**************************************

في منزل كامل (منزل العائله)


ميرفت بتوتر وقلق قائله :

هتكون راحت فين يعني يا كامل؟


كامل وهو يقطع الطريق ذهابا وايابا بتوتر قائلا:

معرفش ياأمي معرفش انا صحيت من النوم مالاقيتهاش


اقتربت منه ميرفت ثم نظرت له بتساؤل قائلا :

هو ايه اللي حصل بينكم امبارح يا كامل؟


نظر لها كامل بارتباك ثم أدار وجهه الناحيه الأخرى قائلا :

محصلش حاجه يا ماما هيكون حصل ايه يعني؟


نظرت له ميرفت بشك ثم قالت :

كامل انا مش طفله هتضحك عليا فهمني ايه اللي حصل بظبط عشان نعرف نوصلها






كامل بنفاذ صبر قائلا :

اتخنقت معاها عشان موضوع ساره اللي كلكم بتكلموني فيه، يا جدعان افهموا دي أمانة ميت مينفعش اطلعها وهي فضلت تضغط عليها لحد اما خرجتني عن شعوري وزعقت معاها و....


نظرت له ميرفت بشك ثم قالت بتساؤل :

و ايه؟...


اغمض كامل عينيه بحزن ولم يستطيع قول شئ


اتسعت عين ميرفت بدهشه ثم قالت :

اوعي يا كامل تكون..


قطع حديثها كامل وهو يتحدث بانفعال قائلا :

ايوا يا ماما ضربتها عشان كدا هي مشيت انا كنت فاكر انها ممكن تزعل مني تغضب عليا بس تمشي وتسبني لا مااتوقعتش كدا ابدا 


ميرفت بغضب قائله :

دي أقل حاجه تعملها مع واحد ذيك وبعد اللي عملته معاها 

بتضربها يا كامل بقا دي فريده اللي بتحبها دي فريده اللي متقدرش تستغني عنها؟ 


كامل بصوت عالي وغضب قائلا :

اعمل ايييي، اعمل ايه يا ماما هي اللي عصبتني عاوزه تعرف حاجه مينفعش تعرفها واتهمتني اتهامات بشعه 


تن تن 

نظرت ميرفت الي الباب ثم قالت :

اهو عاصم جه 


التفت كامل له سريعا وقال بلهفه :

ها يا عاصم وصلت لحاجه؟ 


عاصم بأسف قائلا :





للأسف كل المستشفيات والأقسام مفيش اي حس ولا خبر فيهم حتى خليتهم يشوفوا في القطرات او المطار يمكن اسمها يكون من المسافرين ولا حس ولاخبر 


كامل بجنون قائلا :

يعني ايه فص ملح وداب، عفريت جه اخدها ومشى، انتوا هتجننوني 


ميرفت وهي تحاول تهدئته قائله:

طب اهدي يا حبيبي ان شاء الله هنلاقيها اهدي انت بس 


نظر لها كامل ثم حلس على الاريكه ووضع اصابعه داخل شعيراته وجلس يفكر 


         بقلمي منه وائل 

**************************************

         في المدرسه 


كانت تنظر لها باستغراب وينتابها فضول لسؤالها لماذا جاءت الي هنا فجاءه؟ 

ولما وجهها حزين هكذا؟ 


نظرت لها ثم قالت :

عاوزه تعرفي انا جيت هنا ليه فجاءه مش كدا 


فيفيان وكأنها كانت منتظره ذلك السؤال فقالت لها :

بصراحه اه بس خوفت أسألك تتعصبي عليا، اصل يعني مسيو كامل مش معاكي وشكلك بيقول ان في حاجه مضايقه بتاع 


نظرت لها فريده وكانها وجدت طوق نجاتها فالقت بنفسها في أحضان فيفيان 

وقالت ببكاء شديد  :

انا تعبانه أوي يا فيفي تعبانه اوي، يارتني ماسبت المدرسه وسفرت معاه، يارتني ماحاولت اوصل لأهلي ولا اعرف عنهم حاجه، انا اتبهدلت اوي


نظرت فيفيان بشفقه على حال صديقتها، فاشتدت من احتضانها وقالت :







إيه اللي حصل يا فريده مالك بس


فريده وهي تمسح دموعها قائله:

هحكيلك كل حاجه


          بقلمي منه وائل

**************************************

  في مكتب السيده ماري


موزموزيل ميرت باعتراض قائله :

لا ميس ماري مينفعش نتصل بي، هي امنتنا اننا مانقولوش حاجه


السيده ماري بانفعال قائله :

موزموزيل انتي شايفه ان كدا صح؟

يعني هي هربانه منه واحنا نداري عليها المفروض انها مراته مينفعش اننا نخبيها عندها، وبعدين دي مدرسه محترمه مش لوكانده تيجي وقت ماتحب وتمشي وقت ماتحب

انا نفسي افهم ازاي بنت زيها تتجوز واحد أكبر منها كدا بعشر سنين دا ياخدها يربيها


موزموزيل ميرت بضيق قائله :

ميس ماري انت ازاي بتفكري كدا وبعدين هما ولا اول ولا اخر اتنين يتجوزوا والفرق دا بينهم، دا في بيكونوا قد ابوهم وعادي بيتجوزوا، وبعدين احنا مالنا بندخل ليه، احنا واجبنا تجاهها اننا نحفظ سرها زي ما الرب قالنا


ميس ماري بنفاذ صبر قائله :

طيب طيب روحي اشرفي على البنات عشان العشا


     


      بقلمي منه وائل

**************************************

في المساء في منزل كامل  (منزل العائله). 


كان يجلس على المقعد ويشعر ان قلبه يتحطم وكأن العالم يقع بأكمله


محمد بتساؤل قائلا :

طب انت ياولدي ماسالتش عليها حد من صاحبتها يمكن تكون عنديها


كامل بحزن قائلا :

فريده ملهاش حد هنا من يوم ماعرفتها وهي ملهاش الا المدرسه و...


ثم صمت برهة وهب واقفا ثم قال بلهفه :

ايوا صح هي كانت تايهه عني فين دي المدرسه، اكيد راحت المدرسه


بسمه بتوضيح قائله :






والله كنت هقول كدا بس قولت اكيد هي مش هتستخبي في المكان اللي هو انت رجلك فيه على طول


كامل وهو يلتقط هاتفه قائلا :

اكيد هتستخبي فيه لان بقالي فتره مش بروح هناك وكمان عشان هي عارفه اني ممكن مش ادور هناك

انا هروح المدرسه


ميرفت وهي توقفه قائله :

طب استني يا كامل للصبح طيب مينفعش تروح دلوقتي


كامل وهو يرحل قائلا :

انا مش هيغمضلي عين الا لو هي جنبي


عاصم وهو يلحقه قائلا :

طب استني انا جاي معاك


          بقلمي منه وائل

**************************************

         في المدرسه 


ضحكت فريده بشده ثم قالت :

ياهبله ماهو اكيد بعد عشان مصلحتك معقوله من اول مقابله هيزهق منك، دا انتي عبيطه بشكل


فيفيان بحزن قائله :

مش عارفه بقا،

وبعدين قولي الكلام دا لنفسك يا هانم في واحده تهرب من بيت جوزها، لا وايه كامل عز الدين اللي هو يقدر يجيب السمنه من بطن النمله


نظرت لها فريده باشمئزاز ثم قالت :

يا ساتر عليكي دا انتي بقيتي بيئه اوي، المهم انا اعمل ايه دلوقتى؟







فيفيان بتفكير قائله :

بصي انتي بتحبي وهو بيحبك بس هو غلط يبقا مفيش مانع من اننا نقرص ودنه سيكا


نظرت لها فريده بشك ثم قالت :

بزمتك انتي متأكده من كلامك دا يعني احنا هنقدر نقرص ودنه، دا كان دفنا أحياء


فيفيان بتوضيح قائله :

لا دا هو سيكا بس يعني قعادك هنا بعيد عنه دا قرصة ودن، هو مش هيقدر يقعد كل دا من غيرك وبكدا نكون ربناه


فريده بتفكير قائله :

تصدقي صح


..................

في مكتب ميس ماري..


كامل بتساؤل قائلا :

ميس ماري انتي متأكده ان فريده مجتش هنا، ماتخافيش انا مش هأذيها دي مراتي انا عاوز اطمن عليها انا من الصبح بدور عليها


 نظرت ماري الي موزموزيل ميرت بحيره


موزموزيل ميرت بتوضبح قائله :

مسيو كامل فريده مش زي اي بنت هنا وحضرتك عارف الكلام دا كويس، فريده قبل ماتكون طالبه هنا وانا مدرستها، فهي بنتي وانا امها يعني اي حاجه هتأذيها هتأذني


كامل بحزن قائلا :

انا عارفه كل دا يا موزموزيل بس صدقيني انا عمري في حياتي ما ااذي فريده، فريده دي بالنسبه ليا كل حاجه







نظرت له بحيره وتوتر ثم حسمت أمرها وقالت :

داكور مسيو كامل انا موافقه اقولها مكانها فين بس حذاري مسيو كامل ان فريده يحصلها حاجه اتفضل معايا هي في الغرفه مع فيفيان لوحدهم


..............

فريده بحزن قائله :

بس عارفه هو وحشني اوي


فيفيان وهي تقلدها قائله :

وحشني اوي، ياختي اتنيلي مش دا اللي انتي هربانه منه اوام حنيتي


فريده بتوضيح قائله :

مش فكرة حنيت بس اللي هو انا نفسي اروحله اوي وفي نفس الوقت هو لازم يعرف قيمتي


كانت سأتحدث فيفيان ولكن اوقفها طرق الباب

دب دب


فيفيان وهي تأذن للطارق قائله :

ادخل


فتح الباب ببطء ووجدت فريده كامل وهو يدخل ببطء هبت واقفه واتسعت عينيها بصدمه وذعول، وداخلها الكثير من المشاعر المتضاربه

مشاعر الخوف والقلق ومشاعر اللهفه والاشتياق، كم ان هذا شعور عجيب للغايه


فيفيان بصدمه وبصوت منخفض قالت :

شكله اخر يوم في عمرنا، مش قولتلك يقدر يجيب السمنه من بطن النمله 


موزموزيل ميرت وهي توجهه حديثها الي فيفيان قائله :

تعالي فيفيان عاوزاكي


فيفيان وهي تنظر إلى فريده قائله بصوت منخفض :

الله معاكي


نظر لها كامل بحزن ثم اقترب خطوتان والتي كانت ردت فعلها انها رجعت إلى الوراء خطوتان


كامل باستغراب قائلا :





انتي خايفه مني يا فريده؟، للدرجه دي بقيت مصدر خوفك؟


فريده بتوتر وقلق قائله :

ها..، اه لا لا اه... مفيش حاجه


اقترب كامل منها وامسك يدها وجدها بارده وترتعش فقال لها :

لا اه ايه بس، وبعدين انتي متلجه ليه كدا اهدي يا فريده انا مش جاي ازعقلك ولا اضربك، انا عارف اني غلطت في حقك كتير بس غصب عني انا مقدرتش استحمل وانتي بتتهمني بحاجه انا معملتهاش، وكوني اني كنت سلمت فعشان دي وصيتها، يوسف مش ابني يا فريده، ابنها من راجل تاني، عرفتي بقا انا كنت مش عاوز اقول ليه، عرفتي انتي ظلاماني ازاي؟


فريده والدموع تملئ عينيها قائله :

ايوا بس المفروض اني عايشه معاك واني يعني مراتك اعرف كل حاجه، وبعدين انا كنت عاوزه اقولك اني مش عاوزه اطلق انا عاوزه اعيش معاك لاني بحبك، ايوا بحبك، بس انت قسيت عليا اوي ومش اول مره


وضعها كامل بين احضانه وقبل راسها وقال :

حقك عليا انا عارف اني قسيت عليكي اوي، بس اوعدك انه مش هيحصل تاني، يااااااه يا فريده اخيرا قولتيها انك بتحبني اخيرا، سامحني يا حبيبتي سامحني، يلا نمشي من هنا واوعى تبعدي عني تاني سامعه؟


ابتسمت له وقالت :

حاضر


          بقلمي منه وائل

**************************************

     وبعد مرور عدة أشهر 

فريده بسعاده قائله :

بجد انا مبسوطه اوي مش عارفه اقولك ايه انت اكتر واحد وقفت جنبي معقوله انا دخلت الجامعه خلاص


ابتسم لها واحتضنها قائلا :

الف مبروك يا حبيبتي، المهم جهزي نفسك بقا عشان ننزل نجيب لبس كتير ليكي عشان الجامعه






فريده باعتراض قائله :

ماانت عندي لبس كتير يا كامل ملوش لزوم


كامل وهو يلف يديه حول خصرها قائلا :

لا يا حبيبتي انتي لازم تكوني اشيك بنوته في الجامعه، انتي مرات كامل عز الدين


لفت فريده يديها حول رقبته وقالت بحب :

حرم كامل عز الدين الوسيم


ضحك كامل بشده على طريقتها ثم قبل وجنتيها وقال :

طب يلا خلصي لبس بقا كدا هنتاخر وعاصم هيقلبها مناحه هو وبسمه انت اتاخرت ليه ومش عارف ايه والمفروض اني اموت جنبه في يوم زي دا، زي مايكون اول واحد يتجوز


ابتسمت فريده ثم قالت :

خلاص انا خلصت ويوسف لبس كمان يلا بينا


.................

كام يجلس عاصم بجانب بسمه ويشعر بسعاده غامره وكأنه حصل على جائزه


عاصم وهو يقبل يد بسمه قائلا :

اخيرا بقيتي ليا ومعايا يا حبيبتي


ابتسمت له بسمه وقالت :. اخيرا يا حبيبي


عاصم بحب قائلا :

بحبك


خجلت بسمه بشده وادارت وجهها الناحيه الأخرى مما جعله يضحك على طريقتها


كامل بعلو صوته قائلا :

واخيرا عاصم زير النساء اتجوز


عاصم بتريقه قائلا :





انا برضو اللي زير نساء يااخي ارحمني شوهت سمعتي على الفاضي، ايه اتاخرتوا كدا ليه


كامل وهو ينظر إلى فريده قائلا :

المدام بقا على ما لبست ولبست يوسف


فريده بدهشه قائله :

 الله يعني انا السبب؟


ضحك الجميع على طريقتها ثم بدءوا بالحفل والذي كان يملئه المرح والسعاده


...............

في منزل كامل


فريده وهي تجلس على الفراش قائله :

يااا الواحد رجله ورمت، بس شوفت عاصم وبسمه كانوا مبسوطين ازاي، صبروا كتير اوي


نظر لها كامل ثم اقترب منها وقال :

تعرفي اني انا بحبك اوي


ابتسمت له قم قالت :

وانا كمان بحبك اوي، بحبك يمكن اكتر منك كمان  انت الايد اللي طبطبت عليا في الوقت اللي الدنيا كلها كانت جايه عليا، حسستني بالحنان  كنت ابويا وامي واخويا وصحبي وكل حاجه ليا


كامل بمرح قائلا :

 تعرفي اني لما شوفتك في المدرسه وعرفت ان ساعتها مكنش ليكي اهل كنت ناوي اتبناكي وتبقى بنتي


نظرت له بدهشه


فضحك بشده ثم قال :

ههههههههه اه والله، كنت هبقا بابا ههههه


احتضنته فريده وقالت :

هههههه ماانت بابايا فعلا


                   الفصل الخاتمة اضغط هنا

 👇

 

ونرشح لكم  ايضا

رواية لا اعلم من حبيبي اضغط من هنا









وايضا رواية حنين رعد من هنا

وايضاء رواية شذى الورد الحزين

وايضاء رواية ونسيت اني زوجة من هنا




تعليقات